استطلاع

استطلاع: هل ستحقق روسيا أهدافها الاستراتيجية من خلال دخول الحرب مع سوريا؟

833-isttlaكان دخول روسيا الحرب إلى جانب سوريا والرئيس الأسد مفاجئاً رغم كونه متوقعاً جداً، فاستفز موقفها أمريكا والغرب عموما وأفشل مخططهم لإسقاط الرئيس بشار الأسد وحكومته، وأثار مخاوف حلفائهم من الدول العربية، مما يعني أنها ستواجه تحديات كبيرة، رغم دخول ايران المعركة معها. فهل ستتمكن روسيا من تحقيق كامل أهدافها الاستراتيجية (حماية مصالحها الاقتصادية، الدفاع عن وجودها العسكري، تأمين موقع استراتيجي يسمح لها بالتمدد في المنطقة، القضاء على داعش، ملاحقة الشبكات الإرهابية الروسية في المنطقة)؟

 

- الرأي الأول يعتقد أن روسيا قادمة بقوة وستحقق جميع أهدافها رغم كل التحديات.

 

- الرأي الثاني يرى إمكانية ذلك شرط التنسيق مع أمريكا والغرب.

 

- الرأي الثالث، يعتقد أن روسيا ستواجه تحديات تجبرها على التراجع، لكنها ستحقق جزءاً من أهدافها.

- والرابع يرى أن سوريا مستنقع جديد لروسيا بعد افغانستان، فأمريكا مستعدة للعمل ثانية مع داعش لضرب الروس وحلفائهم.

 

يبقى الحدث من الخطورة ما يستدعي التوقف عنده ووعي أهدافه ونتائجه، لذا نهيب بجميع السيدات والسادة المشاركة في الاستطلاع والاجابة على السؤال التالي من خلال حقل التعليقات مع الشكر الجزيل.

 

هل ستحقق روسيا أهدافها الاستراتيجية من خلال دخول الحرب مع سوريا؟

 

صحيفة المثقف

4 – 10 - 2015

تعليقات (15)

This comment was minimized by the moderator on the site

موضوع سوريا لم يعد موضوع نظام ، بل دولة مركزية استراتيجية يجري تفكيكها لحساب قوى ستشكل خطرا على مجمل الواقع الشرق أوسطي وقد يقود الى اعادة شكل ما من الامبراطوية العثمانية بقيادة تركيا الاسلاموية وقطر والسعودية .. الدواعش ليسوا بعيدين بفكرهم عن التيار الوهابي الذي تخرجوا من مدرسته ..واعتقد ان الروس رأوا ان ذلك سيضاعف الحصار على المصالح الروسية الدولية وحاصة حقها في الخروج الى المياه الدافئة - البحر المتوسط – ولا بد من الاشارة ان هذا كان هدفا استراتيجيا للقياصرة أيضا - الى جانب مخاطر داخلية لا تخفى على من تابع الحرب في الشيشان.كنا في مشكلة نظام، فساد النظام القبلي العائلي ليس سرا، اليوم المشكلة ابعد وأخطر مليون مرة مشكلة نظام ، الاتحاد السوفييتي لم يتحرك لحماية مصالحه في العراق. والنتيجة انعزاله عن الواقع العالمي بكل ابعاده. يبدو ان روسيا تعلمت الدرس.. الانعزال ليس سياسة .. المنعزل سيأتي دوره للدمار من نفس القوى التي واجهها في الشيشان وارتكبت جرائم بشعة ضد مواطنيه.اعتقد ان الدوافع الروسية لها ابعادها الواضحة وآمل ان ينجحوا بحل اشكالية النظام مع المعارضة السورية ... كل الحسابات تنقلب الآن..التدخل الروسي له ابعاده التي تتجاوز الحدث السوري.. وهذا سيظهر تأثيره بالتدريج على مجمل الواقع السياسي العالمي وخاصة حوض البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط. بكلمات اخرى ، سيطرة القطب الواحد بطريقها للإنتهاء في الشرق الأوسط.. ما تقوم به روسيا في سوريا لا يختلف عن العلاقة بين الصهيونية في وقته ووعد بلفور والدعم الأوروبي والأمريكي لاسرائيل... لذا ليس صدفة ان مصر تتغير نظرتها أيضا من الحدث السوري، السعودية تبدو حذرة جدا .. الحديث يجري عن تدخل روسي بالعراق ايضا. والسؤال : هل نحن امام قيام حلف بديل لحلف وارسو ؟ حلف يجمع ايران والصين وكوريا وربما دول أخرى وتكون له قواعد وجالات حيوية في الشرق الأوسط؟؟؟!!

