 هايكو

لطفي شفيق: أعواد الخيزران

لطفي شفيق سعيد(هايكو عراقي)

مع التحية لأستاذي الشاعر جمال مصطفى


أعواد الخيزران

تبقى خضراء طول العام/

تقوسها الريح ولا تنكسر

-2-

الخيزرانة/

تتموج أثناء الرياح

لكنها مشبعة بالقوة

-3-

كبار السن المستقيمون

كأعواد الخيزران/

بمقدورهم مقاومة المشقة

-4-

الأشجار المعمرة/

فرعها في السماء

واصلها ثابت في الأرض

-5-

شجرة الجميز...

تبقى أوراقها يانعة

مهما كبرت

-6-

هلمي أيتها النحلات:

لقد بدأت شجرة الجميز

تنتج رحيقها

-7-

أزهار الزنبق....

دون غيرها من الأزهار

تنحني للمطر

-8-

طيور الغرانيق...

يتعالى صراخها خلال الهجرة

ليتني أصرخ مثلها

-9-

أنصت مندهشا!

من أين يأتي هذا الصراخ؟

إنها الغرانيق تحلق فوق السحاب

-10-

أنا في ساحة التسعين

أصد الملمات والترهات:

مثل حارس مرمى كرة قدم

-11-

عندما تشعل شمعة

أعلم أنها/

ستترك أثرا بعد احتراقها

-12-

أيها البعوض القارص:

دمي ليس حلو المذاق

إنني اتناول حبوب ارتفاع ضغط الدم

-13-

أيتها البعوضة الدموية:

اتركي جلدي الرقيق

عليك بجلد الثيران

-14-

أنظر مستغربا!

لهذه الكلاب وهي تداعب الاطفال

أتساءل لماذا كلاب وطني شرسة؟

-15-

ما أجمل بيتي القديم

ليس فيه كهرباء ولا ماء/

بل فيه حب وحياء

***

لطفي شفيق سعيد

رالي في الثامن من تموز 2021

....................

* يقول شاعر الهايكو الياباني المعاصر بانيا ناتسو يشي: (ليس بالضرورة أن يكون شعر الهايكو يابانيا فهو لا حدود له بين مختلف اجناس الشعر وأنه لا يختزل في نمط واحد فهناك هايكو واقعي وهايكو حر وهايكو طبيعي وهايكو بروليتاري وهايكو خاص بالحرب وليس  منجزا سلفا من قول الشعر بل أنه درب متعرج طويل لا زال في مرحلته الحثيثة.)

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (11)

This comment was minimized by the moderator on the site

أعواد الخيزران
تبقى خضراء طول العام/
تقوسها الريح ولا تنكسر

الشاعر والفنان المبدع استاذي لطفي شفيق سعيد
ودّاً ودّا

شكراً من القلب على الإهداء , أنحني باعتزاز أمامَ تواضعك الجم يا استاذ لطفي .
لست استاذك يا استاذي أنت الخبرة والعطاء المستمر ولا خيزران أخضر إلا الشاعر
والفنان والمناضل اليساري لطفي شفيق سعيد .

أنا في ساحة التسعين
أصد الملمات والترهات:
مثل حارس مرمى كرة قدم

حفظك الله ورعاك وإن شاء الله ستبقى في صحة وعطاء حتى تتجاوز المئة .
في هذا السرب الهايكوي الجميل يُواصل الأستاذ لطفي براعاته المعروفة في إبداع الهايكو
وقد تميّز بكتابة الهايكو السهل الممتنع الموحي المعبّر .

الأشجار المعمرة/
فرعها في السماء
واصلها ثابت في الأرض

من أجمل ما قرأت للأستاذ الشاعر والفنان التشكيلي لطفي شفيق سعيد هذا العنقود الهايكوي المُسْـكِـر .
حفظك الله ورعاك
ودمتَ في صحة وإبداع استاذي العزيز .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

والدنا العزيز حفظكم الله
طيور الغرانيق...
يتعالى صراخها خلال الهجرة
ليتني أصرخ مثلها…. نعم ارغب بالصراخ

ما أجمل بيتي القديم
ليس فيه كهرباء ولا ماء/
بل فيه حب وحياء… الله يابيتنا القديم

فراس لطفي شفيق الطائي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع

لطفي شفيق.

