 أقلام حرة

علي الجنابي: مَلائِكَةٌ في سَمَرقَندَ

علي الجنابينادى قاضي عاملِ الخليفة على سَمرقندَ على بديلِ قُتيَبةَ بن مُسلمِ البَاهليّ، وقد ماتَ قُتيبةُ رحمَهُ اللهُ، ناداهُ بإسمِهِ بلا لَقَب. فَجاءَ قائدُ جيشِ المُسلمينَ، فَجَلَسَ ليعلمَ السّبَبَ فيما وجب. قالَ القاضي؛

"ما دَعواكَ يا سَمَرقَنديَّ إذ وجهُكَ وَهَّاجاً بالّلهَب"؟ قالَ السَمَرقَنديُّ؛

" لقد إجتاحَنا القائدُ بجيشِهِ بِجَلَب، ولم يَدعُنا إلى الإسلامِ، ولم يُمهِلنا! بل مِن فورِهِ وَثَب. إلتَفَتَ القاضي للقائدِ فقالَ؛

"أنتَ ما تقولُ فيما قالَ خَصمُكَ من أمرٍ نُكرٍ على جندِكَ قد ركَب" ؟ قالَ؛

" لقد كانَت أرضُهم خَصبةً فَخَشِي قتيبةُ رحمه الله إن أمهَلَهُم أن يَتَحصّنوا، والحربُ خِدعةٌ والمنطقُ فيها مُحتَجَب، وهذا بلدٌ عظيمٌ ذو رَهَب، وما حَولهُ من بلدانٍ كانوا يقاومونَ بِرَغَب، وما أجَابوا الإسلامَ وما إستَجابوا لجِزيةٍ، بل أسدَلوا جفونَهم والهَدَب". قالَ القاضي؛

" أجِبْ: هل دَعَوتم أهلَ سَمَرقَندَ للإسلامِ أو الجزيةِ أو للحَرب"؟ قالَ القائدُ؛

" لا، إنَّما باغَتَهُم قُتيبةُ كما أدلَيتُ لكَ بشهادةٍ بيضاءَ بلا أَرَب".قالَ القاضي؛

"أراكَ قد أقرَرتَ أنَّكَ مُعتدٍ على أهلِ سَمَرقَند، دونَ معاذيرَ ولا مناورةٍ ولا عَنْد، ولئِن أقرَّ المُدعى عليِهِ فما من داعٍ لإطالةٍ وإذ تحتَ اليدِ البَنْد، وما نَصَرَ اللهُ هذهِ الأمةِ بِعَضلِ الزَنْدِ[1] ولا بقَدحِ الزَنْد[2]، بل بدينٍ قِيَمٍ وإجتنابِ غَدرٍ، وتَعَالٍ عن العَنْد، وسيَنصُرُ اللهُ هذهِ الأمةِ في سَمَرقَند، كما نَصَرها بفَتَحِ النّعمانُ بن مقرن لنهاوَند، بل وسَيُذيبُ الإسلامُ جليدَ الإفرنجةِ وضبابَ (إسكوتلاند)، وسَيُعيبُ أوثانَ أناسٍ في جُزُرِ (فوكلاند)، وقد قَضَينا نَحنُ قاضي سَمَرقَند بإخراجِ جيوشِ المسلمينَ فوراً من أرضِ سَمَرقَند، ومما فيها من حُكامٍ ومن رِجالٍ ونساءٍ وحتّى أطفالٍ في مَهد، وأن تُتركَ الدّكاكينَ لاهلها والدورَ فوراً بلا شرطٍ ولا تلميحٍ بِوَعْد، وأنْ لا يَبقى أحدٌ في سَمَرقَند، على أنْ ينذرَهُم المسلمونَ مِن بَعْدُ، فيما في الإسلامِ من دستورٍ ومن جدٍّ ومن حَدٍّ.

ما صَدَّقَ الكهنةُ ما شاهدوُهُ وسمعوهُ من قرارِ قاضٍ مُقتَضَبٍ بلا طَنَب، فلا شهودَ ولا أدلَّةَ بل دقائقَ وأنتهى الأمرُ في المحكمةِ وإستَتَب. وَما شَعروا إلا والقَاضي والحَاجبُ وخليفةُ القائدِ قتيبةَ ينصرفونَ أمامَهم هوناً بلا غِلٍّ ولا عَتَب.

وماهيَ إلا هُنيهات، حتّى بَدَتِ الراياتُ تلوحُ في سَمَرقَند خلالَ الغبارِ بِصَخَب، فسَألوا، فقيلَ لَهم إنَّ الحُكمَ قد نُفِذَ وأنّ الجيشَ قد إنسَحَب، في مَشهدٍ تَقشَعّرُ منهُ جلودُ الذينَ شاهدوُهُ عن كَثَب.

وجاءَ المغيبُ بشَمسِ ذلكَ اليومِ مذهولةً مِن ذا أمرٍ للألبابِ قد إستَلَب، وبصَوتِ أنينٍ يُسمَعُ في منازل القومِ على خروجِ جيشِ للأمجادِ قد كَتَب، جيشُ أمّةٍ عادلةٍ رحومٍ خارجٌ من الأزقّةِ في أسمى مُنقَلَب، فما تَمَالَكَ كَهنةُ سَمَرقَند وأهلُهُ أنفسَهُم وإذ زمزمَ الدّينِ عندَهم راحلٌ ومُنقَلِب، حتّى خَرجوا أفواجاً صَبَب، وكَبيرُ كهنَتِهِم أمامَهم نحوَ مُعسكرِ الجيشِ العَجَب، وهم يَردِدُونَ:

*(نشهدَ أن لا إلهَ إلا اللهُ وأنّ محمداً رسولُ اللهِ) *.

فامّا الخليفةُ فكانَ عمرُ بن عبد العزيزِ وهجُ العَرَب، وأمّا القاضي فقد نَصَبَّهُ عاملُ عمرَ على سَمَرقَندَ وهو جُمَيْع بن حاضرِ البَاجي مُنتَخَب، وحاشا لله! حاشا لله  فما كان ذاكَ جيشاً بشرياً، بل كانوا مَلائِكَةٌ نزلَت على سَمَرقَند.

 

علي الجنابي - بغداد

.....................

* كُتِبَ النصُّ ببغداد وبتصرفٍ مع الحفاظِ على متنهِ التاريخي.

1- الزند: موصل طرف الذراع في الكف وهما زندان: الكوع والكرسوع.

2- الزَّنْدُ والزَّنْدَةُ: خشبتان يستقدح بهما، فالسفلى زَنْدَةٌ والأَعلى زَنْدٌ؛ ابن سيده: الزَّنْدُ العود الأَعلى الذي يقتدح به النار، والجمع أَزْنُدٌ وأَزْنادٌ وزُنودٌ وزِنادٌ، وأَزانِدُ جمع الجمع.

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5493 المصادف: 2021-09-19 02:05:32


Share on Myspace