This comment was minimized by the moderator on the site

كلا.
الرجعية العربية تنتشر و تمهد الأرض للسلفيين، الكرسي وحدها لا تقدم اشارة ايجابية و بال أخص في حال عدم تفاهم ما يجري من فوق مع ما يجري على الأرض.
لا بد من اجراءات طويلة الأمد و تربية جيل جديد يخشى من الكيل بمكيالين و من اللعب بالورقة البيضاء لتمرير ورقة سوداء تختفي تحتها. شكرا.

This comment was minimized by the moderator on the site

سلامٌ عليكم
سؤالكم وجيه وله أبعاد غامضه لكنّي ومن مسار الاحداث الاقليميه والدوليه أستطيع أن أجمل رأيي
بأن ما دفع روسيا الى النزول للمواجهة مع أمريكا هو تفردها في الساحة العالميه وهذا ما لا ينسجم مع سياسة روسيا زعيمة العالم الشيوعي سابقاً والمحور المناهض للإمبرياليه ، لقد إنتبه
الرئيس الروسي بوتين الى هذه الهيمنه التي أوشكت ان تشمل روسيا نفسها فبادر بضم القرم
وبدأ بالتصدي الى المخطط الامريكي الاوربي بالاستحواذ على الشرق الاوسط ، ولمّا كانت
سوريا هي الحليف الاستراتيجي الى روسيا ومن أيام الاتحاد السوفيتي وجد الروس ضرورة
الحفاظ على هذا التحالف والابقاء عليه بعد أن فشلت السياسة في إنهاء الازمة التي إختلقتها
أمريكا باسم الربيع العربي وبأيدي عربيه صهيونيه ، ولمّا كانتْ روسيا هي واحدة ممن إستهدفها
إخطبوط الفتنة في الشيشان وجد الرئيس الروسي نفسه أمام موقف لا بُدّ من إتخاذه وهو المواجهة
مع قوى شرسه للحفاظ على كيانه وإثبات وجوده كقوة فاعلة ومحوريه في هذا البحر المائج بالصراعات ، ولا أعتقد أن لروسيا أهدافاً غير إثبات وجودها كدولة عظمى ولها حلفاء عليها
حمايتهم من مخططات الصهيونية الامريكية .

دمتم بألف خير .

الحاج عطا

This comment was minimized by the moderator on the site

اربعة اعوام من الحرب في سوريا وعليها كانت وما زلت تهدف الى بناء شرق اوسط جديد،وحسب الاجندة الخاصة بالولايات المتحدة الاميركية وكان ذلك يتم بتعاون تارة يكون معلناً، واخرى بطرق سرية وملتوية بين الولايات المتحدة الاميركية وحلفائها والتنظيمات الارهابية كداعش وجبهة النصرة، وذلك من اجل التخلص من النظام في سوريا واسقاط الدولة السورية التي تشكل اللؤلؤة في العقد حيث استطاعت الولايات المتحدة الاميركية تفكيك دول وانظمة في العراق ،ليبيا،السودان واليمن واضعفت انظمة اخرى في المنطقة وكانت الخطة الاميركية تسير على قدم وساق وقد تعاونت روسيا الى حد ما مع الولايات المتحدة حين فككت اسلاحة سوريا الكيماوية لمنع ضرب النظام واسقاط الدولة السورية على امل ان يحصل اتفاق ما يحفظ المصالح الروسية لكن الولايات المتحدة وحلفائها الاقليميين ارادوا ممارسة نفس الخدعة التي نفذوها في ليبيا وهذا ما لا تستيطع روسيا باي شكل من الاشكال القبول به لانه من الناحية الاستراتيجية سيشكل بداية دخول الحرب الى البر الروسي وليس فقط منع وصول الروس الى المياه الدافئة على البحر المتوسط وهذا يقودنا الى الاجابة على سؤالكم حيث ان روسيا لا تملك الا ان تحقق اهدافها الاستراتيجية سواء كان ذلك باتفاق او بدون اتفاق مع الولايات المتحدة الاميركية وما قيل عن ان فخاً نصب للروس في سوريا على غرار افغانستان قد يكون صحيح، ولكن الاصح ان الروس يدركون تلك الحقائق وليست خافية عليهم ولم ينزلوا الى الحرب السورية الا لتحقيق اهدافهم الاستراتيجية بغض النظر عن الكلفة المادية والبشرية والفترة الزمنية.

