nazar sartawiترجمة لنص الشاعر المكسيكي

ألبرتو بلانكو

 


 

نظرية الكم / ترجمة: نزار سرطاوي

 

1

الحرارة المنبعثة – في نار مخيم

كما في الانفجارات الذرية في مركز الشمس –

ليست دفقاً متواصلاً:

إنها أكثر شبهاً بضربات القلب

منها بالجريان البطيء للنهر،

لأن الإشعاع يحدث في قفزات هائلة.

 

ولعلّ المعرفة لدينا

تسير على الطريقة نفسها.

 

حقيقةُ أنه في الفيزياء

يتم تعيين أعداد صحيحة

لكلّ واحدة من هذه القفزات،

وأنه في مختلف التقاليد

ثمّة طقوسٌ استهلالية لكل مرور،

لا تُغيّر الظاهرة الأساسية.

 

الدوائر في المياه الصافية

تنداح من الحجر الذي يسقط فيها

لكن عمق البركة يظل ثابتاً لا يتغير.

 

القلب ينبض في قفزات

لكن دوران الدم

هو حقيقةٌ واحدة متواصلة.

 

II

في وقتٍ ما كان يُعتقد أن الإلكترونات

مثل الكواكب تلتف حول نواة

– شمسٌ مركزية – وأنّه إلى جانب حركتها

وسرعتها

هنالك مدار مشابه، بطبيعة الحال.

 

غير أن نظرية الكم

فاجأتنا بطرحها فكرة أن الإلكترونات

على الرغم من حركتها وسرعتها، إلخ.

لا تسير في مدار! كيف يكون هذا ممكناً؟

 

إذا راقبنا ذرة الهيدروجين (التي هي أبسط الأشياء جميعاً)

من خلال مجهر إلكتروني

فسوف نرى أن ضوء المجهر نفسه

يحفز إلكترونها الوحيد على امتصاص الطاقة،

لينتابه الانفعال، ويترك مداره...

وليس بإمكاننا أن نعرف المدار الآخر أبداً.

 

نظرية الكم تطرح

– بالمقارنة مع الميكانيكا الكلاسيكية –

فكرةَ أن الحركة يمكن أن توجد

بلا مسار، بلا رحلة، بلا مدار.

 

على الأقل بلا مسار معروف،

والأهم من ذلك –

بدون مسار يمكن أن يُعرف.

 

أليس هذا بشعر؟

 

Quantum Theory / Alberto Blanco

 

I

Radiated heat – in a camp fire

as well as in the atomic explosions at the center of the sun

is not a continuous flow:

it's more like the beating of the heart

than the slow running of a river,

because radiation proceeds by quantum leaps.

 

Perhaps our knowledge

proceeds the same way.

 

The fact that in physics

whole numbers have been assigned

to each one of these leaps,

and that in different traditions

there exist initiation rituals for each passage,

in no way alters the basic phenomenon.

 

The circles in clear water

move outward from the stone that falls into it

but the depth of the pond remains unaltered.

 

The heart pulses in leaps

but the circulation of the blood

is one continuous reality.

 

II

At one time it was thought that electrons

were like planets gyrating around a nucleus

a central sun– and that along with their movement and

velocity

there was a corresponding orbit, naturally.

 

Nevertheless –to our great surprise

quantum theory proposed that electrons

in spite of their movement, velocity, etc.,

do not orbit! How is this possible?

 

If we observe a hydrogen atom (the simplest of all)

through the electron microscope

we will see that the light of the instrument itself

stimulates its only electron to absorb energy,

become excited, and leave its orbit ...

and we will never know that other orbit.

 

Quantum theory proposes

as opposed to classic mechanics

that movement can exist

without a trajectory, without a journey, without an orbit.

 

At least without a known path,

and –what is more important

without a path that can be known.

 

Is this not poetry?

 

......................

يعتبر البرتو بلانكو واحداً من أهم الأصوات في الشعر المكسيكي المعاصر، ومن الأدباء المتعددي المواهب والاهتمامات. فهو إلى جانب الشعر يكتب المقالات ويمارس الترجمة، بالإضافة إلى اهتمامه بالفن التشكيلي والموسيقى والغناء. ولعل ما يميزه عن الكثير من الشعراء المعاصرين هو تلك العلاقة التي يعكسها في أعماله بين الشعر والعلم.  

ولد بلانكو في العاصمة المكسيكية نيو مكسيكو، وفيها قضى أيام طفولته وبواكير شبابه. التحق بالدراسة الجامعية وحصل على درجتيْ بكالوريوس أولهما في الكيمياء والثانية في الفلسفة. وإثر ذلك كرّس عامين للدراسات الأسيوية.

نشر أول إنتاجه في إحدى المجلات في 1970، ثم عمل مُصمماً وشريكاً في تحرير مجلة "زهوان" بين عامي 1975 و 1977. ولم يلبث أن حصل على منحة من مركز الأدباء المكسيكيين. وقد تلقى بعدها العديد من المنح من عدد من المؤسسات الثقافية والجامعات المرموقة، مثل برنامج فولبرايت وجامعة كاليفورنيا – إيرفين ومؤسسة روكفلر وسواها.

يعتبر بلانكو من أكثر الأدباء غزارة في الإنتاج. فقد صدر له ما يربو على 1400 عمل مطبوع بينها أكثر من 70 كتاباً و 200 مقالة ومئات المطبوعات في المجلات والصحف. وقد كُتبت حوله عشرات المقالات والدراسات والأبحاث وعدد من رسائل الماجستير والدكتوراه، وأجريَ معه ما يزيد على 60 مقابلة. 

فاز بلانكو بعدة جوائز بينها جائزة كارلوس بيليسر للشعر عام 1988، وجائزة خوسيه فوينتس ماريس للأدب عام 1989 عن كتابه "أغنية الى ظل الحيوانات،" كما حظي بالتكريم من المجلس العالمي لكتب الشباب في هولندا عام 1996 عن كتابه "الحشرات أيضاً تتصف بالكمال" وحصل على جائزة ألفونسو إكس للتميز من جامعة سان دييغو الحكومية عام 2002 عن جهوده في الترجمة.

اكتسب بلانكو شهرة عالمية، فشارك في عدد كبير من المهرجانات الشعرية العالمية وقدّم العديد من الدورات والوُرَش والقراءات والمحاضرات في ما يزيد عن خمسين جامعةً في الولايات المتحدة وكندا وعدد من دول أميركا اللاتينية وأوروبا. كما تُرجمت أعماله إلى معظم اللغات الأوروبية بما فيها الإنجليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية والروسية والدنماركية والسويدية والبرتغالية، بالإضافة إلى اللغات العالمية الأخرى.

 

adil salehترجمة لنص الشاعرة الاميركية

لين هجنيان

 


 

مرثية / ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 

شاعرة وكاتبة وناشرة ومترجمة اميركية من مواليد عام 1941 في اوكلاند بكاليفورنيا وهي المدينة التي نشأت فيها غيرترود شتاين قبلها بخمسين عاما. ارتبط اسمها بجماعة شعراء اللغة وهي حركة شعرية مهمة ومؤثرة ظهرت في سبعينيات القرن الماضي. نشرت عدة مجموعات شعرية وعددا كبيرا من الكتب والدراسات النظرية والنقدية ويعد كتاباها (حياتي) وهو رواية سيرة ذاتية نشرت عام 1980 و(لغة التحقيق) المنشور عام 2000 معلمين مهمين من معالم حركة شعر اللغة في اميركا. كما نشرت ترجمات شعرية لشاعر اللغة الروسي اركادي دراغوموتشنكو. تعمل حاليا استاذة للشعرية في جامعة كاليفورنيا ببيركلي.

 

مرثية / لين هجنيان

انني اكتب الآن وفق افكار مسبقة

تلك التي عن الجنس والحبال

اعمال وحشية مسعورة عديدة تحصل للحم

المخيلة

والمخيلة لديها  لحم لتدمره

واللحم لديه مخيلة ليقطعها

الفم مجرد جسم ممتلئ بالخيال

أ يمكن ان تتخيل محتوياته

القطرات التي تتساقط في دلو

افعاله

الحذف والفصل بسلاسل

الريشة

المراقب

 

المخيلة، عاريةً، ليس لديها ما يؤكدها

ثمة تغريد الطيور فقط

اصوات الصرخة الطبيعية

مثال غريب

المخيلة ترغب ان تعانقها الحرية

انها تُعرّى كي تُشتهى

لكن على المخيلة ان تقتفي اثر اللحم

في استجابته - زيادات وعيه -

تقدم بطئ

عليه ان يكون جميلا ولا يمكنه ان يكون حرا

 

MM80ترجمة لنص من الشعر الأمريكي المعاصر

للشاعر دِي نيرسكي

 


 

الشّاشة / ترجمة: مصطفى عبد الرحمن

 

1

كتَبَتْ: أعمل في مؤسّسة فكريّة الآن، أنا متدرّبة

بلا مقابل، لكن الخبرة مهمّة، ستضاف إلى سيرتي الذّاتية كمرجع.

أحمل شارة على صدري. اعرضها للمسح التّصويريّ.

ينفتح الباب تلقائيّاً، تترشح الأضواء بصفاء من خلال النّوافذ.

نمرّ كلّ يوم فوق العشب الصنّاعي بعجلة من أمرنا

ندفع عربات مليئة بمنشورات تحريضيّة رافضة: جفاف

كيرباتي  تجف، تغرق، بنكلاتش تفيض.

هناك شاشة يجب أن تلمسها، البرد لطيف كمؤخرة حبيب،

ستخبرك عن المستقبل.

تعبُ هذا العمل لا يصدّق.

يقتحمنا على الشّاشة ذوبان هملايا، العصابات، تلوّث نهري الكانك ويالا،

تلاشي ملايين الحقول التي ترتوي منهما، تستحيل التّربة غبار،

تكهنات أخرى، لكن لا نتمكن من الوصول إليها.

أحياناً حتى هنا، نسمع همهمة ازدحام الطّريق.

أقسم أنّني سمعت مرّة صوت عصفور،  ربما كان موسيقى رقميّة صناعيّة أيضاً.

2

عندما كنت طفلاً، كان حلم معين يتكرّر دائما

ارتديت ملابس المدرسة

كنت أعلم أن أتهيّأ أمام المرآة، أن أثبّت الأزرار في مكانها

ليحترمني الآخرون.

علمتني أمّي كيف أنتظر إشارة العبور

كيف أميّز حافلة المدرسة مما مكتوب عليها، حين تصل، مليئة بالغرباء وبالصّخب.

أصل إلى أبواب المدرسة المؤطّرة بالنحاس مع دقّ الجرس.

اساعد المعلة في تخليص مساحات اللوحات من الطّباشير، بضربها في الأرض، يكاد الغبار يخنقني،

لكنّي لا اختنق. ثم أدرك أنّني مازلت في حلم عميق.  نسيت أن أستيقظ.

علي أن  أرجع إلى الماضي لارى لماذا، لم أجد شيئاً، باستثناء المعاناة، ويد أّمّي الحنون، مغلّفة بأريج الكولونا وعبق الكرّاث.

