 هايكو

هايكو: الفصول الأربعة

صحيفة المثقفهايكو: الفصول الأربعة

بالاس مارك

ترجمة: حسين السوداني

 

Spring : الربيع

March's chill

warming your hand

in my pocket

برد آذار

سخني يدك

في جيبي

*

March snow

dove leaving behind

a line of footprints

ثلج آذار

حمامة تترك وراءها

خطا من آثار قدميها

*

Summer : الصيف

summer moon

sweet softness on my lips

kissing your chin

قمر صيف

عذوبة حلوة فوق شفتي

أقبل ذقنك

*

summer night

warmth of the day

on your skin

مساء صيف

دفء النهار

في جلدك

*

hills sinking

into darkness

summer dusk

هضاب تغطس

في الظلام

غسق صيف

*

after storm

torn clouds on the sky

a rainbow

بعد العاصفة

سحب ممزقة في السماء

وقوس قزح

*

Autumn : الخريف

silky hair curling

among my fingers

fragrance of walnut

شعر حريري يتلوى

بين أصابعي

عبير خشب الجوز

*

gray light of the air

the heavness of autumn

deepens and deepens

ضوء الهواء الرمادي

وطأة الخريف

عميقا وعميقا

*

autumn wind playing

with sweet memories of you

sudden kiss of mist

رياح الخريف

تلعب مع ذكرياتك الحلوة

لعبة قبلة السديم المفاجأة

*

pink sky

blue leaves of grape

glowing

سماء قرنفلية

أوراق الكروم الزرقاء

تحمر خجلا

*

sunset behind

darkening hills

autumn comes

غروب

خلف التلال المعتمة

الخريف قادم

*

blue sky

wet grass glitters

in brown patches

سماء زرقاء

عشب خضل يتألق

في رقع سمراء مزروعة

*

gray sky

small raindrops

of autumn

سماء رمادية

قطرات مطر الخريف

الصغيرة

*

midnight fog

scent of burning wood

chill of October

ضباب منتصف الليل

رائحة خشب يحترق

قشعريرة تشرين الأول / أكتوبر

*

pearls of dew

on the garden seat -

autumn morning

صباح خريف

فوق مقعد الحديقة

لؤلؤ الندى

*

our last chance to talk :

leaves and horsechestnut cracking

under my shoes

:فرصتنا الأخيرة لنتحدث

أوراق وكستناء تطقطق

تحت أحذيتي

*

scent of dry leaves

in the air

autumn evening

في الهواء

رائحة أوراق جافة

مساء خريف

*

leaving the forest

fragrance of autumn

remains in my coat

مغادرا الغابة

أريج الخريف

يمكث في معطفي

*

Winter : الشتاء

softness of first snow

sleeping with a toy bunny

many years ago

رقة أول ثلج

( نائم مع الأرنب ( الدمية

لسنوات عديدة خلت

chilldren laughing

a mong trees standing

in frozen ponds

كركرة أطفال

من خلال الأشجار الواقفة

في البرك المتجمدة

*

above the garden

small piece of black sky

and the Orion

فوق الحديقة

قطعة صغيرة من سماء سوداء

و( كوكبة ) الجوزاء

*

small ligths blinking

candles

of the cementery

أضواء صغيرة تومض

شموع

المقبرة

*

red rays

through the web

of dry branches

أشعة حمراء

خلال نسيج

الأغصان الجافة

*

everything white

but the magpies wing

winter forest

كل شيء أبيض

سوى جناح العقعق

شتاء الغابة

*

winter sun

an icicle

dripping

شمس الشتاء

كتلة الثلج المتجمدة المعلقة

تقطر

*

all day - all night

in the morning

still snowing

طول النهار - كل المساء

في الصباح

مازال الثلج ينهمر

*

blue sky

gentle sunbeams warming

my wintercoat

سماء زرقاء

أشعة الشمس الوديعة

تدفيء معطفي الشتوي

......................

Balás Márk : بالاس مارك شاعر هنغاري - جمهورية المجر - من مواليد عام 1978 يكتب الهايكو

ترجمة : حسين السوداني

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (29)

This comment was minimized by the moderator on the site

حسين السوداني الشاعر والمترجم المرهف
ودّاً ودّا

إطلالة حسين السوداني تفرحني ومن هنا أبدأ تعليقي :
كنت وما زلت انتظر ترجمات الشاعر حسين السوداني وفي مجال الهايكو تحديدا ً
وها هو يُـطل فشكراً من القلب على إطلالته ولو ان طمعي لا يزال كما هو فقد
كنت أنتظر هايكو مكتوب بالجيكية لغة البلد الذي يقيم فيه الشاعر تجنّباً لمرور الترجمة
بلغة وسيطة كما هو الحال في هذه الترجمة .
لي بعض الملاحظات لا تقلل من جمال الترجمة ولا من دقتها , كل ما هنالك انها اجتهاد
وترجمة الشعر تتحمّل تقليب النص على أكثر من وجه .

summer night
warmth of the day
on your skin

الدفء على الجلد وليس في الجلد بمعنى داخل الجلد والمراد هو ان من يتحسس جلده
أو يضع يده ( عليه ) يشعر بذلك الدفء الذي اكتسبه الجلد خلال النهار .

after storm
torn clouds on the sky
a rainbow

ترجمة صديقي دقيقة إلا أنه اجتهد قليلاً فأضاف واو العطف قبل ( قوس قزح )
وهذا الهايكو يقبل أكثر من صيغة في الترجمة ولو كنت أنا المترجم لحذفت منه ولم
أضف اليه عند الترجمة :

بعد العاصفة
غُـييمات في السماء /
قوس قزح

وفي هذا الهايكو :

ضوء الهواء الرمادي
وطأة الخريف
عميقا وعميقا

يمكن أيضاً أن يأتي السطر الأخير بهذه الصيغة : أعمق فأعمق .

pink sky
blue leaves of grape
glowing

اجتهد الشاعر حسين السوداني ها هنا فقال : تحمرُّ خجلاً ولا أظن ذلك دقيقاً
وأعتقد ان الشاعر أراد : تتوهّج أو تحمر لكنْ من غير كلمة (خجلاً )
على ان (تتوهج ) أقرب الى معنى الكلمة الأنجليزية ( glowing ) .

يميل السوداني الى الترجمة الحرفية في غالب الأحيان كما في هذا الهايكو :
gray sky
small raindrops
of autumn

فجاءت ترجمة السوداني بالشكل التالي :

سماء رمادية
قطرات مطر الخريف
الصغيرة

ولكنْ يمكن تلوين الترجمة العربية بتلاعب بسيط لا يخون الأصل :

سماء رمادية
قطيرات من مطر /
الخريف

pearls of dew
on the garden seat -
autumn morning

صباح خريف
فوق مقعد الحديقة
لؤلؤ الندى

قلب المترجم هذا الهايكو رأساً على عقب وهذا اجتهاد قد يزيد الهايكو الأصلي
جمالاً وقد يأخذ من جماله وقد يخالف ما أراد الشاعر وفي جميع الأحوال أرى
أن الشاعر أراد أن يؤجل كلمة (الفصل ) متعمداً وربما دعته ضرورة نظمية
الى ذلك ويمكن ترجمة هذا الهايكو بهذه السغة أيضاً :
لآلِىء الندى
على مقعد الحديقة
صباح خريف

في العربية كما أعتقد نستعمل (على ) في الغالب قاصدين ان الشيء فوق الشيء
بتلاصق أما إذا أردنا عدم التلاصق أو التلامس فنقول فوق : السماء فوقنا وليست
علينا والبقعة على الجلد وليست فوق الجلد وهكذا .

