مقاربات فنية وحضارية

الخط المغربي بين وضعه الجمالي المتقدم ووضعه العقلي المتخلف

محمد البندوريلا شك أن الخط المغربي في سياقه الجمالي يعرف تطورا وازدهارا ملحوظا، لكن هذا لا يعني أن المجال برمته بخير، بل إن هناك وضعا آخر يحتاج إلى نقد بناء ويحتاج إلى تقويم حكيم، وذلك راجع بالأساس إلى بعض العقليات التي لا تزال تعيش في الوهم وفي براثن الأحقاد والحسابات الضيقة في غياب الوازع الموضوعي وغياب الوعي. وهذه العقليات تجعل الوضع الحروفي السائد في مأزق نتيجة تأثير التفرقة والشتات على كل المكونات الأساسية للخط المغربي وخاصة منها العنصر البشري. لذلك فإن هذا الوضع المتأزم نتيجة التفرقة القاتلة بين مختلف هيئات المجتمع المدني التي تؤطر مجال الخط المغربي، والتفرقة المميتة بين مختلف الفاعلين في المجال نفسه تتسبب في كل وقت وحين في وضع الخط المغربي على حافة الانهيار، وتوصله إلى مصحة الإنعاش. بل إن ذلك يضع الخط المغربي في مفارقة بين وضعه الجمالي المتقدم وبين وضعه العقلي المتخلف. فبقدر ما يزداد تطورا وجمالا ويذيع جماله في الأمداء بقدر ما تُصر بعض العقليات على التفرقة والزيادة في حفر الهوة وتكثير الشتات ووضع المعوقات والعراقيل لكل الأعمال الجادة. وإن كانت الغرابة تشد بعض الأوفياء وعظام الرجال إزاء هذا الوضع، فإن غياب التواصل الفني والمعرفي والعلمي والجهل ببعض المزايا التي تخص قدسية الخط، وشرف الخط، وروحانية الخط، وأهداف الخط، وتربوية الخط، وثقافة الخط، تجعل بعض العقليات تتمادى في الخسران وتنحت بؤرا للنزاعات، وتشكل مساحات للتخلف، علما أن مجال الخط عموما يحتاج إلى رجال عقلاء وحكماء وأصفياء، وأطهار في قلوبهم، وأنقياء في عقولهم، وموضوعيين في تشكيل خطاباتهم، ومتزنين في معاملاتهم، وحكماء في تواصلهم. لا تحكمهم الأخيلة الهدامة، ولا الطمع المجحف، ولا تحركهم المصالح الذاتية، بل تحكمهم الأخلاق أولا وأخيرا، فيشتغلون بنوايا حسنة وبأهداف سامية، ومساعي تخدم مجال الخط المغربي في شموليته.

لقد بلغ الخط المغربي مبلغه من الجمال، ومن الدراسة والبحث، ومن التقعيد، فتجلى في مشاهد متنوعة، بأهميته في التربية والتعليم وفي الفن وفي مختلف تجلياته، وتقاطع مع الشعر والنثر ومع مختلف النصوص ليشكل خطابا بصريا بمرجعيات تاريخية وتنظيرية رائقة،خاصة وأن المادة الخطية بالمغرب عامة قد أسست لرصيد تاريخي علمي ومعرفي وجمالي. لكنها تحتاج في الظرف الآني إلى مقومات أخلاقية وإلى عقلاء للمضي في النهج المشرق بتطلعات جديدة وإشراقات جديدة وأفكار أخرى جديدة.

 

محمد البندوري

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الدكتور محمد ؛ استمتعت بقراءة هذا النص الرشيق و سرني طريقة تناولكم المنهجية والوصفية للكتاب ، ولا شك عندي أنكم لامستم بذكاء علمي واسع جزءا كبيرا من محتوياته واهدافه وتطلعاته ...سعيد أيضا لانكم كلفتم نفسكم فخصصتم الكتاب بقراءة متأنية واعية وهادفة ...فقد ارسلت نسخا متعددة لمجموعة من الباحثين وعدد لابأس به من الخطاطين وتبين أن القليل النزر قرؤا قراءة جيدة بينما اكتفى الكثير بالتصفح العادي والاقتصار على الجانب التطبيقي الخاص بالمفردات والمركبات والتكوينات ولم ينتبهوا لهدف ومقصديات النص السيميائي والانتروبولوجي ...بالغ شكري وتقديري ودامت لك مسرات القراءة والكتابة ....محبتي .

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4300 المصادف: 2018-06-14 04:18:14