 مقاربات فنية وحضارية

إغتيال يوليوس قيصر.. لمحات مضيئة من تاريخ الفن (61)

61-caesar10الخامس عشر من آذار (مارس) Ides of March في سنة 44 قبل الميلاد كان اليوم الذي قتل فيه يوليوس قيصر Julius Caesar في مبنى البرلمان الروماني من قبل مجموعة من البرلمانيين الذين كانوا يدعون انهم من اصدقائه والمقربين منه.

 61-caesar1

ويعد هذا الحادث المريع اشهر عملية اغتيال سياسي في التأريخ بسبب كونه الاغتيال السياسي الوحشي الذي حدث مباشرة من قبل السياسيين دعاة الديمقراطية وتحت قبة البرلمان وادى الى تقسيم المجتمع الروماني ونتج عن نشوب سلسلة من الحروب الاهلية انتهت بسقوط ديمقراطية روما الاولى وقيام الامبريالية الرومانية محلها.

 61-caesar4

كانت هناك مقدمات اولية للحدث كما زعم المعارضون، مفادها ان قيصر اخذ يستقطب ويركز السلطة في يديه تدريجيا ويتصرف كدكتاتور او ما سماه معارضوه "الملك المقدس".

 61-caesar5

 مما بدأ بسحب البساط من تحت المبادئ الديمقراطية التي حرص البرلمان على ترسيخها.

 61-caesar6

 وهكذا فقد تعالت الاصوات ضده في البرلمان مما انتهى الى حياكة مؤامرة لقتله من اجل ارجاع الامور الى مسارها الطبيعي وهو سلطة الشعب الممثلة بالبرلمان.

 61-caesar7

وليس غريبا على السياسة والسياسيين بان من قاد المؤامرة هو اقرب الناس الى قيصر وهو البرلماني الشاب بروتس Brutus الذي اخذه قيصر تحت جناحيه ورعاه لكونه ابن اخت عشيقته.

 61-caesar8

 لقد تآمر بروتس مع ابن عمه البرلماني لونكينس Longinus ومجموعة اخرى من البرلمانيين الحانقين فأعدوا كمينا لقيصر لحضور عرض لقتال العبيدGladiators show يقام في مسرح بومبي Pompey الشهير الملاصق لبناية البرلمان .

 61-caesar9

وعندما دخل قيصر استقبلته مجموعة المتآمرين واقترحت عليه ان ينتظر في غرفة استقبال مجاورة لمدخل المسرح، وهناك وحالما جلس قيصر انهالت عليه الخناجر والسكاكين من قبل اكثر من 60 متآمر فسقط مضرجا بدمائه.

 61-caesar11

تقول الرواية انه في اللحظات النهائية وقبل ان يلفظ قيصر انفاسه الاخيرة جال بنظره الذابل الى بروتس وقال له العبارة التي خلدها شكسبير في مسرحيته "يوليوس قيصر" 1599 "حتى انت يابروتس؟؟"

61-caesar12 

خلد مشهد الاغتيال العديد من الرسامين الكلاسيكيين وربما كانت لوحة فنسنزو كاموجيني Vincenzo Camoccini اشهر ما رُسم.من الفنانين ايضا جان ليون جيروم Jean-Leon Gerome وكارل ثيودور فان بايلوتيKarl Theodore Von Piloty ووليم هولمز سوليفن William Holmes Sullivan

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

احسنت دكتور مصدق اجمل ما شاهدت وقرات في هذا الصباح الاذاري الملبد بالغيوم , اكول دكتور شويه كرضناك كرضة حلوة اني والسعدي الجمعة الفائتة .. تحياتي واشواقي

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

اهلا بك عزيزي ابا العلياء. گرضتكم گرضة محبة وخير..هاي لازم من كنتم في ذلك المقهى الكربلائي الباذخ!! لم تكن تنقصكم الا النارگيلة :) :)

مصدق الحبيب
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3478 المصادف: 2016-03-14 01:41:57