 أقلام فكرية

علي رسول الربيعي: جون راولز وإعادة صوغ الديمقراطية (1)

علي رسول الربيعيراولز والديمقراطية

ما هي الديمقراطية الليبرالية؟ من المعروف أن هناك فكرتان منفصلتان لكنهما يرتبطان بمصطلح "الديمقراطية": أولاً، إجراءات تصويت بالأغلبية. والثانية حماية حقوق معينة للفرد.  ومن سيئ السمعة أيضًا الرأي القائل بأن هذه الأفكار في حالة توتر: إن منح الكثير من السلطة للأغلبية يمكن أن يؤدي إلى دولة قمعية يتم تجاهل حقوق الأقلية أو إبطالها فيها، بينما يؤدي منح الكثير من الحقوق المحمية دستوريًا إلى تقلص مجال صنع القرار الديمقراطي. التهديد الأول بالطبع هو استبداد الأغلبية. التهديد الثاني، المهم للغاية ولكنه أقل نقاشًا، يمكن أن نطلق عليه "إضعاف السياسي".

أعتبر فكرة الديمقراطية الليبرالية هي نظام يتم فيه تحقيق التوازن الصحيح بين حكم الأغلبية وحماية الأقلية. وهكذا يمكن للمرء أن يجد دستورًا، مكتوبًا أو غير مكتوب، جنبًا إلى جنب مع ازدهار النقاش واتخاذ القرار في المجالات الواسعة للسياسة التي لم يحددها الدستور. تصون الحقوق المحمية بموجب الدستور الحريات الأساسية للمواطن، لكن يمكن للمجتمع أن يتخذ قراراته الخاصة بشأن الأمور الأقل أهمية.

هل راولز ديمقراطي ليبرالي؟ لا يمكن لأحد أن يشك في التزامه بالليبرالية. كانت الرغبة في حماية الحقوق الفردية إحدى القوى الدافعة وراء نظرية العدالة. نلاحظ مثلا مطبعة جامعة هارفارد اختارت  في إعلانها المبكر للكتاب ما يمثل رسالة الكتاب من خلال الاستشهاد بعبارة: "في مجتمع عادل لاتخضع  الحقوق التي تضمنها العدالة للمساومة السياسية". يتم إعطاء هذه الحقوق من خلال مبدئي راولز للعدالة، مع التركيز بشكل خاص على الحريات الأساسية المنصوص عليها في المبدأ الأول.

وهكذا، فإن نصف فكرة الديمقراطية الليبرالية- الدستور الليبرالي- يظهر بقوة في نظرية العدالة. أين النصف الآخر؟ ألمح منتقدو راولز أحيانًا إلى أنه بالكاد يمكن العثور عليه،[1]  لذا سيعاني المجتمع الراولزي  مما أسميه إضعاف السياسي حقًا. وبالفعل، لا تظهر "الديمقراطية" و"التصويت" و"الأحزاب السياسية" في الفهرست. نعم هذا عيب في الفهرس أكثر منه في الكتاب إلأً أنً الإشارة المرجعية إلى "قاعدة الأغلبية" تحل المشكلة. عندما نفحص الأقسام ذات الصلة من الكتاب نجد راولز يدافع عن ديمقراطية دستورية تقليدية إلى حد ما حيث يصوت الأفراد لممثليهم في الدوائر الانتخابية المحلية. على الرغم من الإلمام بهذه الصورة، إلا أن هناك بعض التقلبات في الأمور ذات الاهتمام النظري والعملي الكبير.

يبدأ راولز بما يسميه مبدأ المشاركة المتساوية، فجميع المواطنين لهم حق متساو في المشاركة وتحديد نتائج العملية الدستورية التي تحدد القوانين التي يجب عليهم الامتثال لها.[2] يجب أن يتمتع "جميع البالغين العقلا، مع استثناءات معينة معترف بها بشكل عام" بالحق في التصويت في انتخابات نزيهة وحرة تُجرى بانتظام. [3] يجب أن يكون الناس أحرارًا في تشكيل أحزاب سياسية، وفكرة "المعارضة الموالية '' - حزب معارض لمن في السلطة، ومع ذلك التي تقبل وتحترم الدستور والعملية السياسية - أمر حيوي للسياسة المعقولة.

