 نصوص أدبية

حروفُ رسائلٍ سرّية

هاشم عبود الموسويأكنتِ خيطُ ندى ..

جينَ إلتجأت الى عينيكِ

أم سربُ ظِباءٍ..

لألأت إلي

.. من أقاصي، أقاصي البحار ؟

قرأتكِ في لحظة صحوٍ

كجمرةٍ خرجت إليَّ

من زبد الماءِ

أوتدرين لحظة الوجدِ

.. كيف تعبأت روحي بسحرٍ قادمٍ

.. من ضبابات المسافات القصيهْ

وكيف إستعرت بي شعاب لُهاثي

وكنتِ ..كُنتِ الطالعة

.. في الأقاصي

وكيف نظرتُ إليكِ مُتوجةً بأفراح المرايا

 

كأيقونة كاهنٍ

.. صاعدة على خيوطٍ من حريرْ

وخلفكِ قوس قزحٍ باذخٍ بألوانٍ وألوانْ

وكيف ..حملتني

.. الى كواكبٍ ما زالت أجنّهْ

وظلّت الأرض عالقةً بأطراف شالك الشفيف

حينَ جَمَعتِ خيوط القمر .

وصرتُ أنا محتجبٌ فيكِ

***

د. هاشم عبود الموسوي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

أوتدرين لحظة الوجدِ

.. كيف تعبأت روحي بسحرٍ قادمٍ

.. من ضبابات المسافات القصيهْ

وكيف إستعرت بي شعاب لُهاثي

وكنتِ ..كُنتِ الطالعة

.. في الأقاصي
-------------
أ.د الهاشمي نهارك ورد وألق حرف
نص جميل جداً
تقبّل احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
الحمد لله على الصحة والعافية لهذا الغياب الطويل . سلامات
شفافية شعرية رائعة في رقة حواسها وهواجسها المشروعة . في رسائلها السرية , التي يخيطها وينسجها بمشاعر الذات المرهفة , من اجل يورق الحب والشوق الامل في مرايا الفرح . من اجل ان يسطع في ضوئه الذي يبعث الحياة في الروح في هذا الحب الذي يخيطه بخيوط من حرير بحروف القوس قزح . يخيطه من لؤلؤ ضياء القمر . لكي يبقى الحب حياً وساطعاً في مرايا الروح , كالكاهن النقي في ايقونة حبه الصافي . يداعبه بأحلى الهمسات القلبية . لعل ينهض من المسافات البعيدة والقاصية , لكي يلوح في ابتساماته العطرة بالرياحين . ويورق قناديل الحلم والامل .
كأيقونة كاهنٍ

.. صاعدة على خيوطٍ من حريرْ

وخلفكِ قوس قزحٍ باذخٍ بألوانٍ وألوانْ

وكيف ..حملتني

.. الى كواكبٍ ما زالت أجنّهْ

وظلّت الأرض عالقةً بأطراف شالك الشفيف

حينَ جَمَعتِ خيوط القمر .

وصرتُ أنا محتجبٌ فيكِ
تحياتي ايها العزيز الغائب / الحاضر ودمت بصحة وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الأستاذ الدكتور هاشم الموسوي ..
تحياتي ..
أود ان اسجل ان المقطع الأخير من القصيدة متميز في جماله .

وكيف .. حملتني
.. الى كواكب ما زالت أجنّة
وظلت الأرض عالقة بأطراف شالك الشفيف
حين جَمعتِ خيوط القمر
وصرت أنا محتجباً فيكِ .

هذه الصورة تشبه الى حد بعيد صورة لشاعر أحبه وأثق في موهبته وأعتبره من أعظم شعراء العصر بيد انه يكتب في الشعر الشعبي العراقي في اللهجة المحكية العراقية طبعاً . انه : عريان السيد خلف .
في بيت من قصيدة له يصف فستان حبيبته أو النفنوف فيقول :

وتلالي الثريّة بطيّة النفنوف

أي ان الثريّا تتلألأ في طيّة الفستان .
دمتَ بأحسن حال أخي د. هاشم.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة من روح الجمال تبعث فينا الألق وسط العتمة فنبصر من خلالها نقاء الكون على الرغم من كل متاعبنا
العزيز الاستاذ الدكتور هاشم
علمت قبل سنوات أنك تدرس في جامعة البصرة فهل مازلت هناك
تحياتي وتقديري
قصي عسكر

قصي عسكر
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5143 المصادف: 2020-10-04 01:23:50