المثقف - شهادات ومذكرات وشخصيات

هاشم عبود الموسوي: كُنت مؤدبا.. فوصفتني بأني ثقيل الدم

hashem mosawiكان ذلك في بداية ستينات القرن الماضي .. فقد تعوّدتُ، بعد أن أكملتُ دراستي للغة الألمانية في معهد هيردر بمدينة لايبزك، أن أُسافر كل عام في العطلة الصيفية من برلين إلى دمشق وبيروت، وأبقى فيهما قرابة الشهرين، ثم أعود إلى برلين، وأكون قد جدّدتُ قواي، لأتحمّل هموم الجليد، ووحشتي في الشتاء، وأعباء الدراسة المضنية، كان ذلك يجري في كل عام بشكلٍ مُبهج ومُريح، هذه الممارسة تركت لديّ انطباعات حلوة عن السفر، حيث كُنتُ أستقلّ قطار الشرق السريع من برلين إلى أسطنبول ماراً بأكثر من أربع دول، حيث تتنوّع في كابينتي القوميات، والملابس، والوجوه، والأعمار، والأمزجة، فمنها المُداعِبة البشوشة، ومنها السمجة ذات الوجوه المتجهّمة.. وأحياناً تحدث علاقات وصداقات سريعة يتم من خلالها تبادل المشاعر وأرقام الهواتف والعناوين، وفي بعض الأحيان كان يتم التواصل والزيارات المتبادلة.

هناك في مقاهي بيروت ودمشق، كنتُ ألتقي  بأدباء ومثقّفين عراقيين وعرب، في مقاهي شارع الحمراء، وفي مقاهي المهاجرين المُطلّة على دمشق، ونتبادل هناك أحلى وأصخب الأحاديث والمناقشات السياسية والفكرية والفنية والأدبية.

في عام 1966، فكّرتُ، ومن باب التغيير أن أستقلّ الباخرة، لأقطع بها نصف المسافة، وكان الخيار هو أن أصل إلى أثينا بالقطار، ثم أصعد للباخرة من ميناء بيريوس القريب منها، كلّ ذلك كان مُريحاً وبهيجاً.. في القطار المزدحم، الذي كان نصف راكبيه من الألمان، وقبل أن نصل إلى الحدود اليونانية، حدثت مشادة كلامية، تحوّلت بعدها إلى شجار بين عددٍ كبيرٍ من الركاب، اُستعملت فيه الأيادي، وبعض قطع الأثاث، التي تمّ اقتلاعها من عربة المطعم. كان ذلك كلّه بسبب أنَّ اللعبة النهائية لكأس العالم لكرة القدم، كانت تجري بين ألمانيا وإنكلترا، أثناء ما كنّا راكبين في القطار. وكانت تُنقل وقائع المباراة بواسطة السمّاعات والراديو. ولا أدري لماذا اصطفّت القوميات الأخرى كلها بالتشجيع والدعاء لفوز الفريق الإنكليزي.

اضطرّ القطار للتوقّف بين يوغسلافيا واليونان، وتدخّلت الشرطة واتخذت الإجراءات المتّبعة، ثم عاود القطار السير.

وصلتُ أثينا، قبل موعد رحلة الباخرة بيومٍ واحد، وأقمتُ في أحد الفنادق المتواضعة، كنتُ قلقاً، وتُحاصرني أسئلةٌ كثيرة.. كيف سأصل في اليوم الثاني إلى الميناء؟ وكم هي المسافة؟ وهل سأركب الحافلة، أم بسيارة تاكسي إلى هناك؟

كنتُ مرهقاً من السفر، وطلبتُ من استعلامات الفندق إيقاضي صباحاً في الساعة السابعة، آملاً في إمكانية زيارة بعض المواقع الأثرية في أثينا، والتي قرأت عنها بشكلٍ متمعّن في المقرر الدراسي (تاريخ العمارة الأغريقية)، وكان ذلك في الفصول الأولى من دراستي الجامعية تفاجأت بأن  ينصحني موظف الاستعلامات بألا أقوم بهذه الزيارة، لأن المواقع الأثرية وأهمها معبد البارثينون، تقع كلّها بعيدة عن موقع الفندق.. وأنَّ وقتي لا يتّسع إلا لإجراء جولة سريعة في الأسواق القريبة.. ثم  وصف لي طريقة الوصول إلى مكان انطلاق الباخرة بعد أربع ساعات من الآن، شعرتُ بمرارة، أنّي جئتُ إلى أثينا قبل يومٍ واحد فقط من رحلة الباخرة، كل شيءٍ مرَّ بعد ذلك بهذه السويعات القليلة ببهجة وسرور، حتّى وصلتُ إلى ميناء بيروس، بحقيبتي الثقيلة المحمّلة ببعض الكتب والهدايا، لم تكن الباخرة قد وصلت بعد.. قالوا لي بأنها تنطلق من ميناء أوديسا عبر تركيا، وموانئ أخرى، ثم تصل إلى اليونان، وربما ستصل، بسبب التأخير بعد ساعة من الآن. لم يكن لديّ خيار غير أن أجلس على المصطبة الوحيدة الفارغة عند شاطئ البحر، وأضعَ حقيبتي بجانبها، وأسرحَ في أحلام وذكريات وأنا أنظر لأمواج البحر، وهي تتراقص أمامي، كنتُ أتوقّع أن ألتقي بأحد أصدقائي من مرحلة الدراسة الإعدادية في البصرة، وهو قادم من النمسا، بعدما أخبرتهُ بخطّتي للسفر بالباخرة، وأعطيتهُ موعد انطلاقها، وهو أيضاً كان عازماً السفر إلى بيروت.. خلافاً لتوقّعاتي لم يأتِ صديقي، وبقيتُ وحيداً على مصطبتي، أنظرُ إلى الشاطئ المزدحم بالمسافرين والمودّعين.