علاوة على ذلك، فإن الحق المتساوي في المشاركة يعني أن تصويت كل مواطن يجب أن يكون له وزن متساو، مما يستلزم بدوره أن حدود الدوائر الانتخابية يجب أن تظل قيد المراجعة باستمرار من قبل هيئة مستقلة.[4] بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يتمتع الجميع بفرص متساوية "على الأقل بالمعنى الرسمي" لتولي المناصب العامة.

هناك ثلاث نقاط على وجه الخصوص يتعمق فيها راولز، أود أن ألفت الانتباه إليها: القيمة العادلة للحريات السياسية؛ التصويت والمحفزات. والتبريرات الجوهرية مقابل المبررات الآلية للديمقراطية.

القيمة العادلة للحريات السياسية

تأخذ فكرة القيمة العادلة للحريات السياسية النقطة التي مفادها أن الجميع يجب أن يتمتعوا بفرص متساوية "على الأقل بالمعنى الشكلي" لتولي الوظائف أو المناصب العامة. يبدو أن عبارة "المعنى الشكلي" لا تشير إلى أكثر من أن كل شخص يجب أن يكون له الحق في الترشح لمنصب، أو على الأقل جميع من هم في سن الرشد. أنه لمن الصحيح أن راولز يعتقد أنه يجب أن يتمتع الجميع بمثل هذه الحقوق. لكنه لا يتوقف عند هذا الحد. إنه قلق بحق من أن التفاوتات في الثروة ستؤدي، من الناحية العملية، إلى عدم المساواة في الوصول إلى السلطة السياسية.[5]

نرى هذه الظاهرة بعدة طرق في السياسة  في هذا العصر. أن تطلب الأحزاب السياسية مساهمات من رجال الأعمال، والشركات، ومن الأفراد الأثرياء، وعليه من المعقول الاعتقاد بأن الأطراف التي تستفيد بهذه الطريقة ستتعامل مع مصالح مانحيها الرئيسيين بثقل أكبر في صياغة السياسة. وبالتالي، يمكن ان يكون للثروة الأكبر تأثير سياسي أكبر من أجل المنفعة الشخصية. وأكثر من ذلك، يمكن للأفراد الأثرياء الترشح لمنصب، وغالبًا ما يكون لديهم فرص أكبر للنجاح، في الظروف يجد فيها من هم أقل ثراء وضعهم ميؤوسًا منه. يمكن للأثرياء أن ينفقوا أموالهم على الانتخابات، أو يشجعوا الأصدقاء والأقارب الأثرياء على دعمهم، مما  قد لا يكون للفقراء فرصة للمنافسة. وهناك العديد من الأسباب التي تجعل هذا الموقف يبدو غير مرغوب فيه. كما رآى جون ستيوارت ميل، كيف يمكننا الوثوق في أي شخص مستعد لإنفاق أمواله على الانتخاب؟ من المؤكد أنهم سيبحثون عن بعض العائد على استثماراتهم؟[6]

لذلك قيل: نظرًا لأن راولز يعطي أولوية عالية للمساواة في الحريات الأساسية، بما في ذلك الحق في الترشح لمنصب سياسي، وهو يدرك أن عدم المساواة في الثروة يمكن أن يؤدي إلى عدم المساواة في الحق في المشاركة السياسية، فهو مجبر منطقيًا  حظر التفاوتات الاقتصادية. أي أنه يجب ألا يسمح بوجود فروق في الدخل والثروة في مجتمعه.[7] هذه طريقة جذرية ودرامية لضمان أن الحريات السياسية لها نفس القيمة للجميع. لن تكون هناك تفاوتات في الثروة لترجمتها إلى عدم مساواة في السلطة السياسية. وهكذا لدينا، في الواقع، حجة من الديمقراطية إلى المساواة في الدخل والثروة.