:فرصتنا الأخيرة لنتحدث
أوراق وكستناء تطقطق
تحت أحذيتي

اعتقد ان : ( تحت حذائي ) أقرب الى الأسلوب العربي فالحذاء بالأنجليزية بصيغة
الجمع بينما في العربية يكفي ان نقول حذائي حتى يعرف السامع ان المقصود فردتي الحذاء
وليس فردة واحدة .

sleeping with a toy bunny

كان يمكن القول : نائماً مع ( أرنوب ) بين قوسين وسيفهم القارىء المقصود بأرنوب
أنه ليس ارنباً حقيقياً بل دمية على شكل أرنب .

أشعة حمراء
خلال نسيج
الأغصان الجافة

اعتقد ان شبكة أو مشتبك أقرب الى المعنى المراد في هذا الهايكو من (نسيج ) إلا إذا
كان الشاعر يقصد ان الأشعة الحمراء تمر من خلال سلّة أو شيء ما مصنوع من أغصان
جافة وإلا فإن المشهد يُحيل الى لون الشمس حين تراه العين من خلال غصون جافة متشابكة
ولهذا فإن نسيج تبتعد عن هذا المعنى وتوحي أو تعني ان نسجاً ما بفعل فاعل حدث بين الأغصان .

(كتلة الثلج المتجمدة المعلقة) كلمة المتجمدة زائدة .

all day - all night
in the morning
still snowing

يمكن ترجمة هذا الهايكو بهذه الصيغة أيضا :
النهار كله - الليل كله
في الصباح
الثلج في انهمار

المساء أول الليل وليس الليل كله وكذلك بالإنجليزية .
برد آذار
سخني يدك
في جيبي

أعتقد ان : دَفّئي ) أدق من سخّني فاليد في الجيب لا تغدو ساخنة بل تتخلّص من
البرد قليلاً فتغدو دافئة .

جميع هذه الملاحظات على هامش ترجمة الشاعر حسين السوداني وجلّها
اقتراحات وليست أغلاطاً أو اعتراضات .

دمت في صحة وإبداع أخي الحبيب الشاعر والمترجم المبدع .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب - جمال مصطفى -
الشاعر الشاعر والمترجم الماهر والناقد الساحر

لا أعرف وبعد لأي من إنقطاعي عنكم وفي زحمة وفوضى المتراكم والمؤجل كيف أبدأ مشوار ردي في حقل تعليقك المزدان بتواضعك الجم وحكمتك ورويتك.
أريد أن أقول فيك ما قاله إبن العميد الشيخ المكين الشاعر والمؤرخ المصري ( 1202 -1273 ).

ملأى السنابل تنحني بتواضع
والفارغات رؤوسهن شوامخ

أنت يا صديقي العزيز وأخي الذي لم تلده أمي تثير دائما دهشتي وفضولي بتواضعك الجم ومعالجتك الأمور بحكمة وروية وبعقيدتي إن هذه الصفات جعلت منك شاعرا ومترجما وناقدا حكيما وأحد مفاخر الأدب العربي المعاصر الذي أعتز به شخصيا.

أتذكر أني قبل شهر أو يزيد قليلا كتبت تعليقا على قصيدتك الأخيرة ، وفي ردك الجميل على تعليقي ضمنت هذا الرد رغبة جامحة في أن ترى الهايكو التشيكي مترجما الى العربية .
لا أخفيك سرا بأني باشرت البحث والتقصي حينها فلم أجد ما يطفيء الظمأ ويشفي الغليل إلا النزر اليسير !
وصادف حينها أن الشاعر والفنان التشكيلي - سالم الياس مدالو - قد ترجم شيئا من الشعر الهنغاري عن الإنجليزية ونشرها في - صحيفة المثقف - وكتبت له ملاحظاتي على ما ترجم في تعليق طويل وقد أشار لي مشكورا أن هناك ما يزيد عن عشرين شاعر من جمهورية المجر يكتبون الهايكو وقصائدهم مترجمة الى اللغة الأنجليزية وكتب لي أسماء شاعرين من هؤلاء.
قرأت لأغلب هؤلاء الشعراء ( ومنهم بطبيعة الحال الشاعر الشاب بالاس مارك الذي ترجمت له هذه المجموعة من هايكواته ) وأستطيع القول وبدون تحفظ أن تجاربهم الشخصية ترزح تحت سطوة الهايكو إلياباني التقليدي للأباء العظماء الأوائل واستغرب من خلو هايكواتهم من أسماء للأماكن والبحيرات ونهر الدون وللطبيعة الخلابة المحلية التي طالما سحرتني وأغرتني لزيارتها مرات ومرات أيام الفتوة والشباب لكنهم في الغالب أفضل من الشعراء العراقيين الذين يكتبون الهايكو لأنهم بالقليل يكتبون الهايكو على أصوله التقليدية من غير فوضى وبدون قصص قصيرة لتجارب عاطفية فاشلة وحكايات عن السلاطين عفى عليها الدهر وبصق.
للرد بقية...............

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير
الحمد لله على السلامة
أنك ياعزيزي دون مجاملة . اقول من خلال تعليقاتك على ما ينشر في صفحة الهايكو , ليس هي تعليقات عابرة وكفى , في ابدأ التحية , ولكن تشير أن صاحبها يملك خزين معرفي وثقافة واطلاع , بالخبرة الرائعة والمعرفة الواسعة في , ناحية صياغة ونسيج البنائي للهايكو وتكوينه , في ذائقة ابداعية . لهذا يأتي تعليقك النقدي , فائدة عامة هادفة , لذلك لا تبخل علينا بغيابك ... اما من ناحية الترجمة بشكل عام , فهي عمل صعب واختبار ابداعي لقدرة المترجم وامكانياته , لذلك لكل مترجم له اسلوبية منهجية معينة , في صوغ الترجمة . اقول اختيار رائع في هذه الترجمة لهذه المقاطع الهايكوية , عن فصول السنة , بألتأكيد مناخ اوربا يختلف عن مناخ العربي عموماً
ودمت بخير وصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الجميل الصديق حسين السوداني

مودتي


مبهج هذا العنقود الهايكوي وهسهسات ظلاله الموزعة على الفصول الأربعة التي ذكرتني بسمفونية الفصول الأربعة لفيفالدي..

لقد مضى زمن ليس بالقصير على اطلا لتك الاخيرة.. وتشوقنا لاطلالتك المزهر.. فاهلا بك

ودمت بخير ابدا

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

بقية الرد .......