لكنّي الآن عندما أعود أجد لا شيء يحاكي الماضي والرّياح تهبّ أماميبسرعة ثلاثة أميال في  السّاعة.

 

........................

 من أفضل شعراء أمريكا المعاصرين، له دواوين كثيرة، آخرها "ليل في بروكلين".  ترجمت أعماله إلى لغات كثيرة. وهذه أوّل ترجمة إلى العربية.

 

freeyad ibrahimترجمة لقصيدة شاعر العصر

نزار قبّاني

 


 

/ ترجمة: فرياد إبراهيمPREGNANT

)HUBLA(

 

Poem by: Nazar Qabbani

Translation by:  Freeyad Ibrahim

 

Don’t get in embarrassment congested

It is just one word said hasted

I feel I am pregnant

And you in my face shouted

 

Like one stung “O, NO

We shall shred the child in bits

And you abused me by fits

LO!

And you wanted to throw me away

Nothing surprises me

For I knew you to be always mean

And low

 

And you sent after the manservant to push me

Into the lonely gloomy way

You who planted disgrace in my guts

And broke my heart

to tell me: my master is not here

His master is thousand times here..

But he practiced cowardly,

When ensured, I am pregnant.

 

What? Do you spit on me?

And the vomit -bile in my throat kills me

And the nausea fingers are strangling me

 

And your doomed heir in my body

And the dishonor smashes me

And a black reality …fills me

And that is I am pregnant

 

Your liras, fifty in number, make me laugh aloud

For whom is the money for who??

To get me aborted?

To sew my shroud?

 

This is,thus, what I am worth?

The price of my loyalty to you

you , the  focus of foul

Thank you..

I let that fetus fall,

rather

no birth at all..

I don’t want for hem a filthy father..

 

30-4-2015

 

الأصل

حُبْلَى / نزار قبّاني

 

لا تَمْتَقِعْ!

هيَ كِلْمَةٌ عَجْلَى..

إنّي لأشعرُ أنّني حُبْلَى..

وصرختَ كالملسوعِ بي.. "كلاَّ"..

سنُمزِّقُ الطفلا..

وأخذتَ تشتُمُني..

وأردتَ تطرُدُني..

لا شيءَ يُدْهِشُني..

فلقد عَرَفْتُكَ دائماً نَذْلا..

*

وبَعَثْتَ بالخَدَّام يدفَعُني..

في وحشة الدربِ

يا مَنْ زَرَعْتَ العارَ في صلبي

وكَسَرتَ لي قلبي..

ليقولَ لي:

"مولايَ ليس هنا.."

مولاهُ ألفُ هنا..

لكنهُ جبُنَا..

لمَّا تأكَّدَ أنني حُبْلى..

ماذا.. أَتَبْصُقُني؟

والقيءُ في حَلقي يُدَمِّرُني

وأصابعُ الغَثَيان تخنُقُني..

ووريثكَ المشؤومُ في بَدَني

والعَارُ يسحَقُني..

وحقيقةٌ سوداءُ.. تملؤني

هي أنني حُبْلَى..

ليراتك الخمسون ..

تضحكني

لمن النقود.. لمن؟؟

لتجهضني؟

لتخيط لي كفني

هذا إذنْ ثَمَني؟

ثمنُ الوفا يا بُؤرَةَ العَفَنِ..

أنا لم أجِئْكَ لمالِكَ النَتِنِ..

"شُكْراً.."

سأُسقِطُ ذلك الحَمْلاَ

أنا لا أُريدُ له أباً نَذْلا..

 

nazar sartawiترجمة لنص الشاعر المكسيكي

ألبرتو بلانكو

 


 

النظرية النسبية / ترجمة: نزار سرطاوي

 

 

المشاكل لا تُحَلّ،

بل الحيّز الذي تشغله يتضاءل ويتضاءل.

المشاكل حقيقية، لكنّ لها حدوداً.

المشاكل لا تكبر،

ما يكبر هو الوعي بالوجود،

الرؤية لدى المرء.

 

المشاكل تُغيّر شكلها على الدوام.

أما الرؤية فلا. فهي تحتفظ دائما

بالشكل عينه،

غير أن حجمها يتغير.

 

وهذا هو السبب في أن من الصحيح القول

إنّ الخطأ هو وحده الذي يتغير،

كما أن من المؤكد أيضاً

أن الرؤية هي في حالةٍ مائعةٍ كُليّاً

وأن ثمّة ريحٌ مخيفةٌ هناك

وأن قدرتها على التحول مدهشة.

 

.....................

يعتبر البرتو بلانكو واحداً من أهم الأصوات في الشعر المكسيكي المعاصر، ومن الأدباء المتعددي المواهب والاهتمامات. فهو إلى جانب الشعر يكتب المقالات ويمارس الترجمة، بالإضافة إلى اهتمامه بالفن التشكيلي والموسيقى والغناء. ولعل ما يميزه عن الكثير من الشعراء المعاصرين هو تلك العلاقة التي يعكسها في أعماله بين الشعر والعلم.

ولد بلانكو في العاصمة المكسيكية نيو مكسيكو، وفيها قضى أيام طفولته وبواكير شبابه. التحق بالدراسة الجامعية وحصل على درجتيْ بكالوريوس أولاهما في الكيمياء والثانية في الفلسفة. وإثر ذلك كرّس عامين للدراسات الأسيوية.

نشر أول إنتاجه في إحدى المجلات في 1970، ثم عمل مُصمماً وشريكاً في تحرير مجلة "زهوان" بين عامي 1975 و 1977. ولم يلبث أن حصل على منحة من مركز الأدباء المكسيكيين. وقد تلقى بعدها العديد من المنح من عدد من المؤسسات الثقافية والجامعات المرموقة، مثل برنامج فولبرايت وجامعة كاليفورنيا – إيرفين ومؤسسة روكفلر وسواها.

يعتبر بلانكو من أكثر الأدباء غزارة في الإنتاج. فقد صدر له ما يربو على 1400 عمل مطبوع بينها أكثر من 70 كتاباً و 200 مقالة ومئات المطبوعات في المجلات والصحف. وقد كُتبت حوله عشرات المقالات والدراسات والأبحاث وعدد من رسائل الماجستير والدكتوراه، وأجريَ معه ما يزيد على 60 مقابلة.

فاز بلانكو بعدة جوائز بينها جائزة كارلوس بيليسر للشعر عام 1088، وجائزة خوسيه فوينتس ماريس للأدب عام 1989 عن كتابه "أغنية الى ظل الحيوانات،" كما حظي بالتكريم من المجلس العالمي لكتب الشباب في هولندا عام 1996 عن كتابه "الحشرات أيضاً تتصف بالكمال،" وحصل على جائزة ألفونسو إكس للتميز من جامعة سان دييغو الحكومية عام 2002 عن جهوده في الترجمة.

اكتسب بلانكو شهرة عالمية، فشارك في عدد كبير من المهرجانات الشعرية العالمية وقدّم العديد من الدورات والوُرَش والقراءات والمحاضرات في ما يزيد عن خمسين جامعةً في الولايات المتحدة وكندا وعدد من دول أميركا اللاتينية وأوروبا. كما تُرجمت أعماله إلى معظم اللغات الأوروبية بما فيها الإنجليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية والروسية والدنماركية والسويدية والبرتغالية، بالإضافة إلى اللغات العالمية الأخرى.

 

adil salehترجمة لنص الشاعر الأميركي

كينيث كوك

 


 

قد يخفي قطارٌ قطارا آخر / ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 

كينيث كوك (1925-2002) شاعر ومؤلف مسرحي وأستاذ جامعي أميركي من مواليد مدينة سنسناتي بولاية أوهايو. تلقى تعليمه في جامعة هارفرد ونال شهادة الدكتوراه من جامعة كولومبيا. بدأ النشر مبكرا وامتد نشاطه الأدبي والأكاديمي منذ عام 1950 حتى وفاته. أصبح عضوا بارزا في جماعة أدبية أطلق عليها اسم (مدرسة نيويورك) تضم شعراء من بينهم فرانك أوهارا وجون آشبري.

بدأ كوك نشر كتبه خلال ستينات القرن الماضي الا انه لم ينل حظه من الشهرة الا في السبعينات مع ظهور مجموعته المعنونة (فن الحب: قصائد) عام 1975 تلتها مجموعات عديدة نال بعضها جوائز أدبية مهمة مثل جائزة بولنغن عن مجموعته (قطار) عام 1994 ثم جائزة فاي بيتا كابا عن مجموعته (عناوين جديدة) عام 2000.

عمل كوك في التدريس الجامعي وتدريس الكتابة الإبداعية، كما أطلق عام 1970 كتابا رائدا في تعليم الشعر عنوانه (رغبات وكذبات وأحلام: تعليم الأطفال كتابة الشعر) تبعه بكتب أخرى ومختارات شعرية تعنى بتعليم الأطفال والكبار تذوق الشعر فهمه وتأليفه. نشر كوك أيضا مئات المسرحيات الطليعية ورواية واحدة ومجموعة قصصية.

 

قد يخفي قطارٌ قطارا آخر

(لافتة في تقاطع للسكك الحديد في كينيا)

 

في قصيدة، قد يخفي بيت بيتا آخر،

كما في تقاطع للسكة الحديد، قد يخفي قطار قطارا آخر.

أي اذا كنت تنتظر كي تجتاز خطا من خطوط

السكة، فانتظر من أجل ذلك لحظة واحدة

في الأقل بعد أن يكون أول قطار قد مر. وهكذا عندما تقرأ

فانتظر حتى تكون قد اتممت قراءة البيت التالي-

حينئذ يكون من الآمن مواصلة القراءة.

في عائلة قد تخفي أخت أختا أخرى،

لذلك حين تخطب ودهن، فمن الأفضل أن يكُنّ جميعا امام ناظريك

وإلا فانك حينما تأتي من اجل واحدة فقد تقع بحب أخرى.

قد يخفي أبٌ أو أخٌ الرجلَ

الذي كنتِ، ان كنتَ امرأة، تنتظرين الوقوع في حبه.

وهكذا دائما يقف شيء أمام شيء آخر

مثلما تقف الكلمات امام الاشياء والمشاعر والأفكار.

أمنية قد تخفي أخرى. وسمعة شخص قد تخفي

سمعة آخر. قد يخفي كلب كلبا آخر

في حقل، لذلك فان تخلصت من الأول فلست بالضرورة في مأمن؛

زهرة ليلك قد تخفي أخرى ومن ثم الكثير من أزهار الليلك وعلى (طريق آبيا)

قد يخفي قبر عددا من قبور أخر. في الحب قد تخفي ملامة ملامة آخرى

وشكوى صغيرة قد تخفي شكوى كبيرة.

قد يخفي ظلم ظلما آخر- قد يخفي ساكن مستعمرة ساكن مستعمرة آخر

زي أحمر براق زيا احمر براقا آخر، وآخر، وطابورا كاملا. حمام قد يخفي آخر

كما يحدث عندما يخرج أحدهم بعد الاستحمام ليسير في المطر.

