 ترجمات أدبية

لويز غليك: الهجرات الليلية

2431 لويز غليكترجمة: عادل صالح الزبيدي


 الهجرات الليلية

هذه هي اللحظة التي ترون فيها مجددا

الثمر الأحمر لشجرة الدردار الجبلية

وفي السماء المظلمة

هجرات الطيور الليلية.

 

يحزنني التفكير

في أن الأموات لن يروها—

هذه الأشياء التي نعتمد عليها،

انها تختفي.

 

ما الذي ستفعله الروح لعزائها حينها؟

أقول لنفسي إنها ربما لن تحتاج

الى هذه الملذات بعد الآن؛

ربما مجرد عدم الوجود هو ببساطة كاف،

ولو ان من الصعب تخيل ذلك.

***

................

شاعرة أميركية من مواليد مدينة نيويورك لعام 1943. تلقت تعليمها في كلية سارة لورنس وجامعة كولومبيا. شغلت غليك منصب شاعر الولايات المتحدة  للفترة 2003-2004 ونالت أعمالها جوائز عديدة توجت أخيرا بفوزها بجائزة نوبل لعام 2020. من عناوين مجموعاتها الشعرية: (منزل الهور) 1975؛ (انتصار اخيل) 1990؛ (السوسنة البرية) 992؛ (الحياة الجديدة) 1999؛ (بوابة الجحيم) 2006؛ و(حياة قروية) 2009.

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (14)

This comment was minimized by the moderator on the site

لا أدري متى كتبت الشاعرة قصيدتها هذه، ولكنها تبدو لي وكأنها تأكيد للاعتقاد أن الأنسان كلما تقدم به العمر تخيم على تفكيره فكرة الموت.. وتتخل أفكاره بما سيحدث بعد ذلك، وتبقى الإجابة مختلفة حسب معتقدات الشخص..
الشاعرة هنا يبدو إنها مطمئنة تماماً، ولا يشغلها مالذي سيحدث بعدها ولا ما الذي سيحدث لها بعده..

شكراً لك أخي العزيز د. عادل على هذه القصيدة، ونحن لازلنا نشعر بالحزن لفراق صديقاً حسين فاعور الساعدي الذي غيبه نفس الموت الذي تتحدث عنه هذه القصيدة..

ودمت بخير وعافية وعطاء مستمر صديقي

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ القدير عامر السامرائي
تحية طيبة

شكرا من القلب صديقي العزيز على تعليقك. عسى ان نجد بهذه القصيدة عزاءنا لفقدنا صديقنا حسين فاعور الساعدي.
انه الموت يا صديقي، قدرنا والقوة التي لا تضاهيها قوة في هذا الكون.
القصيدة تتصدر مجموعة الشاعرة غليك العاشرة المعنونة ((بوابة العالم السفلي)) التي صدرت في عام 2006، وتضم 18 قصيدة تتناول موضوعة الموت وحيرة الانسان في محاولته فهم كنه الروح والعقل ومصيرهما في العالم الآخر، وقد رشحت المجموعة لجائزة الكتاب الوطني المرموقة للعام نفسه.

دمت بكل خير وابداع اخي العزيز..

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الهجرات الليلية
هذه هي اللحظة التي ترون فيها مجددا
الثمر الأحمر لشجرة الدردار الجبلية
وفي السماء المظلمة
هجرات الطيور الليلية.

الأستاذ عادل صالح الزبيدي صيّاد الفرائد
ودّاً ودّا

هذه قصيدة تغري القارىء بتقليبها على أكثر من تأويل .
لستُ قارئاً أمريكياً يرى القصيدة بخلفية مشبعة بالشعر
المكتوب بالإنجليزية طوال القرن العشرين وما قبله ,
نحن قراء هذه القصيدة المترجمة , لنا انطباع مختلف بالضرورة .
هذه القصيدة ثلاثية أي ان لها بنيةً راكزة : مدخل
ثم متن ثم خلاصة , هذه التركيبة تشدُّ اليها الذهن
لأنها صيغة متنامية متكاملة والتنامي في القصيدة يترك انطباعاً
لدى القارىء ان القصيدة ذات بناء وتشكيل وقوام وليست شعراً
هلامياً بلا رأس ولا جسد ولا هيأة .

المشهد الأول مشهدٌ واسع (هجرات ) مكتنز بإيحاء مفتوح
هو بمثابة انبثاق لرؤيا ستأتي الشاعرة على تأطيرها شيئاً
فشيئا .
المشهد الأول فوتغرافي واقعي ولكنه في الوقت ذاته يمكن
أخذُه على محمل مجازي وعندها يتسّع المعنى اتساعاً كبيرا .

في المقطع الثاني تصرّح الشاعرة وهي تقول : (يحزنني).