عزيزي - جمال -
بعد هذه التوطئة التي كان لابد منها إسمح لي الآن بهذه الملاحظة التي توجز ما تقدم :-
تحت يدي على طاولة مكتبي شذرات من الهايكو المترجم الى العربية لشابة تشيكية تكتب الهايكو بشكل جميل لكنني لم أحصل على ديوانها بعد.
أما الأمر الأخر فقد ترجمت لروائي وكاتب مسرحي وكاتب سنريو قرابة الثلاثين من سنريواته وبالمناسبة هذا الشاعر غريب الأطوار !
أعدك بأني سأنشر ما ترجمت ريثما أنجز وأنقح كل الذي بين يدي.
فيما يتعلق بملاحظاتك على ترجمتي لهذه الهايكوات للشاعر الشاب - بالاس مارك - أستطيع القول أن جميع ملاحظاتك وإقتراحاتك سليمة وصحيحة وأتقبلها برحابة صدر لأنها حقا مفيدة وتعلمت منها وأعتبر ترجمتي لكلمة glowing التي من معانيها تحمر خجلا خطأ واضحا لأن الهايكو لا يتحمل هكذا تشبيه فهذه صفة تنطبق على البشر وليس على أوراق الكروم الزرقاء التي لا علاقة لها بالخجل والصفات البشرية والترجمة الصحيحة التوهج نعم تتوهج .
أما الملاحظة الوحيدة التي أختلف معك حولها هي كلمة- المتجمدة - التي تظنها أنها زائدة والحقيقة إن هذه الظاهرة الطبيعة لا تتم إلا بانخفاض درجة الحرارة تحت الصفر كثيرا وتجمد الثلج المتساقط وبالأخص على حافات سطوح المنازل والبنايات وتشكل كتلة ثلجية مدلاة تشكل خطرا على المارة فإذا سقطت على رأس أحد المارة ربما تقتله أو تسبب له جروحا ونزيفا في الدماغ نسمي هذه الكتلة الثلجية الصقيلة المدلاة باللغة الإنجليزية ( icicle ) وفي اللغة التشيكية ( rampouch ) ولا أعرف إذا كان مترجم - كوكل - صادقا حين ترجمها إلى الدنماركية بأنها ( istap ) والجمع ( istapper ) يعني ( icicles ).
أرجو أن تراجعها وتتأكد منها لأن المشكله في اللغة العربية تسمي الثلج المنهمر من السماء ثلجا وحين يجمد الماء يصير ثلجا.
أنا أتحدث هنا عن snow وعن ice وحين يتساقط ال ( snow ) ويصير قوالب وكتلا مدلاة (icicle ) بسبب إنخفاض درجة الحرارة تحت الصفر كثيرا ويتكون الصقيع فتتشكل هذه الكتل الثلجية الصلدة وتتدلى من حافات البنايات والمنازل وتبدأ تقطر قطرة قطرة حالما تبزغ الشمس أو ترتفع درجة الحرارة فوق الصفر قليلا.

عزيزي - جمال -
شكرا لك على مرورك البهي وتعليقك المفيد .
دمت لنا صديقا ناصحا يقوم عثراتنا وكبواتنا الأدبية.

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد والأديب المائز / جمعة عبدالله

من حسن حظي أيها الأخ والصديق العزيز أن الريح التي تهب على أشرعتي تحملني دائما صوب واحة - صحيفة المثقف - حيث خيمتنا العربية التي تقف فيها أنت كعمود من أعمدتها.
فمهما حاولت الأبحار يا صديقي بعيدا صوب الجزر النائية أعود محمولا على أجنحة الحنين إلى الجذور والى السماء الأولى التي ودعتها ذات عراق.
أحيانا يسرقني الفنانون التشيك منكم ويأخذوني إلى أماسيهم الثقافية ومسارحهم وحفلاتهم وسهراتهم الجميلة لكنني أعود إلى واحة وخيمة طيبتكم ونبلكم وكرمكم.
عزيزي جمعة
تمنياتي لك أيضا بالسلامة لأنك حارس منبر الأبداع الأمين والمدافع عن حرية التعبير والكلمة في بلد ضاعت فيه القيم الإنسانية وانتشر الفساد كالطاعون وزحفت أفاعي الجهل والأمية والطائفية واستوطنت في مدارسه وجامعاته وصار العلم والثقافة سبة وطرح الأسئلة عيبا والسكوت من ذهب! ! !

الترجمة بالنسبة لي هواية وليست إختصاص نابع من خلال دراسة علمية باللغات ومقارنتها مع بعضها وترجمتها إلى العربية .
بالتأكيد لكل مترجم طريقته الخاصة بالترجمة وترجمة الشعر صعبة وهي خيانة للشعر نفسه لكنها ضرورية للتلاقح الثقافي وتبادل الفكر والمعرفة بين الشعوب.
وأصعب من ترجمة القصائد الشعرية النثرية هو ترجمة الهايكو لأنه رقيق جدا وقابل للكسر أثناء الترجمة كقوارير الزجاج أو المصابيح سريعة الكسر.

وعدت الأخ والصديق (جمال ) بأني سأنشر ما ترجمته عن التشيكية من هايكوات وسنريوات لشاعرة تشيكية وشاعر تشيكي عن قريب أتمنى أن تعجبك مثلما أعجبتك ترجماتي هذه عن اللغة الإنجليزية.
شكرا لك أخي وصديقي المبدع على مرورك البهي .
ودمت بخير وألق وإبداع دائم .

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع حسين السوداني
ودّاً ودّا

icicle

المشكلة يا صديقي العزيز ان ما يصدره المجمع اللغوي في القاهرة وغيرها غير متوفر
في المكتبات .
عشرات المجلدات صدرت عن المجامع اللغوية في جميع التخصصات وليتهم يدخلونها
في الشابكة العنكبوتية فيستغني المترجم بالشابكة عن الكتب الورقية .
المهم ان منير بعلبكي صاحب المورد يترجمها : دلّات جليدية أو متدليّة جليدية وراجعت القاموس العصري
أيضاً لصاحبه الياس انطوان الياس فوجدته قد وضع لها كمقابل بالعربية : (حبال جليدية )
وهذا يعني ان المترجم حر في تعريب الكلمة لأنها غير شائعة ونادرة الإستعمال :

شمس الشتاء
الجليدة المتدليّة
تقطر

أو
شمس الشتاء
الجليد المتدلّي
يقطر

ترجمتك أوضح لأنك شرحتَ المقصود للقارىء العربي داخل الهايكو ولكنْ يمكن أيضاً
ترك التوضيح الى هامش أسفل الهايكو .

دمت في صحة وإبداع أخي الخبيب

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المرهف الجميل/ طارق الحلفي

صديق البحر وقرية ( عمران ) وضريح الولي (( بدو )).
يقول أخي وصديقي المبدع الرائع (طارق ) :-
(( للبحر مذاقه الخاص ، وأكثر مذاقاته ألفة أولئك الناس الذين إختاروه خبزهم اليومي )).
/ صور من عمران /
؛؛ في زاوية قرب البحر
وجناح القرية ( عمران )
يسهر قرب ضريح الولي ((بدو )).؛؛

ويقول الشاعر الإسباني العظيم - رافائيل البرتي - :-
البحر ...البحر ...البحر
لماذا أتيت بي يا أبتي الى هنا إلى المدينة ؟!

