المثقف - قضايا

من قتل انجلينا جولي .. فقدان شهية ام فقدان انسانية؟!

qassim salihyلم تنجب هوليود فنانة كرّست حياتها لخدمة الانسانية، وصرفت اموالها على الفقراء ورعاية اطفال ضحايا النزاعات والكوارث مثل انجلينا جولي .. بل انك لن تجد امرأة مثلها في العالم قدمت نشاطا خيريا كالذي قدمته هذه الفنانة الجميلة الانيقة الرقيقة الموهوبة فنا وحنانا وعاطفة وخلقا، بل قل عنها انها امراة استثنائية بكل المقاييس .. ولك ان تتذكر كيف بكت يوم زارت اطفال النازحين في العراق .. وتبرعت لهم وهي المرأة الأجنبية فيما السياسيون العراقيون ما اهتزت شواربهم خجلا، بل انهم سرقوا ملايين الدولارات من المخصصة للنازحين .. حتى تلك التي يتبرع بها العالم لهم!

 ومع ان عمرها (41) سنة، وأم لثلاثة اطفال وثلاثة آخرين تبنتهم (بينهم الطفل السوري .. موسى) ومثلت في اكثر من (38) فلما سينمائيا، فان ما قدمته من خدمات للآنسانية لا يمكن لغيرها ان تقدمه ما لم تكن او يكن مثلها يسكنهما حب بلا حدود لمن تقسو عليهم النزاعات والحروب التي يشعلها اشرار السياسة .. نضرب لكم مثلا عليها.

 في 2003 أسست أنجلينا مؤسسة «مادوكس – جولي – بيت» الخيرية اسمتها على اسم الطفل الكمبودي الذي تبنته (مادوكس) لتحسين الحياة في كمبوديا، وصرفت عليها هي وزوجها (براد بيت) ملايين الدولارات. وفي عام 2010، أسست جولي مدرسة لتعليم الفتيات في أفغانستان، مكونة من ثمانية فصول، وقامت بتعليم 800 طالبة أفغانية على مدار فترتين دراسيتين يوميًا. وفي 2010 ايضا، كانت أنجلينا جولي وزوجها النجم الهوليودي براد بيت في مُقدمة المتحركين لتضميد جروح المتضررين من الزلزال الذي ضرب «هاييتي» .. وتبرعت لهم بمليون دولار. وبعد وفاة والدتها بمرض السرطان قامت انجلينا هي وشقيقها بتبرُع غير مُعلن عن قيمته لمؤسسة علاجية انسانية.

غير ان الهمّ الأكبر الذي شغل انجلينا هو مناطق النزاعات التي يكون الاطفال ضحاياها، اذ كانت تقصدها بزيارات خيرية لتفقد احوالهم المعيشية وتشارك في مؤسسات داعمة للاطفال ليعهد لها بمنصب الرئيس المشارك لمبادرة دعم الأطفال بمناطق النزاع عن طريق توفير سُبل التعليم لهم حيثما كانت في ارجاء العالم .. بينها سوريا والعراق وافغانستان التي منها ارسلت خطاب وداع لزوجها (براد بيت) لعلمها بأنها مستهدفة .. وقد حالفها الحظ لأن مقر الأمم المتحدة الذي كانت تقيم به في افغانستان جرى تفجيره بعد عودتها منه بأسبوعين!

وحدث ان اصيبت انجلينا بفقدان الشهية العصبي، ونقلت الاخبار عنها ان وزنها انخفض بشكل حاد ليصل الى 35 كغم .ولأن هذا المرض يدخل ضمن اهتماماتنا، عليه ينبغي ان نتحدث عنه علميا.

 يصنف فقدان الشهية العصبي ( Anorexia Nervosa) ضمن اضطرابات الأكل (   Eating disorders)، ويعني امتناع المصاب به عن تناول الطعام وفشل محاولات النصح والارشاد والتحذير والاجبار، واستمراره على هذا الامتناع برغم ما يصيبه من هزال في الجسم وادراكه بأن نهايته قد تكون الموت.

