نعتذر عن مواصلة النشر هذا اليوم مع الاحترام

ا. د. ضياء نافع
د. صادق السامرائي
عقيل العبود
د. عبد الجبار الرفاعي
د. عبد الحسين شعبان
د. صادق السامرائي
محمد سعد عبد اللطيف
محمد حسن الساعدي
ا. د. عبد الاله الصائغ

النسيـــــــان / جميل حسين الساعدي

jamil_alsadiونسيــــت ُ أنّـــي قد نسيـــــــت ُ

                               ورجعْــت ُ مِــن ْ حيث ُ ابتدأت ُ

وعــــرفت ُ أنّي لسْــت ُ أصــ

                               ــحو مِنْ هـــــواكِ إذا سكـرت ُ

وبأنّـــــــــكِ الشـــِعر ُ الـذي

                               أشـــــدو وأحلـــى مــا كتبـــت ُ

وبأنّــك ِ الأمــــــل ُ الـــذي

                              من أجلــــه ِ دنيـــــاي َ عِشــتُ

أخفيــت ُ آلامــــــــي كأنّــ

                           ـي لمْ أكـُــنْ يومــــــا ً طُعِنْـــت ُ

وكـــــأنًّ حُبّـــــي  لَــمْ يَزَلْ

                             حَيّـــــــا ً لــَـه ُ في القلب ِ بيتُ

أوْهمــــــت ُ نفسي أنَّ مـــــا                                         

                              قــدْ فات َ يرجــع ُ إنْ صَبرْت ُ

وبأنَّ آمـــــــــالي ستُبــــــ

                             ـــلغني طـــريقا ً فانتظـــــرت ُ

 لكنّنــــــي فوجـِئــــــتْ مــِـــنْ

                       طعـــنات ِ غـَــدْركِ فانتبـــــــهت ُ

أدركْــــتُ انّــــــي لــــمْ أزل ْ

                            غـِـــــــرّا ٌ بأحــــــلامي خـُـِذلْــتُ  

                            ***

أنا قـــدْ منحتـُـــك ِ كـلَّ شـــ

                           ــئ ٍ مــــا كسَــــبت ُ وما ادّخــرت ُ

أنـــــا قد وَهبْتُــــــك ِ قلبــيَ الـ

                              شـــــفـّـــاف َ أغلـــى ما ملكْــت ُ

وأدَرْت ُ  كأس َ الحُب ِّ مـــــا  

                              بينــــــــي وبيـــنك ِ فانتشــــيت ُ

فلِــــم َ انتفضت بقسْـــــــوة ٍ

                              وهدمْـــــت ِ بيتا ً قَــــــد ْ بنيْــت ُ

وكســـــرْت ِ كأسَ الحب ِّ لا

                              أدري بمــــــاذا قدْ أتيـــــــــــت ُ

هـَـــــلْ غبــت ُ عن وعيي بعيـ

                              ــدا ً أم تُــــــــــراني قدْ جنيْـت ُ

أنــــا ما جنيت ُ وإنّمـــــــــــا

                                ذنبي الوحيــــــد ُ بأنْ هويت ُ

أوّاه ُ ممّـــــــا قــــــــدْ لقيــ

                               ـت ُ علــى يديك ِ وما جرعْت ُ 

حرّمـــت ِ حتّــــــى الآه أُطـْـ

                               ــلقُــــها إذا يومــــا ًجُــــرِحْتُ

لمْ تُمهلينــــــــــي لحظــــــة ً

                               أُفضـــــي إليك ِ بما شعــــرْت ُ

لمْ تَرْحَمــــــــي حتّى دمـــــو

                              عي وهْيَ تحْكي كيْف َ صرْت ُ

أنكرْت ِ كـــل َّ مشـــــاعري

                              وأدرْت ِ وَجْهك ِ إذْ بكيْــــــت ُ

وسَـــخرْت ِمن شكواي َ أغْـ

                               ــلقْت ِ المسـامع َ إذْ صَرخْت ُ

لمْ تحفظي عـَـهْــــد َ الوَفــا

                              فغـــــــدرْت ِ بِي لمّــا وفيــْت ُ

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2013 الخميس 26 / 01 / 2012)

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1969 المصادف: 2012-01-26 04:36:25