(( بحار في اليابسة )) يعكس حنين - البرتي - إلى البحر والى بلدته (بويرتو سانتا ماريا ) ومعاتبته لوالده بسبب تركه المدينة الساحلية للإقامة في مدريد.
صديقي الشاعر المرهف الجميل (طارق ) فيه من الصفات والشبه الكثير بالشاعر الإسباني العظيم - رافائيل البرتي ) .
في مرحلة الفتوة والشباب قرأت الكثير للشاعر الإسباني ( رافائيل البرتي ) وفي كهولتي قرأت لأخي وصديقي الحميم ( طارق ) وسأقرأ له الكثير مادمت حيا أرزق وعيناي المتعبتان تساعداني على القراءة.
عزيزي /طارق
أنا أيضا هزني الشوق والحنين لكم.
نحن الذين خسرنا العراق
لم يبق لنا سوى الأشواق

أنا ممتن وشاكر لك مرورك العطر على ترجماتي المتواضعة .
أنتم هكذا أبدا ، يا شعراء البصرة الطيبيون أينما ذهبتم وأينما حللتم تنثرون عبير وعبق تاريخ البصرة الثقافي والأدبي المشرف وطيبة البصرة وجمالها.

لك من فؤادي تحية المحبة والصداقة الخاصة ومن شتلات ورد قلبي أجمل أزهارها.

دمت بألق صديقي - طارق - وعافية شعرية وإبداع دائم.

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والمترجم القدير الأستاذ حسين السوداني ، مساؤك السعادة والأمل ، تحياتي ومودتي على الدوام ..

أنرت من جديد أستاذي الكريم سماء المثقف ، وابدعت في ترجمة بعض من نصوص وقويصدات الهايكو ، ولعل الترجمة بحد ذاتها عملية ليست بهينة ، لان الترجمة الحرفية لا تعطي المعنى الدقيق للنص ، وهنا برع شاعرنا القدير ومترجمنا الثر بترجمة فنية وكأنه خاوى الفصول لتسري في شرايينه وتنطرح من جلود رؤاه بحنكة وكلمات تماهت مع و في الطبيعة وكانت منها وهي عينها هي ..

أيضًا أود الإشادة أن الترجمة لها دور كبير في نقل ثقافات وحضارات وأفكار الآخرين واختلافاتهم عنا ، لكن دور الأستاذ حسين كشاعر أيضًا له دور كبير جدا في تعريب القويصد بنكهة شعرية مطبوعة عن الأصول الطبيعية ، شاعر ومترجم يمتلك من الخبرة والتجربة والإتقان ما لا يعد ولا يحصى ، شكرا جزيلا لحضرتك أستاذنا ، لك تقديري وكل السلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

* - حاكورة - صحيفة المثقف -
الشاعرة المبدعة / فاتن عبد السلام بلان

في نيسان من هذا العام 2018 أي قبل سبعة أشهر تقريبا كتبت الشاعرة المرهفة الجميلة - فاتن - قصيدتها الأولى في صحيفة المثقف تحت عنوان:-
(( الذكريات ..... أمام البيت العتيق))
؛؛ أمام البيت العتيق
يقلب بشريط عمره
الباب موصد بخيوط العناكب
مغترب يبحث عن مفتاح ذكرياته
* * *
الغصن يابس أيها الحقل
العكاز هش أيها العجوز
العطر باق في حاكورة المغيب
رحل الياسمين خلف وجوه الأطفال
.
.
( من الذي أتى بك الآن ؟ ) ؛؛

قبل هذا النص الشعري الجميل كتبت في مكان آخر :-
(( أرشيف الذكريات )) وهو نص شعري جميل جدا بوحدة موضوع:-
؛؛ على كتف القمر الليلكي
أرخيت جدائل حلمي
وحدك ترعين قطيعا من الأماني
نهشها ذئب الزمن السافل
فغدت بقايا في أرشيف الذكريات ؛؛

كانت فرحتي كبيرة حينها بأن شاعرة من الشقيقة سوريا دخلت واحة - صحيفة المثقف - تكتب برومانسية مفرطة عن الذكريات والحنين والأشواق وأتذكر أني علقت على النص وربما هو النص الوحيد للشاعرة الذي كتبت عنه تعليقا لا أتذكر الآن لأني مقل بكتابة التعليقات ، وتوقعت أن الشاعرة العذبة - فاتن - ستمكث طويلا في مدينة الذكريات حتى تغادرها الى مدينة ساحرة أخرى لكن حدسي جانب الصواب فسرعان ما إنتقلت الشاعرة لتكتب بأساليب وألوان أدبية مختلفة .
مغامرة التجريب والتنوع في الكتابة وخوض غمار أساليب أدبية متنوعة ومختلفة لها فوائدها الكثيرة ولها مضارها الكثيرة أيضا.
من سلبياتها التشتت وعدم التخصص وفقدان الخصوصية الفنية الشعرية النوعية .
إن الكثير من الشعراء الكبار والشاعرات أسسوا مدارس شعرية وإسلوبية شعرية خاصة بهم ، نعرفهم من قصائدهم لأنهم إلتزموا شكلا أدبيا وإسلوبا فنيا خاصا بهم لا يستطيع أحد مجاراتهم ومنافستهم به فحين نقرأ قصيدة نعرف فورا أنها لهذا الشاعر المائز أو ذاك.
أما الهايكو فهو عالم شعري خاص وأجمل ما قرأته عن ما يجب أن يكون عليه شاعر الهايكو فهو للصديق الحميم - جمال مصطفى -.
يقول الشاعر والمترجم القدير - جمال مصطفى -:
(( شاعر الهايكو الجيد شاعر يلتقط البهجة المتوارية في طيات الوجود ، فهو الوحيد الذي يصل إلى تلك البهجة بخفة الساحر وحدس الشامان ووجد الصوفي )).
بالمناسبة ، أشكرك أيتها الشاعرة المبدعة على إستخدامك كلمة - تعريب - التي جاءت في تعليقك لأني سأستخدمها هنا لأوضح أمرا مهما:-
ببساطة أن ما قمت به أنا هو ليس ترجمة بل تعمدت إسلوب - التعريب - القريب جدا من الترجمة الحرفية لأن هذا الهايكو هو في الأصل مترجم عن اللغة الهنغارية ( المجرية ) إلى اللغة الإنجليزية .
تجنبت ترجمته بإعادة صياغته والتغيير فيه لأنه لا يتحمل ذلك ، لم أشأ أن أدخل فكري وروحي بين ثنايا مقاطعه الصوتية وتركته هكذا مثلما هو علية ولكن بكلمات عربية !!!
* الحاكورة لمن لا يعرفها : تعرف الشاعرة القديرة - فاتن - الحاكورة بأنها :-
(( في بلاد الشام نستخدمها كثيرا ، حاكورة البيت ، شبه حديقة مصغرة يزرع فيها الورد بأنواعه وألوانه والعريشة تتدلى بقطوفها والوريقات العطرة تنشر أريجها مع كل هبة ريح كالنعناع والزنجبيل والزعتر البري )).
لحاكورة - صحيفة المثقف - الشكر الجزيل والتقدير على مرورها العبق في فصول هايكواتي المترجمة.
دمت بألق سيدتي الشاعرة المرهفة وبعافية شعرية وإبداع دائم.

