 نصوص أدبية

بين القاهرة وبغداد

جميل حسين الساعديالى بركي ميللر (Burgi Müller)، الإنسانة التي أخفت مرضها  القاتل عني، لكي لا أتألم، لأنها كانت تدرك مدى علاقة الحبّ، التي تربطنا . لقد تركت برلين وذهبت الى بلدها سويسرا، ولا أعرف إن كانت على قيد الحياة أم إنّها توفيت. لقد آثرت أن تموت بصمت دون أن أعلم . أهدي هذه القصيدة، التي تصور آخر لقاء لنا في مصر.. لقاء الوداع الأخير

 

ولمّـــا احتوانــا الطريــقُ الطويــــل ُ

                   وغابَ المطــارُ مـــــع َ الطــــائــره ْ

غفـــتْ فوق َ صدري كطفـل ٍ وضمّتْ

                    يـــــديَّ كعصفـــورة ٍ حائــــــــــره ْ

 أحبّـــــك َ ــ قالــــــت ْ ــ وأنفاسُـــــها

                   تطــوّق ُ أنفاســـــي َ النافــــــــــــره ْ

لأجلك َ أعشــق ُ نخْـل َ العـــــــراق ِ

                   وأعشــــــق ُ أهــــــــواره ُ الساحره ْ

 وأعشـــق ُ مصْر َ لأنّــــك َ فيـــــها

                   تمجّـــــد ُ آثـــارهـــــا النـــــــــادره ْ

صمــتُّ وحــرْت ُ بماذا أجيــــــب ُ

                    تذكّــــرْت ُ أيّامــــــــي َ الجائــــره ْ

 تمنيّت ُ أنّـــي نســـــــيت ُ الوجـــود َ

                   ونفســــي وعشــت ُ بلا ذاكـــــــــره ْ

 فقلْــت ُ وإنّــي أحبّـــــــك ِ جـــــــدا ً

                  بكُثْـــــــــر ِ نجـــــوم ِ السما الزاهره ْ

 مكـــــانك ِ في القلْب ِ يا حلوتــــــي

                   وليس َ ببغـــــــداد َ والقاهـــــــــــره ْ

وخيّــم َ حزْن ٌ علــــــى وجههـــــا

                   بلوْن ِ غيــــــــوم ِ السمــــا الماطره ْ

 وقالت حبيبي إذا غبت ُ يـــــــوما ً

                    فلا تحْسـَــــبنْ  أنّـنــــــــي غــادره ْ

 ولا تحـــزننْ سوف َ أأْتـــي إليك َ

                    وتشعــــر ُ بي اننــــــــي حاضــره ْ

سيحملنـي الفـــــلُّ  والياسميــن ُ

                     إليــــك َ بأنفاســـــــه ِ العاطــــــره ْ

 وســـالت ْ علــى خدّهـــا دمعة ٌ

                    فضقْـــــت ُ بأفكـــــــاري َ الحائـره ْ

 نظـرت ُ إليها أريــد ُ الجـواب َ

                     فردّت ببسمـتهــــا الســــــاخــــره ْ

 قصــــدْت ُ المزاح َ فلا تقلقَـنْ

                     خيــــــالات ُ عابثــــة ٍ شاعــــــره ْ

أجبت ُ هو َ البحـر منتظــــــر ٌ

                     يريـــــــد ُ لقاءك ِ يا ساحـــــــــره ْ

 هنالك ّ في المـــوج ِ نرمــي الهموم َ

                    وأوهـــام َ أزمنـــــــة ٍ  غابـــــــره ْ

نخـــطُّ علـــى الرمْل ِ أسماءنـــــا

                     كطفليْــــن ِ في دهْشـــــة ٍ غامـره ْ

ونرشــف ُ في الليل ِ كأسَ الهوى

                      تســـامرُنــــا نجمــــــة ٌ ساهــره ْ

 ويوقظنا البحر ُ عنْـــد َ الصباح

                      فنصغـــــي لأمـــــواجه ِ الهادره ْ

ومـــرّتْ على البحْـــر ِ أيّــامنا

                      ســـراعا ً وعادت بنـــــا الطائره ْ

 فقـــدْ كان َ هــــذا اللقاء الأخير

                     فقــدْ رحلـــــتْ جنّتـي الناضــــرهْ

 وليس سوى الجرْح يحيـــــا معي

                     كوقْـع ِ  السكاكين ِ فــي الخاصره ْ

***

جميل حسين الساعدي

كتبت القصيدة في  يوم 2.7.2012

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (18)