فكرة قد تخفي أخرى: ان الحياة بسيطة

حياة الاخفاء معقدة بشكل لا يصدق، كما في نثر غيرترود شتاين

جملة تخفي أخرى وهذه الأخرى تخفي أخرى. وفي المختبر

قد يخفي اختراع اختراعا آخر

وقد تخفي أمسية امسية أخرى، ويخفي ظل عدة ظلال.

احدها أحمر قاتم، أو أزرق، أو ارجواني- وهذه لوحة

رسمها أحدهم محاكيا ماتيس. أحدهم ينتظر على خطوط السكة الحديد حتى تمر.

هذه الأزواج المخفية، أو أحيانا الأشباه. توأم متطابق

قد يخفي آخر. بل قد يوجد ثمة مزيد هناك! يحدق طبيب

التوليد بوادي (فار). كنا نقطن هناك، أنا وزوجتي، ولكن

كانت حياة تخفي حياة أخرى. والآن ذهبت هي وبقيت أنا هنا.

أم مفعمة بالحيوية قد تخفي ابنة خرقاء. الابنة تخفي ابنتها

المفعمة بالحيوية هي الأخرى. انهما في

محطة قطار والابنة تحمل حقيبة

أكبر من حقيبة امها وتنجح في اخفائها.

وحين يقدم المرء على التقاط حقيبة الابنة يجد نفسه امام حقيبة الأم

وعليه أن يحملها أيضا. لذلك فكل مسافر يتنقل بالمجان

قد يخفي عمدا مسافرا متنقلا بالمجان آخر وقد يخفي فنجان قهوة

فنجان قهوة أيضا حتى يصبح المرء مفرط الحماس. حب قد يخفي حبا آخر

أو الحب ذاته كما يحدث حين تبدو "أحبك" مزيفة فجأة ويكتشف المرء

ان الحب الأفضل بقي في الخلف، وحين تخفي "تستحوذ عليّ الشكوك"

"اني متأكد من شيء وانه ذاك."

وقد يخفي حلم حلما آخر كما هو معروف جدا دوما أيضا. في جنة عدن

آدم وحواء قد يخفيان آدم وحواء الحقيقيين.

أورشليم قد تخفي أورشليم أخرى.

عندما تأتي الى شيء فتوقف ودعه يمر

كي تستطيع أن ترى أي شيء آخر هناك. في وطنك، لا يهم أين،

تسبب خطوط السكة الداخلية مخاطر أيضا: ذكرى واحدة،

تخفي اخرى بالتأكيد، ذلك يعتمد على ما تدل عليه الذكرى،

التتابع الأزلي المعكوس للكيانات المتأمـّلة. وأنت تقرأ رواية

(رحلة عاطفية) انظر حولك بعد ان تنتهي، من اجل (تريسترام شاندي)، لترى

ان كانت تحتل موقعا هناك، وينبغي لها ان تحتل موقعا، اشد قوة

وعمقا وبالتالي اختفاء مثلما قد تخفي كنيسة القديسة مريم الكبرى

كنائس شبيهة بها داخل روما. رصيف

قد يخفي رصيفا آخر، مثلما تكون نائما هناك، وتخفي

اغنية اغنية اخرى. طابق علوي عالي الضجيج

يخفي قرع الطبول. قد يخفي صديق صديقا آخر، تجلس

تحت شجرة مع احد الأصدقاء وحين تنهض لتغادر ثمة صديق آخر

كنت تفضل التحدث اليه طوال ذلك الوقت. معلم،

طبيب، نشوة، مرض، امرأة، رجل

قد يخفي آخر او أخرى. توقف ودع الأول يمر.

تفكر بأن من الآمن الآن ان تعبر ولكنك يضربك التالي.

يمكن ان يكون مهما

انتظارك لحظة في الأقل كي ترى ما الذي كان موجودا سابقا.

 

nazar sartawiترجمة لنص الشاعر الفرنسي

جاك بريفير

 


 

لكي ترسم صورة طائر / ترجمة: نزار سرطاوي

 

أولاً، ارسم قفصاً

له بابٌ صغيرٌ مفتوح

ثم ارسم شيئا جذاباً

شيئاً بسيطاً

شيئاً جميلاً

شيئاً ذا فائدةٍ للطيور

ضع الصورة على شجرة

أو في حديقة

أو في أجَمَة

أو في غابة

اختبئ وراء شجرة

ابق صامتاً

ولا تتحرك...

 

أحياناً يصل الطائر بسرعة

لكنه في أحيان أخرى قد يستغرق أعواماً

لا تيأس

انتظر

انتظر لأعوامٍ إذا اقتضى الأمر

سرعة الوصول أو تأخره

لا علاقة لها

بنتيجة الصورة

حين يأتي الطائر

إن حدث ذلك

لذْ بصمت عميق

انتظر إلى أن يدخل الطائر القفص

وحين يدخل

أغلق الباب بهدوء بالفرشاة

ثم إزل القضبان جميعاً واحدا تلو الآخر

كن حريصاً على ألا تلامس أية ريشة من ريش الطائر

 

ثم ارسم صورة للشجرة

واختر أشد الأغصان جمالاً

للطائر

ارسم أيضاً أوراقَ الشجر الخضراء وهدوءَ

هوام العشب في حرارة الصيف

وبعد ذلك، انتظر حتى يشرع الطائر بالغناء

 

إن لم يغنِّ الطائر

فتلك علامةٌ سيئة

تعني أن الصورة ليست صحيحة

لكن إن غنّى فتلك علامةٌ طيبة

تعني أن بإمكانك أن تضع توقيعك

 

لذلك انتزع بكل لطف

ريشةً من الطائر

واكتب اسمك في واحدةٍ من زوايا اللوحة.

 

............................

- جاك بريفير شاعر وكاتب سيناريو فرنسي برز بعد الحرب العالمية الثانية. تدور معظم أشعاره حول الحياة في باريس بعد الحرب العالمية الثانية. والعديد من قصائده يدرس في المدارس الفرنسية.

- ولد بريفير في أحدى ضواحي باريس قي 4 شباط / فبراير عام 1900 لعائلة برجوازية. ترك المدرسة قبل أن يتجاوز الخامسة عشر من عمره ليعمل في أحد متاجر باريس إلى أن تم استدعاؤه للخدمة العسكرية في عام 1918 قبل نهاية الحرب العالمية الأولى.

- في عام 1925 شارك في الحركة السريالية، التي كانت تضم مرسيل دوهامل وأندريه بريتون وريموند كَنو. لكن بريفير انسحب من الحركة عام 1930 بعد أن دبّ الخلاف بين أعضائها. وفي عام 1932 انطلق للعمل في السينما ككاتب سيناريو وحوار.

- منذ عام 1946 وحتى وفاته صدرت له ست مجموعات شعرية، من بينها "كلمات" (1946) و "قصص" (1963) و"فتراس" (1971). كذلك اختيرت بعض أشعاره للتلحين والغناء.

- توفي بريفير بالسرطان الرئوي في 11 نيسان/إبريل عام 1977. وقد أطلق اسمه على العديد من المدارس والشوارع تكريماً له.

jamal moustafaترجمة لنصوص

هايكو اسكندنافي

 


 

هـايـكو اسكـنـدنـافي / ترجمة: جمال مصطفى

 

الـقـمـر بـدر

حتى انه لا يستطيع التخفي

وراء الصنوبرات

 

لونه مونكسغورد ـــ  الدنمارك

***

 

الـدودة تتلوى

الأولاد يضحكون ويتصارخون:

مَـن يَـجـرؤ  على  أكـلـهـا

 

لونه مونكسغورد ـــ  الدنمارك

***

 

يَـدهُ

تـصل الى الطير

في الحلم اللذيذ

 

لونه مونكسغورد ـــ  الدنمارك

***

 

فراشة بيضـاء

تقف على عمود ٍ حديدي فينكسر:

تِـ   نْــ    ك

 

سوزانه بروكر ـــ الدنمارك

***

 

محـظوظ أيها القـمر

حتى في المحاق لا أحد يجرؤ

أن يحلَّ محلك

 

راي راسموسن ـــ  النرويج

***

 

مـطر

والشـحرور يغـرد

حتى أبكى الشجرة

 

بـو  لايلي  ـــ  الدنمارك

***

 

هـدوء بلا رائحة

أثرٌ على الثلج:

إنترنيت

 

مورتن باولسن ـــ النرويج

***

 

مـطر

مظلتها فوق الكلب

وهو  يبول

 

جانيت ايوالد ــ السويد

***

 

بعد الإنتهاء

من ممارسة الجنس

نعود لأنفسنا

 

هيذر باسيل ـــ فلندا

***

 

سرب الحمام:

دخان يعود

الى المدخنة

 

لارس  غرانستروم ـــ السويد

***

 

الإبن المـفقود

يزور أباه

مع إبنه

 

يورن يوهانسن ـــ السويد

***

 

برْكة الحديقة

القطة تراقب السمكة ــ

قشرة الجليد ـ ـ ـ

 

آرنا بيركس ـــ الدنمارك

***

 

عيد ميلاده: الـتسعون

الشموعُ مضاءة

غير قادر على إطفائها

 

م . هربر ـــ فلندا

***

 

ضوء القمر

كأسا نبيذ أحمر على الـمنضدة:

النجوم تتلألأ

 

ليسا هوكو ـــ الدنمارك

***

 

أول السنة الجديدة

آثار الأقدام، هنا وهناك

على ثلج العام الماضي

 

كرستين ديمنج ــ فلندا

***

 

صرختْ

بإسم ٍ آخـر

عند بلوغها الذروة

 

وليم سيمس ــ  النرويج

***

 

عـاصفة ثلـجية

رجل ينتظر القطار

خلف العـمود

 

ياري سموتينن ــ فلـندا

 

adil salehترجمة لنص الشاعر

ن. سكوت موماداي

 


 

اغنية فرح تسواي- تالي / ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 

نافار سكوت موماداي: شاعر وكاتب ورسام من سكان اميركا الأصليين ولد في لوتن، اوكلاهوما عام 1934 من اصول متعددة ومختلطة فقد كان ابوه معلما ورساما ينتمي الى شعب الكايوا الهندي وأمه معلمة وكاتبة من اصول مختلطة هندية وأوروبية وأميركية، مما اظهر تنوعا وثراء ثقافيا في اعماله الأدبية والفنية. تلقى تعليمه في جامعة ستانفورد حيث نال شهادة الدكتوراه ليبدأ عمله بتدريس الشعر وآداب سكان اميركا الأصليين وتراثهم الشفاهي في جامعات اميركية وأجنبية عديدة. التقى الروائي الكبير وليم فوكنر وتأثر به وكان لأستاذه الناقد والشاعر آيفور ونترز أعمق الأثر في مسيرته الأدبية. يعد موماداي اهم كتاب ما يسمى بالنهضة الأدبية للأميركيين الأصليين. وتعد روايته المعنونة (المنزل المصنوع من الفجر) الحائزة على جائزة البوليتزر لعام 1969 انجازا كبيرا ومعلما مهما من معالم هذه النهضة. من عناوين مجموعاته الشعرية: (راقص القرع)1976؛ (في حضرة الشمس: قصص وقصائد 1961-1991) 1992؛ و(في منزل الدب)1999. نال موماداي جوائز وأوسمة وشهادات فخرية عديدة منها الوسام القومي للآداب عام 2007، وشهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة الينوي عام 2010.

