 أقلام ثقافية

كيف برهنت روايتنا "أنهر بنت الرافدين" عن إمكانية رؤية المستقبل؟

haytheam nafilwaliالحكمة القديمة تقول، ما لا يمكننا اختراقه يدل على وجوده.

الزمن سلسة واحدة متصلة، حلقاتها الماضي، الحاضر والمستقبل لا يمكن فصلها أو تقطيعها لأنها كما قلنا قطعة واحدة مستمرة منذ الأزل.

نعلم بأن العلم جعلنا نستطيع رؤية الماضي بسهولة. لا نحتاج هنا إلى براهين كثيرة، فآلات التصوير جعلتنا نعيد مشاهد الماضي ونستمتع بها وكأننا نعيشها في الحاضر. كما أن التصوير الحراري يكشف أماكن تواجد الكائن بعد مغادرته مكانه، هذا دليل آخر مادي عن إمكانية الرجوع إلى الماضي ومشاهدته ومعرفة من كان موجوداً في هذا المكان قبل فترة من الزمن.

هذا يعني، نستطيع تتبع الماضي في لحظة زمن آنية مستمرة دون انقطاع. قلنا ذلك، الزمن حلقة، وحلقاته لا تنفصل ولا تنقطع منذ الأزل؛ الإنسان هو الذي يصل متأخراً. فهم الحقائق الموجودة أصلاً في الكون والطبيعة تحتاج إلى زمن لإدراكها، هذا ما تطلبه واحتاجه البشر للوصول ما نحاول شرحه اليوم..

نستطيع اليوم دون جهد أن نرى ما وراء الجدران، نعرف ماذا تخبئ الحقائب دون فتحها، تلك الأجهزة الذكية الحديثة جعلتنا نرى ما لا تراه أعيننا، اختراق الظلام، الرؤية الليلة، وغرف الكنترول في المطارات والأماكن الأمنية الحساسة كلها مزودة بتلك الأجهزة وتجعل من المراقبة والرؤية متاحة دون الحاجة إلى جهد كبير.

إذاً، توصلنا لرؤية الماضي والعيش فيه؛ الرؤيا في الظلام دون حاجتنا للضوء، ثم بإمكاننا أن نرى الأشياء المخفية والمحجبة وما وراء الجدران دون صعوبة. لكن، ماذا عن المستقبل؟. روايتنا" أنهر بنت الرافدين " تفردت في طرحها، برهنت للقارئ عن إمكانية رؤية المستقبل عندما تتوفر العوامل المساعدة على ذلك، كيف؟ نقول لكم:

توفر عامل السرعة بوجود المسافة تساعد على رؤية المستقبل. ذكرنا قبل قليل بأن الإنسان هو الذي يصل دائماً متأخراً لفهم الحقائق الكونية، يعني، الزمن كفيل بحل ما يريد فهمه والوصول إليه، المستقبل ضمن هذا الإطار وهذا البرنامج، لن يختلف كثيراً، البشر يحتاج إلى السرعة لقطع المسافة التي تفلهم عن المستقبل. ماذا يعني ذلك؟

المستقبل موجود، لأن الزمن ماضي برهن على إمكانية مشاهدته والعيش فيه؛ والحاضر ملموس نعرف أجزاءه وتفاصيله لحظة بلحظة، وما تبقى من الزمن، تلك الحلقة الموصلة التي تدعى المستقبل الذي هو موجود عادةً لكننا كبشر وبسبب قصورنا الذهني نصله متأخرين.

في الطريق السريع، أنت جالس في سيارتك ترى ما يسمح به مجال رؤية العين فقط. صاحب الشاحنة المرتفعة الذي يسير بجانبك يرى أبعد من ذلك لأنه يجلس في مستوى أعلى في مقصورته وهو يقود شاحنته، ولو صادف في تلك اللحظة طائرة مروحية تحلق فوق سيارتك وفوق الشاحنة في نفس الطريق السريع سيستطيع قائد الطائرة من رؤية الشارع لمسافات أطول وأبعد بكثير مما رآه صاحب الشاحنة وأنت. هذا يفسر لنا التالي:

المسافة المرتفعة تجعل الرؤية أكبر وأبعد. المستقبل هو الهدف، بل النتيجة لكل الأهداف. وقائد الطائرة لحظتها رأى الهدف الذي لم يتوصل إلى رؤيته كل من صاحب الشاحنة وأنت على الرغم من تواجدهما في نفس الزمن وفي نفس المكان.

لو أردنا السفر إلى نقطة ب التي تبعد مائه كيلومتر من نقطة أ. أحدهم يستخدم الأقدام مترجلا للسير للهدف، والآخر استقل طائرة. بدأت الجولة..

الهدف هو نقطة ب، يعني، رؤية المستقبل المتفق عليها؛ الانطلاق كان من نقطة أ كما قلنا، زمن الانطلاق والمكان نفسه، من سيصل أولاً؟

من استقل بالطائرة سيصل حتماً أولاً. سيرى المستقبل المتمثل بنقطة ب ويستمتع برؤيتها وربما يجد هناك الشمس والبحر والحوريات وصاحبنا المترجل يكون لحظتها يلهث متقطع الأنفاس يريد الوصول ولا يقدر إلا بعد ربما 36 ساعة..

نتوصل هنا إلى قناعة راسخة بأن السرعة في قطع المسافة للوصول إلى المستقبل هو كل ما يحتاجه البشر لمعرفة النتائج التي هي في الحقيقة ليس إلا مستقبل مجهول لمن يسير ببطء..

هذا ما ترجمته روايتنا "أنهر بنت الرافدين" وما أرادت قوله بشأن المستقبل بشكل أدبي، درامي محبوك..

 

بقلم: هيثم نافل والي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3931 المصادف: 2017-06-10 13:31:44


Share on Myspace