المثقف - قراءات نقدية

رواية: بعد رحيل الصمت .. تقنية ثقافة الحظر

hamid abdulhusanhomaydiان جدلية الصمت في الروايات المعاصرة باتت تشكّل هاجساً لأكثر الروائيين، لأنها تمثل المتنفس الذي من خلاله يستطيعون سبر اغوار الذات المتأزمة، الذات التي لا تهدأ إلا على مطبّات الحياة، وهي تحاول ان تنتشل ما حولها في باكورة احتجاجاتها .. هذا التصاعد في تفعيل تلك المفردة ومحاولة شدها الى اصولها الخطابية وبكل غاياتها .. لتتحول الى مدلولات ذات انطباعات غائية، تحمل في مضامينها سبب لجوء الروائي ،عبدالرضا صالح محمد) الى اعتماد عنونة روايته ،بعد رحيل الصمت) الصادرة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر / بيروت الطبعة الاولى 2013 .

مدخلاً تتضح من خلاله تقنية ثقافة الحظر عما يجول في دواخلنا ومصادرة كل ما لدينا قسراً وقمعاً واضطهاداً، انها آلة اعتدنا ان نراها في زمن لا يعرف إلا صخب الاعتقالات والمداهمات والإشارة للآخر انه المتهم أولاً وأخيراً، وعلى قدر بشاعة الاحداث المتأزمة تدخل رواية ،عبدالرضا صالح محمد) مدخلاً كبيراً في الكشف عما يخبئه المجتمع العراقي من حمولات سرية، تلك الحمولات التي انطلقت على وفق مسارات متناقضة احيانا الى رصد كل ما يدور حولنا من السلوكيات التي يعانيها الفرد خاصة والمجتمع عامة، مما جعلنا .. اما ان نتقبل الأوضاع المتأزمة بكل عناوينها او نغادر هذا العالم المملوء صخباً وضجيجاً محاولين اقتناص الفرصة المناسبة للانطلاق نحو فضاءات واسعة، لكن هناك من رسم على وجهه ملامح الصمت لفقدان الاشياء التي يدور هو في فلكها وراح يؤقلم نفسه على هذا الفقدان ، تستحوذ على قسمات وجهه هالة من الحزن لفقده كل شيء في لحظة واحدة، الاهل والمال والوطن، كما لو فقدهم الى الابد) ص 110

انه اشبه بالانسلاخ من الملكية التي نعتز بها، لكنها ملكية ثقافة ، التجريد) من كل شيء على وفق معطيات مدروسة من قبل الانظمة الحاكمة السلطوية التي لجأت الى الاساليب القمعية التي من شأنها بث المخاوف والرعب والتعذيب وجعل ، الانسان) يعيش في دوامة القلق والأزمات النفسية التي تحبط من معنوياته، لتكور ثقافة ، الاستفهام) مدلولاً مبهماً يغصّ بطرح الاشتغالات السؤالاتية التي من شأنها تدوير مرافئ الحظر / الصمت ... لا نعلم جلياً عما يدور في عالم مستقبله الاجتماعي والسياسي والاقتصادي يدخل في نفق ، المجهولية) يوميات محظورة / لا نور فيها سوى بصيص خافت يمرّ من ثقب ابرة، عله يفجّر ما حوله معلناً ان الصمت / لغة الافصاح، وسلاح فتّاك، نستطيع من خلاله تسويق كلما يدور في خواطرنا، لأنه يشكل بنية ذات مغزى متفرّد في تكوينية الانسان .

، صاح بالناس بصوت عال : " اخوان كفوا عن االضرب فأنهم سيقتلونكم معنا ... تفرقوا .. واهربوا، دماؤنا في رقابكم ان بقيتم ." فرّ كثير منهم، لكن القوات اعادتهم بتوجيه فوهات البنادق الرشاشة نحوهم ...) ص 152

نلاحظ ان الروائي قد مال الى مزج اللهجة العامية مع اللغة الفصيحة بأسلوب سلسل غير معقد، محاولاً بسط تنويع لغوي متعدد، ينسجم مع السردية المسكون بها النص، والذي يحمل عبئاً اجتماعيا ً وسياسياً، حيث نجد انفسنا تحت وطأة النظم والتقاليد العشائرية الصارمة بعاداتها التي حملت نوعاً من الجفاء والتسلط اللذين كان لهما الاثر الكبير في الوقوع في هفوات حياتية متداخلة مع الطاغوتية التي مثلت الحكم السياسي الاستبدادي في ملاحقة ابناء الشعب، وزجّهم في السجون والمعتقلات ومصادرة حرية الكلمة التي اصبحت لا تتعدى حدود الفم المغلق بأصفاد الاضطهاد والتشريد، انه زمن مصادرة، وتغيير سلوكيات الفرد بالقوة حسبما يشتهيه المستبد .

،راح الرجال يحثون السير بالقوارب بين احراش القصب والبردي لساعتين، كان الجو هادئا لا يسمع فيه غير نعيق الضفادع وحفيف القصب من جراء الهواء المنساب بخفة ...) ص 218

الروائي يحاول ان يعطي للوصف دلالة مميزة، انه يمسك بكامرته يلتقط ما تقع تحت عينيه من مشاهدات يومية واقعية، يشجع القارئ من خلالها على متابعة احداثه بتشويق ممنهج، يسوقه عبر تحريكاته الزمانية المتسلسلة غير المبعثرة، انها روايته التي استطاع من خلالها ان يطلق اصواتاً / رسائل تخنقها امتدادات بوح متعرج، يسير على وفق خطوط متماهية مع الواقع .

وبذا وفق الروائي ،عبدالرضا صالح محمد) في كسر قيود الصمت الذي حول حياتنا الى محطات ساكنة / فارغة من متعتها حتى غلب عليها الجمود الذاتي، المبرمج على وفق تقنيات ضاغطة / فاعلة لها تأثيراتها الآنية التي اعتدنا ان نعيشها جميعاً، فكانت اشبه بمخالب تنهش اجسادنا التي مزقتها يد الدياجير المظلمة .

 

حامد عبدالحسين حميدي / ناقد عراقي

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3142 المصادف: 2015-04-13 01:12:32