 أقلام ثقافية

المولدي فرّوج: السين وسوس السياسة

المولدي فروجسيداتي سادتي كنا تحدثنا سابقا في غير هذه السّاحة عن مسألة تبدو للعيان سهلة ولكنها عسيرة على العقول وقلنا في معرض حديثنا عن العربية واختلاف النحويين حول جذعها واصلها وفصلها، وعن الحروف في اللغة العربية وأسباب نزولها وعلاقتها بذات المتكلم، وبعد فحص وتمحيص ودراسة وتلخيص اكتشفنا ان الحروف لا تتساوى في الصفة ولا في المدلول ولا حتى في القيمة والاحترام عند الكاتب آو السارد وتأكد لنا أن أكثر الحروف شرّا وخبثا هو حرف السين .هذا الحرف أساء إلى لغتنا العربية واثر في سياسة بلدنا الحوارية. وها نحن نقدم بكل حماس على فضحه وتعرية مسيرته، وستكتشفون في هذه الأسطر سرّ اهتمامنا به وسبب تركيزنا عليه وسوف تلتمسون لنا العذر عندما تتأكدون انه لا يستأهل سوى كسر عظامه وأسنانه الثلاث.

سيداتي وسادتي

اخترت أن أبدأ كلامي بحرف السين فلا تتسرعوا في السؤال عن سبب ذلك فأنا أصارحكم بأنه ورد إلينا عن بعض الأسلاف السمحين الطيبين أن العربية حاولت مرارا  إسقاط حرف السين  من سجل الحروف ومحوه من حسبها ونسبها فكلفت اللسان بسحقه سحقا وسحله سحلا  فحاول المسكين سنينا طويلة لكنه لم يستطع فأصابه البؤس واليأس والهم والغم والكدر والقهر فاكتفى بسبه سبا قاسيا ولم يجد مهربا الا العمل على نسيانه وسماه سمّ اللغات وسوس الألسن.

فقد بات واضحا أن هذا الحرف تلبس بنا جميعا منذ أن دخلنا إلى المدرسة فركب ألسنتنا ودفعنا الى أن نصيح ونملأ القسم حسا رافعين سباباتنا نحو السماء نتسابق في سيدي/سيدي نرفعها الى مدرّسنا حتى نكاد أن نلامس رأسه. نستأذنه في إجابة خاطئة أو سليمة فيسمح لنا بالكلام لنسكت بعد الإشارة ومنذ ذلك الوقت سرت بيننا عادة المسكنة وصرنا نحسب لحرف السين ألف حساب، وأصبحنا كلما رغبنا في التهرب من القيام بعمل أو أردنا أن نضع وعدا بدون تنفيذ، أصبحنا نسوّف فنقسم أننا سنفعل وسنفعل وسنكون عند حسن الظن ولكننا ننكث العهد ونحنث في القسم. هذا الحرف الملعون استعمل معنا سياسة النسنسة والوسوسة يحشر نفسه في كل كبيرة وصغيرة فيتقدم الكثير من الأفعال خاصة تلك التي تميل بمحدثها نحو القبح والفعل الدنيء ويسير بنا إلى عدم الانضباط والتسيب فيحملنا قسرا إلى معان عافانا وعافاكم الله تدلّ على الانسياب والتسيّب مثل: سال وساق وساس وسار وساد وسطر وسبح وسعى وسرى وسرب وسام وساب وساد أو الى معاني الجريمة أو المرض فسمم وسعل وسقم وسوف وسخر وسخط وسرق وسلب وسبا وسجن وسحق وسحل وسقط وسطا وسوط وسلط وسد كلها أفعال تشي بالسوء. وكذلك فعل بالكلمات فدخلها من أحد جوانبها كالدنس او النجس فاستوطن بعض الكلمات ايضا فالسقم والسرطان والسعال والسل وسعل العين والسلاح والسكين والساطور والسيف والسهم والسندان كلها لا تسر القلب ولا تفرح النفس .

أما إذا سمحنا له بأن يتضخم ويكبر ويشتدّ عوده فسيصبح دالا على قوة الصوت وضخامته فصاح وصحِل صوته، وصخّ الحجرُ، وصدح الطائر، وصرخ، وصرّ، وصؤل البعير، وصدّ، وصرم (قطع) وصفد، وصكّ، وصلت بالسيف، وصلب وصمد وصمل.

ولقد رأيت بأم عيني كيف ان حرف السين يندس في الناس ويسري فيهم متمسكنا كالسلحفاة او يسير سير السكير مرة على اليمين ومرة على اليسار ومرة يسقط في وسط الكلمة ومرة يسيطر عليها ليسلبها معناها فانا أنبه السيدات والسادة الى ان سوس الحروف هو حرف السين الذي تتأسس عليها السياسة ويحبّه السياسيون لأنه أباح لهم فعل ساس يسوس وجعل من السياسة سوسا للشعوب.

 

المولدي فرّوج

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

ليس هذا تعليقا و لكنه تعقيب.
والغاية هي المشاركة الوجدانية بهم نكتوي بناره كل يوم. هو هم السياسة.
فالعلاقة بين الوطن و النظام و السياسة متداخلة لدينا و كأن كل هذه الأطراف شيء واحد.
و الزعامة مرض وورم يصيب صغيرنا و كبيرنا.
أحيانا أتخيل أن كل من يدب في الشارع هو رئيس بقناع تنكري.
لذلك بدأت أتوارى عن الأنظار و أفضل ارتداء قبعة الاخفاء على التعامل مع من اختصاصه كل شيء.. يعني لا شيء.
لندخل في بعض التفاصيل الودية.
سوريا بلد تعداده مواطنيه يبلغ حوالي 20 مليونا.
هاجر منهم 5 ملايين جدلا.
لكنهم يدخلون و يخرجون مثل تسرب الماء من ثقوب الغربال.
و بين هذا العدد حوالي مليون عضو في حزب البعث.
لو توقفت قليلا مع موظفي الحزب لن تجد بينهم من يعرف معنى الاشتراكية. أو يحترم هذا الخيار الوجودي. و يدمج الشورى و الزكاة بالضرائب و الانتخابات. و يخلط بين مجلس الشعب بمفههومه الكاريكاتوري و المجلس النيابي بمعناه ما قبل الرأسمالي.
إنها مأساة. لذلك أنا أكتفي بالجانب الذهني و اليوتوبي من السياسة. و أبتعد عن السين و الجيم و الدولة و القرارات.
و فهم الأخ الأستاذ الكاتب كفاية.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا على هذا الاثراء للموضوع وشكرا على نجاحك في افاضته على وضع الدول العربية والساسة .انت اصبت ولم تعقب فقط وكفى الناس فهما ان استطاعوا واجتهدوا..

المولدي فروج
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5522 المصادف: 2021-10-18 01:45:08


Share on Myspace