This comment was minimized by the moderator on the site

هنالك حركتان جيو- ستراتيجيتان على المسرح السياسي الدولي .. تحاول إحداها أن تستعيد مقومات الحرب الباردة ، ولكن مثل هذه المقومات وشروطها لم تعد موجودة لا في موضوعة الأستقطاب الدولي ولا في الأيديولوجيا .. الصراع بين اللاعبين الدوليين يقوم على اساسين اثنين لا ثالث لهما. الأول: التعاون تحت خيمة الردع الشامل المؤكد. والثاني: الصراع في صيغة تنافس من أجل المصالح الحيوية ومواقع النفوذ .. ولكن في نطاق حسابات حدود المجازفة التي لا تتخطى الخطوط الحمراء .. وكلا الطرفان يدركان هذه الحدود ويعملان عليها .. وعلى أساس هذا الواقع تحدث نقلات ذات طابع عسكري هنا وتجابه بنقلة مماثلة هناك، على وفق توازن المصالح وتوازن القوى .. ولا احد يستطيع أن يخرج من هذا الأطار.. الأحداث الساخنة محكومة بالتسويات السياسية في نهاية المطاف .. ولكن في حدود مرتسمات القوة على الأرض، وغالباً ما تكون هذه المرتسمات سياسية يصعب فرض ما يسمى بسياسة الأمر الواقع .. قبل بضعة سنوات نشر الغرب قواعد صواريخ ستراتيجية على أراضٍ أوربية، كما نشر قواعد صواريخ بالستية عابرة للقارات في تركيا .. وقام بتفعيل قاعدة انجرلك .. هذا الأنتشار الأستراتيجي له مغزاه وله أهداف .. فقد يحمل مثل هذا الفعل دافعاً تقويضياً إستراتيجياً يقابله ما يماثله من دافع قد يكرس التعادل.. سحبت أوربا قواعد هذه الصواريخ الآن ... أوكرانيا ، مستنقع ، كيف تخرج روسيا منه .. عن طريق ساحة أخرى ذات نفوذ هي سورياً .. قد تكون هنالك مقايضة في الفعل ورد الفعل .. ولكن تحت خيمة التفاهم .. الدول الأقليمية كلها خاسرة ، وكذلك شعوبها، اعتقاداً منها بأنها رابحة أو محمية أو متعلقة بأذيال أحد أطراف الصراع .. ولكنها تظل خاسرة .. أما اللآعبان الدوليان فقد تشاورا ونسقى وتعاونا في غرف العمليات المغلقة ومعهما الكيان الصهيوني ، على الرغم من ممارستهما سياسة عض الأصابع .. والأهداف دائماً هي إقتصادية .. الدول الكبرى والعظمى تفتش عن مصالحها الأقتصادية ونفوذها السياسي .. أما الدول الذيل، فهي لا تنفك تحاول أن تجد لها موطئ قدم ، ولكنها سرعان ما تجد نفسها غارقة، إما في رمال متحركة أو في مستنقع لا احد هناك من منقذ ، وهي في كل الأحوال وقود لحروب إقليمية .. مع التحية .

This comment was minimized by the moderator on the site

أنتظرت الولايات المتحدة الامريكية ، حتى يتم تحطيم الجيش العربي السوري البطل ، وتدمير البنية التحتية لسوريا العروبة، أنذاك غازلت روسيا وشجعتها بطريق خفي يحاكي تشجيعها لصدام حسين بدخول الكويت . والهدف ان تقذف بها الى أتون لايقل لهيبا عن اتون افغانستان ايام الاتحاد السوفييتي العظيم . والخاسر الاوحد نحن العرب. وألحاق سوريا بركب تفتيت العراق .

This comment was minimized by the moderator on the site

مجرد تبادل ادوار كلهم وجوه لعملة واحدة ولكل منهم دور يؤديه مرة مع ومرة ضد ولكنهم فرقة واحدة.

