ملتقى المثقف

ملتقى المثقف العراقي يرعى ضمن لقائه الاول في صلاح الدين حفل تسليم جائزتي الابداع والمرأة الصادرتين عن مؤسسة المثقف

27"هكذا تحلق النوارس في عراق واحد .. ملتقى المثقف العراقي  يرعى ضمن لقائه الاول في صلاح الدين حفل تسليم جائزتي الابداع والمرأة 2012م

للدكتور فرج ياسين والاديبة رشا فاضل، ويقوم بنشاط اجتماعي وثقافي استثنائي داخل المحافظة"

 

بعد إحتفاليتين ناجحتين [تبنى إقامتهما ملتقى المثقف العراقي في كل من محافظتي المثنى وواسط، عبر دعوة كريمة من قبل الأستاذ موسى فرج "رئيس هيئة النزاهة سابقاً" والباحث الإسلامي والمفكر الأستاذ صالح الطائي، وبتنسيق مع مؤسسة المثقف العربي في أستراليا بشخص رئيسها الأستاذ المبدع ماجد الغرباوي، وفرعي إتحاد الأدباء والكتاب في المحافظتين، وبدعم ورعاية من المحافظين ومجلسيهما]، عقدنا العزم (نحن في ملتقى  المثقف العراقي) على إقامة إحتفالية أدبية إبداعية في محافظة صلاح الدين وفي مدينة تكريت لكي نثبت لكل العراقيين أننا في ملتقى المثقف العراقي أسمى من أن توقفنا أو تهزنا عراقيل السياسة والطائفية والمذهبية والعرقية التي أنشبت مخالبها في جسد وروح العراق بلا وازع من مسؤولية أو ضمير يشعر بألم الأمة ومعاناتها .

وقد زاد من إصرارنا وأوقد فينا جذوته على إقامة هذه الإحتفالية أننا أبلغنا من قبل الأستاذ المبدع ماجد الغرباوي رئيس مؤسسة المثقف العربي في أستراليا – وكان ذلك محض تصادف غير مخطط له – بنية مؤسسة المثقف اقامة حفل تسليم جائز الابداع  2012  التي فاز بها القاص الكبير فرج ياسين، وجائزة المرأة 2012 للقاصة والإعلامية المبدعة رشا فاضل

27

 

فقرر ملتقى المثقف فورا رعاية حفل توزيع الجوائز (نيابة  عن مؤسسة المثقف العربي في سيدني / استراليا) ضمن نشاطاته في محافظة صلاح الدين. وهكذا أصبحت الإحتفالية مدعاةً لحضور ومشاركة أكثر من أديب وإعلامي ممن إحتضنهم وجمعهم ملتقى المثقف العراقي في العراق .

30

 

وياللعجب !! .. إذ تتأزم الأوضاع في العراق بالمظاهرات والإعتصامات التي عمت الأنبار وصلاح الدين والموصل وديالى وما رافقها من تصاعد في الخطاب المتشنج بين المؤيد والمعارض، لتصبح زيارة تكريت من قبل إخوتنا المبدعين من أبناء الفرات الأوسط والجنوب مثار تردد وتساؤلٍ سرعان ما حسم لصالح تأكيد العزم على تحقيق الإحتفالية مهما كانت الظروف كي نؤكد خطابنا وهدفنا الذي يسمو على أي خطاب آخر .

وفي صبيحة يوم الإثنين المصادف 11 شباط 2013 أصبحت تكريت ترفل بحلة وبهاء مقدم الوفود التي ساهمت في ملتقى المثقف العراقي الأول في صلاح الدين من أغلب محافظات الوطن الحبيب إذ تبنى السيد محافظ صلاح الدين الأستاذ أحمد عبد الله عبد رعاية الملتقى معنوياً ومادياً في الإسكان والضيافة وتخصيص تغطية لنفقات سفر بمبلغ مائة ألف دينار لكل ضيف .

وكذلك تبنى الأستاذ ضامن عليوي مطلك نائب رئيس مجلس محافظة صلاح الدين ومسؤول اللجنة الثقافية فيه الإشراف على كل تفاصيل الإحتفالية إدارياً من خلال جهوده مع الأستاذ غسان عكاب مدير قصر الثقافة والفنون الذي بذل جهوداً جبارة بالتعاون مع دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة لإنجاح الإحتفالية بكل مسعى ممكن .

كما بذل الأديب المبدع القاص جمال نوري رئيس فرع إتحاد الأدباء والكتاب في المحافظة غاية جهده في التنسيق للدعوات مع قصر الثقافة والفنون لتأمين حضور يليق بالمناسبتين، أي إحتفالية ملتقى المثقف العراقي بزياراته الدورية للمحافظات تكريساً لتقليد سنوي ننوي ان نثابر عليه، وتكريم المبدعين فرج ياسين ورشا فاضل من قبل مؤسسة المثقف العربي في أستراليا .

كنا طيلة الفترة التي بلغت شهراً كاملاً على اتصال دائم مع الأستاذ ماجد الغرباوي في أستراليا لتأمين وصول الطرد البريدي للدروع المخصصة للتكريم، وقد مررنا معاً بأكثر من وقت حرج بسبب سوء الخدمة البريدية ومنظومة الإتصالات حتى أن الشهادات التقديرية لم يتم التأكد من وصولها وطبعها في بغداد إلا ليلة الإحتفالية .. لكن كل ذلك أصبح من جماليات الذاكرة لهذه المناسبتين الرائعتين .