ولكن الذي حدثَ وهو بعيد عن التوقّع.. أن أرى شاباً وسيماً يتأبط ذراع فتاة جميلة.. يرتديان بدلات احتفالية، وليس لديهما حقائب، بشكلٍ لا ينمّ على نيّتهما للسفر.. وبعد أن تمشّيا بشكلٍ إيقاعي بما يوحي للمشاهد بما يتمتّعان به من مرحٍ غامر.. نظرا إلى المصطبة التي أجلس عليها، وتوجّها إليها، وجلسا بجانبي دون الاكتراث بي، وبعدما ابتدءا الحديث، أدركتُ أنّهما مواطنين من بلدي، وفهمتُ من حديثهما، أنهما يقضيان شهر العسل في أثينا.. ولم تكن لي الرغبة لتعريفهما بأنِّي عراقي أيضاً.. بقيتُ متسمراً في مكاني، فليس لديّ خيارٌ آخر، المصاطب الأخرى تكتظّ بالمسافرين المنتظرين مع حقائبهم الثقيلة. أنا الذي يعرف عنّي كل الأصدقاء، بأنّي لا أمتلكُ أي نسبة، ولو قليلة من الفضول، لا أحبّ أن أعرف شيئاً لا يُعرض عليّ، أو يتم التحدّث به إليّ.. وعندما أرى الناس يتحدّثون بصوتٍ خافت، أُحاول أن ابتعد عنهم قليلاً، حتى لا أسمع ما يتحدّثون به... ولكن المأزق الذي أنا فيه الآن، أتى بشكلٍ عرضيّ، ولا مجال للخروج منه، بدأ العروسان بالتحدّث عما جرى بينهما ليلة أمس في فراشهما الزوجي.

ذلك البحر الواسع بلون مياهه اللازوردية المهدّئة للروح، والطيور السابحة في الأجواء، والسفن الراسية في الميناء.. كل ذلك اختفى من أمامي، أصبحتُ أرى وأسمع فيلماً جنسياً بكل لقطاته المُثيرة. كأنني شاهدتهما عاريان أمامي، صرتُ أتصوّر السرير الذي تتوالى عليه الأحداث، والغرفة التي شبّت فيها العواطف والمشاعر بأعلى صورها.. عدتُ بومضاتٍ سريعة في ذاكرتي، إلى مرحلة مراهقتي الأولى، حيث كان الحرمان الجنسي ينهشني، وأنا في مدينتي المُحافظة في الجنوب، وكيف أنّي عندما كنتُ أُسافر إلى بغداد لأيامٍ معدودات كان يصطحبني بعض الأصدقاء إلى الملاهي، التي كنتُ أتلذّذ فيها بمشاهدة الراقصات البدينات، وهنّ يعرضن أفخاذهنّ.

لم يعد ذلك بالنسبة لي سوى نوعاً من الحنين الساذج إلى نزوات الشباب الأولى... بعد كلّ الذي عشتهُ وشاهدتهُ في المجتمع الجديد، الذي انتقلتُ إليه منذ سنوات، وتردّدتُ صيفاً على بعض شواطئ بحر البلطيق في شمال ألمانيا، حيث يستلقي فيها الناس عراة.

فكّرتُ بأن أقوم من مكاني... خفتُ أن ينتبها إليّ أنّي فهمتُ اللغة التي يتحدّثان بها.

والموقف الأصعب الذي تفجّر تواً.. أنهما بدءا يتشاحنان بالكلام، متّهمين بعضهما الآخر، بحصول الخبرة الجنسية قبل الزواج... هنا تصبّب العرق من جسمي، وأدرتُ وجهي إلى الجانب الآخر، خوفاً من أن تظهر على وجهي علامات التهيّج... افتعلتُ البحث في الحقيبة عن شيءٍ ما... وقلتُ بداخلي يا إلهي، إنَّ هذا أحرج موقف يواجهني، هل أقوم من مكاني، وأتمشّى، وأترك الحقيبة الثقيلة بجانب المصطبة؟ هل أبقى جالساً متظاهراً بأنّي لا أفهم أي شيءٍ عمّا يدور حولي من حديث.

الحمد لله... والحمد لله على كل شيء... بعد قليل، هدأت مشاعر الغضب والانفعال بينهما.. وبدأ الاثنان يتنازلان، وفي لهجة تساومية، يبحثان عن موضوعٍ آخر، يستبدلان به موضوع الخلاف، وأول ما نطقت به العروسة:

"ما أثقل دم هذا اليوناني الجالس بجانبنا".

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

يادكتور لو كنت انا في مكانك وبعد مانعتتني بثقيل الدم لقلت لها - ماادري الاخت من ياعمام-

ابو سجاد
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ أأبا سجاد .. رغم أن الجملة التي صدرت عن تلك الفتاة ، كانت متسرعة ، وبدون تمعن و لاتفكير متريث ، فأنا لم أنفعل لأنها لم تكن تعنيني أنا العراقي " هاشم الموسوي" بالذات . ورحم الله من ستر عورات الناس . كن بخير .

د.هاشم عبود الموسوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لك يادكتور انا من باب الطرفة قلت ذلك ولااعني غيرها حاشا لله وبالتاكيد رحم الله من ستر عورات الناس وستر عوراتنا جميعا بارك الله فيك سيدي الفاضل ودمتم بالف خير

ابو سجاد
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3740 المصادف: 2016-12-01 12:55:22


Share on Myspace