ملتقى المثقف

ملتقى المثقف العراقي يرعى حفل توزيع جوائز مؤسسة المثقف في بغداد / حذام يوسف طاهر

11في أجواء مشرقة بالفرح والمحبة، ضمت قاعة الجواهري في إتحاد الأدباء يوم الإثنين من ت1 2012

عددا من المثقفين والمبدعين العراقيين والأكاديميين بالإضافة الى عدد من الصحفيين، إحتفاءا بنخبة من من الأدباء الذين إختارتهم مؤسسة المثقف لتكريمهم تقديرا لهم على نشاطاتهم وتواصلهم في الكتابة رغم ما يحيط بنا من أجواء متوترة سياسيا، وأشرقت الإحتفالية بصوت الإعلامية فاطمة رحمة من جريدة الصباح التي رحبت بإسم مؤسسة المثقف وإبنائه، بالحضور وبالأمين العام لإتحاد الأدباء الشاعر الفريد سمعان ليلقي كلمته بالمناسبة، إذ تحدث عن نشاطات الإتحاد وحرصه على دعم المثقفين والأدباء من خلال إحتضان فعالياتهم الأدبية،:

 " نرحب بهذه الوجوه التي ما زالت تسعى لتنجز وتبدع، وملتقى المثقف العراقي، جسد مفهموم الثقافة عبر نشاطه هذا، وأتمنى لهم النجاح والتوفيق .. ".

12

 أما كلمة مؤسسة المثقف للأستاذ ماجد الغرباوي فألقاها الأستاذ حمودي الكناني ممثل المؤسسة في العراق ومن ضمن ما جاء في الكلمة:

 "من دواعي سروري أن يقام الحفل الأول على أرض الوطن الحبيب، معتبرا الحفل تكريما اخر للفائزين بجائزة المثقف لعام 2012 ..

" وتضمنت كلمة الأستاذ الغرباوي عرضا لنشاطات كتاب وكاتبات المثقف شاكرا لهم تواصلهم مسجلا إعجابه بالقائمين على ملتقى المثقف العراقي ":

 اسمحوا لي ان اسجل اعجابي بأداء اللجنة التأسيسية لملتقى المثقف العراقي، وهي تخطو خطواتها الأولى نحو مشروع ثقافي عراقي يؤسس لرؤية ثقافية جديدة، تقوم على مبادئ التسامح بين الثقافات والاديان، واحترام الرأي الاخر، بعيدا عن تشظيات الطائفية والقومية، واعتماد خطاب عقلاني متوازن، يحفظ للبلد تماسكه، وللشعب وحدته، وهو ما يحتاجه العراق فعلا بعد تفشي ثقافة العنف .. "

خاتما كلمته بالشكر للحاضرين ولإتحاد الأدباء على دعمهم لهذا النشاط.

 ثم تلتها كلمة للأستاذ زاحم جهاد ألقاها بإسم ملتقى المثقف العراقي، متحدثا عن أهمية دور المثقف في بناء الوطن والثقافة العراقية على طريق الصدق والأمانة، موجها التحية لأبناء المثقف في الخارج مثل الأستاذ عامر المطلبي وجيكور، وبقية الأصدقاء اللذين إفتقدناهم في هذه الإحتفالية الجميلة، رسالة محبة وإعتذار.

 بعدها إعتلى المنصة الباحث صالح الطائي الذي أشاد بدور مؤسسة المثقف في جمع هذا العدد الكبير من المثقفين العراقيين في الداخل والخارج بالإضافة الى الكتاب العرب، عبر كلمة ألقاها بإسم المحتفى بهم من الفائزين.

 وكلمة للدكتورة بشرى البستاني التي منعتها ظروفها من الحضور ألقتها الدكتورة ماجدة السعد،

10

ليتقدم الشاعر الدكتور ناصر الأسدي ويلقي قصيدته (ملامح من ضياء):

"أطلق لنا من غفوة القيد أرجوحة

وترفق بأنسام الخمائل

حين يصطف الفرات معانقا دجلاه

في ليلة حمراء .. تكتنف الأجنة والجمال

أطلق مقادير الجنون

فإن الجنون يجتاح الأعنة والخيول

قالت : أتدري متى نكتب على الرمل أسرارنا؟

قلت :ولم الرمال

قالت: لأن الريح تمسح تمسح المحال وتحجب الدروب وتنثر الوجع ... "

13

تخللت الإحتفالية وصول باقات ورد جميلة من د. إياد علاوي رئيس الكتلة العراقية، ومستشار وزارة الثقافة الاستاذ حامد الراضي، ومن وزير البيئة الأستاذ سركون لازار، وتهاني من مؤسسة النور، ومنظمة أديبات العراق ومن فراديس العراق.

ضمن برنامج الاحتفالية، كانت هناك فقرة غنائية جميلة أبدعت فيها فرقة عشتار في أداء عدد من الأغنيات العراقية القديمة منها أغنية (تفرحون افرح الك، وياك اروحن  سلم علية بطرف عينه وحاجبه) بالإضافة الى عدد آخر من الأغنيات الجميلة بأصوات الجميلات هلا وهزار، وقائد الفرقة عازف الاورغ الشاب هلال بسام، والفقرة الاهم وهي توزيع الجوائز والشهادات التقديرية على الفائزي، من قبل الأمين العام للإتحاد الفريد سمعان، الدكتور سعد الصالحي، الدكتور أحمد فاضل، الأستاذ زاحم جهاد، بالإضافة الى شهادة تقديري للأستاذ موسى فرج الذي شكر المثقف بإمتنان كونها أسهمت في أن يكون حاضرا في القاعة العريقة (قاعة الجواهري) .

في الختام لم يغادر الاصدقاء القاعة الا بعد ان وثقوا اللقاء في مجموعة من الصور .

 

على هامش الاحتفالية :

  1. 1.أود أن أثبت هنا جهود الاستاذ زاحم في متابعة كل صغيرة وكبير دون تعب أو ملل، وهنا أشد على يديه بحماس متمنية له كل التوفيق والنجاح .
  2. 2.تقصير بعض الاعلاميين في الفضائيات من الحضور، على الرغم من تبليغهم بالموعد .
  3. 3.إشراقة فرقة عشتار التي أمتعت الحضور بأغنياتهم وأصواتهم الجميلة .. أقول شكرا لهم لأنهم كانوا معنا .
  4. 4.ظاهرة غريبة تكررت في أكثر من إحتفالية وهي، ان الحضور من المثقفين والادباء يخشون من التفاعل مع الاغنيات وكأن تصفيقهم او ترديدهم للاغنيات (سبة)، أو ذنب !!، حتى انهم كانوا يتفرجون على الفرقة الجميلة وهي تغني وكأنهم يتابعون تقرير سياسي !! . بإستثنائي أنا وأثنين من الاصدقاء قاص وشاعر ! .
  5.  

    تابع موضوعك على الفيس بوك  وفي   تويتر المثقف

     

    العودة الى الصفحة الأولى

    ............................

    الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2241 الخميس 11 / 10 / 2012)


تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2228 المصادف: 2012-10-11 03:09:52