 ترجمات أدبية

هذه الكلمة

ترجمة لقصيدة الشاعر التشيكي

ميروسلاف هولوب

almothaqafnewspaperهذه الكلمة / ترجمة :حسين السوداني

 

أصغي لكلمات الشعراء

وهي تتناثر كالسكر

على التيجان المتفتحة.

 

ولكن هذه ليست الكلمة.

 

وكلمات الخطباء

التي تشبه عربة البوجيه*

المنحدرة من رابية

والمتقافزة بسعادة على الأحجار.

 

ولكن هذه ليست الكلمة.

 

والكلمات

المنسكبة على الحشود المغرورة.

 

ولكن هذه ليست الكلمة

 

وكلمات العشق

التي تشبه أقراط اللؤلؤ

في أذنيك.

 

حتى هذه ليست الكلمة.

 

ولكني أسمع

صبيين

يتساومان وهم في طريقهما إلى

- حي -  هلوبيتين**

أو إلى المريخ

يقول أحدهما للآخر:

 

نعم،  صدقني،  كلمة شرف.

 

هذه هي الكلمة

نقطة الإرتكاز الصلبة

التي يتكئ عليها محور الأرض

مكرها

في المكان والزمان

 

ترجمة: حسين السوداني

براغ   10.3.2017

...............................

* البوجيه: عربة بعجلتين يجرها حصان

** هلوبيتين: حي من أحياء مدينة - براغ يقع في براغ التاسعة.

................

النص التشيكي

T O    S L O V O

 

Slyším slova básníků

sypající se jako cukr

do kvetoucích korun.

 

Ale to není to slovo.

 

A slova řečníků,

jako když bryčka jede s kopce

a skáče radostně přes kameny.

 

Ale to není to slovo.

 

A slova

jako poleva na kypících davech.

 

Ale to není to slovo.

 

A slova milencova

jako perlové náušničky

v tvých uších.

 

Ani to nenÍ to slovo.

 

Ale slyším

dva kluky

Smlouvající cestu

do Hloubětína

nebo na Mars

a jeden říká :

No fakt, čestný slovo.

 

A to je to slovo

Pevný bod, o který

v prostoru a čase

osa zemská

bezděčně

opírá se.

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (17)

This comment was minimized by the moderator on the site

نعم، صدقني، كلمة شرف.
---------
نعم لمن يدركها ويستوعبها ويعمل بها
صباحكَ أجمل كلمة
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المبدعة القديرة / ذكرى لعيبي

شاعرة الحزن السومري الجميل وعاشقة القمر الغائب المحتار وصديقة أغصان الأشجار.
شكرا لك أيتها الشاعرة المبهرة لهذا المرور البهي على نص صدق وشرف الكلمة.

لك من أزهار السوسن صدق كلماتها.
ومن شحرور شجرة الكرز أعذب أغانيه.

دمت بخير وشذا .

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الشاعر والمترجم القدير الأستاذ حسين السوداني المحترم :
تحية من القلب الى القلب
اخي العزيز اقولها من كل قلبي ، وانا اقرا هذه القصيدة الرائعة ، وكأن شاعرها ، كتبها بالعربية ، وليس بلغته الأم ، وهذا دليل القدرة والأمكانية الأدبية العالية ، لديكم ،اضافة الى التمكن من اللغة وهضمها بالشكل المطلوب ...
فما اسعد حظ الشاعر الذي احتضنت قصيدته ، فأوصلتها لعالمنا العربي بكل حيويتها وشحنات موسيقيتها ، والبستها اجمل حلة من ورشة ابداعك اللغوي ، والمفردة الشعرية الجميلة واللائقة للمفردة الأصلية في القصيدة !
دمت لنا أخا ومبدعا خلاقا ومترجما بارعا
مودتي بكل ما تعني االكلمة من معنى مع فائق احترامي
اخوك ابراهيم

الدكتور ابراهيم الخزعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

ألأخ العزيز الشاعر والمترجم القدير الأستاذ حسين السوداني المحترم :
تحية من القلب الى القلب
اخي العزيز اقولها من كل قلبي ، وانا اقرا هذه القصيدة الرائعة ، وكأن شاعرها ، كتبها بالعربية ، وليس بلغته الأم ، وهذا دليل القدرة والأمكانية الأدبية العالية ، لديكم ،اضافة الى التمكن من اللغة وهضمها بالشكل المطلوب ...
فما اسعد حظ الشاعر الذي احتضنت قصيدته ، فأوصلتها لعالمنا العربي بكل حيويتها وشحنات موسيقيتها ، والبستها اجمل حلة من ورشة ابداعك اللغوي ، والمفردة الشعرية الجميلة واللائقة للمفردة الأصلية في القصيدة !
دمت لنا أخا ومبدعا خلاقا ومترجما بارعا
مودتي بكل ما تعني االكلمة من معنى مع فائق احترامي
اخوك ابراهيم

