 أقلام فكرية

علي رسول الربيعي: راي تشارلز تايلور في الديمقراطية

علي رسول الربيعيإن التطلعات الأساسية للمثل الديمقراطية، وفقًا لتايلور، هي أن القواعد والقرارات يجب أن يقررها الشعب. هذا يعني انه (1) يجب أن يكون لأغلبية الشعب رأي فيما سيكونون عليه، وليس فقط إخبارهم بما هم عليه؛ (2) يجب أن يكون هذا القول لهم حقًا، ولا يتم التلاعب به عن طريق الدعاية والمعلومات المضللة والمخاوف غير المنطقية؛ و(3) ينبغي أن يعكس إلى حد ما آراءهم وتطلعاتهم، مقابل التحيزات غير المستنيرة.[1]

لكن بدت هذه التطلعات، بالنسبة للعديد من المفكرين المعاصرين، إما  أنها خيالية أو خطيرة أو كليهما. هذا بسبب صعوبة تلبية الشروط الثلاثة في المجتمعات الكبيرة فلا يمكن أن يكون هناك  مجلس عام للشعب؛ والرأي العام فريسة  سهلة  للتلاعب  من قبل وسائل الإعلام التي تسيطر عليها مصالح قوية؛ وعلى أية حال، فإن معظم الناس ببساطة غير مطلعين أو غير مهتمين أو غير أكفاء لصياغة آراء منطقية بشأن القضايا المعقدة. نتيجة لذلك، يرى تايلور، هناك إغراء لإعادة صياغة مفهومنا للديمقراطية لمحاولة تجنب هذه الصعوبات. إنه ينظر في محاولتين من هذا القبيل ويقارن بين مفهومه الخاص للديمقراطية مع كل من هذه النماذج البديلة.

إن الديمقراطية، وفقًا للنموذج الأول، عملية اجرائية ذرائعية في الأساس. يُنظر إليه على أنها وسيلة يتم من خلالها تجميع عدد كبير من التفضيلات أو المصالح الفردية في قرار جماعي. باختصار، إنها نوع من الآليًات لتحويل المصالح والرغبات الفردية المتنوعة إلى نتائج تشريعية أو سياساتية. يكتب تايلور من وجهة النظر هذه: لدى الناس اهتمامات يمكن تحديدها قبل اتخاذ القرارات؛ وتأتي القرارات لصالح بعض المصالح وتحبط البعض الآخر. فهل الأغلبية مفضلة؟  هكذا يتم تقديم الديمقراطية، وإذا لم يكن الأمر كذلك، فهناك سيطرة نخبوية غير شرعية اذن.[2]

إن هذا المفهوم للديمقراطية غير كافٍ لأن ما يقوم عليه هو النزعة الفردية- الذرية، وهي مغالطة في صميم الكثير من الفكر الحديث، والليبرالي منه خاصة. إنه يفشل في تفسير كيف يصبح الناس - ما الذي يجعلهم - وحدة  متفقة لصنع القرار الجماعي. بدون بعض الفهم لذلك من الصعب أن ترى ما هي السلطة التي ستكون لقرار الأغلبية على أولئك الذين يعارضونه. تفترض فكرة الديمقراطية وجود مجتمع يعرف فيه أعضاؤه أنفسهم ، إلى حد ما على الأقل. يجب على الناس أن "يفهموا أنفسهم بوصفهم ينتمون إلى جماعة تشترك في بعض الأغراض  العامة وأن يدركوا أن أعضائها يشاركون في هذه الأغراض".[3] (31) هذا شيء لا يمكن أن تفسره الافتراضات الفردية-الذرية لوجهة النظر الاداتية- الآليًة بشكل مرض.

إن ذكر الأغراض المشتركة يبرز الضعف الثاني المرتبط بالنظرة الأداتية للديمقراطية. هذا هو فشلها في إيجاد مكان للإمكانيات التحويلية المتأصلة في صنع القرار الديمقراطي.[4] (32) لا يمكن للنظرة الأداتية لعملية صنع القرار الديمقراطي أن " تحسب بشكل كبير على حقيقة أن آراء الناس يمكن أن تتغير عن طريق التبادل، وأن هذا الإجماع يظهر أحيانًا ، وأن المواطنين كثيرًا ما يفهمون أنفسهم كجزء من المجتمع ولا يصوتون للمصلحة  الفردية وحدها فقط".[5] 33 لذا فإن وجود الجماعة  ليس فقط شرطًا لسلطة صنع القرار الديمقراطي، بل هو أيضًا أمر يدخل للمداولات السياسية نفسها. مع ذلك، يجب أن نتوخى الحذر لتجنب نوع مختلف من الخطأ، أي ذلك المرتبط بالنموذج الثاني للديمقراطية الذي يرفضه تايلور أيضًا.