 

اغنية فرح تسواي- تالي

 

انا ريشة في السماء المشرقة

انا الحصان الأزرق الذي يجري في السهل

انا السمكة التي تتدحرج لامعة في الماء

انا الظل الذي يتبع طفلا

انا ضوء المساء، لمعان الحقول

انا نسر يلعب مع الريح

انا عنقود من خرز لامعة

انا ابعد نجم

انا برد الفجر

انا زئير المطر

انا البريق على سطح قشرة الثلج

انا الأثر الطويل للقمر في البحيرة

انا لهب من الوان اربع

انا غزال يقف مبتعدا في الغسق

انا حقل سماق وجذور خبز

انا صنارة الأوز في سماء الشتاء

انا جوع ذئب صغير

انا حلم هذه الأشياء كاملا

 

أ ترون، انا حي، انا حي

انا على علاقة طيبة مع الأرض

انا على علاقة طيبة مع الآلهة

انا على علاقة طيبة مع كل ما هو جميل

انا على علاقة طيبة مع ابنة تسن- تينتي

أ ترون، انني حي، انني حي

 

bahjat abaasترجمة شعريّة

للشاعـر الألماني راينر ماريا ريلكه

 


 

حديقة شجرة الزّيتون / ترجمة: بهجت عباس

(إلى الشاعـر جمال مصطفى

الذي اقترح في تعليقه على الترجمة النثرية ترجمتَها شعـراً موزوناً)

 

صاعداً أعلى بجهد تحت أوراق

من الدَّوح رماديّة،

كلّها كانتْ رماديّة.

في بلد الزيتونِ قد تناثرتْ أوراقُها،

فهْيَ على الترابِ مرميّة.

جبهتُه مغبرّة يدفنها في راحـتيـْن

اكتستا من تُـربِ هذا الزمنِ

حرارةً والروح ثوريّة.

 

فقال: هذا كلّ شيء وهنا النهايه

عليَّ أن أذهب فوراً ريثما أصابُ بالعمى.

تريد أن تُنطِقَـني، لماذا؟

أنا الذي لا أجدُكْ،

في نفسيَ الحائرة الشجيّه

الآن أو من بعد هذا،

فيَّ، ولا في هذه البريّه

حتّى ولا في الصّخرة العَـتـيّـه

فإننّي وحيدْ،

أحزن للناس جميعاً وأواسيهمُ

كيما يَخِـفُّ الألمُ القاسي الذي أصابهمْ

هذا الذي كُلِّفـتُ أنْ أعملَهْ

في الصّبح والعشيّة.

أنتَ الذي ليس له اسمٌ ولا.. آهِ! عارٌ ولا يوصفُ..

وهمْ يقولونَ:

ملاكٌ أتى

في ليلةٍ قدسيّة.

إنّ مَلاكاً لم يجئ ، لكنّه الليل أتى،

تصفّحَ الأوراقَ في أشجارها

غير مبالٍ أبداً يسري بلا رويّه.

وإنّهمْ، همُ الحواريّون قد تهيّجـوا،

أحلامهم ورديّة.

 

لمَ المَلاكُ؟ إنّه الليل ُ أتى،

ولم يكنْ مُمَـيّـزاً،

منه مئاتٌ تهطَعُ

وبعدها لا ترجِعُ

فيها كلابٌ تهجَعُ

ويرقد الحجرْ.

لكنّه ليلٌ حزينٌ، أيُّ ليلْ،

ينتظرُ الصباحَ أن يَهُـلْ ،

بوجهه النّضِرْ.

ثمّ الذين دأبوا في الصّلاه

وشرّدوا أنفسَهُـمْ في الفلاه

فسوف لا تأتيهمُ الملائكه،

ولا الليالي حولَهمْ

تُمسي لهمْ عظيمه،

وفاقدو الذاتِ التي

كانت بهم رحيمه،

فكلَّ شيء يَـدَعُـونَ يذهبُ،

سُـيِّـبـوا منْ آبائهـمْ،

وحُظِـرتْ عليهِـمُ

أحضانُ أمّهاتِـهِمْ.

 

رابط الترجمة النثريّة مع النصّ الألماني

http://almothaqaf.com/index.php/tarjamat/891564.html

 

MM80ترجمة إلى الإنجليزية لنص الشاعرة

بشرى البستاني

 


 

Away From Iraq / ترجمة: فوزية موسى غانم

 

Away From Iraq

Prof .Dr. Bushra Al-Bustani

Translated by: Fawziya Mousa Ghanim

 

Everything can be postponed

But not your presence,

Or a hot tear

***

I can’t say wait for your presence

The war plays outdoor

And I don’t satisfy about me

Because I am still standing and Tigris faded away

***

Far of you,

I can't sleep or awake

Waiting the hoopoe

***

When you are there I breathe you

So what I have breathe when you are away?

***

Oh, it is painful to breathe out way of you

Of your water which encircling my memory

And your bushes which whispering to me

And about the bullets which aren't tire from a guilt

***

While you are away crying the palm

And I hug it to my chest.

***

When you taught me the law of familiarization

I agitated by your habitual voice

Your skillfulness of breaking the law.

And I choose the skillfulness and break the law

And following you.

***

Your absence is a guilt squatting on my chest

My patient is cut by a guilt

Oh … who is the injured? You or I..!

***

The clusters of my pain disperse on your shoulders

And the green pelican dies in my blood

And I am still holding your forearms

While the train runs over both of us.

***

You told me that we are individually born and died.

I say: why I am waiting you day and evening.

***

Two rivers fired in my blood

Two rivers of wine, honey, and fever

And a dust of aquamarine

***

In every night I practice one sentence:

" you tortured me and I will forget you"

I exercise a whispering “I don’t love you"

Who is omitted No in the dawn of every morning

And fix on Al-Lawh al-Mahfoudh.. I love you..!

***

I exhausted by your fired veins

They were silent and boiling

It extended from your depressing sand to the sand of my soul

And you are praying to me in the depth of the well

And I , the palms, and the two rivers felt pain

My lover, I don’t need treasures

And even the wells of distress bargaining by cures

I dislike their hollow drums,

And even the chairs of gossip

But I want you

And the palms, rivers and your fragrance

I am happy welcomed by angels and apostles

And I draw you from the well

And I take you to the realm of my love

***

The houses of their spiders drilled by a sharp star.. I

Call you, unify with you

And entering the stem of my tree

And sleep under the brushes of my heart

Its hymns fall around you

By you I live, and I die for you

Oh, language of the world bleeding its fire of my blood

And from a heap of your odor smells from your garden

I scandalized by it when I was sleeping

***

I don’t plea allegiance so hang me

And throw me in an abyss between two mountains

And when I say my Home

The deer will run in the desert

And I up rise like Assyrian girl

Holds a Babylon lamp

***

Oh, a palace made of vials

Set with rubies of my sadness

 

I should go, you encourage my to walk

You crowned me by jasmine

And gifted me an obelisk of poetry

And the groans of wars as shackles in night

How I will still be hanging on the guillotine of your presence

And a big shade connecting my heart with you

Your silent as an exile in my blood

And the semiotics break down

And the tears of belongings fall apart as coral in your hands

My lip is split and my forearm bleeds

But my voice is still spreading in the space respectable minarets

Chanting O, Iraq.

 

بعيدا عن العراق / أ.د. بشرى البستاني

 

كل شيء يمكنُ تأجيله

إلا حضورك،

ودمعة ساخنة

**

لا أستطيع أن أقول لحضورك انتظرْ

فالحربُ تلعبُ في العراءْ

وأنا غيرُ راضيةٍ عني،

لأني بقيتُ واقفةً ودجلةُ يبتعد

**

بعيداً عنك،

لا أنامُ ولا أصحو

وأنتظرُ الهدهدْ.

**

إذا كنتُ هناك أتنفسك

فماذا سأتنفسُ وأنت بعيدْ ..؟

**

آه .. ما أوجع أن أتنفسَ بعيدا عنكْ

عن مياهك التي تطوِّقُ ذاكرتي

ودغلكَ الذي يوشوشني

وعن الرصاص الذي لم يتعبْ من الخطيئةْ

**

وأنتَ بعيدٌ تبكي النخلةُ

فأضمها إلى صدري

**

كلما علمتني قانونَ التعودْ

يعاودُني صوتكَ مستفِزِّا:

براعتُكِ في القدرة على كسر القانونْ.

فأختارُ البراعةَ وأكسرُ القانونَ

وأتبعك.

**

غيابك وِزرٌ يجثم على صدري

وِزرٌ يقطِّعُ أوصالَ صبري

 

آه ... من المجروحُ أنت َأم أنا ..!

**

على كتفيك تنفرط عناقيدُ وجعي

ويموتُ البجعُ الأخضرُ في دمي

وأظل ُّمتشبثةً بساعديك

بينما القطارُ يدهسنا.

**

قلتَ لي، نولد ونموت ُفُرادى.

قلتُ، لماذا أنتظركَ صباحَ مساءَ إذاً.

**

نهرانِ يشتعلانِ في دمي

نهران من خمرٍ وشهدٍ وحمى

وترابٌ من زبرجد.

**

أتمرَّن كلَّ ليلٍ على جملة واحدة:

"عذبتَتي وسأنساكْ"

أتمرُّنُ على همسِ ...."لا أحبكْ"

فمن يمحو اللاءات فجرَ كلِّ يوم

ويُثبتُ على اللوحِ المحفوظِ ... أحبّكْ..!

**

أرهقتْني نيرانُ عروقك

صامتةً تضرى

تمتدُّ من شجى رملك لرمل روحي

وأنت في غيابة الجبِّ تدعوني

وأنا والنخلُ والرافدانِ نتوجِّع

**

لا أريدُ الكنوزَ حبيبي

ولا آبارَ المحنة المسوَّمة باللعنة

لا أحبُّ طبولهم الجوفَ،

ولا كراسي النميمة

بل أريدكَ أنت

وأريدُ الرافدينِ والنخلَ وعبيرَكْ

جذلى تتلقاني الملائكةُ والحواريون

وأنا أنتزعك من غيابة الجُب

وأدخلك ملكوتَ حبي

**

نجمةٌ طارقة تثقبُ بيوتَ عناكبهم..أنا

أناديكَ ، أتوحَّد بك

فادخلْ جذع شجري

ونم تحت أغصان قلبي

تتساقطْ حولك تراتيلهْ

بك أحيا وعليك أموتْ

يا لغة الكون التي تنزفُ أوارَها من دمي

ومن ركام عطرٍ يفوح من حدائقك

كلما غفوتُ فضحني

**

لن أبايعكم فاشنقوني

واقذفوني في هاوية بين جبلين

فحين أقول يا وطني

ستعدو الغزلان في البوادي

وانهضُ مثل بانةٍ آشورية

تحملُ قنديلا بابلي

**

أيها الصرحُ المُمَرَّد من قوارير

المُرصَّعُ بياقوت حزني

على الذهب جعلتني أمشي

بالياسمينِ توَّجتني

وأهديتَني الشِّعرَ مسلة

وأنينَ الحروبِ غلائلَ ليلْ

فكيفَ سأظلُّ معلقةً على مقصلةِ غيابكْ

ودوحةُ أرجوانٍ تصلُ قلبكَ بقلبي

وصمتكَ غربةٌ منفيَّةٌ بدمي

والسيمياءُ معطلةُ المحاور

ودمعُ الشوق ينفرط مرجاناً على ساعديك ..!