الدكتور ابراهيم الخزعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والمترجم القدير
قصيدة استطيع ان اقول عنها , انها تترجم بعض ثيمات الواقع العراقي . وخاصة في سخريتها وانتقادها الى وعاظ السلاطين , الذين ينفخون بنفاق وتملق الى التيجان المنفتحة . بالتأكيد هذه كلماتهم التي تردح وتطبل مع كل زفة منافقة , انها عار الكلمة , وليس شرفها , بهذا الوضوح في الموقف يستهزأ من هؤلاء الشعراء , يتلون سكر الكلمات وعسلها من اجل حفنة من المال . وكذلك كلمات الخطباء , رأس بؤرة الارهاب والجريمة , وصب الزيت على النار في خطبهم , وهذه ايضاً عار الكلمة وليس شرفها . وكذلك العشق المزيف في حلو الكلمات . اما شرف الكلمة , هي تلك التي ترتكز على اسس صلبة من الواقع وتدفعه الى الامام . هذه هي شرف الكلمة

هذه هي الكلمة

نقطة الإرتكاز الصلبة

التي يتكأ عليها محور الأرض

مكرها

في المكان والزمان
اشد على ايديك على هذا الاختيار الرائع , في محله وساعته
ودمتم بخير

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الشاعر المبدع القدير /
الدكتور المحترم إبراهيم الخزعلي

تحية ود ومحبة من ينابيع قلبي إلى أزهار روضة قلبك.

(( الكلمة

الكلمة التي لا تدخل القلب
من مسامات البدن
لا مكان لها فيه )).
الدكتور إبراهيم الخزعلي

كلماتك الصادقة والمعبرة في تعليقك البهي الرصين دخلت قلبي من مسامات بدني.

شكرا لك على الإطراء الجميل .

أحاول جاهدا في ترجماتي لنصوص الشاعر والطبيب والعالم التشيكي - ميروسلاف هولوب - أن أتعامل بحرص ومسؤولية مع هذه النصوص لأنقل للقاريء بالعربية جوهر روح وفكر وأحاسيس الشاعر - هولوب - لأني وجدت أن بعض الترجمات عن اللغة الإنجليزية لم تهتم بذلك إضافة للأخطاء وعدم فهم ما أراد قوله الشاعر هولوب .
وهذه هي القصيدة السادسة التي ترجمتها له بعد ( باب ، وقطة ، ونابليون ، وسقوط طروادة ، وأفكار موجزة عن الطوفانات ) وتبقى أربع قصائد لأني أعتقد أن عشرة قصائد متنوعة منها التي تناولت أحداثا تاريخية وأخرى تأملية إنسانية كافية لإلقاء الضوء وتوضيح أو بالقليل ترك إنطباع أولي عند القاريء بالعربية عن الشاعر - هولوب - وعالمه الشعري الخاص.

لك مني مودتي ومحبتي الدائمة.

دمت لنا أخا وصديقا وإنسانا نبيلا مبدعا .

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع والمترجم البارع : حسين السوداني
سلاماً ومحبة
يمكنني القول : ان للشاعر الفذ هولوب صوته الشعري المتفرد واسلوبيته الشعرية الفريدة التي تميزه عن جميع شعراء العالم
ومن ملامح فرادة هولوب هي :
* الاشتغال على القضايا والمشاكل الجوهرية للانسان والحياة والوجود
* عمق الافكار والرؤى التي يتناولها في نصوصه
* السخرية والمرارة والكوميديا السوداء
* تناول القيم الانسانية العليا بطريقة شعرية بعيدة عن الاجهار والمباشرة
وكما في نصوصه السابقة التي قمتَ بترجمتها سابقاً اخي السوداني
ها هو هولوب في نصه (هذه الكلمة ) يتناول واحدة من الثيمات الاساسية في الوجود
وها هو يؤكد على المعنى الحقيقي لـ ( كلمة الشرف ) كما في جاء في خاتمة نصه المدهش هذا :
( نعم، صدقني، كلمة شرف
هذه هي الكلمة
نقطة الإرتكاز الصلبة
التي يتكأ عليها محور الأرض
مكرها
في المكان والزمان )

