المثقف - نصوص أدبية

غفلة

hashem aboudalmosawiلكنه ..

ياويلنا

قضم الحصادْ


 

غفلة .. / هاشم عبود الموسوي

 

بعد ألفين ..

من الميلادِ والموتِ ..

أتى ثالث عامْ

وعلى أرض السوادْ

بعث الله لنا سرب جراد

علّه يفقأ عينَ ..

الحاكم الجلادْ

لكنه ..

ياويلنا

قضم الحصادْ

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (5)

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيزالأستاذ الدكتور هاشم عبود الموسوي المحترم:
تحياتي القلبية ، واسعدت مساء

نعم ...

والموت كان سيدي
وكانت الذئاب والجراد
تأكل الأحياء منّا
والضحايا من رفات
في عتمة الضلال
كانت...
وتحت كابوس الظلام
في دهاليز الجريمة
وزنازين البغاة
تلك أقبية الجناة
شاهد ...
والمقابر بيّنات
وبعدها الألفين من تاريخنا
وثلاث...
من سنين داميات
وحين أشرقت الشموس
بان للعلن الزناة
لم يكن بعد غطاء
او ظلمة
تختفي فيها الجريمة
لا ... ولم يبق خفيّاً
ما كان من قبل
وبعد...
فهي من نفس الجريمة
وهموا نفس الجناة

مودتي وفائق احترامي
اخوك: ابراهيم

الدكتور ابراهيم الخزعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

أنا فرحٌ اليوم لأن صارعندي أخ طيب أبلغه تحياتي الأخوية وأقول
له إن أخاك هاشم معجب بشاعريتك وبصفاء لغتك ، ويتمنى لك المزيد من الإبداع

د.هاشم عبود الموسوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والشاعر القدير
ومضة شعرية في براعة صياغتها ومضمونها البليغ , لقد قالت كل شيء عن الواقع المأزوم والمحطم , وبرعت في فهم غزو سراب الجراد ودوافعه الحقيقية , ليس لسواد عيون الشعب في انقاذه من الحاكم الجلاد الباطش لارض السواد , وانما كان عينه على بيدر الحقل وقضم الحصاد والبيدر , انها لعنة الغفلة التي لاتغتفر من الشعب الغافل , ضحكوا عليه واستغلوا غفلته في اخراج ذئب وحشي باطش , واحلال محله ذئاب باطشة وجائعة للحقل والحصاد . ومضة شعرية مكثفة , لكنها قالت الكثير وكشف الكثير من المضموم . ووضعت حروفها على الداء والجرح , بهذه الدلالة البليغة التي نطقت بالف صوت وصورة , من واقعنا المحطم والمأزوم , واقع يغوص في الخراب في جفاف البيدر والحقول . ومضة شعرية رشيقة فقأت عين الواقع المأزوم
ودمت في خير وصحة وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور هاشم الموسوي
يا لروعتك
بكلمات قليلة اختزلت تاريخا بكامله
نعم
بحجة الحاكم الجلاد التهم حصاد العقود و القرون ؛
و زرع فينا الفتن و الحروب و الشقاق و النفاق لا يعرف احد غير الله متى تنتهي
دمت بخير
و تقبل تحياتي

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب المبدع والناقد الحصيف جمعة عبد الله: الشاكرُ فضلك ـ قلبي ـ يهديك محبته الأخوية ، ودعاءه الحميم مع تمنياته بأن يضيء الله صباحاتك بشموس الصحة والرغد ، ويبلل مساءاتك بندى المسرة والطمأنينة

د.هاشم عبود الموسوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4173 المصادف: 2018-02-07 11:29:22