...................

 

شفتي مشقَّقةٌ وزندي نازفٌ

لكن صوتي ظل يُنشئ في الفضاء منائراً غراءَ

تصدحُ يا عراقْ.

 

bahjat abaasترجمة لنص الشاعر الألماني

راينر ماريا ريلكه (1875-1926)

 


 

حديقـة شجـرة الزيتـون / ترجمة: بهجت عباس

 

صعدَ إلى تحت الأوراق الرَّمـادية

رمادية كلّـُها ومُشَـتّتة في بلد الزّيتون

ووضعَ جَبْهـتَه الملأى غبـاراً

عمـيقاً في غبـار اليَـدَيـْنِ السّاخِـنَـتَـيْـن.

 

هذا بـعـد كلِّ شيء، وهذا كان النهـاية.

الآنَ علَيَّ أنْ أذهبَ، ريثما أ ُصاب بالعمى،

ولماذا تُـريد أنْ تُجـبِـرَني على الكلام

أنتَ، إذا كنتُ لا أجـدكَ أنا بنفسي بعـد الآن.

 

لا أجـدُكَ بعـد الآن. ليس فِيَّ، كلاّ.

ليس في الآخـرين، ليس في هذه الصَّخرةِ.

لا أجـدك بعـد الآن. إنَّـني وحيـد.

 

إنّني وحيـدٌ مع حُـزن ِالناس كلِّهم،

الذي من خلالك أخذتُ على عاتقـي تلطيفَـه،

أنت الذي ليس. آه، عـار لا يوصَفُ...

 

مُـؤخَّـراً يتحـدَّثون: أنَّ مَـلاكاً أتـى –.

 

لمـاذا مَـلاكٌ ؟ آه، الليل هو الذي جـاءَ

وتصفّـحَ الأوراق في الشَّـجـر دون مبالاةٍ.

الحواريّون تهيّجوا في أحلامـهم.

لماذا مَلاكٌ ؟ آه، الليلُ هو الذي جـاءَ.

 

الليل الذي جـاءَ، لمْ يكُن شيئـاً مُمَـيَّـزاً،

مئـاتٌ تمضـي وتنـتـهي.

فيـها تنـام كلابٌ، وفيـها تـرقد صّـُخـورٌ.

آه، إنَّـه لليلٌ حـزينٌ، أيّ ُ ليلٍ،

ينتـظرُ إلى أنْ يَهُـلَّ الصَّـباحُ كـرَّةً أ ُخـرى.

 

ثمَّ الملائـكةُ لا تـأتي إلى أمثـال هؤلاء المصلّـين،

ولا ستكون الليالي عظيمـةً حـوالـيْـهم.

وفـاقدو الذّات يُطـلَـقُ كلّ ُشيء لهم،

وهم مُسَـيّـبـونَ من آبـائـهم

وتُحظَـرُ عليـهم أحضـانُ أمّـهاتِـهم.

 

Der Ölbaum Garten

Rainer Maria Rilke

Er ging hinauf unter dem grauen Laub

ganz grau und aufgelöst im Ölgelände

und legte seine Stirne voller Staub

tief in das Staubigsein der heißen Hände.

 

Nach allem dies. Und dieses war der Schluß.

Jetzt soll ich gehen, während ich erblinde,

und warum willst Du, dass ich sagen muß,

Du seist, wenn ich Dich selber nicht mehr finde.

 

Ich finde Dich nicht mehr. Nicht in mir, nein.

Nicht in den andern. Nicht in diesem Stein.

Ich finde Dich nicht mehr. Ich bin allein.

 

Ich bin allein mit aller Menschen Gram,

den ich durch Dich zu lindern unternahm,

der Du nicht bist. O namenlose Scham...

 

Später erzählte man, ein Engel kam-.

 

Warum ein Engel? Ach es kam die Nacht

und blätterte gleichgültig in den Bäumen.

Die Jünger rührten sich in ihren Träumen.

Warum ein Engel? Ach es kam die Nacht.

 

Warum ein Engel? Ach es kam die Nacht

und blätterte gleichgültig in den Bäumen.

Die Jünger rührten sich in ihren Träumen.

Warum ein Engel? Ach es kam die Nacht.

 

Denn Engel kommen nicht zu solchen Betern,

und Nächte werden nicht um solche groß.

Die Sich-Verlierenden läßt alles los,

und die sind preisgegeben von den Vätern

und ausgeschlossen aus der Mütter Schoß.

 

inaam hashimiترجمة للإنجليزية

لقصيدة الشاعرة زينب العابدي المعنونة: الشدائد

 


 

Adversities / ترجمة: إنعام الهاشمي

 توطئة

في الشعرِ المعاصرِ العراقيّ وفي وسَطِ الحَداثةِ التي تُنتِجُ العَديدَ مِن الشُعراء، وخاصَّةً مِن النِساءِ، عِبرَ قصيدَةِ النثرِ، لا نجدُ اليومَ مَن يَكتُبُ القصيدةَ العمودِيَّةَ الكلاسِيكِيًّةِ إلاّ ما نَدَر. وزينب العابِدي مِن الشاعِراتِ المُعاصِراتِ القلائِلِ اللواتي يكتُبنَ الشِعرَ العَمودِيّ الكلاسيكِي . وفي هذا أجِدُها تقِفُ بتفَرُّدٍ وبمعزَلٍ عن الشاعِراتِ اللواتي اقرأُ لهنَّ في كلِّ مَكانٍ في الَنت وبِتكاثُرٍ انشطارِيٍّ سَريعٍ في قَصيدَةِ الَنثرِ أو ما شابَهَها. ورغمَ أني أتجنَّبُ ترجَمةَ القصائِدِ الكلاسِيكِيَّةِ إلّا انني جازفتُ وترجَمتُ قصيدتَها هذه، وهي العَمودِيَّةُ الثانِيةُ التي تدخلُ كتابَ ترجماتِي المُعَنوَنُ “Tapestry of Contemporary Iraqi Poetry” ذلكَ لإعطاءِ القارِئ نكهةً أخرى للشِعرِ المُعاصِرِ الذي هي جزءٌ منهُ رغمَ أنها كُتِبَت بأسلوبِ الشِعرِ الكلاسِيكِيّ.

معضِلةُ الشِعرِ الكلاسِيكيِّ الأزَلِيَّةُ تبقى قائِمَةً في تمَسُّكِهِ وخُضوعِهِ للقافِيةِ والبُحورِ وتغلُّبِ الشَكلِ على المُحتوى مِمّا يَحِدُّ مِن حُرِيَّةِ الشاعِرِ في التوَسُّعِ بالاستِعاراتِ والصُوَرِ الشِعرِيَّةِ التي يُمِليها المُخَيَّلُ الشِعرِيُّ كما في الشِعرِ الحَداثَوِي. فالوزنُ والقافِيَةُ واستِعمالُ المُفرَداتِ اللغَوَيَّةِ الكلاسِيكِيًّةِ لابُدَّ وأن يّحِدَّ مِن قابِلِيَّةِ الشاعِرِ في التَصَرُّفِ، ولابُدَّ فيه مِن التَضحِيَةِ بِبَعضِ المَعانِي مِمّا يُؤثِّرُ على إمكانِيَّةِ المُتَرجِمِ في نَقلِ المَعنى والصورَةِ التي يَصبو الشاعِرُ لإيصالِها للمتلقِّي، وبالتالِي يأخُذُ مِن المَساحَةِ الجَمالِيَّةِ التي يَجِبُ أن تَتَوَفَّرَ في الشِعر.

ومِن مُعضِلاتِ الترجَمَةِ الأخرى التي يجابِهُها المُتَرجِمُ، في الشِعرِ في الكلاسِيكيِّ كما في الحَداثَوي ولكن بصورَةٍ أكثرَ احتِمالية في الكلاسِيكِي، تكمُنُ في استِعمالِ الشاعِرِ لتعابيرَ لُغَوِيَّةٍ قد يكونُ فيها جَمالِيَّةُ بَلاغِيَّةٌ بِلُغَتِها الأصلِيَّةِ لا تحمِلُها مُرادِفاتُها في اللُغةِ الأخرى. كما وإن استِعمالَ الشاعِرِ لرُموزٍ لها مَدلولاتُها التاريخِيَّةُ والحَضارِيَّةُ المَألوفةُ مَحَلِّيَّاً، والتي قد لا تَعنِي الكثيرَ للقارِئِ في الضَفَّةِ الأخرى، يُشَكِّلُ مُشكِلَةً أخرى للمُتَرجِم. ففي هذهِ الحالَةِ يُجابِهُ المُتَرجِمُ ضَرورَةَ تزويدِ القارِئ الآخر بالتوضيحاتِ بإضافِةِ الهَوامِشِ للنِصِّ المُتَرجَم. ولا شَكَّ أنَّ كَثرَةَ الهَوامِشِ مِن شأنِها أن تُشَوِّشَ قارِئَ الشِعرِ وتشغَلَهُ عَن جَمالِيَّةِ النَصِّ بقيمَتِهِ المَعرِفِيًّة. وبذا تصبحُ القِطعَةُ المُتَرجَمَةُ وكأنّها درسٌ مَعرِفِيّ. وهذا لا يخلو مِن فائِدةٍ في نَقلِ الإرثِ الحَضارِيِّ او التاريخِيِّ إلى الضَفّةِ الأخرى غير ان قارِئ الشِعر لا يؤمُّهُ بهَدَفِ الاستِماعِ لدرسٍ مَعرِفِيًّ وإنما بهَدَفِ الاستِمتاعِ بالجَمالِيَّةِ الشِعرية على الأغلَب. والمترجِمُ هنا يفرضُ خياراتَهُ على القارِئ ويقدِّمُ له طبقاً فيه ما لم يَكُن يَتَوَقَّعهُ.