هذا المقطع يضيء المقطع الأول بضوء لا يكشف بل
يضفي على المقطع الأول هالة سحريّة لا يكاد القارىء
يعرف عنها سوى انّ لها معنىً عميقاً عند شاعرة القصيدة ,
ويبدو لي ان القارىء الذي يعرف الخلفيات الثقافية كاملةً
لهذه القصيدة سيتضح في وجدانه مغزى هذه القصيدة بشكل
أفضل مما هو الحال مع قارىء يقرأ القصيدة دون أن يعني
له شاعر القصيدة شيئاً كبيراً وهذا هو حالنا ونحن نقرأ
لشعراء في غير لغتهم ولا نكاد نعرفهم كما نعرف شعراءنا ​.
المقطع الأخير يقدّم ما يشبه نصف إضاءة تاركاً القارىء حرّاً في تأويل المعنى .
طبعاً هذه قراءة انطباعية لا أكثر ولكن لا شك في ان لهذه القصيدة أبعاداً لا
تضع القراءة الإنطباعية يداً على فاكتها الأطرى .
دمت في صحة واصطياد فرائد يا استاذ عادل
دمت في أحسن حال

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والناقد جمال مصطفى
تحية الود والاعتزاز
شكرا من القلب على قراءتك الثرة ولرأيك الصحيح تماما بخصوص تعددية تأويل القصيدة والحاجة الى الالمام ببعض الخلفيات الخاصة بالشعرة وبالشعر الأميركي عموما.
تأكيدا لكلامك اود الاشارة الى ان القصيدة هي من مجموعة بعنوان ((Averno)) او بوابة العالم السفلي قسمتها الشاعرة الى ثلاثة فصول الفصل الأول بمثابة المقدمة او المدخل ويضم هذه القصيدة فقط، ويضم الفصل الثاني ست قصائد والثالث احدى عشرة قصيدة فيكون المجموع ثماني عشرة قصيدة تتراوح في طولها بين الثلاث مقاطع كهذه القصيدة والثلاثين مقطعا او يزيد في قصائد اخرى.
تتكرر هذه البنية الثلاثية بشكل او بآخر في قصائد المجموعة مما يجعلها --كما يشير احد دارسيها-- اشبه بالبنية السردية للرواية الشعرية. وبذلك يصبح من الضروري قراءة كل قصيدة في سياق المتوالية السردية التي تتشكل في المجموعة بكاملها، ولو ان ذلك لا ينفي كون كل قصيدة قائمة يذاتها خارج هذا السياق. وقد يكون هذا المنحى المزدوج للتعامل مع المجموعة هو الذي يزيد من تعددية التأويل فيها.

دمت شاعرا وناقدا وقارئا فريدا يا أستاذ جمال.

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب المترجم الفذ الدكتور عادل صالح الزبيدي،
أحسنت الاختيار وأجدت الترجمة، فتحية حارة لموهبتك الأصيلة.
محبكم: علي القاسمي

علي القاسمي
This comment was minimized by the moderator on the site

القاص والروائي الفذ والمعجمي والمفكر الموسوعي والمترجم البارع استاذنا الكبير الدكتور علي القاسمي
تحية الود والاعتزاز

شكرا من القلب لكل حرف في كلمات الاستحسان التي غمرتني بها.
انه لشرف كبير لي ان توسمني بوسام رضاك الذهبي.

دمت بكل خير وصحة وسلامة ودام ثراء عطائك أستاذي العزيز..

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير
قصيدة تحمل ايحاءات وتأويلات متنوعة وقد تكون مختلفة عن بعضها البعض , لكنها تشغل الذهن بالتفكير بمسائل الحياة والموت , وهي مواضيع حيوية في المشاعر الانسانية . واختارت الظلام والليل في هبوب هذه العواصف التي تدعو الى الحيرة والقلق , بأن الليل المرتع الذي يدور في البال في الاشياء التي تعودنا عليها , مثل الاحبة والاعزاء الذين تعودنا عليهم , يختفون فجأة بخطاف الموت , مما يملئ الروح الحزن والالم والحيرة . هل نعزي بالمواساة الحدث الجلل , أم نداري الحزن والوجع بغياب الموت الاحبة , يذهبون فجأة دون ساعتهم ورحيلهم . كأن فكرة الموت تلوح في الافق , هذه الحيرة الانسانية مع الحدث الحزين , وكيفية التعامل معه .
تحياتي بالصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب والناقد والمترجم القدير الأستاذ جمعة عبد الله
طاب يومك