شكراً عميقاً لك على ترجمتك هذه
دمتَ بخير وألق وابداع

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الشاعر والمترجم المتألق حسين السوداني...اطيب تحية...ان لادب الترجمة...بل فن الترجمة..اهمية كبيرة ومتعة خاصة في بيت المثقف...انها الباب الذي ينفتح لنا على عوالم وافكار وثقافات اخرى ويلهمنا الف فكرة وفكرة...الشكر الكبير لكم فرسان الترجمة...والاعجاب الكبير لجنابكم للاسلوب الراقي في نقل خيال الشاعر والتركيز في المعنى والكشف غير المباشر عما بين السطور بما يترك للرمزية فحواها كما جاءت في النص الاصلي...ان تصوير الايحاء في النص الادبي المترجم والحفاظ على روحية النص الملهمة بالمعنى المتخفي هو تحدي كبير للمترجم...دمت سيدي ودام ابداعك

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الكاتب والناقد القدير / جمعة عبد الله

يسعدني جدا تواصلك وإهتمامك بما أترجمه من نصوص شعرية للشاعر والطبيب التشيكي - ميروسلاف هولوب - .

تعليقاتك النقدية الصائبة وبالأخص فيما يتعلق بعكس ثيمات هذه النصوص على الواقع المأساوي والكارثي في بلادنا تعجبني جدا .
مثلما كان للدكتاتور ( البلطجي الغبي ) صدام شعراءه الذين يتنافسون ويتفانون في مدحه والتطبيل له ولحروبه وجرائمه ويتنافسون في الحصول على لقب شاعر الدكتاتور وشاعر الحرب والدم وصديق صدام !!!
نجد اليوم في الساحة العراقية وبالأخص في الدائرة الإعلامية من اللصوص القدامى الذين أسسوا إمبراطوريات إعلامية من يمجد ببعض السياسيين اللصوص الجدد المنبطحين للمحتل الأمريكي من عرب وكورد المعادين لمصالح شعبنا والسارقين ثرواته والمخربين وطننا ويحاربون سياسيين آخرين !

أما خطباء الفتنة الطائفية والعياذ بالله فحدث ولا حرج لقد غصت بهم القنوات الفضائية المسمومة والساحات والمساجد والمنابر في العراق ولم تكفيهم هذه المنابر فذهب البعض منهم يخطب في منابر إسطنبول وأنقرة باكيا وهازا رأسه ذات اليمين وذات الشمال محرضا على الطائفة التي لا ينتمي لها دافاعا الخطيب المتخندق في جبهة الطائفة الأخرى على التحريض نفسه والنتيجة الآف القتلى ودمار شامل.
(( هؤلاء الخطباء أعني خطباء الفتنة الطائفية هم أسلحة الدمار الشامل )) !!! هذه العبارة أسجلها بإسمي أنا مسؤول عنها وأتحمل تبعاتها القانونية ولا أسمح لأحد باستخدامها إلا بموافقتي !!!!!!!

أما كلمة الصدق والشرف فيبدو أنها إختفت من قاموس الكثير من هؤلاء الأوباش وغيرهم من تمرسوا قول الكذب وصار عندهم عادة.
صدقني أخي - جمعة - أنك ربما لا تجد مطلقا صبيا بعمر التاسعة أو العاشرة في هذا البلد الذي أعيش فيه يكذب لأن تربيته العائلية وتربية المجتمع لهم تعلمهم قول الصدق دائما.
وعندهم مثل شعبي يقول (( من يكذب يسرق )). أي الإنسان الذي يكذب مستعد أيضا أن يسرق.

لذلك أنا أتفهم جدا معنى أن يضع الشاعر - هولوب - كلمة الشرف والصدق على لسان الصبي الذي يقول لصاحبه / كلمة شرف /.

لا أريد أن أستطرد في هذا الحديث لأني لو بدأت لن أنتهي حتى صباح الغد.

شكرا لك من أعماق قلبي على مرورك البهي.
دمت بخير وألق وإبداع نقدي متواصل.

