 ترجمات أدبية

روبرت لي فروست: الطريق الذي لم يُسلك

بهجت عباسللشاعر الأميركي روبرت لي فروست (1874 – 1963)

ترجمة: بهجت عباس


طريقان تشعبّا في غابةٍ صفراءَ شاحبةٍ،

وأنا، وا أسفاه،  لم أستطع سلوكَهما معاً،

و كمسافر وحيد

وقفت طويلاً، أنظر إلى أحدهما إلى أبعدَ

ما استطعتُ لأعرفَ أين تعرّج في الأدغال ؛

 

وسلكتُ الآخرَ، كان واضحاً تماماً،

ولربّما كان أفضلَ مسلكاً،

حيث كان العشبُ أخضرَ ومحتفظاً بحيويّـته؛

ولو أنّ الأوّلَ كان مثـلَـه أيضاً

ولكنَّ السَّيـرَ عليهما أنهكهمـا معاً.

 

وكلاهما غُطِّيَ بأوراقٍ على حدّ سواء

ذاك الصباح، حيث لا خطوةٌ وطأتهما .

آه! أبقيتُ الأول ليوم آخَرَ !

عارفاً كيف يؤدّي طريق إلى طريق

شككت فيما لو عدتُ ُمرّة أخرى.

 

سوف أتحدّث بلهفة عن هذا هنا

في مكان ما وفي مرحلة من العمر:

طريقان تشعّبا في غابة، وأنا —

اتّخذتُ الطريقَ الذي لم يُسلَـكْ إلاّ قليلاً،

وهذا مـا صنع كلّ هذا الاختلاف .

***

........................

* يعني الشاعر هنا أن الطريق يمثّل الاختيار في الحياة، والاختيار واحد، فعلى الإنسان أن يختار الطريق الصحيح الذي يعرف أين يؤدّي به، ومن هنا عليه التفكير ملياً في الاختيار. يأخذ الشاعر الطريق الثاني الذي يشعر أنه طريق حيوي ومُـغـرٍ وأنَّ سالكيه ليسوا بكُـثـرٍ، ولكنّ هذا الطريق أخذه إلى سلسلة من طُرقٍ آخـريات . ومع هذا يفكر باتخاذ الطريق الأول في وقت آخر، ولكنه لا يستطع الرجوع إلى الوراء . فما اتخذ من قرار أصبح لصيقاً به، ولكنه سيخبر الآخرين عندما يتقدم في العمر عن تصميمه لاتخاذ ذلك الطريق بتنهدات لا يُعرَفُ إنْ كانتْ عن ارتياح أمْ حسراتٍ .

القصيدة في فيديو

https://twitter.com/drbugnah/status/1326991600921276416

...........................

 

The Road Not Taken,

by Robert Lee Frost

Two roads diverged in a yellow wood,

And sorry I could not travel both

And be one traveler, long I stood

And looked down one as far as I could

To where it bent in the undergrowth;

 

Then took the other, as just as fair

And having perhaps the better claim,

Because it was grassy and wanted wear;

Though as for that, the passing there

Had worn them really about the same,

 

And both that morning equally lay

In leaves no step had trodden black

Oh, I kept the first for another day!

Yet knowing how way leads on to way,

I doubted if I should ever come back.

 

I shall be telling this with a sigh

Somewhere ages and ages hence:

Two roads diverged in a wood, and I --

I took the one less traveled by,

And that has made all the difference.

 

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (21)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والعالم والمترجم المبدع استاذي بهجت عباس
ودّاً ودّا