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

الهايكويّ الجميل والمترجم الحاذق الأستاذ حسين السوداني
"المترجم أصلا مبدع ،لأن نصّه يكون أحيانا الصيغة الوحيدة التي يطّلع عليها القارئ ، وبالتالي يشكّل هذا النصّ أصلا لا نسخة عن أصل .زد على ذلك أن النصّ المترجم قد يكسب في اللّغة المترجم إليها ما لا يحوزه في لغته الأصل ، وبالتالي كل عملية ترجمة هي إعناء للنصّ، لكنها قد تصير أيضا ضرب من الإفقار" محمد آيت حنّا .
الأديب المترجم الأستاذ حسين ..قرأت ومضاتك التي ظلّت تومض في تلك المسافة بين العقل والقلب وعدت إليها أكثر من مرّة مضمرا التعليق وتحيّة هذا المجهود الترجمي يبذله مبدع حقيقيّ ..اختيار النصوص يحسب للمترجم مثلما تحسب له الترجمة الفنيّة التي يغدو معها وبها النص المترجم إبداعا حقيقيا..خاصّة في هذا النوع الأدبي الشعريّ الفريد الذي يحدث لدى قارئه المتذوق ذلك الانخطاف الجميل وتلك الشهقة الانفعالية يحدثها فن يحتفي بجمالية اللحظة يكثّفها ويثبّتها قبل أن يرسلها قطعة فنية وفلذة من الحياة تسعى نحو من يبحث عنها..سبق أن ترجمت بعض نصوص الهايكو عن الفرنسية وأقترح تكوين حلقة أو رابطة تجمع المجترحين لفن الهايكو كتابة وترجمة وتذوّقا إمعانا في الاحتفاء بهذا الفنّ الجميل..ولم لا التفكير في إصدار جماعي تتبنّاه مؤسسة المثقف العربي وعلى رأسها سادن خيمتها الأستاذ الجليل ماجد الغرباوي..أرسل رابطا لترجمة أنجزتها لمختارات هايكاويّة منشورة في المثقف الغرّاء ومعي الكثير الذي لم ينشر من قبل لعله يرى النور بإذن الله تعالى..
أخي حسين..دمت بحالة إبداع وتوهّج مع التحيّة

على إيقاع الفصول
http://ns1.almothaqaf.com/nessos/nessos-09/53074

محسن العوني
This comment was minimized by the moderator on the site

تصويب :
العربيّة مولعة بالتحريف وعلينا التصحيح ..

..وبالتالي كل عملية ترجمة هي إعناء للنصّ، لكنها قد تصير أيضا ضربا من الإفقار

محسن العوني
This comment was minimized by the moderator on the site

تصويب :
..وبالتالي كل عملية ترجمة هي إغناء للنصّ، لكنها قد تصير أيضا ضربا من الإفقار..
ألم نقل : العربيّة مولعة بالتحريف وعلينا التصحيح ..!!

محسن العوني
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب والباحث والمترجم والناقد التونسي المبدع
الأخ والصديق الحميم الجديد القديم
/ د. محسن العوني

إستاذي الأديب الإنسانوي الكبير خير ما أفتتح به رسالة ردي على تعليقك الشيق ومقترحك المهم هو سلام من الله عليك ولك السلام وللشقيقة - تونس - الأمن والسلام.

لنا معا أيها الأخ العزيز ذكريات الحوارات الشعرية الشيقة على صفحات - مركز النور - مع الأخ الشاعر والمفكر المبدع - سلام كاظم فرج - والشاعرة اللبنانية / الفرنسية الإيروسية الجميلة - جوزيه حلو -.

(( المترجم مبدع .......... ))
نعم ، صدق الكاتب والمترجم المغربي الشاب المهتم بالفلسفة والأدب والجماليات المولود في الرباط عام 1981 - محمد آيت حنا -.

قرأت لك ترجماتك على إيقاع الفصول 1 نصوص مترجمة عن الفرنسية - موريس كويو - (( نمل بلا ظلال )) / منشورات بيبوس /

كيسو (؟؟ )

ما عاد ثمة عصافير
فوق سقف النحاس الأحمر
مفرط الحرارة

باشو ( 1644 - 1694 )
فوق غصن عار
حط غراب
خريف يتحدر نحو نهايته

ترجمتك للهايكو جميلة جدا فيها فهم عميق لمبنى الهايكو ( أقصد مقاطعه الشكلية الثلاث 5- 7- 5 ولمقاطعه الصوتية ) وفهم عميق لفلسفة الهايكو الروحية ، ولكن لدي أيها العزيز ملاحظة بسيطة تخص معنى بعض حروف الجر وظروف المكان لابد أن ألفت إنتباهك لها لأنني أحيانا أرتكب نفس الخطأ حين أترجم وأنشر بشكل سريع دون مراجعة وتفحص وتدقيق.
الصحيح نقول :
ما عاد ثمة عصافير
على سقف النحاس الأحمر
مفرط الحرارة

وليس : فوق سقف النحاس الأحمر
لوكانت العصافير فوق سقف النحاس الأحمر لما شعرت بحرارة سقف النحاس المفرطة لأنها فوق يعني لا تلامس الصفيح ولو كانت على سقف النحاس لشعرت بحرارة سقف النحاس.
وكذلك نقول :-
على غصن عار
حط غراب
خريف يتحدر نحو نهايته

وليس : فوق غصن عار
لأن فوق تعني أن قدمي الغراب لا تلامس الغصن بل في مكان آخر فوق الغصن.
نقول : السماء فوق رؤوسنا
يعني لا تلامس رؤوسنا بل فوقها
ونقول : وضعت الكتاب على رأسي يعني يلامس رأسي وليس فوق رأسي يعني ربما على رف المكتبة مثلا.
فوق وعلى تسبب لي أحيانا إلتباسات لا أفضل أن يواجهها أصدقائي من الأدباء لذلك فضلت التنويه كملاحظة صادقة من صديق محب.

والآن لنتدبر معا صديقي العزيز مقترحك الفائق الأهمية في (( تكوين حلقة أو رابطة تجمع المجترحين لفن الهايكو كتابة وترجمة وتذوقا إمعانا في الإحتفاء بهذا الفن الجميل. ولم لا التفكير في إصدار جماعي تتبناه مؤسسة المثقف العربي وعلى رأسها سادن خيمتها الأستاذ الجليل - ماجد الغرباوي
- )) .
لا أوثر هنا أن أحبط من معنوايتك وصدق رغبتك وتحمسك لهذا الهدف الثقافي النبيل لكنني متشائم جدا في أن هذا المشروع سيحظى باهتمام وبأنه سيبصر النور ودليلي على ذلك :-
أن أخي وصديقي الحميم الشاعر المرهف والمترجم الماهر والناقد المائز وبجهد فردي وليس جماعي ترجم ونشر (( ألف هايكو وهايكو )) من الشعر الياباني الكلاسيكي في - صحيفة المثقف - لكنه لم يحظى بدعم لطبع ديوانه هذا !!!
ربما سيعاتبني صديقي الحميم - جمال - بأنني تكلمت بالنيابة عنه في شأن خاص لا يحق لي التدخل فيه وربما هناك أمور أجهلها بينه وبين هيئة تحرير صحيفة المثقف لكن الشيء الذي أعرفه جيدا أنه مر وقت طويل على تلك الترجمات ولم نبصر ديوانا بتلك الترجمات الرائعة والفائقة الدقة والجمال والتي ساهمت بشكل بسيط في إسداء بعض الملاحظات عليها أو تصحيح واحدا منها وتقبل أخي جمال ترجمتي لواحد من هذه الهايكوات وتبناه.
أرجو أن تطرح هذا المشروع على الأستاذ - ماجد الغرباوي - أولا لنسمع رأيه ومن ثم نتحاور ونتدبر الأمر معا.
لكني بشوق وأنتظر البشارة من أخي وصديقي الحميم - جمال مصطفى - بأن ديوانه (( ألف هايكو وهايكو )) قد صدر وأتمنى أن يصدر عن مؤسسة المثقف العربي .
لمرورك أيها المبدع الكبير في فصول هايكوات ترجمتي عبق وشذا الأزهار البرية بين - المونستير - و - سوسة - وله طعم زيت زيتون تونس الذي إشتريته و تذوقته ذات صيف في - مدينة المونستير -.
دمت بألق وتوهج دائم وعافية شعرية وإبداع متواصل.