هذه القصِيدةُ حفلًت بالرُموزِ التاريخِيَّةِ التي ترتبِطُ ارتِباطاً وثيقاً بالصُوَرِ والمَشاهِدِ التي تَتَطَرَّقُ لها القصيدةُ وما ورائِها مِن مَشاعِر. ورغمَ ذلكَ فقد قرَّرتُ ترجَمَتَها وإضافَةَ الهَوامِشِ، وبذا كانِت الترجَمَةُ مزيجاً مِن المادَّةِ الأدبِيَّةِ والمادَّةِ المَعرِفِيَّة. وبَعدَ انتهائِي مِن التَرجَمَةِ شَعَرتُ وكأنَّني أقدِّمُ للقارئِ الآخر درساً في تاريخِ واقِعةِ كربلاء والتي تعيدُها للأذهانِ هذهِ القصيدةُ بذِكرِ شخصياتِها وربطِها مع الأحداثِ التي يمُرُّ بها العِراقُ والمَصِيرِ الكارِثِيِّ الذي تَتَعَرَّضُ لهُ المَرأةُ بالذات، فهي التي تَتَحَمَّلُ نتيجَةَ الكَوارِثِ التي تُخَلِّفُها الِنزاعاتُ والحروب، وهي التي إن لم تَمُت بالسَيفِ كما يموتُ الرِجالُ قد تموتُ كَمَداً وحُزناً ولا تَنجو مِن هذا المَصيرِ لا الطِفلةُ ولا المرأةُ البالِغةُ مَهما حَمَلَت مِن الجَلَدِ والصَبرِ والشَجاعَة. وقد عبَّرَت الشاعِرةُ زينب العابدي عَن ذلكَ الحُزنِ الذي يلفُّ حياتَها وحَياةَ المَرأةِ العِراقِيَّةِ عُموماً بذكر كلِّ رموزِ الحزنِ النسائِيِّ في واقِعَةِ كربلاء وبرَفضِها لاستمرارِ وجودِ الخنساءِ رمزاً للرِثاءِ في أشعارِها والذي يُضرَب به المثل في شَجاعةِ المرأة وبطولتِها في تقُّبلِ الموتِ والتعبير عنه بالرثاء، ُ كما جاءّ في خاتِمَةِ قصيَدتِها:

إلى متى ومتى الخنساء تصحبنا

ثوب البطولة ما قد عدت احتمل

أريد آما إذا نبكي تحاوطنا

ونحن إخوة أحزان لها وصلوا

أريد دارا بلا دمع يحاوطها

عمرا أريد فلا حزن وﻻ جدل

............................

 

Adversities

Arabic poem by: Zainab Al-Abidy*

Translated into English by:

Inaam Al-Hashimi (Gold_N_Silk)

 

Ever since I was born, hardship has narrowed my ways;

i kept growing while all dimensions were reduced.

 

Till I became content with a hint of ray in the darkness,

in hope for the glimmer, like the face of a full moon, be complete.

 

The Euphrates, with the bell of my prayers,

chanted the prayer kneeling and rising in adoration.

 

I’ve sent messages to the horizon

where the south, with the taste of salt, has lined its eyes.

 

Ever since I was born, the same garment surrounded me;

with the characters of death fighting in its eyes.

 

I tried to be fair, but it kept me buttoned

as though, around my life, old gallows stand erect.

 

The white in the garment was telling me:

To be shrouded by the hours is possible."

 

Even as my braids are inhabited with the taste of graying,

they, towards eulogizing, migrate like birds

 

O source of purity, O AzZahra 1 of our virtue,

to your likes, I trust my grievance.

 

Women in my homeland have no colors;

like water they flow, but they ignite in it.

 

Hussein 2is back with “Tifoof” in our cities;

The captives are us; we are the medicine and we are the illness too.

 

The Sukainas 4 are cries in our convoys

calling for help amidst beheadings of the innocent.

 

And so many “Roqayas” 5 had their fathers’ heads severed,

with the lump of death, in their eyes, complying.

 701-inam1

Battle of Karbala - Abbas Al-Musavi – overal (1868-1933) - Brooklyn Museum

 They say:

They prepare to be embraced by the face of the unseen;

I say:

Life is complete only after death.

 

Iraq, all in all,

the land, the house, the palm tree,

the family, the child, the neighbor and the mates,

the seashores, the rivers and all hopes are captives.

 

Nothing to remember, but grief, in my homeland;

thousands of hands on the shores attest to that.

 

A thousand “Zainabs” 6 called in the silence of their souls;

Arise, O Muhammad 7 , and comfort these eyes.

 

The ways of “al Shimr” 8 have raped our maidens;

The jewels are being sold cheap in the bazaars.

 

I have seen herds of sheep crucifying us,

As though heroism is crucified in plainness;

 

I saw my house with no walls raising it

as childhood and dreams had departed it.

 

I saw my mother’s coffin in procession,

with no sons mourning her;

 

They raced her to the Lord,

and passed away before she did.

 

How long would the “Khansaa” 9 be with us?

I cannot bear the garment of heroism anymore.

 701-inam2

Al Khansaa: by Gibran Khalil Gibran

 I want a mother to embrace us when we cry;

We, the brothers of sorrow, have arrived.

 

I want a home with no tears around;

I want a life with no contention,

and no one ever sad.

* * *

 

الشدائد

 701-inam3

زينب العابدي

 

مذ ان ولدت وقد ضاقت بي السبل

                               فرحت أكبر والأبعاد تختزل

حتى ارتضيت بصيص العتم بارقة

                       عل البصيص كوجه البدر يكتمل

كان الفرات على ناقوس أدعيتي

                   يشدو الصلاة ويرقى ساجدا يصل

وكنت أبعث مرسالا الى افق

                 حيث الجنوب بطعم الملح يكتحل

مذ ان ولدت وعين الثوب يلبسني

                  في مقلتيه حروف الموت تقتتل

حاولت أعدل والأزرار تغلقني

               مثل المشانق حول العمر تمتثل

كان البياض بذاك الثوب ينبئني

                 إن التكفن بالساعات محتمل

حتى الضفائر طعم الشيب يسكنها

             صوب المراثي كالأطيار ترتحل

يا منبع الطهر يا زهراء عفتنا

                 اني لمثلك في شكواي اتكل

كل النساء بلا لون لدى بلدي

               ماءً تسيل ولكن فيه تشتعل

عاد الحسين طفوفا في مدائننا

         والسبي نحن ونحن الطب والعلل

إن السُكَينات صوت في قوافلنا

           تغتاث نحرا بغير الذنب ينجدل

وكم رقية قدت رأس والدها

         وغصة الموت في الاحداق تمتثل

قالوا تهيئ وجه الغيب يحضنها

               قلت الحياة بظهر الموت تكتمل

كل العراق سبايا في مرابعه

           الارض والدار والأهلون والنخل

الطفل والجار والأصحاب قاطبة

               حتى الشواطئ والأنهار والأمل

ﻻشيء أذكر إلا الحزن في بلدي

             فألف كف على الشطآن تمتثل

وألف زينب نادت في سريرتها

               قم يا محمد حرّى هذه المقل

فمنهج الشمر قد عادى حرائرنا

               ﻵلئ الدرّ في الأسواق تبتذل

كم قد رأيت نعاج الجر تصلبنا

           صلب البطولة لو بالزهد تتصل

رأيت داري ﻻ جدران ترفعها

           فيه الطفولة والأحلام قد رحلوا

ونعش أمي بلا ابن يشيعها

           قد سابقوها جوار الرب وانتقلوا

إلى متى ومتى الخنساء تصحبنا

           ثوب البطولة ما قد عدت احتمل

أريد آما إذا نبكي تحاوطنا

             ونحن إخوة أحزان لها وصلوا

أريد دارا بلا دمع يحاوطها

                 عمرا أريد فلا حزن وﻻ جدل

 

..............................

1-az-Zahra' az-Zahra : Fatimah az-Zahra was the daughter of the Islamic prophet, Muhammad, and is greatly revered by Muslims, often under the extended name Fatimah az-Zahra' , Arabic: الزهراء فاطمة

2-Hussein: al-Husayn ibn Ali ibn Abi Talib (Arabic: الحسين بن علي بن أبي طالب‎‎; 11 January 626 CE – 10 October 680 CE) (3rd / 4thSha'aban 4 AH – 10th Muharram 61 AH), sometimes spelled Hussein, was the son of Ali ibn Abi Talib (fourth Rashidun Caliph of Sunni Islam, and first Imam of Shia Islam) and Fatimah az-Zahra (daughter of Muhammad) and the younger brother of Hasan ibn Ali. al Husayn is an important figure in Islam, as he is a member of the Ahl al-Bayt (the household of Muhammad) , as well as being the third Shia Imam. al Husayn is highly regarded by Shiite Muslims because he refused to pledge allegiance to Yazid I, the Umayyad caliph because he considered the rule of the Umayyads unjust. As a consequence, he left Medina, his home town, and traveled to Mecca. There, the people of Kufa sent letters to him, asking his help and pledging their allegiance to him. So he traveled towards Kufa (in what is known now as Iraq). At Karbala his caravan was intercepted by Yazid I's army. He was killed and beheaded in the Battle of Karbala in 680 (61 AH) by Shimr Ibn Thil-Jawshan, along with most of his family and companions.The annual memorial for him, his family, his children and his companions is called Ashura (tenth day of Muharram) and is a day of mourning for Shiite Muslims. The killings at Karbala fueled the later Shiite movements. Anger at Huseein's death was turned into a rallying cry that helped undermine and ultimately overthrow the Umayyad Caliphate.

3- Plularization of Al-Taff, in reference to the Battle of Karbala (also referrded to as Al-Taff incident)

4- Sukainas: Pluralization of “Sukaina”, the daughter of al Hussein ibn Ali and the granddaughter of the Prophet Muhammad (PBUH). She was taken a captive to Damascus after the killing of her father in the Battle of Karbala, and died of grief a year later.

5- Ruqayas: Pluralization of Roqaya : The daughter of al Hussein bin Ali bin Abi Talib (57 e - 61 e), and the granddaughter of the Prophet Muhammad (PBUH). At the age of five, and after her father was killed and beheaded, by the army of Yazid, in the Battle of Karbala, she accompanied the rest of the captives to Damascus. Not knowing of his death, she kept crying all the time and asking for her father. One night she woke up disturbed and kept crying after seeing him in a dream. Yazid woke up disturbed by her crying and ordered her father’s head be brought to her. She held the head and kept crying till she died.

6- Zainabs: Pluralization of Zainab bint Ali, The courageous and eloquent sister of al Hussein . She accompanied him, with all her sons, and lived through the Battle of Karbala to see all her brothers and sons and the rest of their companions killed and beheaded. She was then taken captive to Damascus with the rest of the women and survivors after the battle. She was known in history for he eloquent speech rebuking Yazid, while in his captivity, for killing the grandchildren of the Prophet Mohammed and humiliating the women of his household by taking them captives.

7- Mohammed (PBUH) : is the Islamic prophet

8- Al Shimr : Shimr Ibn Thil-Jawshan the one who killed and beheaded al Hussein in the Battle of Karbala. He is abhorred by all Muslims for his evil ways.

9- Al Khansa: Tumadir bint Amr ibn al-Harth ibn al-Sharid al Sulamiyah (Arabic: تماضر بنت عمرو بن الحرث بن الشريد السُلمية ), usually simply referred to as al-Khansa’ (Arabic: الخنساء) , was a 7th-century Arabic poet (said to have died in 646 CE). She was born and raised in Najd (the central region of modern-day Saudi Arabia). She was a contemporary of Prophet Muhammad, and eventually converted to Islam. In her time, the role of a female poet was to write elegies for the dead and perform them for the tribe in public oral competitions. Al-Khansa’ won respect and fame in these competitions with her elegies for her brothers, Sakhr and Muʿawiyah, who had died in battle. She is the best known female poet in Arabic literature.