هل وصفَ الشاعرُ شجرة الخيزران وصوّرها

بعدسة البصرِ والبصيرةِ أم أطلّ عليها من

نافذة الروح وشرفة الوجدان مستخلصًا من

رؤيتها سُلافَ الحكمةِ وعصارة السنين جمر

العزيمة والإرادةِ مع الحنين المدوي للسماء

الاولى وبراءة الطفولة والصبا .

بدأتُ أقتنعُ أن هذا الفنّ الجميل ( الهايْكو )

هو أنسبُ الفنون لمحاكاة و مناجاة مفردات

الطبيعة. من أشجارٍ وطيورٍ وبحارٍ وصحارى

خصوصًا إذا توفّرت لشاعرها مهارات وبراعة

المبدع لطفي شفيق.

دمْتَ مبدعاً

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز الشاعر جمال مصطفى المحترم
الشكر لك شكران أولهما ما جاء في بيانك حول هذا الهايكو وصاحبه وهو بيان من معلم خبير ومطلع وفي يديه مفاتيح هذا النوع من الشعر من خلال دراسته المكثفة لمصدره وأهم من كتب فيه من الشعراء اليابانيين والشكر الثاني ما أبديته من رأي حصيف خلال المراسلة التي جرت بيني وبينك وها أنني أجني ثمارها واعتقد أن من سيمر على هذا الهايكو سيدرك تلك القيمة الحقيقة لهذه المشاعر والبوح لرجل أقل ما يوصف فيه هو شيخ مسن يتعامل مع الوقت خلال وجوده في ساحة التسعين من الحياة وهي رسالة لأخوتي وأخواتي من هم في مثلي أو على مشارفها ومن يسير في درب الشيخوخة عليه أن لا ينظر إلى الخلف فالخلف محمل بكثير من الأخطاء عليه أن ينظر إلى أمام ففي أمام أجمل الصور والألوان والحياة وروعتها , لا اخفيكم أنني الوي عنق الزمن بالقراءة والتطلع والرسم والكتابة وشيئ من الرياضة الصباحية والآطمئنان على عائلتي هنا وفي أرجاء المعمرة .
شكرا لك أخي الشاعر جمال مصطفى لأنك فتحت شهيتي في الكتابة والتحدث اليكم

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الكبير مصطفى علي المحترم
تحية أكبار واعتزاز لشخصك الكريم الذي جمع اسمه أسمى وأبهى وأعظم اسمين الحبيب المصطفى وإمام المتقين علي (ع) ,أقدم شكري وامتناني على هذا البوح والأعلان بأنك قد وجدت في هذا الهايكو ما وفر عندك القناعة بأن من يمارسه باتقان يختصر المسافات والتعرحات اللفظية لغرض الوصول إلى قلب ومشاعر المتلقي أما فيما يخص أعواد الخيزران وما جاء في تساءلك سيدي أو بالأحرى الخيزرانة فمن منا لم يرها أو يسمع فيها وهناك الكثير من الامثلة الشعبية حوله ومنها يقال حول رشاقة المرأة شطبة مقل الخيزرانة وهناك من أساء اليه في الوصف مثلما جاء في كلمات الأغنية الشعبية العراقية التي تقول(يضربني تالي الليل بالخيزرانة روحو اسألو الجيران شمسوية آنه ) أو قد يقصد كاتب الكلمات أمرا آخر ويرمزاليه بالخيزرانة!!.
دمت أخي الشاعر والكاتب الرائع مصطفى علي

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

ولدي البكر الدكتور فراس الوردة
قبلاتي ومحبتي وأنت في الغربة مثل حالي وحال أمك وأختك كل في مكان ولكن يجمعنا الحنان
نعم هذا هو والدك وكما عرفته ورأيته لا زال كعود الخيزران لم ينحن مهما هبت عليه عواصف وعوائد الدهر أتمنا لكم ابنائي ذات المسلك وذات الطريق وكلي ثقة فيكم لأنكم من صلبي

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
خرز من الهايكو في صياغاتها الجميلة والشفافة . والتي اعتمدت على الهم الذاتي ومطاولته بالعناد والاصرار على القوة والشكيمة كالخيزران المنتصب لا يمكن ان ينحني . هذه خرز الهايكو تحمل بصمات ذاتية , بأن تؤكد بأنك قوي بالعزيمة والارادة كالخيزران المنتصب الذي لا ينحني مهما كانت الاهوال. نعم اجتزت القوة والشكيمة بمحطات عمرك المختلفة في معترك النضال والكفاح الوطني حتى في العهود المظلمة . فكنت رائعاً في كفاحك السياسي والوطني من اجل الحياة والانسان .
أعواد الخيزران