إذا كانت مشكلة النموذج الأول للديمقراطية هو أنه يتجاهل الدعامة الجماعاتية للديمقراطية، فإن مشكلة النموذج الثاني هي أنه يتجاهل التنوع بوصفه  سمة لا يمكن التغلب عليها من قبل أيً مجتمع حر في ظل الظروف الحديثة. يرى أنصار هذا النموذج الثاني  الذين يتبعون روسو أن القرار الديمقراطي الحقيقي هو تأثير الإرادة العامة، أي، بعض الأغراض الجماعية. [6] في حين أن هناك أحيانًا أوقات وأماكن يوجد فيها شيء قريب من الإرادة العامة، إلا أنه ليس شيئًا يمكن توقعه بشكل معقول في المجتمعات الحديثة.[7].3.5 أن طلبها يعني رفع مطالب الديمقراطية أكثر من اللازم. إنه افتراض درجة من الوحدة غير موجودة ولا يمكن تحقيقها إلا من خلال وسائل هي نفسها غير ديمقراطية إلى حد كبير. هذا النموذج هو الذي شكل "الديمقراطيات الشعبية" وشجع الرأي القائل بأن الديمقراطية تتعارض مع الحرية الشخصية. يجب أن يأخذ أي نموذج ديمقراطي ملائم في الاعتبار التنوع الذي هو سمة لا مفر منها ومرغوبة في المجتمعات الحديثة.

يحتاج المجتمع الديمقراطي، إذا أريد له أن يعمل بشكل فعال، إلى مستوى معقول من المشاركة السياسية، ليعكس التنوع الاجتماعي، والشعور الحقيقي بالمجتمع. لا يستوعب نموذج الديمقراطية "الأداتية" ولا "الإرادة العامة" هذين المطلبين. يصعب تلبية هذه المطالب في ظل الظروف الحديثة، حيث تكون عرضة للانحطاط والانحلال. إن واحدة من أكثر سمات المجتمعات الحديثة تآكلًا هي طبيعتها الكبيرة والمركزية والواقعية التي تؤدي إلى شعور بالعجز والاغتراب السياسي من جانب المواطن العادي. يُنظر إلى الحكومة على أنها خارجة عن سيطرتنا، و تعتبر مؤسسات الدولة بعيدة وخارجية عن حياتنا اليومية، وهذه عملية يعززها نموها الأسواق العالمية. لا يعتقد تايلور أن هذا الاتجاه يمكن عكسه ببساطة، لكنه يعتقد أنه يمكن تعويضه، جزئيًا على الأقل، من خلال "اللامركزية المزدوجة، نحو المجتمعات الإقليمية والمجالات العامة المتداخلة" (36).[8]

أن فكرة اللامركزية الجغرافية معروفة بما فيه الكفاية لكن مفهوم تايلور لـ "المجالات العامة المتداخلة" يعتبر أكثر حداثة. وهي عبارة عن  ساحات فرعية للجدل العام يمكن أن تساهم في تشكيل مناقشات السياسية الوطنية في نهاية المطاف. يفكر تايلور على وجه الخصوص في "الحركات الاجتماعية الجديدة" مثل المجموعات النسوية والبيئية. إن ما يختلف في هذه الحركات هو الطريقة التي تجمع بها الاهتمامات المشتركة مع نقاش وخلاف داخلي مكثف ومتطور في كثير من الأحيان. إن "المجالات العامة المتداخلة"، على عكس كل من مجموعات الضغط التقليدية، التي تسعى إلى حشد الدعم السياسي حصريًا وراء مصلحة أو رأي معين، والأحزاب السياسية، التي ينصب اهتمامها الرئيسي على السيطرة على السلطة السياسية وتشكيل الحكومة، أنها منتديات للمحاجات السياسية التي يمكن أن تغذي النقاش العام على المستوى الوطني. إن عملية البيروقراطية والمركزية التي تصدر في نوع من الضبط الإداري ليست سوى أحد التهديدات للديمقراطية. هناك تهديد آخر مرتبط به، وربما يكون أكثر خطورة ، وهو التجزئة أو التشذرم. يحدث هذا عندما يكون الناس أقل قدرة على تشكيل هدف مشترك وتنفيذه. ينشأ التشرذم عندما يرى الناس أنفسهم أكثر فأكثر من منظور فردي-- ذري، لأنهم أقل ارتباطًا بأقرانهم المواطنين في مشاريع وولاءات مشتركة.[9] يُنشئ التشرذم  ديناميكية محتملة للتدمير الذاتي داخل الديمقراطية. يجد الأعضاء صعوبة في التماهي مع المجتمع السياسي. هذا النقص في التعريف يعزز الموقف الذري "لأن غياب الفعل المشترك الفعال يعيد الناس إلى ذواتهم".[10] .38 وهذا بدوره يقوض الإحساس بالانتماء للمجتمع ويدعم الانتماء.