شكراً على الترجمة والإختيار الرائعين .
هذا الشاعر يكتب شعراً موزوناً مقفى فهو لا
يلعب التنس بلا شبكة .
لا شك في ان القصيدة كبيرة وعالمية بكل المقاييس
ومعناها يكاد يكاد يكون حكمة يُجمع عليها ويعجب
بها جميع القراء أينما كانوا شرقيين وغربيين ,
وترجمة الأستاذ بهجت ترجمة رائعة في نقل المعنى
ولكنّ في هذه القصيدة ما يستعصي نقله نثراً الى
لغة ثانية ( أعني الموسيقى والإيقاع وما ينطويان عليه
من انفعال وعاطفة شخصانية , وهنا أسأل : هل ستكون
ترجمة هذه القصيدة موزونة مقفاة أفضل أم لا ؟
مجرّد سؤال
لا اعتقد ان الشعر العمودي صالح تماماً لترجمة قصيدة
كهذه القصيدة , العمود الذي يعتمد التنويع في القوافي
ربما يكون أكثر مرونة وطواعية وأقرب الى روح
هذه القصيدة .
ويمكن أيضاً اعتماد التفعيلة ( الشعر الحر ) حيث يستطيع
المترجم التنويع في التقفية إضافة الى التصرف
تطويلاً وتقصيراً للأشطر حسب ما تقتضيه الحاجة
وهذا لا يمكن فعله إذا تُرجمتْ القصيدة بالقالب العمودي الكلاسيكي .

طريقان تشعّبا في غابة، وأنا —
اتّخذتُ الطريقَ الذي لم يُسلَـكْ إلاّ قليلاً،
وهذا مـا صنع كلّ هذا الاختلاف .

في الحقيقة لن يكون الإستنتاج الأخير الذي خرج به الشاعر
هو الجواب النهائي القطعي الذي سيعيده كل انسان في أواخر عمره
فقد يقول ثانٍ : اتخذت الطريق السالكة وليتني اخترت غير السالكة .
القصيدة كبيرة وتتحمل أكثر من تأويل .

دمت في صحة ونشاط علمي وأدبي استاذي المبجل

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الرائع والناقد البارع جمال مصطفى
ألف ودّ وتحية وشكر على مداخلتك الجميلة واقتراحك الكريم بترجمة هذه القصيدة الرائعة إلى شعر ذي وزن ولحن وموسيقى فستكون حقّاً أجمل من نثرها ولكنّها في الوقت ذاته ستفقد بعض (أمانة) الترجمة نتيجة إضافة أو حذف بعض كلمات يقتضيها التحول من لغتها الأصلية إلى لغة أخرى. في هذه الترجمة حاولت بأكثر ما أستطيع أن لا أسبب لها (خيانة) ، حسب ما يقول أستاذنا الجاحظ. لذا جاءت الترجمة العربية مطابقة تقريباً للأصل في الفيديو على الأقل. قد أحاول، حسب اقتراحك الكريم، نقلها إلى وزن ولحن، فإنْ نجحتُ، فستكون حتماً أجمل من النثر.
تمنياتي لك بالصحة والابداع المثمر والعطاء الثرّ
ودمت شاعراً وناقداً لا يكلّ.
ورد وياسمين.

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر هنا يطرح تجربة حياتية ، هذه التجربة مر ويمرّ وسيمر بها ملايين البشر . كثير من البشر يقف طويلا عند مفترق الطرق ويسأل نفسة أية طريق أسلك؟ وكثيرا ما يكون القرار لاإراديا ، لأنّ تهايات الطرق لا تبدو للعيان ، ولا يمكن التكهن بها ، ويعجو العقل عن تبيّن النتائج
الأستاذ الشاعر المبدع د. بهجت عباس بوركت جهودك في نقل ما هو جميل وجدير بالترجمة
تحايا عطرة مع باقة ورد

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الرومانسية المبدع جميل حسين الساعدي
ألف تحية وشكر على تعليقك الجميل. نعم إنها طبيعة الانسان (التفكير) في الطريق التي سيسلكها لنيل ما يصبو إليه في حياته التي يتمنّى أن يحياها بسعادة. الطرق كثيرة واختيار أحداها لا يخلو من تفكير عميق وحظّ عظيم لا سيطرة عليه. ولكنّ الانسان (الطموح) يستطيع أن يقلب (المعادلة) إن أراد وصمم ونفّذ إن كلن ثمّة ما يعاكس صموحه.
شكراً عزيزي الشاعر الجميل الساعدي على مرورك الكريم متمنياً لك إبداعاً دائماً تتحف به قراءك الأفاضل.
باقة ورد جوريّ.