لكن لم يتأثر راولز بهذه الحجة، وظل يرغب في التعامل مع مشكلة تأثير تفاوت الثروة على السياسية بطريقة أخرى. بعد كل شيء، يمكن أن يكون عدم المساواة في الثروة مفيدًا اقتصاديًا للجميع، بما في ذلك الأسوأ حالًا. فقد يؤدي السماح بعدم المساواة إلى إنشاء نظام من الحوافز من شأنه أن يؤدي إلى المزيد من النشاط الاقتصادي والازدهار العام مقارنة بنظام المساواة المستقيمة. هذه هي نقطة مبدأ الاختلاف، الذي ينص على أن عدم المساواة مسموح بها إذا كانت تجعل حتى الأسوأ حالًا أفضل مما سيكون عليه بدونها. إذا كان صحيحًا أن التفاوتات يمكن أن تعود بالفائدة على الجميع، فسيكون من المؤسف أن نفقد فوائد عدم المساواة من أجل المساواة في الحق في المشاركة السياسية إذا أمكن إيجاد طريقة أخرى للقيام بذلك. يعتقد رولز أن البديل متاح: لا تسمح للناس بتحويل الميزة الاقتصادية إلى ميزة سياسية.

لا تكمن المشكلة، كما يراها راولز، في أن الناس لديهم مبالغ مختلفة من المال، ولكن في قدرتهم على إنفاق الأموال لمساعدة حزب أو شخص معين أو حتى انتخاب أنفسهم. هذا هو الاحتمال الذي يجب استبعاده. لذا يقدم راولز ما يعتبر اقتراحًا جذريًا: يجب ألا يكون الناس قادرين على إنفاق الأموال في محاولة للتأثيرعلى العملية الانتخابية. وعليه، ينبغي تمويل الأحزاب السياسية من عائدات الضرائب.17[8]  لا بد من وضع تفاصيل مثل هذا المخطط بطريقة عادلة وعملية، وهناك العديد من الاحتمالات، ولكن النقطة الأساسية هي أنه إذا كان الناس لا يستطيعون إنفاق الأموال في الانتخابات، فإن التفاوتات في الدخل والثروة يسمح بها الاختلاف. يتضح أن المبدأ متوافق مع حق متساوٍ في المشاركة السياسية. لا يقول راولز إنه يريد الذهاب إلى أبعد من جون ستيوارت ميل الذي أقترح يجب أن لايكون أعضاء البرلمان مدفوعي الأجر (لمنع مثل هذه الوظائف من أن تكون هدفًا لرغبة المغامرين من الطبقة الدنيا ميل،[9]أنه موقف هو   لا ينبغي أن يحصل أعضاء البرلمان على رواتب جيدة بشكل خاص: ولا ينبغي لأحد أن يرغب في أن يصبح عضوًا في البرلمان من أجل المال.

التصويت والمحفزات

إذا كانت لدينا ديمقراطية تمثيلية، كما يدعو راولز، فسيكون هناك نوعان من التصويت داخل النظام. أولاً، يصوت المواطنون العاديون لأعضاء يمثلونهم في المجلس النيابي، وثانيًا، يصوت هؤلاء النواب على سن القوانين. ولكن على أي أساس يصوت  المواطنون والممثلون بطريقة دون أخرى؟

قد تبدو نقطة أو حتى معنى هذا السؤال غير واضحة إلى حد ما، وقد يكون من الأفضل تناولها من خلال النقد الممكن  لتصويت الأغلبية الذي يحاول راولز نزع فتيله. النقد هو أن قد يكون قبول رأي الأغلبية غير عادل، لأن أفراد الأقلية قد يفضلون خيارهم الأول، في حين أن أعضاء الأغلبية قد يكون لديهم تفضيل ضعيف نسبيًا. ومن ثم، فإن التصويت بالأغلبية لا يأخذ في الاعتبار كثافة التفضيلات. يبدو رد راولز رافضًا  ذلك إلى حد ما. يقول إن الاعتراض يفترض أن التصويت يتعلق بإرضاء التفضيلات (أن النتيجة الصحيحة هي التي ترضي معظم التفضيلات)، لكن هذا الافتراض خاطئ. فما يسعى إليه هو تشريعات عادلة وفعالة. والتفضيلات الفردية- وبالتالي نقاط القوة في التفضيلات الفردية- ليست ذات صلة.[10]

