المثقف - قراءات نقدية

عبد الإله الياسري: خواطر حول خمريات الحبوبي!(1)

abdulelah alyasriما كنت لأستعجل قلمي فاكتب في موضوع خمريّات الشاعـر الحبوبي لولا أنّي أعلـم أنَّها بين القصائد العربية كالذهب بين المعادن. ولولا أنّي أعلم أيضا أنّ ورثة الحسن بن سهل وأتباعه يصولون ويجولون في بغداد اليوم، مصادرين الحريّات باسم (الحرام). حيث قال الحسن بن سهل في خراسان عن صراع الأخوين الأمين والمامون وأتباعهما على السلطة: "كيف لايحلّ قتال الأمين وشاعره ونديمه يقول:

ألا فاسقني خمراً وقل لي هي الخمرُ***ولا تسقني سرّاً إذا أمكن الجهـرُ"(2)

 يبدو من الدلالة العميقة لهذا النصّ أنّ الحسن بن سهل، الذي تحوّل من المجوسيّة الى الإسـلام، زمن هارون الرشيد، عرف من أين تؤكل الكتف- كما يقال- فوظّف دينه الجديد، لتحقيق مآربه الشـخصيّة، مستهيناً بالقيم الإنسانيّة والإسلاميّة والثقافيّة. إذ أخبـرنا التاريـخ، بعد قولته هذه بقليـل، أنَّ الفريقينِ المتنازعينِ قد سُفكت دماؤهما، وأنَّ المأمون قد قتل أخاه الأمين، واستوزر الحسن بن سهل في حكومته الجديدة في بغداد، وصاهره. أمّا قائل البيت الشاعـر أبو نواس فقد انكفأ على ذاته متقنّعاً بالزهد دفاعاً عن النفس. . وإذا عرف الحسن بن سهل كيف يوظّف الدين الإسلاميّ في بيت واحد من شعر أبي نواس لمصلحته الشخصية، أتظن أن ورثته واتباعه لايعرفون كيف يوظّفون الدين في أبيـات عديدة من شعر الحبوبيّ لمصالحهم الشخصيّة، أم تظنّ أنهم لايتّهمونها-لولم تكن لمرجع ديني- بالتحريض على المجـون لكي يصادروها ويمنعوها كما اتّهم الذين من قبلهم أبيات تلميـذه الشاعـر الجواهـري بالتحريـض على الشيوعية والإلحاد، فصادروها ومنعوها سنة1963م؟.

وإذا شفع الردى لجسد الشاعر الحبوبي، فواراه بعيداً عن أذاهم، فمن يشفع لروحه الرقيقة المودعة في خمرياته الجميلة من قدحهم وتشويههم، وهو القائل:

صبَّ لي كأساً وخذ كأساً إليكْ*** فلذيـذ العيـش أن نشـتركا

وهو القائل كذلك:

أَكسـبتنـا إذ سـقتنـا نطفاً*** خفّةَ الطبـعِ وثقـلَ الألسـنِ

إنّ من أقضّت مضاجعهم النشاطات الفنية في بغداد والبصرة وبابل، وأقلقهم فنّ المسرح وفنّ الموسيقى في كليّة الفنون الجميلة، كيف لاتقضّ مضاجعهم خمريات الشاعر الحبوبي، ولاتقلقهم. وهي كلّها فنّ على فنّ. مبنيّة في أهم خصائصها الجماليّة على الدقّة التصويريّة والتناغم الموسيقيّ؟وبحسبك هذان البيتان:

خلتُها في ثغـره قـد عتّقتْ*** زمناً، واعتصرتْ مـن وجنتيـه

من بـروقٍ في الثنايا ائتلقتْ*** في عقيق الجزع. أَعني شفتيه

والحبوبي السيد محمد سعيد المولود في مدينة النجف في العراق سنة1266هـ والمتوفى سنة1333 هـ، هو من كبار فقهـاء عصره، وعظام مجاهديه. ومن أشهـر شعراء العراق الذين نمّووا القصيـدة الخمريّة وقوّوها. ودونك هذين البيتين في وصف الحميّا (الخمر):