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع والمترجم الحاذق حسين السوداني
مكتبتنا العربيه لا تحتوي إلا على القليل من الأدب التشيكي المترجم, وأنا أرى أن مشروعك في ترجمة قصائد للشاعر ميروسولاف هولوب هو سد لنقص تشكو منه المكتبة العربية
أشد على يديك وعلى أيدي الأخوة الآخرين الذين ينقلون لنا ألوانا من الأدب العالمي عن طريق الترجمة
دمت بخير وعافية
مع خالص الود والإعجاب

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الحميم المبدع القدير
وشاعر الهايكو الجميل / سعد جاسم

أخي الشاعر المبهر الجميل أنت لم تترك لي شيئا لأقوله لأن تعليقك الشامل الرصين الجميل غطى كل غرائبية شعر - هولوب - أعني الخصائص الشعرية النوعية في إسلوبه وعالمه الشعري الخاص.

ربما أستطيع إضافة سمة أخرى هي عقلانية وعلمية شعره أيضا الخالي من الغنائية الشعرية التي رفضها وتجنبها منذ بداية مشواره الشعري.
فهولوب هو شاعر ثنائي المسكن مثلما تعرف جمع العلم والشعر فهو شاعر وطبيب وعالم متخصص بعلم المناعة ولديه العشرات من القصائد في المجاميع الشعرية المختلفة التي أصدرها خلال مسيرته الأدبية تتناول عوالم مهنته الطبية وفيها من المصطلحات العلمية والطبية ما تعجز المترجم العادي للقيام بمغامرة ترجمتها.
ربما سأترجم بعضها ولكن في وقت مناسب آخر ولكني أخشى أن لا تجد إستساغة من القراء لصعوبتها وخصوصيتها.

أما هذه القصيدة فهي تتركز بمجملها على عبارة أشبه بالقسم عند الشعب التشيكي يرددها الناس هنا. وهي الموجودة في النص التشيكي هكذا :
No fakt, čestný slovo
والتي تعني : نعم ، حقا ، كلمة شرف.

كلمة - نو - هنا لا تعني النفي مثل - النو - الأنجليزية بل هي كلمة عامية محورة من الكلمة التشيكية الفصحى - أنو -
ANO التي تعني بالعربية - نعم - لذلك فالشباب والصبيان وبعض الناس البسطاء يحذفون الحرف الأول لا ينطقوه ويلفظون الحرفين المتبقين بصوت مدغم ، وهذا غير محبب عند المتعلمين والأساتذة في المدارس والجامعات وكذلك الكبار في السن والناس المحترمين الذين ينطقون كلمة الموافقة - نعم - كاملة. أما الصبيان والشباب فينطقونها مثلما كتبها الشاعر هولوب على لسان الصبي الصادق .
ومن هذه العبارة ومضامينها التأملية الإنسانية صاغ لنا هولوب قصيدة - هذه الكلمة -

أخي سعد : أسعدتني حقا بكرم زيارتك البهية وأدخلت البهجة لقلبي بتعليقك الرصين تعليق الخبير العارف.

دمت بخير وبصحة جيدة وبألق وإبداع دائم.

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

تباركت جهودك في تعريفنا بالشعر اليوغسلافي المعاصر صديقي المترجم القدير ..

حقا الكلمة هي :

( نقطة الإرتكاز الصلبة
التي يتكأ عليها محور الأرض
مكرها
في المكان والزمان )

الكلمة بدء الكون وأصله مذ قال الله تعالى كلمته : " كُنْ " فكان الكون .

صديقي الحبيب ، لو فكرت في جمع ترجماتك وإصدارها في كتاب ، فأرجو تصويب هاتين الهنتين الواردتين في هذه القصيدة ، إحداهما تتعلق بفقه اللغة ، وثانيهما برسم الكلمة ..

الأولى :

يتساومان وهم في طريقهما إلى
- حي - هلوبيتين
أو إلى المريخ
يقول أحدهم للآخر

الصواب : يقول " أحدهما " وليس " أحدهم " لأن الكلمة تتعلق بالفعل " يتساومان " الدال على مثنى .

والثانية في جملة : التي يتكأ عليها

الصواب : ينكئ ( لأن الفعل مبني للمعلوم ـ ولو كان مبنيا للمجهول لوجب أن يكون " يُتكأ " .

محبتي وشكري .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع القدير الدكتور - أحمد فاضل فرهود -

زيارتك لنص هولوب - هذه الكلمة - الذي ترجمته عن اللغة التشيكية شرف كبير لهذا النص.
أسعدتني جدا بهذا الإطراء الجميل.
أدخلت البهجة لروحي وقلبي أيها الأخ الكريم لأن ترجمتي للنص قد أعجبتك ونالت رضاك.

أحاول قدر المستطاع نقل روح وفكر الشاعر التشيكي - هولوب - إلى القاريء بالعربية من خلال هذه الترجمات التي أتمنى أن تكون مفيدة لمن يطلع عليها.