من الأسباب المساهمة الكبيرة للتشرذم تجربة العجز السياسي، والشعور المتزايد بالتمكين هو أحد السبل لتعزيز التماهي مع المجتمع السياسي. إن تايلور ، على أي حال ، يفتقر إلى تقديم اقتراحات حول كيفية تحقيق ذلك بما يتجاوز إعادة التأكيد على أهمية اللامركزية. علاوة على ذلك ، كما سنرى ، فإن مشكلة التوفيق على الأقل بين بعض أشكال اللامركزية والشعور القوي بالانتماء إلى مجتمع سياسي أكبر يوحده شعور قوي بالصالح العام هي مشكلة تهدد تماسك مفهوم تيلور للديمقراطية.

الطريقة الثالثة التي يمكن من خلالها تآكل الشروط اللازمة لصنع القرار الديمقراطي الفعال هي نتيجة الخلافات داخل المجتمع السياسي. أحد الأشكال التي يمكن أن يحدث فيها مثل هذا الصدع هو عندما يشعر مجتمع ثقافي معين بأنه مستبعد من العملية السياسية لأن قيمه وتطلعاته غير معترف بها من قبل المجتمع الأوسع. من المحتمل أن تكون هذه المشكلة أكثر حدة في المجتمعات متعددة الثقافات حيث توجد أقلية واحدة على الأقل لها ثقافة تختلف اختلافًا كبيرًا في بعض النواحي عن دردشة المجموعة المهيمنة. حتى في الأشكال المعتدلة ، يمكن أن يؤدي ذلك إلى توترات وأعمال عدائية تقوض التماسك الاجتماعي بشكل خطير، وفي أشكال متطرفة ، على سبيل المثال عندما يطالب بالانفصال ، فإنه يهدد وجود المجتمع السياسي ذاته.

 

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ

...........................

[1] Taylor, 'Liberal politics and the public sphere', in Philosophical Arguments, p. 273.

[2] Taylor, Philosophical Arguments, p. 275.

[3] Taylor, Philosophical Arguments, p. 275.

[4]    هذا عنصر مهم في المفاهيم التداولية للديمقراطية. أنظر على سبيل المثال:

J. Fishkin, Democracy and Deliberation: New Directions for Democratic Reform (New Haven, CT, Yale University Press, 1991).

[5] Taylor, Philosophical Arguments, p. 276.

[6] Taylor, Philosophical Arguments, p. 275.

[7] إنصافًا لروسو ، يجب الإشارة إلى أنه كان مدركًا جيدًا أن الظروف الاجتماعية التي يمكن أن تظهر فيها إرادة عامة ستكون مختلفة تمامًا عن ظروف الدولة الحديثة . حول الارادة العامة أنظر: د. الربيعي، علي رسول:

https://www.rawafidpost.com/archives/13986

[8] Taylor, Philosophical Arguments, p. 280.

[9] Taylor, Philosophical Arguments, p. 282.

Taylor, The Ethics of Authenticity, p. 112.

[10] Taylor, The Ethics of Authenticity, p. 117.

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا للدكتور علي رسول ربيعي على مطارحات و نقاشات جدا مهمة في بعث الوعي الثقافي لدى القارئ العربي ، هذه القراءة حول الديموقراطية عند تايلور جدا هامة و تبعث إشكالات و مراجعات لدى المثقف العربي

مراد غريبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ مراد غريبي المكرم ن شكرا لأهتماماتك الفكرية / الفلسفية التي تلتفت الى هذا النقاش مع طروحات الفكر السياسي الغربي في قضايا تهم سياقاتنا التاريخية والسياسية والفكرية. سلمت عقلا متفكرا.

د. علي رسول حسن الربيعي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5435 المصادف: 2021-07-23 02:25:35


Share on Myspace