د. أمير جبار الساعدي
د. محمد فتحي عبد العال
عدوية الهلالي
سلس نجيب ياسين
حسن حاتم المذكور
علي علي
ا. د. فاروق مواسي
احمد بلقاسم

نرجسـية...

nabe  odaفي رحلة طيران جلست شقراء جميلة جدا بجانب محامي كبير ومعروف .. الشقراء شدت أنظاره. قال لنفسه: ” لو كان لها عقلا بقدر نصف جمالها لكنت أجيرا عندها. سبحان الذي يهب الجمال لمن لا عقل له “. وبعد تفكير أضاف لنفسه: ” الرحلة طويلة، ومع شقراء جميلة وغبية بالتأكيد ستكون رحلة ممتعة جدا .. وقد أدعوها بعد هبوط الطائرة إلى قضاء ليلة معي“.

بدأ يعاكسها .. من أين سيدتي؟ هل تعرفين ان جمالك مميز؟ انا محامي أسافر لأمثل شركة عملاقة في قضية كبيرة ستدر علي مليون دولار بالتأكيد. يعمل لدي في المكتب عشرة محامين ويبدو أني سأحتاج إلى ثلاثة آخرين على الأقل .. هل تبحثين بالمناسبة عن عمل؟ مكتبي يحتاج إلى موظفات جميلات لاستقبال الزبائن .. زبائني من طبقة راقية جدا .. تصوري أغنياء من مستوى بيل غيت يرفضون ان يمثلهم أحد غيري؟ الرحلة ستكون طويلة يا سيدتي، هل تعرفيني على نفسك؟ ما رأيك ان نتسلى بلعبة جميلة حتى لا نشعر بالوقت .. وعشرات الأسئلة .. وهي تنظر إليه شذرا وتحاول التملص من مضايقته لها وهو يزداد اقتناعا انها صيد رائع لمحامي صار أسمه عنوانا لأصحاب الملايين.

- اسمعي يا سيدتي الجميلة، أقترح عليك لعبة، ونسبة الفوز من واحد لي إلى عشرة لك.. انا أسألك .. إذا لم تعرفي الإجابة تدفعين لي خمسة دولارات. ثم تسألينني أنت، إذا لم أعرف الجواب أدفع لك خمسون دولارا .. ما رأيك؟

وضحك ضحكة كبيرة معتزا بمعلوماته وقدرته على الانتصار على هذه الشقراء الجميلة والغبية والمغرية بنفس الوقت.

نظرت اليه بطرف عينها، وهزت رأسها موافقة.

–وقعت بالفخ.. قال معتدا بنفسه، شاعرا ان الطريق لقضاء ليلة معها باتت مضمونة وسألها:

– ما المسافة بين الكرة الأرضية وأقرب كوكب في المجموعة الشمسية؟

لم تجب، أخرجت من حقيبتها خمسة دولارات وأعطته اياها… ضحك سعيدا لأنه أثبت تفوقه بالذكاء عليها من السؤال الأول.

- الآن دورك..  قال لها، سألته:

– ما الذي يصعد التل بثلاثة سيقان وينزل منه بأربعة سيقان..؟

فكر طويلا. وشعر بالإحراج لأنه لم يعرف الجواب. ثم اضطر إلى إخراج محفظته ودفع لها خمسين دولارا. الشقراء أدخلت النقود لحقيبتها دون ان تقول شيئا. المحامي قال لنفسه:

-  يبدو أنها أذكى مما توقعت ...

وسألها:

– حسنا.. ما هو الجواب لسؤالك؟

ودون ان تقول الشقراء أي كلمة، أخرجت من محفظتها خمسة دولارات وأعطتها للمحامي!!.

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4056 المصادف: 2017-10-12 10:24:24