This comment was minimized by the moderator on the site

هذه الخطوة ستزيد من أجل الأزمة.
اما ما يجري على الارض هو نوع من التفاهم لتقاسم السلطات.
لا أفهم كيف يجري ذلك و لكن ليس بيد أحد حسم هذا التوازن المتفق عليه بلغة صامتة ذات معنى مبهم.
و لمزيد من التوضيح.. كل مواطن ليست له يد في الحرب المشتعلة ينتابه الشعور انه ضائع وبلا شخصية معروفة.
و الجميع يتسابق على كسب رضا القوى الخارجية.
حالة الضياع و فقدان الثقة بالنفس تحولت الى بنية نفسية جديدة.
فالجو موزع بين التحالف و روسيا و سوريا. و الأرض بين الجماعات المسلحة و الجيش السوري و من يسانده.
و البحر تحول ألى أرض مشاع. لا ينفع معها الحراثة. لأن الماء بلا قوام.
و هكذا المواطن. مياه بلا قوام. لا يعرف بأي أرض سيلقي عصاه و ينام.
وعموما لم تعد التهديدات ذات لغة واحدة. و لكنها تبدو لك بشكل مخاطر مخيفة.
و لا يسعك أن تستجيب لها. لأنك لا تضمن أن خيارك سيصمد لأكثر من اسبوع. فالحدود بين الفرقاء سائلة. و الكر و الفر هو القانون رقم ١.
فعلا فقدنا شيئا عزيزا على قلبنا. و أحلامنا احترقت. أصلا لم يعد يوجد مجال لتحلم و أنت تسرع وراء لصوص للإمساك بهم.
بعضهم يسرقون قوت يومك و غيرهم يسرق الأرض التي تقف عليها أو السقف الذي تحتمي به.
جفت الأقلام و رفعت الصحف.
من ثلاث سنوات لا أعرف اين هو ابني.
و من سنتين لا نعلم متى تصلنا الكهرباء و متى تغيب. كل يوم موعد مختلف هذا إذا تكرمت بزيارتنا.

This comment was minimized by the moderator on the site

التدخل الروسي وإن كان هدفه في الحقيقيه هو السيطرة الإستراجية على موقع سوريا لكن للأسف سوء القدر وضعه حليفاً للبعثيه المزيفه وقوى الرجوع من إيران وحزب الله

This comment was minimized by the moderator on the site

بكل ايجاز وفيما يتعلق بالتدخل الروسي العسكري في روسيا،قأننا نری ان ثمة عدة لاعبين دوليين واقليميين في الساحه السوريه والمنطقه الشرق اوسطيه يعرفها الداني و القاصي اهمها امريكا وحلفاءها وايران وتركيا والسعوديه واسرائيل وقطر وآخرون.فنحن نری ان الاعب الروسي وبكل وضوح. هو انظف الاعبين !.فكل الغايات التي تبغي تلك الدول الوصول لها.يراها اغلب المنصفين بانها غايات غير خلاقه فقد اباحت دماء السوريين ودمرت البنی التحتيه للدوله السوريه
ومن خلال تدخلاتها وخلال الخمس سنوات الاخيره.فالمواقف المعلنه للدول آنفة الذكر عدا. روسيا.فالاخيره يتطلع معظم قاطني المنطقه العربيه.بان تكون ابن شرعي للاتحاد السوفيتي السابق ومن حيث علاقته الوديه وعبر الخمس قرون الماضيه مع شعوب المنطقه ودعمه لها وفي كافة المجالات وخاصه المجال العسكري حيث كان الحليف الاكبر و الاهم ...اننا نری ان كفة كتلة المتفائلين بجديه ومقدرة الجانب الروسي في توجيه ضربات تدميريه الی تنظيم الدوله الاسلاميه داعش.من شأنه ان يعجل في القضاء التام عليه لو استثمرت تلك العمليات الروسيه استثمارا امثل ...
الكاتب:عارف الماضي

This comment was minimized by the moderator on the site

روسيا تفتش عن مصالحها الخاصة , كما هو الحال الى الجانب الامريكي , صراع المصالح على الارض عربية المهدورة , لذلك رأت روسيا ان مصالحها مرتبطة ببقاء نظام الاسد , لذلك تدافع عنه بكل وسيلة , حتى تبعده من السقوط , وكذلك روسيا تلعب في الورقة السورية , لتخفيف الضغط عليها في اوكرانيا , ولكن مهما يكن من الامر , فان المصالح الروسيا والامريكية تضرب الشعوب العربية المقهورة والمدمرة والمنهوكة , والتي كتب عليها ان تعيش في جحيم الدكتاتوريات , سواءاً الدينية او العسكرية , حتى ينعدم الاستقرار وتعم الفوضى والبلبلة , واصبحت السياسة في المصالح الدولية , هي ادارة فن العهر , مثلاً اردوغان توعد في الانتقام من داعش المجرم , بالضربات الجوية المهلكة , لكنه على الواقع الفعلي , يضرب الاكراد ويحطم مدنهم , ويترك داعش طليقاً وبعيداً عن الضربات الجوية , لان هناك تحالف وطيد غير معلن بين اردوغان وتنظيم داعش المجرم , وكذلك نفس الروحية لروسيا تترك داعش بعيداً عن الضربات الجوية , وتضرب مناطق المعارضة المعتدلة