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

تصويب :-
أعتذر أستاذي الفاضل - محسن العوني - قصدت معنوياتك وليس معنوايتك.

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية طيبة، شكرا لكما الاخ د. محسن العوني، والاخ الاستاذ حسين السوداني، وشكرا لجميع من يساهم في إثراء صفحات المثقف بما فيها الصفحة الادبية. تعلمون تم فتح باب هايكو ضمن الباب الادبي منذ 15 – 1 – 2015، باقتراح ومبادرة وتنفيذ كل من الادباء: الاستاذ جمال مصطفى، وا. د. بشرى البستاني، والاستاذة الشاعرة ميادة ابو شنب. ويمكنكم الاطلاع على مقال التأسيس على الرابط
http://www.almothaqaf.com/k/k3/892775
وبالفعل حضي هذا اللون الادبي باهتمام الادباء، من خلال حجم التعليقات النقدية، وروح التفهم من اجل تطوير هايكو عربي، بل حتى دعا بعض الى هايكو عراقي. وبالتالي فثمة اهتمام ملحوظ من قبل الجميع.
اما بالنسبة للاصدارات، فإن مجموعة كبيرة من الاعمال الفكرية والادبية تستحق النشر ككتب، بل توجد ملفات جاهزة لان تصدر كتابا، لكن ليس كل طموح يمكن تنفيذه، فاصدار الكتاب يتطلب ميزانية لتغطية طباعته. ونحن مؤسسة غير ربحية، ونعمل بامكانيات متواضعة، وهذه ضريبة التحرر من التبعية. نستعين بدور النشر، وهذه لها شروطها، تضع الربح في قمة أولوياته، فتبحث عن كتاب تضمن مبيعه. وبمرور الايام مع كساد سوق الكتاب، بسبب ما ينشر في الانترنيت من كتب، ما عادت دور النشر تتساعد او تقبل عملا بسهولة. وتارة هناك تعاون بين المؤلف ودار النشر تتولى مؤسستنا ترتيبه، يمكّن من صدور كتابه.
للاسف لا احد يسال من اين نأتي بتغطية كل النفقات؟ اعرف جيدا ان للكتاب حق، وينبغي تكريمهم والاهتمام بمنجزاتهم، لكن عملت الذي اتمكن منه واستطيعه. الثقل الكبير يقع علي شخصيا ويساعدني ولدي حيدر، ويكفي ان اجرة السيرفر شهريا يعادل خمسة اضعاف المواقع العادية او اكثر، وهو بحد ذاته همّ دائم. أتحمل كل هذه المتاعب لأني مؤمن بعملي وقد ساهم في نجاح المشروع طيف واسع من الكتاب والمثقفين لهم الشكر الجزيل دائما وابدا، لكن تبقى مسألة الموارد المالية تؤرقنا، وهنا مشاريع مهمة يقع على راسها تطوير تقني مستمر للموقع. مستعد لاي اقتراح يتفضل به الاخوة، اذا كان عمليا، ممكنا. اكرر شكري لكم جميعا، وسنواصل مشروعنا معا، وانتم بالف خير وعافية، واعتذر لاني لا استطيع تلبية جميع ما أتمنى وتتمنون، وثقتي في تفهمكم. محبة سامقة
ماجد الغرباوي

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الفاضل والمفكر القدير / ماجد الغرباوي

لك شكري الجزيل على توضيحاتك التي أنارت بعض الزوايا المعتمة وسلطت الضوء على التحديات والصعوبات التي تواجهها مؤسسة المثقف العربي
راعية خيمتنا العربية - صحيفة المثقف - وبالأخص النفقات المالية الهائلة التي تقع على كاهل المؤسسة والتي هي باﻷساس مؤسسة غير ربحية .
بصراحة لم أكن أتصور الأمور وأراها بوضوح تام كما هي إلا بعد توضيحك للأمر بشكل جلي كما هو الآن .

ولكن دفعا لحصول سوء فهم أو إلتباس أرى من واجبي أن أوضح الحقيقة التالية :-
- أنا أعرف جيدا أن باب الهايكو ضمن الباب الأدبي قد تم فتحه بتاريخ 15.1.2015 وبإقتراح ومبادرة وتنفيذ كل من الأدباء الصديق الحميم - جمال مصطفى - والأستاذة - ميادة أبو شنب - والدكتورة بشرى البستاني وصدر بيان تأسيس بذلك ، لكن مقترح الدكتور - محسن العوني - لا يدعو لذلك بل يركز على جانب وقضية عملية هي (( .... كتابة وترجمة ثم التفكير في إصدار جماعي تتبناه مؤسسة المثقف العربي وعلى رأسها سادن خيمتها الأستاذ الجليل - ماجد الغرباوي - )).
وبالمناسبة ، هذه الفكرة ليست جديدة بل طرحها علي صديقي الحميم - جمال مصطفى - في واحد من ردوده على تعليقاتي قبل عام تقريبا بشكل مغاير قليلا (( في الإنضمام الى حلقة مترجمين للهايكو عن الإنجليزية في صحيفة المثقف )) أثناء ترجمته (( ألف هايكو وهايكو )) وأعتذرت حينها من أخي وصديقي الحميم - جمال - موضحا ذلك بأني أفضل الترجمة من لغتها الأم وليس عن طريق لغة وسيطة لذلك ترجمت حينها عشرة قصائد عن اللغة التشيكية للشاعر - ميروسلاف هولوب - ونشرتها في صحيفة المثقف.

ليس لدي أدنى شك بأن - مؤسسة المثقف العربي -الرائدة في الفكر التنويري ترعى وتكرم وتهتم بمنجزات الكتاب وأتمنى أن نعمل سوية لنجد حلولا ناجعة لحل معضلة تمويل الإصدارات الأدبية لنواصل معا مشروعنا الفكري والثقافي الرائد هذا .

خالص شكري ومودتي الدائمة وتقديري للأستاذ التنويري الفاضل - ماجد الغرباوي -

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

خالص احترامي لك مجددا اخي الكريم، بالامكان اصدار سلسلة كتب هايكو بانفاق جماعي، وقد بينت الاسعار للاخ جمال مصطفى. كل كتاب اقل قليلا من 120 صفحة مثلا. وكل كاتب يدفع 100-200 دولار حسب حجم اشتراكه ما عدا كلفة الشحن، التي بالامكان جلبها عن طريق المسافرين. مازلت مستعد للتعاون مع كل مقترح عملي. احترامي

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز الشاعر المبدع حسين السوداني
ودّاً ودّا

تحية لك أخي حسين وأنت تتذكر زملائك في الترجمة .

