 مقاربات فنية وحضارية

كاظم شمهود: الفنان سالم الدباغ من اقطاب الفن العراقي المعاصر (25)

khadom shamhodاللون الاسود من الالوان الاساسية في الفنون التشكيلية ويعبر عنه بانه ملك الالوان والسبب في ذلك لانه حصيلة امتصاص جميع الالوان الاساسية وبالتالي فالاسود ليس لونا .. ولهذا فان الدارسين لعلم الفيزياء يذكرون بان الاسود لا وجود له في الطبيعة .. فالوان الطيف الشمسي هي سبعة معروفة (الاحمر، الاصفر، الازرق، الاخضر، البرتقالي، البنفسجي، النيلي) وبالتالي لم نجد بينها اللون الاسود مستقلا .. وقد استخدم اللون الاسود في الفنون التشكيلية الى جانب الالوان القوية الحارة لانه لا يقبل الالوان الباهته . كما هو عند ماتيس صاحب المدرسة الوحشية او عند تكوينات موندرياني التجريدية ..

سالم الدباغ واحد من الفنانين الذين استخدموا اللون الاسود بشكل واسع حيث شكلت المربعات والمستطيلات والمثلثات عناصرا رئيسية في سطح لوحاته الى جانب الفضاء الواسع الابيض. ولم نجد فيها بارزا غير اللونين الاسود والابيض . مع بعض الاشكال الرمزية الغامضة وكأنها اشكال انسان معلق مثل لوحتيه – سقوط في الفضاء و– شخصان داخل مربع - كذلك استخدم الدباغ في تقنياته الكولاج ومواد اخرى متنوعة ومختلفة .. وتشعر عند النظر اليها بالحدية واليبوس والحزن . فاللون الاسود في نظر البعض هو الظلام والموت والمأساة .. وقد استثمر الدباغ طاقة اللون الاسود ووظفها بتقشف واختزال صوفي رمزي .. فاللون الاسود له طاقة مدمرة وله تفسيرات شتى على مر العصور واذا قرأنا (مثيولوجيا) الشعوب القديمة نجد له معاني وتأويلات كثيرة .. مثلا اعتبروا الغراب الاسود رمزا للشؤم بسبب قصة الغراب عندما قتل صاحبه ودفنه، امام حادثة قتل هابيل لقابيل المعروفة ..

1127-salim1

 

و قد اتخذت بعض الحركات الثورية اللون الاسود شعارا لها، فعندما قامت الحركة السرية العباسية امر ابو مسلم الخرساني اتباعة بلباس اللون الاسود ثم اتخذه الخلفاء العباسيون شعارا لهم فتزين به الحكام والقضاة والامراء والعسكر وغيرهم، وقيل انهم اتخذوه شعارا للثأر من مقتل الحسين –ع- وبالتالي اصبح الذوق العام في المجتمع هو اللون الاسود ..

(قل للمليحة ذات الخمار الاسود - ماذا فعلت بزاهد متعبد)

كما ورد ذكر اللون الاسود في القرآن الكريم (يوم تبيض وجوه وتسود وجوه) (ظل وجهه مسود وهو كظيم) وفي كل ذلك اشارات الى الكآبة والحزن ..

 ومن جانب آخر وجدت في بعض المجتمعات المعاصرة ان العريس وعروسته يوم الزفاف يرتديان الزي الاسود كما هو في منطقة اكستريمادورا في بلاد الاندلس .. كما وجدت ان النساء الكبار في العمر (العجائز) يفضلن ارتداء الملابس السوداء ربما يوحي ذلك بالوقار والهيبة والاحترام . واحيانا نرى المراسيم الرسمية والملكية سوداء رمزا للقوة والثقة . وهي تقاليد عبرت الينا من بني العباس وبني هاشم ولا زالت بعضها تمارس . وهكذا نجد انفسنا امام لون له معاني ورموز كثيرة وحسب تقاليد الشعوب وثقافاتها .

 1127-salim2

التجريد عند الدباغ

منذ سنة 1958 عندما كان يدرس في معهد الفنون الجميلة في بغداد كان الدباغ ميالا للفن الاوربي الحديث وكان معجبا بالفنان الايطالي مودلياني 1884 حيث كان يختزل شخوصه ومفردات لوحاته ويعمل على التسطيح . وفي مرحلة الستينات انتقل الدباغ الى فن التجريد عندما كان طالبا في اكاديمية الفنون الجميلة وبرزت اعماله التجريدية من خلال مشاركاته في معارض جماعة المجددين عام 1965 وكان احد اعضائها ..

اعمال الدباغ ذات اشكال هندسية رياضية معمارية تذكرنا بنظرية فيثاغورس حيث يقول ان الجمال هو عنصر رياضي، فهي اعمال ذهنية . كما تذكرنا باعمال الفنان، والنحات الاسباني جييداChillida 1924 حيث يرسم سلسلة من المربعات المترابطة ذات اللون الاسود ..

في عام 1969 حصل الدباغ على منحة دراسية من مؤسسة كولبنكيان لدراسة الحفر في لشبونة – البرتغال – وعادة ما يستخدم اللون الاسود في الحفر بشكل رئيسي مثل حفريات غويا السوداء التي تسمى – النزوات - وهنا وجد الدباغ ضالته وما كان يبحث عنه في بلاد الغرب فعمق تجربته ونورها برؤية فلسفية على اعتبار ان العالم من وجهة نظره في اصله مادة سوداء ثم سلط عليه الضوء فاصبح مرئيا ..

(تسجيل الاحداث ليس مهمتي، لم ارسم مقتل انسان ولم ارسم بناية تحترق ..) (شخصيا اعتبر كل الموروث الانساني ملك لي ولا اقصد به الموروث الوطني او القومي .. استعمل الكثير من الفنانين التراث كطوق نجاة .) . (في الحفر اعتمد على الخطوط القوية المتداخلة والمتقاطعة التي تملئ مربع الورقة تماما وهذا التداخل يبدأ من الداخل وينتهي بحافة المربع مع الاعتماد على الابيض والاسود .. في الحفر لدي خبرة جيدة فيه.. واستطعت ان احقق من خلاله ما لم احققه في اللوحة ولكن اللوحة اغنتني عن الكرافيك ..)

سالم الدباغ ولد في الموصل عام 1941، تخرج من معهد الفنون الجميلة عام 1961 واكاديمية الفنون الجميلة في بغداد عام 1965 . قام بعدة معارض شخصية وجماعية واشترك مع معارض جماعة المجددين وكان عضوا فيها، وكذلك مع معارض جمعية الفنانين العراقيين .. حصل على زمالة دراسية الى لشبونة لدراسة الحفر . .

يعتبر سالم الدباغ وفرج عبو من اوائل الفنانين العراقيين الذين طرقوا باب التجريد، علما ان الاثنين من مواليد مدينة الموصل الحدباء .

 

د. كاظم شمهود

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3735 المصادف: 2016-11-26 02:19:18