This comment was minimized by the moderator on the site

الرأي حر و الخبر مقدس - رؤوس و روس Sergej

صحيفة de Volkskrant الهولندية المترجمة الى الانكليزية ووسائل اعلام كثيرة منها “تايمز” البريطانية تحدثت عن 3 دقائق كل صباح، تظهر على شاشة قناة Russia-24 التلفزية الحكومية، شقراء تكرر على مستمعيها بأن رئيسهم فلاديمير بوتين اختار لتقصف طائراته الحربية أهدافها بسوريا، شهرا هو الأفضل، لأن معدل الحرارة اليومي في تشرين الاول برأي إيكاترينا غريغوروفا، خبيرة المناخ الحاصلة على دكتوراه بالعلوم الجغرافية من جامعة موسكو، هو 24 مؤية في سوريا، ومعدل سرعة الرياح 15 مترا بالثانية، أي 54كم بالساعة “لذلك فهو مثالي للقصف والغارات” على حد ما تردد لطمأنة الروس.

https://www.youtube.com/watch?v=7OqL3TGRo6A

الممثل الروسي في مركز محور عمليات بغداد الرباعي اللواء سرجي Sergej كورالينكو، في حديث صحافي: إن "مسؤوليات الأطراف الأربعة يحددها ميثاق خاص يتم تبنيه قريبا. الأطراف الأربعة روسيا وإيران والعراق وسوريا تتمتع بحقوق متساوية في مركز معلومات بغداد". وقال إسكندر وتوت، عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، إن "خبراء من البلدان الأربعة بدؤوا فعلاً عقد إجتماعاتهم في بغداد، بعد تجهيز غرفة العمليات الخاصة بوسائل الاتصالات والمعدات اللازمة للتنسيق الإستخباري". وقالت صحيفة (إنديبندانت) اللندنية في تقريرها إنها استطاعت رؤية صور من الاجتماعات التي جرت في تنزانيا حضرها ممثلون غربيون وأفارقة، إلى جانب ممثلين من الحكومة العراقية. هذه الاجتماعات تجري برعاية الولايات المتحدة والأمم المتحدة. ويقول مطلعون احرز تقدم كبير، في اول اجتماع من نوعه يشارك فيه ممثلون عن النظام البعثي السابق، الذين أصروا على رفض استقلال إقليم كورد العراق والحكم الذاتي الكامل وأن يظل العراق موحدا تماما وبذلك تجاوز أول حجر عثرة.

المزيد حول اسم Sergej

http://basrayatha.com/?p=9922

This comment was minimized by the moderator on the site

ستحققها

This comment was minimized by the moderator on the site

الهدف من التدخل الروسي هو نعم .. حماية مصالحهم الاستراتيجية. لكن كيف ؟ الاتراك خلقوا داعش ودعموها لكي تحقق الاهداف الاستراتيجية التركية مثل بسط نفوذ سياسي إقليمي في المنطقة. هذا النفوذ يستند على نهضة اقتصادية قوية. هذه الاخيرة لن تتحقق إلا بالاستيلاء على مصادر الطاقة في المنطقة. الاداة هي داعش.
اقتراب ساعة تحرير الموصل يعني فشل لعبة داعش. لذلك وجد الاتراك "ضرورة" النزول بانفسهم لضمان اهدافهم بانفسهم.

دخول الروس المعركة هو لكي لا تستفرد تركيا بالمنطقة وتحيلها الى انقاض وركام. فتركيا هي عضو بالناتو واي صعود لها يعني صعودا للناتو وتهديدا جديدا للروس من الجهة الجنوبية. وعدا هذه المشكلة فداعش لا تتقدم ولا تعيش إلا بتدمير المنطقة وقتل سكانها. لذلك ليس لدى الروس من خيار آخر غير العمل بجد ومثابرة لتحقيق اهدافهم الاستراتيجية.

This comment was minimized by the moderator on the site

لن تحقق روسيا مالم تستطع ان تحققه ايام الاتحاد السوفييتي الحياة ليست لعبة في ايدي امم معينه راجع التاريخ امة انقرطت لم تعد الحضاره الماديه باكملها علي سرير الموت وروسيا فشلت في الشوعيه وفشلت في الديمقراطيه ولذلك لم يكن لها دور في الحضاره الماديه ولن تصل الي غايه لان ليس لها غايه الا الجوع والضنك والاستبداد

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3316 المصادف: 2015-10-04 04:40:08