تبقى خضراء طول العام/

تقوسها الريح ولا تنكسر
-------------------------
كبار السن المستقيمون

كأعواد الخيزران/

بمقدورهم مقاومة المشقة
-----------------------------
ما أجمل بيتي القديم

ليس فيه كهرباء ولا ماء/

بل فيه حب وحياء
تحياتي ودمت بألف خير وصحة كالخيزران

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب والأديب والناقد السديد جمعة عبدالله المحترم
تحياتي ويسعدني حسن هذه الصداقة والمعرفة التي توفرها لنا صحيفة المثقف ونحن بعيدين عن وطننا مكهرهين لا نافرين ولا ناكرين عهده فقد عشت أنا فيه وترعرعت بين أهلي وأصحابي وكقول الراحل الشاعر عبد الوهاب البياتي(وصنعت محرقتي وكان لظئ نيرانها رئتي واعصابي) وكنت أشاهدالتافهين وهو ينظرون للموتى باعجاب ومنها تكونت هذه السيرة وهذه اللواعج الحارقة والمحرقة بسبب المشهد المأساوي اليومي وما يكتنفه من عجائب وغرائب قل نظيرها خلال مراحل عمري الذي واكب احداث حروب كونية عالمية ومحلية وما تركته من مرارة واحزان لم تتوقف لحد الآن ومع هذا فأنت وأنا وكل الطيبين ممن يحمل تلك الهموم نعلل النفس بأن يخرج طائر الفينيق من تحت رماد المأساة ويخفق بجناحيه المهيبة فتفزع منها الغربان وتولي هاربة لمهاوي الردى والخزي والعار.
لك الشكر والامتنان عن كل كلمة وعبارة ذكرتها والتي أضاءت جانبا آخر من حياتي أخي جمعة

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

شيخ شعراء الهايكو الجليل لطفي شفيق سعيد

مودتي

كبار السن المستقيمون
كأعواد الخيزران/
بمقدورهم مقاومة المشقة

**
كم نحن محظوظون وانت تدب بنا باستقامة الخيزران.. تحديا
للمشقات وليس خنوعا لفخاخ كبر السن بمواثيق ترف.. ناسجا
أمواج إيقاع الهايكو هذه المرة على اعواد الخيزران.. النامية
على حافات نهر العباسية ونحن نتجه الى ساحة الخضراوية
للعب كرة القدم ( ربما سمعت بهه حين كنت في البصرة)
.. أيام كان لنا في قرانا وناسنا حب وحياء

ما أجمل بيتي القديم
ليس فيه كهرباء ولا ماء/
بل فيه حب وحياء


زهرة من رازقي المحبة القيها بين يديك

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر طارق أبواب الدنيا لتفتح مغاليقها على روعة الحياة الحلفي البديع طارق
تحية من القلب ‘لى القلب وهي أزكى التحيات
ذكرتنا بمعاهد الأحباب حين كنا هنالك والعمر صغار في القرنة والعشار
ننشق رائحة الأسملك وهي تلبط في شط العرب قربة شجرة آدم ورائحة الحناء
لقد كنت حينها طفلا ولكنني أذكر ذلك ولم أنساه
هي سيرة الشعراء والفنانين يختزنزن الصور لآماد ولا ينسونها
ومنها كتبت مرثية بحق والدي الشفيق قلت فيها:
تذكرت بأنك تهوى (الخصيب)
وتمرها الرطيب
وخفقة المجذاف (والمشحوف)
وليل الأغنيات والدفوف
مديتة (العشار) تود أن تراك
ملامحا وسيمة ...الخ
شكرا لك ولمشاعرك النبيلة اتجاهيوسلام عليك أيها الشاعر الرقيق العفيف الندي

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

سرب من الهايكو جميل لا بل رائع
من روح الشاعر المضيئة
تحياتي لك صديقي المبدع لطفي
دمت بخير
وطابت اوقاتك .

سالم الياس مدالو
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5422 المصادف: 2021-07-10 02:30:05


Share on Myspace