 والشائع عن هذا الاضطراب انه يصيب المراهقات اللواتي يخشين من السمنة ويعتبرن (النحافة) هي مقياس الجمال، فيعمدن الى اتباع نظام غذائي(ريجيم) قاس، فضلا عن تناول حبوب تمنع الشهية وتقلل الاحساس بالجوع ووسائل اخرى تؤدي الى انخفاض شديد في الوزن.وتشير الاحصاءات الى ان 90% من المصابين به هم من النساء، وان نسبة الوفيات فيه تصل الى 10% من الحالات المزمنة التي تصل فيها العظام الى درجة الهشاشة.

 وتتعدد اسباب هذا الاضطراب، اذ يرى علماء البايولوجيا ان السبب يعود الى اختلال في وظائف النواقل العصبية، وتحديدا:السيروتونين والدوبامين والادرنالين التي تنظم مستوى الشهية للطعام، فضلا عن اختلال وظائف الغدة الدرقية والهرمونات بشكل عام.فيما يرى علماء الاجتماع ان (مودة) العصر هي النحافة وان الرجال يميلون الى المرأة النحيفة، فضلا عن انها مرغوبة في وظائف مميزة مثل عارضات الأزياء والمضيفات.

 ولعلماء النفس رأي يبدو غريبا، اذ انهم يرون ان المصابة باضطراب فقدان الشهية العصبي هي الفتاة التي تعاني من عدم القدرة على الاستقلال عن الأم بشكل خاص، وتلك التي تتملكها رغبة لاشعورية لتدمير جسدها المسكون بآثار أم متسلطة عدوانية.

 نعود الان لنطبق هذه الاسباب على حالة انجلينا جولي. انني استبعد في حالتها العوامل البيولوجية، لأنه لو كانت مصابة بها لظهرت عليها في مرحلة المراهقة او بداية الشباب، فضلا عن أن التحليل الطبي لم يشر الى ذلك.كما ان العوامل الاجتماعية والنفسية مستبعدة ايضا، ذلك ان انجلينا كانت محبوبة اجتماعيا في شكلها وجسمها ووزنها ولم تتعرض الى نقد يضطرها الى اعتماد وسائل حمية قد تدمن عليها، ولم تكن والدتها من النوع المتسلط العدواني، بل ان صراعها القاسي مع السرطان زادها تعاطفا مع امها، وانها لحبها لها ساهمت في التبرع لمؤسسات خيرية تعنى بالامهات المصابات بالسرطان.

وعليه فأنني أرى ان السبب الرئيس الذي (قتل) انجلينا جولي هو صراع نفسي بين متضادين متطرفين في التناقض هما: فقدان السياسيين للانسانية في بلدان الصراع الديني والاثني والمذهبي وما نجم عنها من مآسي من جهة، وانسانيتها المفعمة بالطيبة ورهافة احساسها التي لم تطق رؤية بشاعة وفضاعة وشناعة ما ارتكبه هؤلاء السياسيين بحق ابرياء دمرت بيوتهم وصاروا بين مقتولين ومشردين ونازحين ولاجئين من جهة اخرى. ولأنها وجدت ان ما تبرعت به من مال وما شاركت به من اعمال خيرية لم تحقق هدفها في انهاء بؤس ضحايا نزاعات همجية .. وانها اضعف من مواجهة قوى الشر في عالم السياسة، فقد تطور صراعها النفسي الى مرحلة الشعور بالخيبة، ليدفعها يأسها من اصلاح الحال الى ان تنتحر بان تحرم نفسها من الذي حرم منه الأطفال .. بالامتناع عن الطعام لتحقق بذلك هدفين: لتريح نفسها من عذاب لم تعد تطيقه انسانيتها، ولتدين بموتها اعداء الانسانية من غلاظ القلوب ومتبلدي الاحساس الذين يهمهم ان يعيشوا برفاهية على حساب معاناة الناس حتى لو كانوا هم السبب في بؤسهم وعذاباتهم.

ايتها الانموذج الانساني الراقي .. انجلينا جولي .. كم نحن محتاجين ولو قطرات من انسانيتك نحقن بها من اصبحت امور الدنيا بايديهم وهم في كنز الثروة وتعذيب الناس مستمرون!.

 

أ.د.قاسم حسين صالح

مؤسس ورئيس الجمعية النفسية العراقية

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3523 المصادف: 2016-04-28 07:10:02