 أقلام حرة

صادق السامرائي: الخضرمة والأضرمة!!

صادق السامرائيخضرمة: المقصود بها مَن أدرك قرنين أي مخضرم.

أضرمة: من ضرمَ أي أشعل، أوقد، أجج.

الربع الأول من القرن الحادي والعشرين يئن من تداعيات القرن العشرين، التي تُقحم فيه بقسوة ما لا يتوافق وإرادة الحياة، وقوانين الزمن وسلطة الدوران.

فأجيال القرن المنصرم يتوهمون بقدرتهم على فرض رؤيتهم على أجيال القرن الحالي، ويمعنون بأنانيتهم وتعاليهم وأوهامهم، التي لا تمت بصلة إلى الواقع الجديد.

فما نقرأه إبداع بائد لا ينفع الأجيال المتوافدة إلى الزمن المعاصر، والتي تعرف أكثر منا، ولديها آلياتها الإقترابية وأفكارها الكامنة فيها، والمتطلعة إلى غدٍ آخر تعجز عن تصوره أجيال قرن مضى.

فحقيقة الإنتقال من قرن إلى قرن لها أحكامها، التي تعرفها المجتمعات المتقدمة، ولهذا أوجدت للأجيال الجديدة أدوارها وميادينها اللازمة للتعبير عن طاقاتها، وقد بدأت الحكاية في الصين في العقد الأخير من القرن العشرين، وتواصلت في المجتمعات الغربية حتى صار الشباب الواعد فيها يقود، ويساهم يتجسيد الرؤية وتأكيد المنطلقات الجديدة، لقرن عليه أن يأتي بأضعاف ما أتى به سابقه.

أما في واقع أمتنا، فأن كهلة القرن الماضي يكتمون أنفاس البراعم الواعدة الساعية للتفتح والنماء، بل أن القبضة تزداد إحكاما وجبروتا،  بإستحضار ما مضى وما إنقضى، بواسطة منابر لا تؤمن بأن الزمن قد تغير، والدنيا تستدعي المواكبة والتفاعل المتجدد في نهر الحياة الجاري.

وعندما تتصفح ما يُنشر في المواقع والصحف، ويتردد في وسائل الإعلام الأخرى، تتعجب من الطرح الظلامي البائس الدامع الدامي، المشحون بالخنوع والقنوط والخصوع والإستسلام لأعداء الحياة، والرافض للبهجة وفرحة الأنام.

وفي هذا الإضطراب السلوكي العارم، يتحدثون عن السلبيات والمعوقات المكدسة في الطرقات بجهودهم، لأنهم يجنون منها مغانم كبيرة.

بينما الواقع المعاصر يتطلب من أجيال القرن السالف أن يتفاعلوا برؤية جديدة، ويبذلوا جهودا لوعي مسارات القرن الجديد، ويبتعدوا عن التوهم بأنهم من العارفين، لأن الثورات المعلوماتية، قد رمت بهم في أتون الجاهلين، وعليهم أن يجتهدوا في محو أميتهم، لأنهم بإمعانهم في وهم المعرفة يساهمون بإضرام الويلات، وتأجيج التداعيات، وهم في طغيانهم يعمهون!!

فهل لنا أن نعيش في أنوار يكون؟!!

 

د. صادق السامرائي

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5494 المصادف: 2021-09-20 02:10:02


Share on Myspace