كان الله في عون راعي صحيفتنا ( صحيفة المثقف )
المفكر الأسلامي التنويري ماجد الغرباوي على أعباء الإشراف على موقع
كبير ومهم كموقع المثقف وحسبنا ان صحيفة
المثقف تنشر ما نكتب بلا عوائق ولا شروط وبأجمل إخراج
, فتحية وشكر من القلب لإستاذنا
ماجد الغرباوي والتحية موصولة الى مليكة (المثقف ) الشاعرة
ميادة ابو شنب وجميع الأخوة في هيأة التحرير .

الطباعة الورقية يا صديقي حسين صارت عبئاً على جيب المؤلف
إضافة الى صعوبة التوزيع وقد حاولت أن أطرق بعض الأبواب
ولكنني اصطدمت بشروط الدفع وعدم التزام تلك الدور بالحد الأدنى
من التوزيع المعقول ثم اصطدمت بحجم المبلغ المطلوب فثمن طبع
مجموعة هايكو من الف هايكو وبما لا يقل عن 300 صفحة أو اكثر لا يقل
عن الفين وخمسمئة دولار وقد يصل الى ثلاثة آلاف دولار إذا كان الورق
والطباعة جيدة وتخيّل أن يدفع المترجم هذا المبلغ
إضافة الى جهده في الترجمة , انها تجارة كاسدة يا صديقي وحسبنا الشبكة العنكبوتية
وإذا ما سنحت فرصة لطباعة الترجمة ككتاب ورقي فيا أهلاً وسهلا .
دمت في صحة وإبداع أخي الحبيب .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المبدع الاستاذ القدير جمال مصطفى، شكرا لتنويهك بصحيفتك، وشكرا لرفدك المتواصل، وحضورك النقدي الذي يسعدني. مشكلة الكتب الادبية اليوم في توزيعها، وقد اسرّ لي اكثر من دار نشر اثق بهم انهم لا يطبعون اكثر من كمية المؤلف زائد خمسين نسخه للمعارض، والتوزيع المجاني، بينما يتفقون مع الكاتب المسكين على طباعة 500 نسخة او اكثر، احداهن، اصرت بان دار النشر قد طبع جميع الكمية المطلوبة بعد ذلك اتصلت واخبرتني بصدق تخميني وتكاد تتهستر، واخرى اتفقت معها دار نشر على طباعة 6000 نسخة وهو اول كتاب لها ونصوصها ممتواضعه، فلما اخبرتها وذهبت بنفسها لدار النشر كادت ان يغشى عليها، واخرزن هكذا، لكن البعض لا يصدق كلامي ويدفع لدور النشر كل ما يطلبونه، الان طباعة سوريا يا صديقي متواضعة لا تتجاوز 400-500 دولار حسب حجم الكتاب وعدد الصفحات، اذا لم تتجاوز 120 صفحة. بامكانك طباعة حتى مئة نسخه وشحنها واقامة حفل توقيع وهم يعرضون الكتاب في المعارض لمدة عام كامل، فيمر على جميعها. مستعد للتعاون مع الجميع، وياليت لي قدرة على تغطية هذا المشروع المهم، لكن ما كل ما يتمنى المثقف يدركه، اكرر اعتذري لك ولجميع الصديقات والاصدقاء.

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب الكبير المبدع شعرا وترجمة ;ومحبّة وذوقا الأستاذ حسين السوداني
أيها العزيز ..أعدتني في ردّك على تعليقي المترع محبّة ولطفا ووفاءا إلى ذكريات تشدّني لمنطقة الساحل التونسي وخاصّة تلك الممتدّة بين سوسة والمنستير والمهدية عندما كنت أدرّس بحاضرة العبيديين والزيريين والفاطميين المهدية وكنت أصحح فحوص الطلاّب بمعهد فطّومة بورقيبة بالمنستير ونقيم بمبيت كلية الصيدلة ونسهر كل مساء بالمارينا Marina في صحبة رائعة من الأساتذة من الجنسين..ليتنا كنّا التقينا هناك وصنعنا ذكريات وزرنا أجمل المواقع و وتذوّقنا ألذّ الأطباق التونسية و..و..الله كريم لعلّه يجمعنا فنلتقي في ساعة لا تنتهي ..أقول لك العزيز حسين : مرحبا بك في بلدك تونس ولا أقول يلدك الثاني..فوطننا العربي واحد وسيظل كذلك ..وكل عربيّ حيثما كان من وطننا العربي.. في بيته وربعه وبين أهله وعزوته ..أدعو القدير أن يحفظ العراق ..عراق العراقة والنخوة والحضارة والأدب والكرم ..والعراقيين معدن الشجاعة والإباء والوفاء ..
إنْ يكدِ مطرفُ الإخاءَ فإننا نغْدُو وَنَسْري في إِخَاءٍ تَالدِ
أوْ يختلفْ ماءُ الوصالِ فماؤنا عذبٌ تحدرَ من غمامٍ واحدِ
أو يفْتَرقْ نَسَبٌ يُؤَلف بَيْننا أدبٌ أقمناهُ مقامَ الوالدِ
دمت متوهّجا بالمحبّة والذوق والإبداع ودمت أخا عزيزا ومبدعا أصيلا صميما

محسن العوني
This comment was minimized by the moderator on the site

تصويب :

..ولا أقول بلدك الثاني..

محسن العوني
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب / جمال مصطفى

قرأت بإمعان تعليقك وسأستفيد مما ورد فيه من أرقام خاصة بأسعار طبع مجموعة هايكو بورق جيد وطباعة معتبرة ومستفيدا أيضا من إشارة المفكر الإسلامي التنويري راعي - مؤسسة المثقف العربي - الأستاذ الفاضل - ماجد الغرباوي - التي جاءت في تعليقه ( بخصوص وجود ملفات جاهزة لأن تصدرا كتبا لكن ليس كل طموح يمكن تنفيذه) ردا على مادار بيني وبين الدكتور الأديب والباحث والمترجم القدير - د. محسن العوني - من تبادل أفكار وأراء بخصوص ترجمة وكتابة الهايكو والتفكير في إصدار جماعي .

سأستفيد من هذا كله وأتقدم بهذا الإقتراح لهيئة تحرير - صحيفة المثقف - لإطلاق حملة خاصة للزميلات والزملاء الذين ينشرون أعمالهم الفكرية والأدبية في هذه الصحيفة الرائدة والذين لا ينشرون بل يتصفحون هذه الصحيفة ويستفيدون من محتويات مواضيعها من أجل دعم الإصدارات تحت عنوان مثل :-
// لندعم إصدارات - مؤسسة المثقف العربي - لندعم صحيفة المثقف ! //
وعناوين ثانوية مثل :-
// إن توقفك مرة واحدة في الشهر زميلي العزيز وتوقفك زميلتي العزيزة عن شرب قهوة واحدة في أحد مقاهي الأرصفة في أوربا وأستراليا والولايات المتحدة وكندا كفيل بإصدار كتاب في الفكر أو الأدب ! //
تصور أخي - جمال - لو أن ألف زميله وزميل ( 1000 أديب ومفكر ) من الذين يكتبون وينشرون في صحيفة المثقف أو من الذين يحبون قراءة هذه الصحيفة الرائدة يتوقفون يوما واحدا في الشهر عن دفع ثمن القهوة في المقاهي التي يرتادونها ويحولون ثمنها على الحساب البنكي - لمؤسسة المثقف العربي - لتم تجاوز هذه المعضلة.
إن دفع ( 5 $ ) خمسة دولارات شهريا أول أقل وهو ثمن قهوة في مقاهي الأرصفة في أوربا أو أستراليا أو كندا أو الولايات المتحدة الأمريكية كفيل بتوفير (5000 ) خمسة آلاف دولار شهريا يعني ( 60000 ) ستون ألف دولار في السنة.
هذا المبلغ يساعد كثيرا ويسهل على - مؤسسة المثقف العربي - تسريع إنجاز الإصدارات المؤجلة.