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

وكلاهما غُطِّيَ بأوراقٍ على حدّ سواء

ذاك الصباح، حيث لا خطوةٌ وطأتهما .

آه! أبقيتُ الأول ليوم آخَرَ !

عارفاً كيف يؤدّي طريق إلى طريق

شككت فيما لو عدتُ ُمرّة أخرى.
ـــــــــ
تحيات نديّات للمترجم والشاعر البليغ بهجت عباس
مشاعر الإنسان واحدة مهما كانت جنسيته والبقعة التي ولد فيها ونشأ فهو ذلك الفرد البائس والحائر والمغتر والواهم والطامح والقاتل حتى ! ولكنه يستحق الرعاية من الطبيعة ـ الأم فلا يحس بالإغتراب أكثر ويستحق الإحتضان رغم أن أغلب الناس لا يتساءلون كيف ولماذا نحن على هذه الأرض، ومن هذا المنطلق قرأت القصيدة بلغتها الأصلية أولاً ثم عرجت على نصك فكنتما، أنت والشاعر روبرت لي فروست، كأنكما تنطقان بلسان واحد وقلب واحد ــــــ !
أحيي ترجمتك البديعة مع الود والتقدير

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

شكراً عزيزي الشاعر المبدع سامي العامري الذي يسمو في أجواء الحكمة والفلسفة والشعر الجميل على تعقيبك الذي وصف الانسان بما فيه. وهذه الصفات أو الطبائع كلّها نتيجة ما هو عليه من جينات وترسّبات طفولة وبيئة وتجاريب الحياة التي يخوض غمنارها في سبيل بقاء أفضل. ولكنّ التغيّرات واردة أيضاً خلال مسيرة الحياة، فليس ثمّة جمود إلّا الجماد!
دمت شاعراً جميلاً رقيق الشعر ولطيفه.
تحايا والورد والبنفسج.

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

ضاعت من تعليقي الأول عدة كلمات مما أخل بالمعنى أو السياق نوعاً ما وها أنا أعيد كتابته مع الإعتذار والمحبة :
تحيات نديّات للمترجم والشاعر البليغ بهجت عباس
مشاعر الإنسان واحدة مهما كانت جنسيته والبقعة التي ولد فيها ونشأ فهو ذلك الفرد الحلم الراجي الآمل المكافح والبائس والحائر والمغتر والواهم والطامح والقاتل حتى ! ولكنه يستحق الرعاية من الطبيعة ـ الأم فلا يحس بالإغتراب أكثر ويستحق الإحتضان رغم أن أغلب الناس لا يتساءلون كيف ولماذا نحن على هذه الأرض، ومن هذا المنطلق قرأت القصيدة بلغتها الأصلية أولاً ثم عرجت على نصك فكنتما، أنت والشاعر روبرت لي فروست، كأنكما تنطقان بلسان واحد وقلب واحد ــــــ !
أحيي ترجمتك البديعة مع الود والتقدير

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

شكراً عزيزي السامي مرة أخرى على تعليقك هذا وأنا الممنون.
بنفسجة إضافية

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم الكبير
روعة الاختيار بذائقتك الحكيمة والبصيرة , وبذوقك الادبي والشعري الرفيع . وصغتها بهذه الصياغة الشفافة والمشوقة . أنها تعطي حكمة للحياة وللانسان . عندما يقف في مفترق الطرق . عليه أن يمعن بالتفكير , أيهما من الطريق اسلم للسير به ؟ . طريق واحد يختاره . بالتأكيد هذه المعضلة الحياتية في عمر الانسان . اي طريق يسلكه ؟ بعيداً عن البهرجة والاغراء , ربما تأخذه الى طرق كثيرة ووعرة .
قصيدة تقدم حكمة بصيرة للانسان .
تحياتي ودمت بخير وعافية ايها العزيز المبدع الكبير

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب والناقد الرائع جمعة عبد الله
ألف تحية وشكر على كلماتك الجميلة التي أعتزّ بها . والحقيقة أنّ الانسان عندما يتخذ طريقاً معيناً في الحياة يقرر مصيره في أكثر الأحايين وليس دوماً. فقد يعود القهقرى ويختار طريقاً آخر ولكن بثمن : إضاعة وقت وليس دائماً وبذل جهد آخر وكلفة إضافية. كل هذا يعتمد على الشخص ذاته وظروفه الخاصّة وقدرته على التنقلّ وغير ذلك.
شكراً عزيزي الكاتب الدؤوب على فيضك الجميل متمنياً لك الصحة والابداع المتواصل.
باقة ورد جوريّ.

