 مقاربات فنية وحضارية

نساء في حياة بيكاسو (6)

khadom shamhod1 - اولغا كوكلوبا :Olga Koklova .

2 - جيرترودي ستين :Gertrude Stein .

3 - جينيبي لابوتي :Genevie Lapote .

 

1 - اولغا كوكلوبا :Olga Koklova 1891-1955

1004-oliga2تعرف بيكاسو على اولغا عام 1916 وكانت تعمل كراقصة بالية، كان عمرها 25 سنة وبيكاسو 35 سنة وقد تعرف عليها اثناء رحلته الى ايطاليا عام 1916 فكانت تعمل ضمن فرقة بالية روسية كانت في جولة اوربية .. وانتهت العلاقة بالزواج منها عام 1918 في باريس. علما ان بيكاسو لم يتزوج في حياته غير أمرأتين فقط هما اولغا وجاكلين روكي، اما البقية فكانت عبارة عن معاشرة رغم انه خلف منهن الاولاد والبنات ...و قد قضى الشابان في ايامهما الاولى اجمل لحظات السعادة والهناء والترف وكانت اولغا غاية في الاناقة والرشاقة والجمال. وكانت قد لعبت دورا مميزا في شحن همم بيكاسو وخلق تقنيات جديدة، كما كانت عاملا مهما للاستقرار وعدم الفوضى . فرسمها بيكاسو في عدة لوحات و بتقنيات مختلفة .

1004-oliga3كما اصبح بيكاسو يعمل في فرقة الباليه كرسام ديكورات ويتنقل معها في جولاتها الاوربية وبالتالي نقلته اولغا من حالة الفقر الى حالة الغنى . وكانت اولغا مسيحية اورتودوكسية ملتزمة تغار على بيكاسو وتراقبه وتحاسبه على علاقاته الطائشة مع الفتيات .. مما حول حياة بيكاسو الى جحيم، فبقى محبوسا في مرسمه كئيبا، وظهر ذلك التردي على اعماله فكانت بعض الاشكال غريبة الخلقة وبملامح مرعبة وقبلات باسنان ظاهرة حادة وحشية . وبقى بيكاسو معها الى عام 1934 وكان خائفا من الطلاق الذي قد يأخذ كل املاكه وثروته الفنية .. وفي هذه الاثناء تعرف بيكاسو على فتاة تدعى ماري تيريسا سبق وان تحدثنا عنها . مما حول اولغا الى جنية فكرست وقتها وحياتها لمتابعة بيكاسو اين ما حل والتقى مع عشيقاته، وكانت تصرخ في وجوههن – انا مدام بيكاسو - واحيانا تتشاجر معهن . غير ان بيكاسو كان قد اهملها وتركها في جنونها حتى انتهت بمرض السرطان وماتت عام 1955 (قتلها) وقد انجبت له والدا اسمه بابلو او باول Pauel .

 

2 - جيرترودي ستين :Gertrude Stein 1874-1946

1004-jurtiroodiكانت كاتبة وشاعرة ومفكرة من اصل امريكي – بنسيلبانيا – قدمت الى باريس عام 1903 . وحين وصولها باشرت بالكتابة عن فن بيكاسو وماتيس وبراك و همنغواي وغيرهم من الفنانين والادباء الحديثين، وكان لها دورا كبيرا في تحريك وتنشيط الساحة الادبية والفنية في باريس خاصة مع الشباب الطلائعي الذين كانوا ينشدون الحداثة والتغيير . وكانت أمرأة نشطة ولها شخصية قوية ومحترمة فكانت تعقد الندوات والمحاظرات بأستمرار في نواحي كثيرة من باريس، كما كانت من هواة جامعي اللوحات وقد اشترت من بيكاسو عدد من اللوحات . وقد انشأت مع اخيها - ليو – صالون للعرض الفني والادبي في باريس، كما كانت من دعاة حقوق المرأة . جلست امام بيكاسو فرسمها باسلوبه الحديث ولكن تفاجأت بذلك التشويه ولم يعجبها .. 

كونت مع بيكاسو علاقة صداقة وكانت اكبر سنا منه ولم تجذبه من ناحية الجمال الشكلي ابدا . و قد عرفته جيدا من خلال اصدقاءه وكانت حذرة منه . ويذكر المؤرخون ان هناك نحو 200 رسالة متبادلة بينهما غير ان الاثنين كانا لا يتقنان اللغة الفرنسية . وكانت هناك محاولة لنشر هذه الرسائل .. وفي عام 2008 صدر كتاب – بابلو بيكاسو / جرترودي ستين – في اللغة الانكليزية يتحدث عن علاقتها مع بيكاسو .

 

3 - جينيبي لابوتي :Genevie Lapote 1926-2012

1004-junibiكانت لابوتي قد اصدرت عدة كتب عن حياة بيكاسو منها – الحب السري لبيكاسو - وكانت تحبه حبا كبيرا بحيث لم تنظر الى الجوانب السلبية التي عرفها الناس عنه، عكس بقية الفتيات اللاتي عشن وعاشرن بيكاسو وخرجن منه محطمات حزينات بائسات، يلعن اليوم الذي تعرفن فيه على بيكاسو فمنهن من انتحرت ومنهن من اصابهن الجنون ومنهن من غادرته بسرعة قبل ان تسقط ضحية بين يديه ... ولكن مع كل ذلك اقتربن منه لشهرته وعبقريته ورجولته .

ولدت لابوت عام 1926 في فرنسا وتعرفت على بيكاسو عام 1944 وكان عمرها 17 سنة وكانت تعمل كصحفية في مجلة طلابية، فذهبت الى بيكاسو لمقابلته ، ومن هناك شبكها و تعلقت به . وقد رسمها بيكاسو في لوحات عديدة وباوضاع مختلفة، جالسة، عارية، نائمة، مرتدية، ولكنها لم تعش طويلا معه حيث حذرها اصدقائها منهم الشاعر باول اروارد، بان بيكاسو يقتل كل من يحبه من النساء .

و تقول في احد كتبها (ان النساء لهن الفضل في بروز عبقرية بيكاسو، فقد عملن منه العبقري الذي وصل الى حد انه يستطيع من ان يطفي السكارة في خد فتاته ... ..)

بعض النقاد ذكروا بان لابوتي غير واقعية وموضوعية في نقدها وتحليلها لاعمال و حياة بيكاسو، وقد طغى عليها الجانب العاطفي اكثر من العقلي . وكانت لابوتي قد اشرفت على بيع لوحات بيكاسو، وقد اتهمت بالتلاعب في الاسعار واخفاء الاموال . حسب ما جاء في كتاب – (بيكاسو وصورة العائلة) – لحفيده اوليبر ودمايل – الذي صدر عام 2003 في مدريد .

 

د. كاظم شمهود

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3560 المصادف: 2016-06-04 03:45:11