 

nazar sartawiترجمة لنص الشاعر المقدوني

بانده مانويلوف

 


 

لا تُراعي يا فلسطين / ترجمة: نزار سرطاوي

 

لدي صوت كرعد البرق

فوق الجبال،

فوق البوادي...

 

لا تُراعي يا فلسطين

لا تُراعي...

فقلبك واسع كالبحر!

 

كل شيء لديهم:

هاهم يوجهون البنادق إلى جباهنا،

يحرقون العالم...

الدماء تسيل

الدموع تجف

الصرخات خرساء

 

لماذا

لأي شيء

يا سيد بنيامين نتنياهو؟

 

الضجيج يعلو في الزنازين

الأصوات مثل ملايين الخطى:

الحرية، الحرية

 

لا تُراعي يا فلسطين

لا تُراعي

فقلبك واسع كالبحر!

 

بانده مانويلوف شاعر وقصصي وناقد وصحفي مقدوني. ولد في الثاني من أيار/مايو عام 1948 في قرية بورودين التابعة لبلدية بيتولا في جمهورية مقدونيا. له ما يقرب من عشرين إصداراً، منها "تحليق في الحلم فوق برج إيفل" (مجموعة شعرية باللغتين المقدونية والفرنسية،1988)، "الحب والحزن" (مجموعة شعرية،2005)، "بيتولا يا حبيبتي" (مجموعة شعرية، 2009).

 

الشاعر مانويلوف مؤيد للقضايا العربية والقضية الفلسطينية بصورة خاصة. وقد كتب قصيدة في عام 1982 بعنوان "فلسطين" ترجمت إلى العربية ونشرت في العديد من الصحف والمجلات العربية.

 

bahjat abaasترجمة لنص الشاعر الألماني

فريدريش هاينـه (1797-1856)

 


 

Seraphine* / ترجمة: بهجت عباس

 

هربتْ مني جدَّ خائفةٍ مثلَ غزالٍ،

وكغزالٍ جدِّ نافـرٍ!

وتسلّقتْ صخرةً فصخرةً،

وشعرُها، يتطايرُ في الرّيـح.

 

وعند انحدار الجُـرْفِ الصَّخريِّ إلى البحر

أدركـتُـهـا،

وهنا بلطفٍ وبكلامٍ رقيقٍ

رُضْتُ قلبَها القاسيَ.

 

هنا جلسنا في علياء،

وبمباركة السّماء أيضاً؛

عميقاً تحتنا، في البحر المظلم،

غطستِ الشمسُ شيئاً فشيئاً.

 

عميقاً تحتنا، في البحر المُظلِم،

غرقت الشمسُ الحبيبة،

وهناك الأمواج فوقها هدَرتْ

بنشوةٍ عارمـةٍ.

 

أوه لا تبكِ، الشمسُ لا تستلقي

هامدةً في تلك اللِجاج؛

إنّها اختبأت في قلبي

بكلّ وَهَـجِـهـا.

 

Seraphine هو اسم أنثى، ولكن له عدة معانٍ؛ وأهمها: المرأة التي توصف بالجمال واللطف والرومانسية وقوة الإرادة والاستقلال الذاتي والتي تعرف ماذا تريد وتصرّ على نيل ما تريد دون تراجع.

ويعني أيضاً الملاك الذي يحرس عرش الآلهة ويكون بأجنحة ستّة.

 

Seraphine

Heinrich Heine (1797-1856(

 

Sie floh vor mir wie 'n Reh so scheu,

Und wie ein Reh geschwinde!

Sie kletterte von Klipp zu Klipp,

Ihr Haar, das flog im Winde.

 

Wo sich zum Meer der Felsen senkt,

Da hab ich sie erreichet,

Da hab ich sanft mit sanftem Wort

Ihr sprödes Herz erweichet.

 

Hier saßen wir so himmelhoch,

Und auch so himmelselig;

Tief unter uns, ins dunkle Meer,

Die Sonne sank allmählich.

 

Tief unter uns, ins dunkle Meer,

Versank die schöne Sonne;

Die Wogen rauschten drüber hin,

Mit ungestümer Wonne.

 

O weine nicht, die Sonne liegt

Nicht tot in jenen Fluten;

Sie hat sich in mein Herz versteckt

Mit allen ihren Gluten.

 

adil salehترجمة لنص الشاعر الأميركي

لويس سمبسون

 


 

القصيدة التي لم تكتب / ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 

لويس سمبسون (1923 -2012) شاعر أميركي ولد في جامايكا من أب من أصول اسكتلندية وافريقية وأم روسية. هاجر إلى الولايات المتحدة في عمر السابعة عشر ليتلقى تعليمه في جامعة كولومبيا حيث نال شهاداته العليا ثم ليعمل بالتدريس في جامعات عديدة. نشر عدة مجموعات شعرية وحازت مجموعته المعنونة (في نهاية الطريق المفتوح) بجائزة البوليتزر عام 1964. من عناوين مجموعاته: (أخبار الموت الجيدة) 1955؛ (مغامرات الحرف آي) 1971؛ (البحث عن الثور)1976؛ (كافيار في المأتم) 1980؛ (أفضل ساعات الليل) 1983؛ و(ها أنت ذا: قصائد) 1995.

 

القصيدة التي لم تكتب

لن تكتب القصيدة عن ايطاليا أبدا.

ما قاله سقراط عن الحب

يصدق عن الشعر- ما هو؟

ليس في الوجوه الجميلة والمناظر البعيدة

ولكن من يكتب ويحب.

 

في حياتك هنا، في الشارع هذا

حيث البيوت من الخارج

كلها متشابهة، وكذلك الناس.

في الداخل الأثاث مريع-

نفايات على الجدران، وتلفزيون ملون كبير جدا.

 

الحب والكتابة دون مقابل

قدر الشاعر. هنا قد تحتاج

كل حماستك وبراعتك.

ها هي الجبهة وها هم الأبطال-

حياة تبدأ بـ "اهلا!" وتنتهي بــ "الى اللقاء!"

 

عليك ان تنهض على صوت الانذار

وتسير كي تلحق بقطار السادسة والثلث-

ترقبهم وهم يصعدون الى رصيف المحطة،

ويجتازونك وهم ممسكون بحقائبهم حتى يختفون عن أنظارك

ويرمون بأنفسهم في النيران.

 

MM80ترجمة لنص شاعر الرومانس والطبيعة

ويليام وردزورث

 


 

مُناجاة فراشة (2) / ترجمة: نيفين ضياء الدين

 

مضت نصف ساعةٍ كاملةٍ ,حتى الأن,وأنا أتأملكِ

وأنتِ مُنكبةٌ على تلك الزهرة الذهبية

يالكِ من فراشةٍ صغيرةٍ,لا أعرفُ أهي نائمةٌ أم تمتصُ الر حيقَ

أراها ساكنةً وسكونها يفوقُ سكون البحار المتجمدة

يا تُرى ماهي السعادة التي تنتظُرها مع زخاِت النسيمِ التي تتُفتشُ عنها بين الأشجارِ لتحثها على الرحيلِ ؟

 

ذلك البستان ملكاً لأسرتي

وهذة أشجاري وورود أختي

هنا تحطين جناحيكِ المُتعبينِ

وهنا مسكنكِ فلا صيدٌ يُباحُ فيهِ

تعالي عندنا ولا تخشين شيئاً

إمكثي بجوارنا على ذلك الغُصن الكبيرِ

وسنتحدثُ عن شروق الشمسِ ونشدوسوياً

ونستعيدُ الأيام الصيفية، عندما كنا صِغاراً

تلك الأيام الطفولية الجميلة التي مر عليها عشرون عاماً

 

To A Butterfly (2(

 

I'VE watched you now a full half-hour,

Self-poised upon that yellow flower;

And, little Butterfly! indeed

I know not if you sleep or feed.

How motionless!---not frozen seas

More motionless! and then

What joy awaits you, when the breeze

Hath found you out among the trees,

And calls you forth again !

 

This plot of orchard-ground is ours;

My trees they are, my Sister's flowers;

Here rest your wing when they are weary;

Here lodge as in a sanctuary!

Come often to us, fear no wrong;

Sit near us on the bough!

We'll talk of sunshine and of song,

And summer days, when we were young;

Sweet childish days, that were as long

As twenty days are now

 

adil salehترجمة لنص الشاعر الاميركي

جَيمز دِكي

 


 

جنة الحيوانات / ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 

جيمز دكي (1923-1997) شاعر وروائي اميركي من مواليد اطلنطا، جورجيا. خدم في سلاح الجو الأميركي خلال الحرب العالمية الثانية التحق بعدها بجامعة فاندربلت ليحصل على شهادة في اللغة الأنكليزية والفلسفة. نشر اول مجموعة شعرية له عام 1960 تحت عنوان (الى داخل الحجر وقصائد أخرى) تبعها بعد عامين بمجموعة اخرى تحت عنوان (الغرق مع الآخرين)، وحازت مجموعته الثالثة المعنونة (خيار راقص رقصة الوعل) على جائزة الكتاب الوطني لعام 1965.

 

جنة الحيوانات

ها هي ذي. الأعين المدورة مفتوحة.

ان كانت تعيش في غابة

فهي غابة.

ان كانت تعيش فوق السهول

فهي عشب يتدحرج

تحت اقدامها الى الأبد.

 

ولأنها بلا أرواح فقد اتت،

مهما يكن، دونما علم منها.

غرائزها تزهر كليا

فتنهض.

الأعين المدورة مفتوحة.

 

المنظر يزهر كي يضاهيها،

متفوقا، متفوقا على نحو يائس

على ما هو مطلوب:

الغابة الأشد ثراء،

الحقل الأشد عمقا.

 

لبعض من هذه،

لا يمكن ان يكون المكان

هو المكان، دونما دم.

هذه تصيد، مثلما كانت،

ولكن بمخالب وأنياب اصبحت مثالية،

 

على نحو مميت اكثر مما يمكنها ان تصدق.

انها تطارد اشد خلسة،

وتجثم على فروع الأشجار،

وانقضاضها

على ظهور فرائسها الزاهية

 

قد يستغرق اعواما

في بهجة هيمنة حرة.

وتلك التي تصاد

تعلم ان هذه هي حياتها،

مكافأتها: ان تسير

 

تحت اشجار كهذه وهي تعرف تمام المعرفة

ما الذي ينطوي على السعادة السماوية فوقها،

وان لا تشعر بأي خوف،

بل بالقبول، الطاعة.

بعد انهاء نفسها دونما ألم

 

عند مركز الدائرة،

ترتعد، تسير

تحت الشجرة،

تسقط، تتمزق،

تنهض، تسير ثانية.