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا الكبير الشاعر والمترجم والعالِم دكتور بهجت عبّاس ..
تحياتي ..
وشكراً لجهدك الذي لا يعرف الملل والكلل في اغناء مكتبتنا العربية شعراً وأدباً وترجمة ..
هذه القصيدة أحالتني الى ذكريات عزيزة تبدو الآن مؤلمة محزنة لأنها ارتبطت بمآلات العراقيين الفاجعة الغريبة . كان لدي صديق وزميل في الجامعة يدرس الطب في جامعة البصرة بينما كنت أدرس الفيزياء في كلية العلوم ، وكنّا نلتقي بعض الأحيان للعشاء وشرب الشاي في مقاهي ومطاعم المدينة في العشّار .. روى لي هذا الصديق الذكي المتفوق الوسيم المؤدب والذي لم يعد على قيد الحياة ـ ويا لقيود الحياة ـ ان استاذهم في كلية الطب سألهم وهم في المرحلة السادسة من الكلية وقبل تخرجهم بقليل السؤال التالي : ماذا ستختارون لو قُدِّر لكم ثانيةً اعادة اختيار الفرع الدراسي الجامعي ، فأجابه الطلبة على التوالي وأحدهم يقول سأختار دراسة الأدب العربي وآخر يقول سأختار دراسة الفن وآخر يقول الهندسة المعمارية ولم يقل أي أحد انه سيختار الطب ثانية الى ان وصل السؤال الى هذا الصديق فأجاب استاذه : سأختار الطب وأصرُّ على هذا الاِختيار مئة مرَّة ..وحينما انهى الاستاذ الاِستفتاء ضحك وقال : طالبٌ واحد فقط من طلبة كثيرين سيكونون قريباً جداً اطبّاء مقتنعٌ بخياره ومهنته والطريق الذي اختاره لحياته ، هذا أمر غريب ومحزن ..
القصيدة تثير الكثير من الحوار والتفكير حقاً ، وخاصة ان تعبيراً أو رأياً أو موقفاً أو تصرفاً واحداً ربّما يكون من الآخرين أمر من شأنه ان يقلب موازين الحياة تماماُ ويبدل المصير فيحيله الى جنَّة أو جحيم ..
لدي سؤال بسيط : ورد في ردك على الأخ جمال مصطفى عن قول الجاحظ بشأن الخيانة .. هل قال الجاحظ هذا عن الخيانة في الترجمة ؟!.. ما أعرفه ان وصف الخيانة بالترجمة ورد أول ما ورد في النقد الأدبي الاِيطالي .. اذا كان هذا القول للجاحظ عن الترجمة فسيكون معلومة جديرة بكل الاِعجاب والاِحترام والتقدير الاِضافي لهذا العبقري.
تحياتي وامنياتي لك بالصحَّة والتوفيق ودوام الاِبداع ..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر المثنويات والرباعيات المبدع كريم الأسدي
تحية وشكراً على مداخلتك القيّمة وآسف أن هذه القصيدة قد سبّبت لك ذكرياتِ آلامٍ وأحزان ولكنها الحياة
ببحارها وأمواجها التي قد تكون عنيفة أحياناً فتكتسح من يخوض في لججها وحتّى من يعيش على هامشها
أو حاشيتها. وهنا يأتي الأجل المحتوم، كما يُطلق عليه. نعم، إن كثيراً من الذين اتّخذوا طريقهم في الحياة
ندموا على ما اتّخذوا، فبعضهم استطاع تغييره حسب مشتهاه أو حسب ما تتطلّبه ظروف البقاء لحياة
أفضل.
سؤالك يا عزيزي عن مقولة الجاحظ باتّهام ترجمة الشعر بالخيانة ليست كما تُروى عنه، حسب ما أظنّ. بل كان يرى أنّ المترجم لا يستطيع نقل المعنى الدقيق للنص الأصلي نقلا أمينا إلا إن كانت معرفته مساوية لمعرفة مؤلف النص الأصلي. وفي حالة تعذر ذلك، لا يستطيع المترجم الوفاء للنص الأصلي. فالمسألة هنا هي (مفهوم الوفاء والخيانة) في الترجمة. ففي رأيه بالنسبة إلى الشعر، يستحيل
ترجمته على وجه الإطلاق بأمانة. ولكنّ إلصاق كلمة (الخيانة) بالترجمة للجاحظ جاءت على ألسن بعض
الكتّاب وصارت شائعة تُروى عنه. هذا ما وجدته ولست أدري إن كنتُ مصيباً أو لم أكنْ وما قلته في تعقيبي على الأخ جمال مصطفي في هذا الشأن، هو كما هو شائع.
تحياتي وتمنياتي لك بالصحة والعافية وإكمال مشروعك المثنوي الرباعي.
باقات ورد وياسمين.

