المثقف - قراءات نقدية

ابنهاج عباس: الادب الاسباني والحركة الرومانسية

هو تيار ثوري في جميع مجالات الفن، حيث يكسر القوالب التقليدية للتيار الكلاسيكي الجديد.ناشراً الخيال والقوى الغير العقلانية للروح.أصل مصطلح الرومانسية ليس واضحاً، فتطور هذا التيار يتغير تبعاً للبلد.تؤكد الرومانسية بأن قوة المشاعر والعواطف والخيال الجامح هو المصدر الحقيقي والأصيل للتجارب الجمالية، مع التركيز على شتى العواطف الإنسانية مثل الخوف والرعب والهلع والألم. مما أسهمت في رفع شأن الفنون الشعبية والتقليدية إلى درجة اسمى، وجعلت منها فنونًا مرغوبة (كما في الموسيقى الارتجالية). كما انها جعلت من الخيال الفردي سلطة ناقدة مما أسهم بالتحرر من أفكار المدارس الكلاسيكية والعقلانية المثالية والتي سعت لرفع شأن القرون الوسطى والاخلاص لها من خلال فرض قواعد وقيود على جميع أشكال الفنون لتوحي بأنها فنون قروسطية أصيلة في محاولة منها للهرب من النمو السكاني والزحف العمراني.

ظهرت المدرسة الرومانسية الفنية في أواخر القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر، وفسرت إلى حد بعيد ذلك التطور الحضاري في ذلك الوقت، الذي ابتدأ مع تقدم العلم وتوسع المعرفة. وتعتمد الرومانسية على العاطفة والخيال والإلهام أكثر من المنطق، وتميل هذه المدرسة الفنية إلى التعبير عن العواطف والأحاسيس والتصرفات التلقائية الحرة، كما اختار الفنان الرومانسي موضوعات غريبة غير مألوفة في الفن، مثل المناظر الشرقية، وكذلك اشتهرت في المدرسة الرومانسية المناظر الطبيعية المؤثرة المليئة بالأحاسيس والعواطف، مما أدى إلى اكتشاف قدرة جديدة لحركات الفرشاة المندمجة في الألوان النابضة بالحياة، وإثارة العواطف القومية والوطنية والمبالغة في تصوير المشاهد الدرامية.

ويؤمن فنان الرومانسية بأن الحقيقة والجمال في العقل وليس في العين، لم تهتم المدرسة الرومانسية الفنية بالحياة المألوفة اليومية، بل سعت وراء عوالم بعيدة من الماضي، ووجهت أضواءها على ظلام القرون الوسطى، ونفذت إلى ما وراء أسرار الشرق حيث الخيال والسحر والغموض، حيث تأثر الفنانون الرومانسيون بأساطير ألف ليلة وليلة.

لقد أولى هذا الأدب اهتماماً كبيراً للعادات المعاصرة، وخاصةً من وجهة نظر الجماهير، فهو يعبر عنها من خلال لغة خالصة ونقية. ومن أهم أدباء هذا النوع هو ميسونيرو رومانس، حيث أنه في موضع هامشي من الرومانسية وله موقف ساخر منها.وهذا النوع ساهم في تراجع حركة الرومانسية وبداية حركة الواقعية عندما أصبح منهج وصفي.

خلال عصر الرومانسية كان هناك رغبة كبيرة في الخيال الأدبي، للرواية مثلاً،متصلاً بالمغامرات والغموض،ومع ذلك فالانتاج الإسباني في الرواية محدود لذا فكان هناك ترجمة للروايات الأجنبية.وانتشرت آلاف الترجمات في إسبانيا قبل عام 1850 والتي تنتمي لهؤلاء الكُتٌاب كألكسندر دوماس والفيكونت دوشاتوبريان ووالتر سكوت وفيكتور هوجو، الخ.ويقتصر النثر الإسباني اساساً على الرواية والنثر العلمي أو الأكاديمي وكتابة المقالات في الصحف ووصف التقاليد البلدية في الأدب. في الربع الأول من القرن التاسع عشر برزت أربع أنواع من الرواية : الرواية الأخلاقية والتربوية،الرواية العاطفية،رواية الرعب، والرواية المناهضة للاكليروس. ومن النوع الأكثر رومانسية هي الرواية المناهضة للاكليروس،ومع ذلك سينعكس التأثير الرومانسي في المقام الأول علي الرواية التاريخية.

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3690 المصادف: 2016-10-12 01:39:59