 ترجمات أدبية

ديانا يوسكولوفا: المسافة ما بيننا تفاحتان

خيري حمدانترجمة: خيري حمدان


Разстоянието между мен и теб

المسافة ما بيني وبينك

تفاحتان، سحابةٌ رعدية

وحفنةٌ من الكلماتِ غير المُباحة.

المسافةُ ما بيني وبينك قفزتا غزال

وزقزقة زرياب،

ورائحةُ عشبٍ نديّ عندَ مطلعِ الفجر،

المسافةُ ما بيني وبينك سرٌ.

ريحٌ في مساءاتِ شجيراتِ صنوبر.

ضجيجُ البحرِ القابعِ في عمقِ المحار. صداع.

المسافةُ ما بيني وبينك لنا وحدنا.

لذا نحميها بعيدًا كيلا تؤذي الركبة،

كيلا تهزّ الأرجوحة بشدّة

ولنتعلّمَ الدرسَ

والمسافة تطول وتطول...

**

Аплодисменти

تصفيق

تصفّقُ قطعُ القرميد

تصرّ بسأمٍ عند العتبة.

لستَ بحاجةٍ لروحي،

لكن وعلى أيّة حالٍ، ما دمت مصرًا

خُذْها، واصنع منها سقفًا

من أفكارٍ هدّامة،

لأحلامِكَ أنتَ، المبتلّة بماءِ المطر،

للشرفِ المهدورِ في بيوتِ البغاء،

للوفاءِ بلا سببٍ ومبرّر،

للبدايةِ الإلهية تلكَ،

لأمَلَكِ الذي لم يرَ النور،

ولمكانٍ ما حيث الأبيض..

 

قطعُ القرميدِ تصفّقُ.

سئمة، تصرّ عند العتبة.

روحي تنهار كلّها،

لكن، خُذْها عندَ الضرورة..

**

Колело

دولاب

قدرَ الإمكان. أقلّ أو أكثر..

في عالم العمالقة، شخصٌ ضئيلُ البنية.

اليومَ أو غدًا. لا تنسَ الأمس.

تتأخّرُ ثانية عن العشاءِ السرّي!

أترغبُ أن أحوّلك ليقطين،

حتى ينبت الأميرُ من العدم؟

قطعاتُ الجيشِ لا تخلو من خائن.

قدرَ الإمكان. خبزٌ أم جبنة.

الاستعراضاتُ الشعبية ليست للفهم.

سماءٌ زرقاءَ صافية برسمِ الإيجار.

لكنّنا نجهل ذلك.

دخانٌ في مجرى الماءِ، غبارٌ في الهواء.

دورُ المهرّج الحزين في المسرح.

هل أملكُ الوقتَ وربّما ليس لديّ رغبة

أن أتصنّع، أن أتكلّف حدّ الغيبوبة.

الدوافعُ كثيرة ولا أسباب.

أين أبقى؟ لمَ أرحل؟

هناك سحرٌ لا يخلو من احتيال.

قدرَ الإمكانِ. ولا أكثر بعد الآن.

***

........................

ديانا يوسكولوفا: على الرغم من موهبتها الفذّة تقدّم ديانا نفسها غالبًا كامرأة تقليدية قادرة على ترتيب الحروف والكلمات. ولدت الشاعرة ديانا يوسكولوفا في العاصمة صوفيا عام 1972، لكنّها عاشت وترعرعت في العاصمة البحرية فارنا. درست علم النفس والاقتصاد وتعمل منذ 10 سنوات في مجال الصحافة والإعلام وتعمل كذلك محرّرة لدى بعض دور النشر. تحبّ السفر والتحدّيات والمغامرات وفي الوقت نفسه لا تهمل حياتها العائلية. أهمّ الأعمال التي صدرت لها، ديوان "مصادفة 2010"، "متاهة الطيور العمياء 2013"، " تصفيق 2018" كما صدر لها مجموعة قصصية بعنوان "ضجيج جانبي 2018". هذه أولى قصائدها المترجمة للغة العربية. ديانا تعدّ من الأصوات الجريئة المميزّة في عالم الشعر الحديث في بلغاريا.

   

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير
هذه ملهم خيالها الشعري بتجسيد الصور الحسية ( المسافة ما بيني وبينك / تفاحتان وسحابة رعدية ) يعني بينهما طريق طويل ولكن معبد بزقزقة زريا ب و ( ورائحةُ عشبٍ نديّ عندَ مطلعِ الفجر، ) والمسافة تطول وتطول . وكذلك في مقطع القرميد . مقطع الدولاب . في عالم العمالقة , ربما يظهر شخص ضئيل البنية , يهز عروش العمالة . مثل ما حدث في العشاء الاخير , اعتقد انها تقصد عشاء السيد المسيح الاخير , الذي انتهى بوشاية خائن , ولكن بصلب السيد المسيح انتشر رسالته في العالم عبر تلاميذه ينشرون السلام والمحبة في العالم . هذه الرسالة هزت عروش العمالقة . يعني لا تتباهى بالقوة والجبروت في مهرجانها المخادع .
براعة اللترجمة اعطت الصورة الشفافية للقصيدة .
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ جمعة عبدالله المحترم
من الواضح أنّ ثقافة ديانا واسعة للغاية، كما تحسن الأديبة طرق العديد من الأبواب غير التقليدية.
تحليلك في محلّه فهي تستقي من الأساطير والحكم وسير الأنبياء. الحقيقة أنّ البعوضة تدمي مقلة الأسد كما هي العبرة من قصيدة العملاق والقزم.
أشكرك على حضورك الرائد المتميز.
محبتي
خيري حمدان
صوفيا

خيري حمدان
This comment was minimized by the moderator on the site

قُصاصات تفوح عذوبةً وتتفصّدُ شِعراً ينتمي إلى عاصمة الروح الشِّعرية. اختيار المترجم ينمُّ عن ذائقة رفيعة المستوى، وسلاسةُ ترجمتِهِ تُفصِح عن امتلاك ناصية اللغة والإمساك بعنان عربة الكتابة باحتراف.
أستاذ خيري: شكراً على هذه الوجبة الروحية العذبة.
وشكراً لصحيفة المثقف.

د. كاتيا قديس

كاتيا قديس
This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتورة كاتيا قديس
كم يسرّني حضورك العذب ودعمك للنصّ بهذه الإضافة المبدعة وبأسلوب ولغة محكمة. أشكرك وأشكر صحيفة المثقّف.
وعلى طريق الآداب نمضي وحدها القادرة على إنقاذ أرواحنا من التيه.

خيري حمدان
صوفيا

خيري حمدان
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ خيري حمدان الفاضل

هذه الترجمة أتاحت لي إصابة عصفورَيْنِ دون أن أرميَ حجراً واحداً.
العصفور الأول هو اكتشاف شاعرة بارعة من بلغاريا تتنفَّسُ الشِّعْرَ كما نتنفَّسُ الأوكسجين، وأنا مدينةٌ لك بهذا الاكتشاف.
والعصفور الثاني هو اكتشاف مترجم بارع يمكنني أن أضيف اسمَهُ دون تردُّدٍ إلى قائمة مطالعاتي الثقافية.

مع تقديري
د. سهى الحاج

سهى الحاج
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديبة العزيزة الدكتورة سهى الحاج
إنّه الوجع الذي يرحل معنا ليمكّننا من التعثّر بالإبداع هنا وهناك.
أشكرك وأكثر

خيري حمدان
صوفيا

خيري حمدان
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5410 المصادف: 2021-06-28 03:02:34


Share on Myspace