دمت بخير وألق وإبداع شعري أخي الكريم الدكتور العزيز .

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الرومانسية والجمال والغنائية الشعرية
المبدع القدير / الساعدي الجميل

شكرا كبيرة من القلب لك على كرم حضورك البهي.
نعم عزيزي الترجمات قليلة جدا من الشعر التشيكي للعربي وتكاد تكون معدومة ولكن الترجمة عن الإنجليزية إلى العربية قام بها ثلاثة شعراء عراقيين هم :
الشاعر فاضل العزاوي الموجود عندكم في برلين.
الشاعر الراحل سركون بولص .
والشاعر عبد الكريم كاصد

هؤلاء الشعراء الثلاثة نقلوا بعض قصائد هولوب من اللغة الأنجليزية إلى العربية .
الشعراء فاضل العزاوي وسركون بولص ترجموا بعض القصائد -لهولوب - عن الأنجليزية أما الشاعر عبد الكريم كاصد فترجم العديد من قصائد الشاعر - هولوب - من اللغة الأنجليزية إلى العربية.

أتمنى أن تكون ترجمتي قد أعجبتك ونالت رضاك.
دمت بخير وألق وإبداع أيها الشاعر العذب.

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ والصديق الحميم
الشاعر الكبير / أبا الشيماء

أخي الشاعر الكبير في قلبه وشعره وعلمه لقد تشرف نص الشاعر التشيكي ميروسلاف هولوب بحضورك البهي هذا ومرورك الكريم عليه.
أسعدتني حقا بكرم زيارتك البهية وأدخلت البهجة والسرور لروحي وقلبي وبالأخص ملاحظاتك المهمة في تصويب الهنتين في ترجمتي العربية للنص.
حصل هذا الغلط للسب التالي :
في النص التشيكي الأصلي لا توجد كلمة - الآخر - بل الجملة التشيكية هكذا : واحد يقول أو ( يقول واحد ) وهي في اللغة التشيكية واضحة جدا وتامة المعني لأنها ضمنا تعني ( يقول واحد للآخر ) وقد ترجمتها هكذا في الأصل ولكني لم أستسغها واستبدلتها بجملة ( يقول أحدهما للآخر ) لكني نسيت التثنية.
وكنت قبل إسبوعين قد نبهت الشاعرة المبدعة - رند الربيعي - على نفس الغلط في واحد من هايكواتها ووقعت اليوم في الخطأ نفسه !

أما الفعل الماضي إتكأ على فالمضارع يتكىء إتكأ فهو متكىء والمفعول متكأ عليه .لكن لماذا كتبتها يتكأ وأنا أعرف أن الأصل ماضي الفعل إتكأ على فالله أعلم !!!

عزيزي أبا الشيماء التشيك عندما يقعون في خطأ أو يرتكبون خطأ ما يقولون: ( هذا يحصل في أحسن العوائل ) !

بالمناسبة في بداية تعليقك على هذا النص كتبت (( تباركت جهودك في تعريفنا بالشعر اليوغسلافي )).
أنا فهمت قصدك بطبيعة الحال ولكن حتى لا يزعل علينا الراحل الشاعر التشيكي الكبير - ميروسلاف هولوب - سأقول له لا تزعل ما في فرق كلكم كنتم إشتراكيين وكنا نحن رفاقكم.

أخي أبا الشيماء :
دمت بخير وبصحة طيبة وبألق وإبداع دائم.

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

إيْ وربي ... خطأ جسيم ... ( تشيكيا وين .. يوغوسلافيا وين ...

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز أبا الشيماء .

أنا فهمت أنك تعني جمهورية التشيك وأنت تقصدها بطبيعة الحال وسبق لك أن زرتها .
أظن أن الشاعر التشيكي - ميروسلاف هولوب - سيبتسم ويقول لك : ما الفرق يا عزيزي إذا كانت أوطاننا قد قسمت وصارت أوطانا.
حتى جمهورية يوغسلافيا لم تعد قائمة واختفت من الوجود وقامت على أنقاضها خمس جمهوريات هي ( جمهورية الصرب وكرواتيا ،والبوسنة والهرتسك، ومقدونيا، والجبل الأسود ).

لك مني قبلة على جبينك الطاهر
أيها الصديق الحميم والشاعر الشاعر.

حسين السوداني
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3873 المصادف: 2017-04-13 04:56:28


Share on Myspace