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي. الشاعر. الغنائي العذب

جميل الساعدي

ها انت تكشف لنا أوراق الماضي. القريب

الحبلى بأسرار. الهوى والغرام

و تعزفها. ألحاناً رقيقةً. و أغنياتٍ. ساحرة

متأبّطاً. كعادتك. أسلوب السهل. الممتنع

المكتنز. بالأنغام. الشجيّة والعواطف. الدافئة

دُمْتَ. منشِدا

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر المبدع مصطفى علي
إنه الماضي الذي ما زال يخيّم على حاضري بظلاله
هناللك أشياء بالإمكان نسيانها
لكنّ هنا لك ما لا يُنسى
إنه الحب والوفاء والتصحية
كلمات طالما ترددت على ألسنة الكثيرين
لكن من عرف قيمتها حقّ المعرفة
اولئك نالذين نطقت مشاعرهم بها قبل أن تنطق ألسنتهم
فعزفوها أنغاما وألحانا على نياط قلوبهم
دمت شاعر متألقا مبدعا
محبا لكل ما هو جميل

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

آسف للخطا الطباعي الذي وقع سهوا
قصدت:
اولئك الذين نطقت مشاعرهم بها قبل أن تنطق ألسنتهم

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق جميل حسين الساعدي...

محبتي و تقديري...

قصيدة متهدجة مموسقة على بحر غنائي عذب باسلوب سلس و لغة بسيطة تحكي قصة حب حقيقية عاشها الشاعر بعنف عاطفي يفيض بالوجد و ارى في بساطة لغة القصيدة و تسلسل تراكيبها و صورها ما يمنحها القوة في التأثير على المتلقي.

دمت مبدعا اخي شاعرنا الأستاذ جميل حسين الساعدي.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

هي فوق أن يمر عليها عين قارء دون أن يقف يتاملها يتناغم معها يورق كما تورق كلماتها وآلياتها قد ابدعت ايها الشاعر الرقيق الثر جميل حسين الساعدي لا اعرف أخذني اسلوب صياغتها وكلماتها فتذكرت قصاىد للشاعر بدر شاكر السياب ربما هو الالم الذي يوحد الابداع حتى تكاد تكون القصاىد خيالات قد حفرة في الذاكره حتى لو مرت عقود من الزمن على قراىتها .
دمت مبدعا وكل يوم بتجدد
مساءك رحب برحابت قصاىدك .

امجد السبهان
This comment was minimized by the moderator on the site

أقف شكر للشا عر الجواد محبّ البلاد، حسين يوسف الزويد ، الذي أكرمنا بما فاق حدود الكرم وزاد
القلوب تصدأ كما تصدأ المعادن ، فما يمنع صدأ القلوب سوى الحب، والحب درجات ومراحل، فيا حظ من بلغ أقصاها

جمعنا الله وإياكم على طريق الوفاء والإخلاص والمحبة

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر العذب جميل حسين الساعدي
ودّاً ودّا

من قصائد الساعدي المؤثرة فقد اغرورقت الغنائية في هذه القصيدة بالحزن
وهي من القصائد النادرة بين قصائد الشاعر التي يطغى فيها الحزن على غيره
من المشاعر .
فقـــدْ كان َ هــــذا اللقاء الأخير

فقــدْ رحلـــــتْ جنّتـي الناضــــرهْ

الحزن يضفي على الشعر عمقاً لا يقاس به الفرح كأن الفرح عابر مقارنةً بالحزن .
لفت انتباهي شطر في القصيدة أحسستُ انه مختلف قليلاً عن سياق القصيدة عروضياً
والشطر هو أجبتُ هو البحرُ منتظرٌ ) كأنّ هناك كلمة سقطت سهواً .
دمت في صحة وإبداع أخي جميل .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب الرائع أمجد السبهان
أشكرك جدا لأنّك نبهت إلى نقطة جوهرية ، هي القاسم المشترك بين شعراء، على اختلاف مشاربهم الفكرية والروحية هنالك شئ يسمى المعاناة. المعاناة في الحب أو في الحياة تنتج أشكالا من الإبداع. النفس البشرية محتاجة إلى هزات عنيفة ، حتى تخرج من سباتها ، وتستشرف العوالم المتعددة
الأبعادوالمتنوعة الأشكال والصفات وتبدأ الرحلة الجميلة ي المجهول بروحٍ سندبادية
أشكرك جدا لأنك نابه
دمت بخير وسلام