شمس الحميّا تجلّتْ في يد الساقي*** فشـعّ ضوء سناها بيـن آفاقِ

سـترتُـها بفمي كي لاتنـمَّ بنـا*** فأجَّجتْ شـعلةً ما بيـن آماقي

والخمريّات هي غرض من أغراض الشـعر العربي. ظهرت في الشعر الجاهلي إجمالاً، واستمرت بعد الدعوة الإسلامية في الشعر الأموي، وتطورت في الشعر العباسي تفصيلا، وتعمّقت في الشـعر الصوفي رمزاً وإيحاء؛رغم تحريم الخمر. وتحريم الإسلام للخمر يثير كثيراً من التساؤل والتفكير؛لأن القرآن لم ينطق لفظاً بتحريم شـربها أو بعقوبة شاربها كما نطق لفظاً بتحريم لحم الخنزير أو بعقوبة السـارق مثلاً، وإنّما نطق باجتنابها لفظاً، في وقت متأخّر جدّاً من ظهور الإسلام. (3)

ولهذا اختلف الفقهـاء المسـلمون في علّة تحريمها. وقد عكس أحد الشعراء صورة من صور الآراء المختلفة فيها قائلا:

أَدرها فما التحريم جاء لشربها*** ولكنْ لأَشـياء تضمّنها السكرُ

إذا لم يكن شربٌ يزلّ به الفتى*** فسيّان ماءٌ في الزجاجة أو خمرُ

ويمكن تأويل خمريات الشاعـرالحبوبي، ووضعها روحانياً وعرفانياً في إطار شعر التصوف العربـي. ولتتأمل معي هذه الأبيات الثلاثة التالية، وما فيها من دلالات عميقة:

كن لـدى جلوتِـها منتبـهاً*** فعلى تكييفـها طال اللجـاج

أَهي في الكأس أم الكأس بها***إذ بدت صرفاً فأَخفاها المزاج

فهمـا شـئ بـدا مشـتبهاً***أم هما شيئان خمـر، وزجاج

والخمريّات ليست مقصورة فقهيّاً على الشاعر الحبوبي وحده. وانما إشتهر بها فقيه آخر هو السيّد رضا الهنديّ الموسويّ (1290هـ-1362هـ) وغيره. وهذا يدلّ على أنّها كانت تقليداً شعرياً سائداً لدى الشعراء الفقهاء في مدينة النجف الدينيّة، وفي غيرها أيضا.

ولأقتطف لك أربعة أبيات للشاعر الهندي من قصيدته الكوثريّة الشهيرة:

فاجلُ الأقداحَ بصرف الراح عسى الأَفراح بها تنشرْ

واشـغل يمناك بصبّ الكأس وخلِّ يسـارك للمزهرْ

فدمُ العنقـود ولحنُ العـود يعيد الخير وينفي الشرْ

بَكّرْ للسـكر قبيل الفجـر فصفو الدهـر لمن بكّـرْ

إن تناول الفقهاء الشعراء غرض الخمريات دون أن يستشكلوا دينياً، يدحض المزاعم التي أخذت تذاع هذه الأيام، والتي لم نسمع بها من قبل. ومضمونها:أن خمريّات الحبوبي شطحة شبابيّة نظمها الشاعـر قبل أن يتفقّه، وأنها زلّة لسـانية ندم عليها وسـأل الله أن يغفـرها له، وسوى هذه من الروايات غير المسـندة التي تحاول أن تفصل شخص الحبـوبي الدينيّ عن مجموع قصائـده الخمريات لأزاحتها من الطريق. إذ تبـدو عمليّة إزاحة خمريّاتـه مهمّة صعبة من دون هذا الفصل الذي سيضعف حجة المعترضين على إقصائها في الجدل الفقهي، تمهيـداً لتنفيذ المخطّط الأجنبيّ لمحو الثقافـة العراقيـّة تدريجيّاً، كما محيت الصناعة العراقية الآن (4). ولئن شعرت بالأسف قبل اليوم لأنّ خمريّات الشاعـر الحبّوبي لم يُعنَ بها عراقيّاً ولا عربيّاً ولاعالميّاً حقّ العناية؛فانّي أشعر اليوم بكثير من القلق إزاءها، لخوفي عليها من عواقب هذا الدمار العقليّ الذي يكاد يضارع غزو المغول مكتسحاً حقول المعرفة في وطننا المحتلّ.