 

mohamad alsalehترجمة إلى العربية لنص الشاعر

جلال المخ

 


 

فينوس صاحبة 'الشّاشيّة'* / تعريب: محمد الصالح الغريسي

 

لو كان للثّورة

أن يكون لها ربيع

إذًا .. لكنت زهرته

أنت زهرة ياسمين حمراء

خضّبتها دماء الشهداء

شهداء

بذلوا حياتهم

ليكون المستقبل أفضل...

***

فينوس يا صاحبة الشّاشيّة

يا أيقونة ثورة شعبيّة

أتأمّل ذراعيك المشرعتين

تزفّان الثّوّار إلى خالق الكون

علّهم يحلّقون في الفضاء

حيث تتلاشى الغيوم

فأراك وأنت تردّدين "ارحل .. ارحل"..!

صيحات تتعالى في عنان السّماء

هناك..

حيث يمكننا.. أن نستنشق هواء نقيّا

خاليا من شوائب الدّيكتاتوريّة...

أنت فينوس في ريعان الشّباب

ببهجة أناشيدها

تكسر الحديد

تدحرج الزّبانية

نحوجحيم التّعاسة...

***

يا أيّتها الحسناء الثّائرة

يا آنسة .. بلطفها وأنوثتها

تثور على بؤس المؤسّسات الخاوية

والمصير المكتوم..

أرى طيفك الأنثويّ

الرّشيق النّحيف

وأنت ترفعين ذراعيك نحوالنّور

لتطردي .. وإلى الأبد

جحافل مصّاصي الدّماء..

المتعطّشين لدماء الأرامل والأطفال...

إنّي أسمع أناشيدك تدوّي في الفضاء

تترنّح نشوة

وألمح حماسك الفيّاض يرفّ للحرّيّة...

ما عادت الطّيور تختفي لتموت

هي اليوم تزقزق

تسجع

تغرّد

تتوّج برفيف أجنحتها

مسيرتك المرسومة...

***

أيّتها الجوكاندا التّونسيّة

لقد هزمت بنظرتك الشّرسة

حقد قطيع المتاجرين بمصائب الغير...

لو كان لليوناردودافينشي

أن يلتقط بريق نظرتك المتمرّدة..

تلك الّتي تحطّم القيود..

لوجد في ذلك العناء الكبير

حتّى يدرك فيك ابتسامة روح مقاتلة

متعطّشة إلى النّور

ابتسامةً تحتقر البؤس

ابتسامةً فتيّة تلامس الرقّة والنّبل

***

أنت مقاتلة بونيقيّة

تناضل من أجل جمهوريّة حقيقيّة

تواجه الأخطار

تطلّ من شرفتها على الجماهير

تقود الشّعب

إلى دروب مجد ليس له نهاية...

بذراعين مفتوحتين

تضبط إيقاع أوركسترا مسّها الاضطراب،

لشعب حقّق حرّيته بلا رجعة

لقد آن للتّاريخ والمجد أن ينشدا

وللأمل والنّصر أن يرقصا

في شوارع تونس...

حسناء ثائرة كنت

تشرعين ذراعيك نحو السّماء

فترقص الخطاطيف

ويندلع الشّرر...

***

ستهزج نساء الأجيال القادمة باسمك

ويتغنّين بخصالك

لأطفالهن الصّغار

وهنّ يهدهدنهم

ويقبّلنهم على الجبين مردّدات:

فينوس الثّورة

رمز التّمرّد

أيقونة الحرّية

***

ترى ما اسمك في النّاية؟

هل هو وردة

أم ندى

أم شذى؟

أتراك وردة فوّاحة

بين باقات الأمل؟

أم تراك ياسمينة حمراء

وسط الجماهير المتحركة؟

أم قدّيسة فاتحة ذراعيها

تدفع البشر نحو أقدار مختلفة؟

أم مقاتلة كريمة؟

أم جوكاندا تونسيّة؟

أم فينوس صاحبة الشّاشيّة؟..

يا رمز "الحريّة .. أنت":

لقد اصطفاك التّاريخ

لتذكّري الأجلاف بأنّا موجودون

وبأنّ "المرأة مستقبل الرّجل"

 

04/03/2015

 

............................

*الشّاشيّة: قبّعة من الصّوف من الصّناعات التّقليدية الّتي اشتهرت بها تونس، يلبسها الرّجال في الغالب.تمّ تطوير شكلها لتصبح قبّعة نسائيّة أيضاوهي الغالب ذات لون أحمر.

*صاحبة الشّاشيّة: فتاة تونسيّة كانت تقود المظاهرات أيّام الثّورة التّونسيّة حتّى غدت رمزا للثّورة في تونس بشاشيتها الحمراء اللّون المميّز للعلم التّونسيّ..

جلال المخ: أديب وشاعر تونسي من مواليد 09/ مارس 1961 بتونس. يكتب المقالة والقصّة والشّعر باللّغتين العربيّة والفرنسيّة والتّرجمة . متحصّل على الأستاذيّة في اللّغة والآداب العربيّتين جوان 1983 وعلى شهادة الكفاءة في البحث جوان 1984. متحصّل على شهادات في اللّغة الإيطاليّة وشهادات في الدّيانة المسيحيّة. يدرّس اللغة الفرنسيّة بمعاهد الشّغل. نشر عديد الدّراسات والمؤلّفات في عديد المجلاّت والصّحف العربيّة: النّاقد – الكفاح العربي- الحياة الثّقافيّة – المسار. صدر له العديد من الكتب بالعربيّة وبالفرنسيّة.

 

 

La Vénus à la chéchia

Ecrit par Jalel EL-MOKH

 

Si la révolution est un printemps

Tu en es la rose

Fleur de jasmin rouge

Teintée de sang des martyrs

Qui ont sacrifié leur vie

Pour un meilleur avenir

***

Vénus à la chéchia

Icône d’une révolution populaire

Je contemple tes bras ouverts

Béatifiant les révolutionnaires

Pour qu’ils volent dans l’espace

Où se dissipent les nuages

A coup de: « dégage »!

Vers un ciel bleu

Sans ambages

Un ciel bleu

Où l’on respire l’air pur

Sans débris de dictature

Vénus de la belle jeunesse

Dont les chants en liesse

Brisent les fers

Font dégringoler les cerbères

Dans les enfers

De détresse

***

Belle! Rebelle

Demoiselle

De la grâce et de la féminité

Qui se soulève contre

La pauvreté

Des institutions désuètes

Et des destinées muettes

Ta féminine silhouette

Si gracieuse

Si fluette

Lève les bras vers la lumière

Pour bannir à jamais

Les armées

Des vampires voraces

Qui sucent le sang

Des veuves et des enfants

J’entends gronder les chants

Dans l’espace chancelant

D’ivresse

Je vois danser les élans

Fougueux de la liberté

Les oiseux ne se cachent plus

Pour mourir

Ils gazouillent

Ils roucoulent

Ils ramagent

Les nuées de leurs ailes

Auréolent ton allure décidée

***

Joconde tunisienne

Ton farouche regard

A vaincu la haine

Des hordes de charognards,

Léonard De Vinci

Aurait eu de la peine

A capturer l’éclat

De ce regard trop libre

Qui rompt les chaînes

Il aurait fait des siennes

Pour capter le mystère

Du sourire de ton âme de guerrière

Assoiffée de lumière

Ce sourire qui nargue toute la misère

Ce sourire dont la jeunesse

Caresse

La tendresse et la noblesse

***

Guerrière punique

Militante pour une vraie république

Tu brave les risques

Tu surplombe la foule

Et guide le peuple

Sur les sentiers de la grandeur

De l’espace infini

En ouvrant les bras

Tu bats la mesure

Aux orchestres en émoi

Du peuple enfin libéré,

Alors chantent

L’histoire et la gloire

Alors dansent

L’espoir et la victoire

Dans les rues de la Tunisie

En levant les bras vers le ciel

Belle et rebelle

Tu fais valser les hirondelles

Tu fais jaillir les étincelles

***

Les femmes des futures générations

Chanteront

A leurs petits enfants

Les refrains de tes noms

Les ritournelles

De tes surnoms:

Vénus de la Révolution

Symbole de la Rébellion

Icône de libération

Quand elles berceront

Leurs enfants

Et les embrasseront

Sur le front

***

Mais au fait, quel est ton nom ?

Rose, rosé, parfum ?

Rose flamboyante

Parmi les bouquets de l’espérance ?

Fleur de jasmin rouge

Au milieu des foules qui bougent ?

La sainte aux bras ouverts

Poussant les humains

Vers les destins divers ?

Guerrière généreuse ?

Joconde tunisienne ?

Vénus à la chéchia ?

" Liberté": l’Histoire te nomme

Pour rappeler

Aux primates que nous sommes

« Que la femme

Est l’avenir de l’Homme… »

 

Hammam-Lif 31 Decembre 2012

 

adil salehترجمة لنص الشاعر الأميركي

روبرت دنكن

 


 

معبد الحيوانات / ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 

روبرت دنكن (1919-1988) شاعر اميركي من مواليد أوكلاند، كاليفورنيا، الا انه قضى معظم حياته في سان فرانسيسكو حيث اصبح ابرز شعراء ما عرف فيما بعد بنهضة سان فرانسيسكو الأدبية، كما ارتبط اسمه ايضا بشعراء وحركات شعرية مثل جماعة الشعر الأميركي الجديد وجماعة الجبل الأسود فضلا عن جيل البيت Beat والحركات البوهيمية والطليعية للثقافة السائدة خلال خمسينيات وستينيات القرن الماضي. نشر دنكن عدة مجموعات شعرية اهمها (افتتاح الحقل) 1960؛ (جذور وأغصان) 1964 و (ثني القوس) 1968.

 

معبد الحيوانات

معبد الحيوانات طاله الاهمال.

لبادة الأقدام تلاشت.

النمور تفر من اماكن الظل في النهار.

رائحة المسك خبت لكنها لبثت في المكان—

لبثت، لبثت، آه، لاذعة في غرفتي.

متعبا، اتذكر حيوانات العام الماضي:

محاريب الدب، منابر القرد،

معتكفات الكآبة للفيلة، معتزلات

حمار الوحش المقلمة النادرة، نبوءات الكلب،

مختليات الأيل القزم.

 

أ كان ثمة طقوس نسيتها؟ نداءات حيوانات

ترد عليها اصوات حيوانات،

تنادي وتنادي حتى تدب الحركة في الغابة.

أ كان ثمة اصوات سمعتها؟

الحب هو الحيوان ذاته صانعا عرينه،

نائما الشتاء كله في قلبي.

فهل كان يبحث عن قلبي ام انه ينام فيه

طوال الوقت؟

 

لقد رأيت الحيوانات تغادر،

نسيت أصواتها او بالكاد تذكرتها

—كأنها آخر كلام بعد انتهاء الرفقة،

او وجه المحبوب الذي يعرفه القلب،

ينساه ويعرفه—

لقد سمعت وقع الخطى المحتضرة تسقط.

الصوت خبا، لكنه يلبث ها هنا.

آه، اتذكر بمرارة

حيوانات العام الماضي.