محبتي الدائمة لك
من أخيك وصديقك / حسين السوداني

بالمناسبة أخي - جمال - ما هي أخبار صديقنا العزيز - زاحم جهاد مطر - ؟ ! تمنياتي أن يكون بخير .

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الجليل والمفكر التنويري الكبير ماجد الغرباوي
أيها العزير ..أقدّر عاليا ما تقوم به مؤسسة المثقف العربي وموقعها المميّز بإشراف سادن خيمتنا المفكر أبو حيدر وما يبذله من جهود وما يتكبّده من متاعب وأموال في سبيل مشروعه الفكري التنويري الرائد ..وإذا كانت النفوس كبارا تعبت في مرادها الأجساد ..غاية ما أمّلته أن يكون للهايكو والهايكويين هذا الفن الجميل الواعد وهؤلاء المبدعين المميّزين الشفّافين المتوهّجين أملا ومحبّة وتوقا لواقع يستحق نسبته إلى الإنسانية يحتفي بالجمال و برغبة الإنسان في التواصل الخلاّق مع مفردات الكون وروحه والتوحّد بمنابع الضوء فيه ومساقطه ..حصّة ولو مشتركة في النشر والانتشار..ولو من طريق التفكير الجماعي في صيغة تحقق هذا الهذف المنشود ..وما ذلك على الكرام الكاتبين المبدعين في المثقف الغرّاء بعزيز .. غاية ما طمحت إليه أن يقوم المقكر الجليل والمثقف الكبير الأستاذ أبو حيدر بما قام به الأديب في دكّان ذلك الحلاّق المهرول في قصّة الرفع من جاه الفقراء في كتاب الورقات للعلامة حسن حسني عبد الوهاب ....حين رفع من جاه الفقراء والشعراء والأدباء والمثقفين وأهل الفكر عموما ..وأعاد الأشياء إلى مقامها وهو من صميم دور المثقف في مجتمعات سحقتها المادية وطمس إنسانيتها الخضوع للمتنفّذين والفاسدين المراهنين على قابلية الإنسان للخضوع لسلطة الفساد والطمع والنفعيّة الرخيصة القاتلة لكل قيمة ومعنى ..نسجا على منوال عبارة ابن باديس البديعة : قابلية المجتمعات للاستعمار ..أرجو ألا أحمّل الموقف ما لا يتحمّل أيها الجليل أبو حيدر ..أرسل رابطا لمقال لي منشور على صفحات المثقف الغرّاء ذكرت فيها واقعة / حادثة الرفع من جاه الفقراء المشار إليها آنفا ..
خالص الود والاحترام لك أيها الجليل

محسن العوني
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي العزيز الاستاذ القدير د. محسن العوني، قد رافقت المثقف منذ السنين الاولى وما زلت احد كتابها الذين نعتز بهم، نحن مستعدون للتعاون، ومستعدون لاي تكريم نتمكن منه. وقد ذكرت في تعليقي للاخ جمال مصطفى والاخ حسين السوداني بعض الصيغ الممكنة، وانا جاهز لك ما تتفقون عليه.احترامي للكبير

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

تصويب :

أيها العزيز ..

في زمن الاشتباك

http://www.almothaqaf.com/qadayaama/qadayama-09/17052

محسن العوني
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع القدير والمثقف المميّز الأستاذ حسين السوداني
مباركة هي غيرتك على حملة الأقلام والكرام الكاتبين المبدعين .. "ففي سواد مدادهم حمرة الدم وبياض النعم" ..كما قال الثعالبي رحمه الله تعالى ..;وصرير الأقلام يبلغ عرش الرحمان ..وقد جاء في الدعاء : ..واجعلني مليئا بالمبادرة .."سأستفيد من هذا كله وأتقدم بهذا الإقتراح لهيئة تحرير - صحيفة المثقف - لإطلاق حملة خاصة للزميلات والزملاء الذين ينشرون أعمالهم الفكرية والأدبية في هذه الصحيفة الرائدة والذين لا ينشرون بل يتصفحون هذه الصحيفة ويستفيدون من محتويات مواضيعها من أجل دعم الإصدارات تحت عنوان مثل :-
// لندعم إصدارات - مؤسسة المثقف العربي - لندعم صحيفة المثقف ! //
وعناوين ثانوية مثل :-
// إن توقفك مرة واحدة في الشهر زميلي العزيز وتوقفك زميلتي العزيزة عن شرب قهوة واحدة في أحد مقاهي الأرصفة في أوربا وأستراليا والولايات المتحدة وكندا كفيل بإصدار كتاب في الفكر أو الأدب ! //
تصور أخي - جمال - لو أن ألف زميله وزميل ( 1000 أديب ومفكر ) من الذين يكتبون وينشرون في صحيفة المثقف أو من الذين يحبون قراءة هذه الصحيفة الرائدة يتوقفون يوما واحدا في الشهر عن دفع ثمن القهوة في المقاهي التي يرتادونها ويحولون ثمنها على الحساب البنكي - لمؤسسة المثقف العربي - لتم تجاوز هذه المعضلة..."
أراك أيها العزيز حسين تحدد أدواتك لتصل إلى غاياتك / غاياتنا النبيلة ..تسدد نحوها وتطلق بيد ثابتة وعين لا ترف ..أشدّ على يدك داعيا القدير أن يحرّك الأسباب ويحقق المقاصد لكل قاصد ..
دمت مبدعا سامقا ..محبتي

محسن العوني
This comment was minimized by the moderator on the site

مغادرا الغابة
أريج الخريف
يمكث في معطفي
------
الرائع استاذ حسين ، نهارك أريج المحبة وألق الكلمة
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدة الفصول الأربعة / ذكرى لعيبي
الشاعرة القديرة الفطنة الذواقة

حين تمر الشاعرة - ذكرى - في صحراء أبجديتي تخضل حروفها وتورق كلماتها ويرقص عبير وضوع وشذا وأريج أزهارها.

فألف ألف شكر لهذا المرور العبق.

هكذا أنت بألق وتوهج دائم وفطنة وذوق تقطفين أجمل هايكو من الفصول الأربعة لأنك سيدة الفصول الأربعة.

دمت كما عهدتك شاعرة مبدعة قديرة.
محبتي لك وإحترامي وتقديري

حسين السوداني
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4460 المصادف: 2018-11-21 08:09:29


Share on Myspace