بذل الأستاذ الصحفي المبدع راضي المترفي أمين عام إتحاد الصحفيين العراقيين والشاعر المبدع علي العبودي من محافظة كربلاء المقدسة جهوداً خرافية لتأمين الدعوات من المحافظات والإشراف والمسؤولية على كافة الأمور الإدارية الضرورية للوفود بشكل مخلص وصادق وكان لحضورهم الشخصي ومساهمتهم أكبر الأثر في إنجاح هذا النشاط الإبداعي المتميز .

 

ملتقى المثقف في مضيف عشيرة آل جبارة

تضمن منهاج الملتقى نشاطاً استثنائياً أبدعته أيادي وعقول أبناء المحافظة من عشيرة الشهداء، عشيرة الجبور، متمثلة بآل جبارة شيوخ عموم عشائر جبور العراق وبشخص شيخها الشاب الشجاع الهميم المتواضع خميس الناجي الجبارة نجل الشهيد الشيخ ناجي الجبارة وشقيق الشهيد معاوية الناجي الجبارة اللذان طالتهما يد الإرهاب وهو كذلك إبن عم الشهيد عبد الله حسين جبارة الذي استشهد وهو يدافع عن مجلس محافظة صلاح الدين .

28

ذلك أن الشيخ خميس وأخاه الشاعر المبدع مروان الجبارة وابن عمهم المقدام الشيخ جاسم جبارة، تبنوا دعوة كل الوفود لمأدبة غداء في مضيف الشهداء (مضيف آل جبارة) في ناحية العلم مع إقامة حفل شعري تغنوا فيه بالعراق الواحد ومحبتهم وتوقهم وسعادتهم بكل الضيوف الممثلين لوحدة العراق .

وعلى هامش المأدبة والإحتفالية الشعرية قدمت دروع إبداع من قبل مجلس العشائر وائتلاف جماهير العراقية في محافظة صلاح الدين إلى القاص فرج ياسين ورشا فاضل وحمودي الكناني كممثل لملتقى المثقف العراقي وللمبدعة جنان الصائغ وسيناء الحلي إعتزازاً بتكريمهم من قبل مؤسسة المثقف العربي في استراليا وبمقدمهم ضيوفاً على مدينة العلم ومضيف الشهداء .

 

حفل تسليم  جوائز مؤسسة المثقف في تكريت

أما في قصر الثقافة والفنون في تكريت، فقد نظم المنهاج بصورة رائعة مع تغطية إعلامية واسعة من الصحف والفضائيات إذ كرست الأمسية للتكريم الذي حظي به القاص الكبير فرج ياسين والمبدعة رشا فاضل من قبل مؤسسة المثقف العربي في أستراليا .

 تليت كلمات كل من مجلس المحافظة وقصر الثقافة والفنون واتحاد الأدباء والكتاب.

33

 

اما كلمة الأستاذ المبدع ماجد الغرباوي رئيس المؤسسة في أستراليا فقد تلاها نيابة عنه الشاعر د. سعد الصالحي .

ثم عرض فلم وثائقي للمخرج المبدع رياض الجابر عن التجربة الإبداعية للقاص فرج ياسين.

31

بعد ذلك  تم  تسليم دروع مؤسسة المثقف للدكتور فرج ياسين

32

والاديبة رشا فاضل (نيابة)،

في حفل بهيج بسعادة وحفاوة قل نظيرهما، بحضور عوائل المكرّمين وأصدقائهم ومحبيهم ووفود ملتقى المثقف العراقي الأول في صلاح الدين .

توجهت الوفود بعدها إلى فندق تكريت بلازا حيث أقيمت على شرفهم مأدبة عشاء في مطعم الضيافة في المدينة وودعوا بكل مايليق بهم من امتنان وشكر وتقدير على تلبيتهم دعوة أبناء المحافظة .. وإلى ديالى إن شاء الله في ركب إبداعي متواصل من أجل العراق الواحد .

 

سعد الصالحي

 

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2354 الخميس 14 / 02 / 2013)

....................

 ننصح باستخدام برنامج فيس بوك للمشاركة في التعليقات

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

وكنت رائعا بكل التفاصيل دكتور سعد مثلما هو شأن مسؤولي المحافظة وشيخ ووجهاء العلم الطيبين الذين سهروا على انجاح حفل الملتقى سواء في مضيف الشهداء او في قصر الثقافة ..فشكرا للشيوخ والوجهاء والمسؤولين وبالذات الاخ ضامن عليوي مطلك الجبوري على رعايته ومرافقته الوفد وشكرا لك د سعد الصالحي الجميل وتحياتنا لكل اعضاء الوفد الذين تجشموا تعب السفر والحضور هناك

This comment was minimized by the moderator on the site

الشكر موصول لكم أخي العزيز حمودي الكناني ، وإن شاء الله إلى ملتقيات أبهى وأجمل .

This comment was minimized by the moderator on the site

كان يوما سعيدا في تكريت والعلم وعموم صلاح الدين وياريت ان تكرر هذه الزيارات لانها تبرهن مدى تلاحم الشعب العراقي بكل اطيافه .... تحيه للمثقف العراقي اينما وجد .

This comment was minimized by the moderator on the site

شبلٌ من ذلك الأسد يامروان في كرمه وشجاعته ونبله .. محبتي لكم خالدة خلود الدهر .

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2354 المصادف: 2013-02-14 15:06:41