 أقلام حرة

صادق السامرائي: الأمة ينبوع خالد!!

صادق السامرائيعلى مدى قرون، وبيت شعر المتنبي الذي عجزه "يا أمة ضحكت من جهلها الأمم"، ينخر في أعماق وجودنا ويرسم نمطية آليات تفكيرنا، التي تفرغ أعماقنا من قدرات الثقة بالنفس والإحساس بالقيمة والدور والتأثير.

فالكثير من الأمثال والأقوال والأشعار السلبية، أسهمت في بناء الحالة النفسية للأمة، بأجيالها المتواكبة، حتى أصبحنا نستلطف الكتابة والحديث عن الموضوعات التي تسفه وجودنا وتنال من ذاتنا وهويتنا وقيمتنا.

 بل أن الأفكار والكتابات السلبية لها أسواق رائجة  وقراء يتزايدون، وكأننا نتمتع بالضحك على أنفسنا، والنيل من وجودنا بماضيه وحاضره ومستقبله.

بل وقد وصل بنا الأمر إلى أن نعادي ما يمت بصلة لمعنى حياتنا وعقيدتنا، فرميناه في جحيم الويلات والتداعيات وآبار الخسران.

وعندما نتصفح ما يُنشر في الصحف والمواقع، يبدو جليا  المنهج السلبي والطرح الذي يجرّد العرب من قيمهم ومعاني وجودهم، وبأنهم لا يملكون مؤهلات الصيرورة المعاصرة، وعليهم أن يخنعوا ويذعنوا ويستسلموا، ويغادروا بلدانهم، ويتركونها للآخرين لتُهدى إليهم.

وعلينا أن نقول: "يا أمة نهلت من علمها الأمم"، فالرأي المنصف والقلم الحاذق الصادق الذي يبحث عن الحقيقة ويسعى لتنوير العقول، عليه أن لا ينساق مع هذه الموجة الإتلافية الإنقراضية، الساعية إلى تدمير الوجود العربي وتحطيم دور الأمة وإلغائه.

فالواقع يقول بصوتٍ عالٍ ووضوح ساطع، أن أمة العرب قد نهلت من علومها الأمم، وهي التي أسهمت في إستنهاض الوجود الإنساني، وتحريره من قيود الظلام والأوهام والإنحرافات السلوكية، ووضعت الدنيا على سكة الإنطلاق الحضاري المشرق المطلق الذي نتنعم يعطاءاته، ولا تزال تساهم في زيادة مساحة الإشراق الأصيل!!

أمتنا حيّة معطاء، نابضة بالطاقات والقدرات المتميزة، وإن خمدَ أوارها لوقت فأنها ستتأجج وتنطلق في مشوارها المعبّر عن ذاتها وجوهرها.

أمتنا عندها إرادة عزيزة وكرامة أبية، وفيها ينابيع خير دفاقة، ويحمل أبناؤها موروثات حضارية وضّاءة لا تستغني عنها الإنسانية، ولها في كل محفل إبداعي صولة ومقام، وأنوار تشعشع في أرجاء الدنيا.

وستبقى أمة الأنوار ساطعة الكيان!!

 

د. صادق السامرائي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الدكتور صادق السامرائي المحترم
تحية طيبة
العجيب لو تسأل هؤلاء البعض عن رأيه بقريته التي ولد فيها لا يستطيع ان يجزم بشيء لا حَسِنْ و لا سيء
ولو نزلت به الى الزقاق الذي يعيش/ بيته فيه لحصل نفس ما حصل
ولو نزلت اكثر لتسأله عن افراد عائلته اولاده من الجنسين لن يجزم بشيء
لكن عندما يعود الى الامة تراه يسطر الجازمات كسلسلة
لكم السلامة وتمام العافية

عبد الرضا حمد جاسم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5574 المصادف: 2021-12-09 02:39:30


Share on Myspace