نعم كما تفضلت القصيدة قابلة لتأويلات عديدة وما تجده من مدلولات وافكار في قراءتك لها تدور في هذا الاطار او اذا صح التعبير دائرة المعنى التي هي الموت وحيثياته. تتعدد وتتنوع التأويلات وقد تختلف وتتقاطع، ولكنها مع ذلك لا تخرج عن محيط هذه الدائرة.
في القصيدة سطر ملغز بقدر ما هو مفتاحي:

ربما مجرد عدم الوجود هو ببساطة كاف

ان تخيل الحالة على انها انتفاء للوجود وانها حالة كافية للاستغناء عما كانت الروح (والجسد ايضا حين كانا معا في الحياة) يتمتعان به من ملذات او هكذا، وبالتالي فقد تجد الروح عزاءها في ذلك في الحياة الأخرى. ولكن الملغز هنا هو ما هي حقيقة "عدم الوجود" هذه؟ أ هو انتفاء وجود الجسد ام الروح ام كليهما ام الحياة ام ماذا؟

بطبيعة الحال ليس على الشاعرة الاجابة عن اسئلة كهذه في القصيدة، بل على العكس، فاثارة التساؤلات هي من مهام الشعر المعرفية والتي تجعله يقترب احيانا من الفلسفة دون ان يقع في شراكها. التعبير عن الحيرة وعدم القدرة على الرسو على بر معرفي صلب هو برأيي المتواضع موضع القوة في القصيدة.

دمت بكل خير وصحة وابداع يا أستاذ جمعة..

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

ما الذي ستفعله الروح لعزائها حينها؟

أقول لنفسي إنها ربما لن تحتاج

الى هذه الملذات بعد الآن؛

ربما مجرد عدم الوجود هو ببساطة كاف،

ولو ان من الصعب تخيل ذلك.
.................................................................
يبدو لي ان الشاعرة قلقة وفكرة الموت مسيطرة عليها
حيث تقول في اخر القصيدة - ربما مجرد عدم الوجود
هو كاف ولو ان من الصعب تخيل ذلك - .
الاديب والمترجم الماهر الدكتور عادل صالح الزبيدي
دائما تحسن الاختيار
دمت مترجما القا
مع اطيب تحية .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والقاص والمترجم القدير سالم الياس مدالو
طاب يومك
شكرا من القلب لتعليقك المستحسن للنص والترجمة.
مقتبسك للكفطع الأخير من القصيدة يؤكد ما ذهبت اليه من ان الشاعرة مشغولة بفكرة الموت المقلقة والمسيطرة.
دمت بكل خير وابداع..

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والقاص والمترجم القدير سالم الياس مدالو
طاب يومك
شكرا من القلب لتعليقك المستحسن للنص والترجمة.
مقتبسك للكفطع الأخير من القصيدة يؤكد ما ذهبت اليه من ان الشاعرة مشغولة بفكرة الموت المقلقة والمسيطرة.
دمت بكل خير وابداع..

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والقاص والمترجم القدير سالم االياس مدالو
طاب يومك
شكرا من القلب لتعليقك المستحسن للاختيار والترجمة.
مقتبسك للمقطع الأخير من القصيدة يؤكد ما ذهبت اليه في قراءتك من ان الشاعرة مشغولة بفكرة الموت المقلقة والمسيطرة.
دمت بكل خير وابداع..

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

اود هنا ان اسأل - وليسامحني د. عادل - لقد قمت بترجمة بعض الاعمال الادبية من الانكليزية ولم اقم بنشرها حتى الان, والسؤال هو: "هل يمكن نشر ما قمت بترجمته دون اذن من مبدع العمل ؟" فانني في الحقيقة لا استسيغ هذا , ولا ادري ماذا افعل , ولايوجد عندي وسيلة للاتصال بأي منهم رغم محاولاتي الكثيرة , اما شركات الطباعة اذا كانت تملك حقوق النشر فلا تعطي ترخيص بذلك الا باتفاق معين , ارجو تزويدي بمعلومات مفيدة في هذا الشان , وبالرغم من ان التعليق لايمت بصلة الى الموضوع المنشور ارجو ان تسامحوني .. شكرا لكم

جاسم المعموري
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ المحترم جاسم المعموري
طاب يومك
لك كل الحق في عدم استساغة نشر ما تترجمه من اعمال دون استحصال موافقة المؤلف او الجهة المعنية والمخولة، مع ذلك فهناك وسائل عديدة يمكنك من خلالها استحصال الموافقات اللازمة، منها: مراسلة المؤلفين انفسهم فهم لن يعترضوا بل سيرحبون بترجمة اعمالهم ونشرها؛ ترجمة النصوص المنشورة على النت والمذيلة بعبارة (in the public domain) فهي مشاعة ولن يعترض احد على ترجمتها ونشرها.
تحياتي وتمنياتي بالتوفيق.

عادل صالح الزبيدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5358 المصادف: 2021-05-07 03:39:04


Share on Myspace