ولقد تعمّق عندي هذا الشعور، حتى اضطرَّني إلى أن أكتب هذه الكلمات العجلى المقتضبة، لكي أنبّه المهتمّين بالثقافة العراقيّة، نسـاء ورجالا، إلى قيمة شعر الحبوبي نموذجاً عراقيّاً، وإلى درجة الخطر المحدق به خاصّة، وبالثقافـة العراقيـة عامة. ولكي أثير الحرص الوطنيّ عليه، وعلى ثقافتنا الوطنية، دفاعاً عن وجودنا وهويتنا، لا عن الخمر، ولا عن شاربيها.

وليظنّ الشهوانيّون من ورثة الحسـن بن سـهل، بعد هذا، مايظنّون. وليقولوا مايقولون. فإنّهم لايرون في معنى القصيدة الخمريّة غير الفسق والفجور، كما انّهم لايرون في معنى المرأة غير الجسد وشهوة الجمـاع. . وأيَّانَ يسطوا على ديوان الحبوبي، وينشبوا مخالبهم فيه؛ يسطوا على كلّ ما لايلائم أهواءهم السوداء من نتاجنا الإنساني والوطني في حقول الثقافة. وويل ثم ويل للأخضر واليابس إذا انتشر الجراد.

 

عبدالإله الياسري

....................

(1) أود أن أشير إلى أن الكاتب الوطني خالد جواد شبيل كان هو السباق الأول إلى الربط بين الحملة على الثقافة العراقية وخمريات الحبوبي، انظر مقالته: الهجمة الظلامية على صرح الثقافة العراقية لخالد جواد شبيل في المجلات الألكترونية: كتابات أوعرب تايمز أو معكم.  

(2) أنظر: حنا الفاخوري- تاريخ الأدب العربي- ص394- الطبعة التاسعة1978 م

(3) للتوسع في موضوع تحريم الخمر انظر: هادي العلوي- من قاموس التراث- ص105- دار الأهالي1988م

(4) للإطلاع على المزيد من تلك المزاعم أنظر:العقل الإسلامي ونهاية العالم (موقع الكتروني) إبحث عن (إذا لم تستحِ) أو (خمريات الحبوبي)

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (9)

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الكبير عبد الإله الياسري
وداً ودا

لقد أسمعتَ لو ناديتَ حيّاً
ولكنْ لا حياءَ لمن تنادي

لو كانوا يا استاذي فعلوا ما فعلوا غيرة ً على معتقداتهم لهان الأمر
ولكنهم صوتوا مندفعين الى المنع لغاية في نفس يعقوب ويالها من غاية
فهم يريدون احتكار بيع الخمور من تحت الطاولة وكذلك لترويج مخدرات
لهم من عوائدها نصيب , وأمثال هؤلاء لا ينفع معهم النصح ولا رزين الكلام
و بالتي هي أحسن , هؤلاء بحاجة الى الرد عليهم كما رد المتنبي على ضبة
وربما لا ينفع معهم حتى ذلك .

إي طرطرا تطرطري ـ ـ ـ .
لقد هزلت حتى ـ ـ
دمت في صحة وإبداع استاذي الكبير

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الجميل والناقد العميق
سلاماً وشكراً
نعم إنهم أموات ولاحياة لهم ولكنهم يتحكمون بمصير الأحياء الساكتين عنهم.لابد من الكلام بل ماينقصنا هو الكلام لأن المسكوت عليه قد بلغ العظم .إنها مسؤولية جماعية والمثقف العراقي يتحملها قبل غيره.سيحرقون جزءا كبيرا من تراثنا باسم الحرام ولهذا استشهدت بشعر مراجعهم وفقائهم .انها خطة اجنبية لمحو كل ماهو عراقي جميل.سلمت مزهراً ودام اريج حرفك المعطاء مع محبة لاتريم