قد يبدو هذا متسلطًا إلى حد ما. بعد كل شيء، إذا كانت التفضيلات غير ذات صلة  فلماذا نهتم بالتصويت في المقام الأول؟ لكن يوجد وراء هذه النقطة تمييز ذو أهمية أساسية للنظرية الديمقراطية. هناك عدد من الطرق المختلفة التي يمكننا من خلالها تصور إجراء تصويت. أبسطها هي فكرة أن التصويت الديمقراطي يخبرنا ببساطة بما تفضله الأغلبية. يعبر الناس عن تفضيلاتهم، وعند عد الأصوات نحسب ببساطة أين يكمن تفضيل الأغلبية. إذا كانت هذه هي الطريقة الصحيحة للتفكير في اتخاذ القرارات ذات الأغلبية، فإن مشكلة "التفضيلات القوية الممفروضة" ستكون بالتأكيد مصدر قلق. قد يكون للأقلية معًا تفضيل أقوى من الأغلبية المعارضة. ومع ذلك، فهذه ليست الطريقة التي يفكر بها راولز في الديمقراطية. الرأي الثاني هو أن الناس لا يصوتون لتفضيلهم الخاص، ولكن لما يعتقدون أنه صحيح. كان يعتقد جون ستيوارت ميل، على سبيل المثال، أن هذا هو النهج الصحيح، بحجة أن تصويت المواطن ليس شيئًا يملك فيه خيارًا؛ لا يتعلق الأمر برغباته الشخصية، انه  في موقف ليس أكثر من حكم المحلفين في المحاكم. إنها مسألة واجب بحت؛ وهو ملزم بإعطائها وفقًا لأفضل آراءه وأكثرها التزاما بحكم الضمير في الصالح العام. ''[11] (20) وبالتالي، يجب على الناخبين التصويت لما يعتقدون أنه النتيجة الصحيحة. بناءً على هذا الرأي، يكشف التصويت عن رأي الأغلبية حول ما هو صواب. لماذا نولي اهتماما خاصا للأغلبية في هذه النقطة؟ سنعود إلى هذا السؤال لاحقا.

فهل يعتقد راولز أن الناس يجب أن يصوتوا لما يعتقدون أنه صواب؟ نعم ولا. علينا أن نقوم بتمييز إضافي قبل أن  نقدم إجابة مناسبة. إن إحدى السمات الرئيسة للديمقراطيات الحديثة، ولا سيما الديمقراطيات الغربية،بالنسبة إلى راولز، هي التعددية غير القابلة للاختزال بين مفاهيم الخير أو القيم. يأتي الأشخاص داخل مجتمع واحد من ديانات مختلفة، وثقافات وخلفيات مختلفة، وقيم مختلفة، وقد يتحدثون بلغات مختلفة. لكن لا يعني هذا أننا مضطرون إلى الخلاف المستمر، لأن الدولة الليبرالية، وفقًا لرولز، تسعى جاهدة إلى أن تكون محايدة بين المفاهيم المتنافسة للخير. يوفر مبدآ العدالة إطارًا لمثل هذه الدولة المحايدة. وبالتالي، يدعي في كتاب "الليبرالية السياسية"،[12] أنه من الممكن صياغة "إجماع متداخل" بين الأشخاص العقلاء لقبول هذين المبدأين..