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

إضافة لتعليقي على مسألة (الوفاء والخيانة) في الترجمة أحبّ أن أقول: سواء أقال الجاحظ أو لم يقل فهذا لا يعني شيئاً الآن. فلو قال حقاً، فهو يعني الترجمة السيّئة من ناحية وقوله أيضاً ليس كلاماً منّزّلاً، فهو رأيه فحسب. ومن ناحية أخرى كان ما قال قبل 1200 سنة تقريباً. فعصره ليس عصرنا والترجمة والمترجمون يختلفون على مدى العصور وإن كانت االقاعدة واحدة.

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والناقد والمترجم القدير الاستاذ بهجت عباس
اجمل تحية وامنيات بالعافية. الشكر الجزيل لجنابكم وانتم تفتحون امام بصائرنا نافذة مفيدة وممتعة على ثقافات العالم ومثقفيه…..اختيار رائع للقصيدة والشاعر والموضوع ربما يشكل الاختيار بعد تبصّر ميزة مهمة من مميزات(( البشر)) اما ال (( لو)) المعلّقة في اذيال امنية اخرى فهي من اهم ماطرأ على ((الانسان)) عندما جابه للمرة الاولى مفترق طرق… التردد والندم والتورط في قرار ما شكلت الطبيعة المميزة للانسان عن باقي المخلوقات …. ترجمة رائعة استاذنا… استطاعت ان تجعلنا عالقين مع الشاعر في طريقه . لك الود والاعجاب الدائم.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب والناقد البارع الأستاذ أحمد فاضل فرهود
ألف تحية وشكر على مداخلتك الجميلة وكلّ ما تفضّلتَ به صحيح. فحيْرة الانسان أبدية وندمه على ما فات لصيق به ما دام يحيا، وعتابه لنفسه مستمر. ولكنّ للحياة طرق متعدّدة يستطيع أن يختار بين آونة وأخرى إنْ كانت له الرؤية التي تمكّنه من المفارنة بين الأشياء. ويبقى الطريق الأول الذي اختاره في البداية أساس البنيان. استحسانك الترجمة أسعدني وتمتّعك بالمعاني الواردة في القصيدة هو الغاية المتوخاة.
تحياتي وباقة ورد جوريّ.

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع
د بهجت عباس

لقد أبدعْتَ في الإختيار والترجمة معًا .

أنا أرى الأمانة في الترجمة هي في البقاء

على المعنى والمضمون فقط أمّا الشكل فيجوز

التصرّف به ( وجهة نظر فقط )

لقد أحببتُ النصَّ الأصلي كما أحببتُ النصَّ
المُترْجم .