عبدالإله الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

استدراك
--------
اقصد:الشاعر الجميل والناقد العميق الاستاذ جمال مصطفى.
(آسف)

عبدالاله الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

الكبير عبد الإله الياسري
أحييك، وأقول حسناً فعلت. فالكأس ليس لها فعل سحري في شاربها بل هنا ستكون لها قيمة رمزية كبرى في مواجهة التعنت والتزمت والفهم الساذج لرسالة السماء..والهدف جرّ العراق إلى النموذج الإيراني وولاية الفقيه!
كان السيد الشاب الحبوبي طالب الفقه يواجه التزمت بقصائدة التي اكتسبت قيمة حضارية وإنسانية رغم أساتذة الحوزة المتزمتين من أمثال الآخوند الخراساني!! عظمة الحبوبي أنه رفع شعلة التمرد ضد قوى الظلام وكل القيم البالية وتبعته مواكب الشعراء الشيوخ المجددين من آل الشبيبي أمثال محمد رضا الشبيبي وعلي الشرقي والجواهري، ومحمد صالح بحر العلوم ومصطفى جمال الدين....إلى الجيل الراهن وأنت في طليعتهم ..وهكذا أصبح الشعر النجفي وهجاً ثوريا لا تخبو أنفاسه..وعندما جدّ الجد وأزف الموعدُ كان الحبوبي المسنُّ على رأس الثائرين للتصدي للغازي الإنكليزي المحتل حتى خارت قواه ومات عليلاً في الميدان..
أبا نوفل واصل رحلتك بلا كلل/خالد

خالد جواد شبيل
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد الموسوعي الاستاذ خالد جواد شبيل
احييك تحية عراقية وطنية ،واشكر لك حرفك التنويري الذي أضاء النص خير اضاءة ،وكشف الظروف المحيطة به والمطامع الإقليمية التي تهدد وجود عراقنا الجغرافي والاجتماعي ولا حلّّ الا فصل الدين عن السياسة (العلمانية)وليت هذه الأصوات الوطنية المباركة المشتته تتوحد في صوت سلمي واحد ينبه الى هذا الدمار العقلي ويقاومه.دمت ابا الوليد ودام حرفك التنويري المبارك..

عبدالاله الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

مره اخري أحي عراقيتك ووطنيتك كما وأحي جميع الاقلام النيره منهم انت للرد على مثل هذه الممارسات التي تهدد عراقنا بكبح الحريات بأسم الدين لتستر على ممارساتهم لتحقيق مأربهم الدنيئه هذا هو دور المثقف العراقي والمخلص الواعي لكشف الحقائق الغير واضحه للعيان الف تحيه لكم عشتم وعاش عراقنا خالي من الجهله المحتالين

احلام الصفار
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذة احلام الصفار
أحييك تحية عراقية وطنية وأشكرك جزيل الشكر لمرورك المفيد .ينبغي ألا نيأس وكلنا مسؤول عما يجري في الوطن . دمت بخير

عبدالإله الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

لا جديد عندي يضاف ابا نوفل غير ان الذكرى عادت بي اى ايام الشباب وايام العراق الجميلة واكتفي بما قاله الصديق الرائع زميلي خالد جواد شبيل يااااااااااااااااااه كم هي الدنيا قاسية جعلتنا متباعدين في الاقاصي....رحم الله السيد الحبوبي واتذكر استاذا معمما كان يدرسنا في المتوسطة دائما كان يردد مع نفسه رحمك الله سيدي الحبوبي وصفت الخمرة من غير ان تشربها فأجدت الوصف وكأنك من مدمنيها وتشببت وكأنك واحد منهم ...يبدو أن اربع لا يروق لهم رؤية الجمال واتحدث عنه ام ان تجارة الخمور توفر لهم الكثير

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الاستاذ حمودي الكناني
سلاماً وشوقاً
سرَّني حضورك بعد غياب،وأعادني حرفك الندي الى تلك الأيام الماضية الجميلة.دمت بأتم صحة وعافية مع شكري ومودتي ..

عبدالاله الياسري
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3703 المصادف: 2016-10-25 12:15:40