 أقلام ثقافية

الموسيقى وسرها المكنوز فيها

هاشم عبود الموسويتعتبر الموسيقى أشد الفنون تأثيرا في النفس وأشدها تمردا على التحليل فهي في جوهرها لا تدين بشئ لعالم الملموسات، ولا لعالم اللغة. ولهذا يجري تشبيهها (كما نرى) بهذا الشئ الذي لا يمكن التعبير عنه في الشعر وفن التصوبر، باعتبار أن تناسق الألفاظ وتناسق الألوان والخطوط يمتان بقرابة لتناسق النغمات...وقد أكد "مايكل أنجلو" أن من الضروري  أن يكون فن التصوير السليم "موسيقى و ميلوديا" . ولنُذكّر أيضا "بالجزء الموسيقي"من اللوحة، وبأن الشعر من جانبه "يمس الموسيقى"كما يقول بودلير..أما فن العمارة، فما نعتقد أنه يخضع لنفس الجاذبيةا الموسيقية.. ولو أن "فاليري" يميز في كتابه "أو بالينوس" بين تلك الآثار المبنية التي تتكلم، وتلك التي تعنى .

معنى هذا أن الكشف عن سر الموسيقى يعني التوصل لىسر الفنون الأخرى... لكن يُقال لنا أن من السهل أن نكشف عن سر اموسيقى باعتبارها فناً يهز المشاعر بقوة، ولأنها هي القوى المُثلى للعاطفة، ولأن هدفها ترجمة المشاعر في قوة وتحركات القلب، وحالات النفس، هذا هو(على الأقل) رأي عام تجده لدى متعصبي الحب للموسيقى و من الفلاسفة، وربما الألمان على وجه الخصوص... إذ يقول لنا كلٌ من "كانط و "فيخته" وهيغل و شوبنهاور كل بوسيلته ..وبتباين  بينهم في كتبهم الآيديولوجية أن وظيغة الموسيقى هي التعبير عن أعماق الحياة العاطفية .

 

د. هاشم عبود الموسوي

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5157 المصادف: 2020-10-18 10:36:11