دمْتَ مبدعاً

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع د. مصطفى علي
تحيات الورد والمودّة على إطلالتك الجميلة التي جاءت من شاعر وزميل مهنة أعتزّ بها وأنت محقّ أنّ الأمانة في الترجمة هي المبدأ الأساس الذي ينقل المعنى الوارد في النصّ بصورة أخرى في لغة ثانية حسب طبيعة تلك اللغة ومتطلبات تركيبها. فالوردة ذاتها ولكنّ المزهرية مختلفة، قد تكون جميلة أو قبيحة ولكنّ العبث بالوردة لا يُغتفر.
تمنيّاتي لك بمزيد من المعلّقات (الحديثة) التي تسرّ القارئين!
باقة ورد جوريّ.

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والاديب البارع الدكتمور بهجت عباس

وكلاهما غُطِّيَ بأوراقٍ على حدّ سواء

ذاك الصباح، حيث لا خطوةٌ وطأتهما .

آه! أبقيتُ الأول ليوم آخَرَ !

عارفاً كيف يؤدّي طريق إلى طريق

شككت فيما لو عدتُ ُمرّة أخرى.

بدءا لابد من تقديم الشكر لاختيار قصائد تتسم بالعمومية الشعرية وأقصد التي ينطبق مضمونها على الانسانية ولا ترتبط ببلد او ثقافة معينة. وهنا يعبر الشاعر عن تردد الانسان او عدم تيقنه من الحياة التي يعيشها. واذا كانت هذه القصيدة تعطي للانسان الفرصة لاختيار طريق معين من بين طريقين، وربما أكثر، فهذا أمر حسن، لان هذا يعني ان للانسان خيار.
مثلما هو واضح فانك تعمدت ترجمة حرة، اي لاتلتزم بها بقافية او موسيقة بعينها، على خلاف القصيدة الاصلية، وفي رأيي أحسنت الفعل بعدم التزامك بما التزم به الشاعر، ولهذا جاءت الترجمة رصينة ومعبرة.

خالص الود والتقدير لجنابكم

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع الدكتور عادل الحنظل
تحية وشكراً على تعقيبك الجميل المفيد لما انطوت علية القصيدة بمعانيها الجميلة الوافية التي تصوّر حيرة الانسان في سلوك طريق الحياة التي قد يضلّ فيها إن لم يُحسن الاختيار، أو لسوء حظّ يجعله يسير في الطريق الغلط دون أنْ يُحسّ أو يدري. وما تفضّلت به صحيح حيث أنّ ترجمة القصيدة (نثرا) يحافظ على معانيها وجوهرها وهنا تكمن أمانة الترجمة. ولكنّ ترجمتها شعراً مقفّى ذا لحن موسيقي مع بعض التصرف قد يكون أمراً محموداً أحياناً. سرّني جداً أنّ القصيدة وترجمتها أعجبتا شاعراً مبدعاً وهذا ما أفخر به وأسُـرّ له.
دمت بصحّة جيدة وإبداع ثرّ.
باقة ورد .

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

عملية اختيار الطريق الذي يسلكه الفرد دائما تلاقي شيئا
من الصعوبة قد يختار طريقا لم يكن سعيدا وموفقا به
طوال حياته وعكس ذلك قد يكون موفقا في هذا الاختيار
وعلى العموم انا اعتقد حينما تكون العاطفة عنصرا اساسيا
في هذا الاختيار فالنتيجة لم تكن غالبا في صالح المرء

......................................................
الشاعر والاديب والمترجم الماهر
الدكتور بهجت عباس
ترجمة رائدة وموفقة
مع باقة نرجس وسرب عنادل جبلي .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الطبيعة والفنان والمترجم سالم الياس مدالو
تحية الصباح وشكراً على إطلالتك الجميلة وكما تفضلت فإنّ العاطفة قد تلعب دوراً وكذلك الحظّ ولكن دراسة الأمر قبل اتّخاذ القرار مهمّ جداً ومع هذا يسنطيع المرء تغيير الطريق إن رأى طريقاً آخر أفضل وهذا يعتمد على عوامل شتّى.
شكراً عزيزي على مرورك الكريم.
تحاياي وباقة ورد جوريّ.

بهجت عباس
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5429 المصادف: 2021-07-17 04:01:00


Share on Myspace