ومع ذلك، سيُسأل، ماذا يعني القول بأن الناس عقلاء؟ من هم هؤلاء الناس العقلاء؟ إن أهم ميزة للأشخاص العقلاء هي قبولهم لما يسميه راولز "أعباء الحكم". هذه هي الفكرة القائلة بأن العقلاء يدركون أن هناك مجالات من الحياة لا يكفي فيها العقل وحده لتحديد وجهة النظر التي يجب تفضيلها. يقبل الأشخاص العقلاء الذين يقبلون أعباء الحكم أيضًا أنه من الخطأ استخدام سلطة الدولة لإكراه الناس على الامتثال لوجهة نظر لا يمكن إثبات صحتها. لتوضيح ذلك، حتى لو كنت مقتنعًا تمامًا بحقيقة دين معين، يجب، إذا قبلت أعباء الحكم، أن تقبل أن الأشخاص المتعلمين، العقلاء، الأذكياء، الناضجين يمكنهم تبني وجهات نظر أخرى بعقلانية. ومن ثم، إذا كنت عقلانيًا يجب أن تقبل أنه سيكون من الخطأ بالنسبة لك استخدام سلطة الدولة لفرض وجهة نظرك على الآخرين.

لذا لنعد إلى السؤال أعلاه:  عما إذا كان يعتقد راولز أنه يجب على الناس التصويت على أساس ما يعتقدون أنه صحيح. جزء من إجابته هو أنه لا ينبغي لهم التصويت على أساس أخلاقهم الخاصة. حتى إذا كانت الأغلبية مقتنعة تمامًا بحقيقة دين  معين، على سبيل المثال، فسيكون من الخطأ مع ذلك أن يصوت أي شخص لمنح هذا الدين امتيازات الدولة، أو أن تميز الدولة ضد الأديان الأخرى. إن أعباء الحكم عالية جدًا: لا يمكن إثبات أن هذا الدين صحيح، وبالتالي سيكون من الخطأ جعله دينًا تديره الدولة. وفقًا لذلك، يريد راولز منا التصويت وفقًا لأفكارنا حول ما يمكن تبريره لمواطنينا، بغض النظر عن مضامين معتقداتهم الأخلاقية الخاصة أو مفاهيمهم عن الخير. وبالتالي، يجب أن نصوت كمواطنين متساوين، في محاولة لإيجاد سياسات يمكن تبريرها للجميع، وليس كعلماء دين أو أخلاقيين، مقتنعين بأننا نعرف الحقيقة.[13]

لكن بالعودة إلى سؤال آخر: إذا لم نكن مهتمين بتفضيلات الناخب الفردية، أو حتى القيم الفردية للناخب، فلماذا نتجشم عناء سؤال الناخب عن وجهة نظره؟ إذا أردنا مجرد تشريع فعال، ألا يجب أن نسأل الفلاسفة وعلماء الاجتماع، ونتجاهل آراء الأغلبية؟ إن هذا التساؤل هو الذي يؤدي إلى الادعاء بأن المنطق الواضح لنظام راولز يضعف السياسة: أن المبادئ النهائية للمجتمع العادل يتم وضعها من خلال ما يمسيه الموقع الأصلي وليس هناك شيء متبقي للناخبين ليفعلوه. سؤالنا الآن هو لماذا يرفض رولز اتباع هذا المنطق الواضح.

 

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ

......................................

[1] أنظر على سبيل المثال:

Benjamin Barber, The Conquest of Politics: Liberal Philosophy in Democratic Times (Princeton, NJ, Princeton University Press, 1988).

[2] Rawls, A Theory of Justice, p. 221.

[3] Rawls, A Theory of Justice, p. 222.

[4] Rawls, A Theory of Justice, p. 223.

[5] Rawls, A Theory of Justice, p. 225.

[6] J.  S. Mill, 'Considerations on representative government', in H. B.  Acton (ed.), Utilitarianism, Liberty, Representative Government: Selections from Auguste Comte and Positivism (London, Dent, 1972), p. 310.

[7] Norman Daniels, 'Equal liberty and unequal worth of liberty', in his Reading Rawls.

[8] Rawls, A Theory ofJustice, p. 226.

[9] Mill, 'Considerations on representative government', p. 311.

[10] Rawls, A Theory of Justice, p. 230

[11] Mill, 'Considerations on representative government', p. 299.

[12] Rawls, Political Liberalism (New York, Columbia University Press, 1993).

[13] Rawls, Political Liberalism, p. 219.

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5441 المصادف: 2021-07-29 04:08:17


Share on Myspace