 نصوص أدبية

اليك ارثي

صحيفة المثقفهذي الحياة تسيرفي المقدار

                لا ترعوي للعتب والاعذار

قد خاب من القى القياد لدنية

                 ابدا غدورا ليس ذات قرار

كم البست زُهر الليالي حلكة

             وتعابثت بالشمس وضح نهار

تمضي الى غاي ٍ تقررعهدها

                      فيما تشاء ارادة الجبار

تاتي الرياض وما استتم ربيعها

               حتى تطيح بنرجس الازهار

بانت محاسنها بمائس غصنها

                  وتنورت قمرا من الاقمار

هلت بحسن شمائل وتبتل

               فجمالها في الخلق  تاج وقار

لم تدر ان المرء رهن قضائه

               يُزجى حثيثا نحو جرف هار

يا طفلتي ياروضتي وحياتي

                ما للمنية اغرمت بضراري

قصت جناحي والجناح غريرة

                    ماء الشبيبة ظاهر الاثار

ابكيك ياعين القلادة فالبكا

               من اضعف الامال  للمعسار

قمر تبدى بالضياء جلاله

                     لما تنور غيل بالاسرار

قد غالها من لاشفاء لدائه

                   سيان في حل وفي اسفار

يا ام من كان الخليل سميه

                        لله درك مهرة الايثار

افنيت عمرك في مغالبة الردى

                  كيما يعيش بنوك بالايسار

بذخت عليهم من فيوض مشاعر

                   سهرا وحبا عالي المقدار

ام سقت بالمكرمات صغارها

                     حتى تجلى يانع الاثمار

ارثيك ام ارثي الكرامة والتقى

                 والذكر والتسبيح بالاسحار

فارقتنا لجوار رب راحم

                   وهوالذي للعبد اكرم جار

إني إذا حجب التراب لقاءنا

                    فالقلب يبقى دائم التذكار

***

أحمد زكي الانباري

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4536 المصادف: 2019-02-05 08:30:30


Share on Myspace