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر المتألق جمال مصطفى
ما كنت في نيتي أن اكتب قصائد حزينة
فالمعروف أنّ الغناء العراقي حزين ، والإنسان العراقي يلتذّ بالحزن
وهذا ما عبّر عنه الشاعر العراقي أبو الطيّب المتنبي حين قال:
سبحانَ خالقُ نفسي كيفَ لذَتها
فيما النفوسُ تراهُ غايةَ الألمِ
هنالك شعب يشبه العراقيين في الحزن
وجلّ أغانيه حزينة هو الشعب البرتغالي
حتى أنّ الدكتاتور سالازار الذي حكم الشعب البرتغالي لمدة خمسة وعشرين عاما أراد أن تخرج الأغنية البرتغالية من محيظ الحزون إلى آفاق الفرح،
فأمر زوير نقافيته أن يصدرز مرسوا بمنع بث ونشر الأغاني الحزينة
لكنّ المهمة انتهت بالفشل، لأأنّ الحزن كان متجذرا في نفسية المزاطن البرتغالي فهو جزء مما يسمى ب ( االطبع) والطبع أقوى من التطبع
فيما يتعلق أخي جمال بصدر البيت:
أجبت ُ هو َ البحـر منتظــــــر ٌ
فهو صحيح عروضيا وتقطيعه كالتالي:
أجبت هولبحْ رمنتَ ظرن
فعولُ فعولُن فعولُ فعو
فكما تعلم إنّ البحر هو المتقارب
فعولن فعولن فعو لن فعولن
ففي علم العروض فيما يتعلق ببحر المتقارب جائز حذف السبب الخفيف الذي هو لن من التفعيلة فعولن فتصبح ( فعو)
وجائز حذى الحرف الساكن من فعولن فتصبح( فعولُ)
فتقطيع الصدر الذيساورك الشك أنّ فيه خللاً عروضيا هو كالتالي:
فعولُ فعولن فعولن فعو
فهو صحيح عروضيا ومنسجم مع بحر المتقارب
مودتي وتحياتي العطرة

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

آسف للأخطاء الطباعية
قصدت ما كان في نيتي بدلا من: كانت في نيتي
قصدت أن تخرج من محيط الحزن بدلا: من الحزون
الجملة التالية:
فأمر زوير نقافيته أن يصدرز مرسوا بمنع بث ونشر الأغاني الحزينة
تصحح إلى: فأمر وزير الثقافة أن يصدر أمرأ وزاريا بمنع بثّ ونشر الأغاني الحزينة
أما الجملة: فتقطيع الصدر الذيساورك
فتصحح كالتالي:
فتقطيع الصدر الذي يساورك
أرجو أخي مصطفى أن تراجع صدر البيت وتجيبني على ما أوضحته
مع الشكر

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

يعسوب الشعر الجميل جميل حسين الساعدي

مودتي

تنهيدة رهيفة يدثرها حزن شفيف.. مقذوفة من شرفة الحب
بلوعة وفاء متشظية.. فتحجب الجهات قبل ان تصل الأرض.. دون
ان تنسى من حكمة الوداع شيئا..

دمت بعافية

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر المتألق طارق الحلفي
يسعدني مرورك وما تنثرة من زهور على قصائدي . فلا عجب أن يفوح العطر من أبياتها
نعم إنه حزن شفيف ..
ما أجمل الحزن الشفيف وما أعممقه
وما أتفه الأفراح المصطنعة حين لا يكون حضور للمشاعر
في لحظات غياب القلب
مودتي ىمع عاطر التحايا

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر جمال مصطفى
أرجو أن تكون قد قرأت توضيحاتي بخصوص صدر البيت:

أجبتُ هو البحرُ منتظرٌ
فقد قطعته عروضيا
وكان موافقا للبحر وهو المتقارب وتفعيلاته هي

فعولُ فعولن فعولُ فعو
ربما ورود فعول ُمرتين في شطر البيت هو الذي أوحى اليك بأنّ كلمة سقطت

حبذا لو بينت لنا رأيك أخي الكريم

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الساعدي الشاعر العذب الجميل
ودّاً ودّا

معذرة فقد أخذتني بعض الأشغال الطارئة عن متابعة صحيفة المثقف قليلاً .
أخي جميل في ما يخص شطر البيت من قصيدتك الجميلة الذي ورد في تعليقي
فهو شطر صحيح تماماً كل ما هنالك انني أرى إشباع التفعيلة ألذَّ وأجمل وقد
قارنت بين :
أجبت هو البحر منتظرٌ
وبين الشطر الذي يليه حيث التفعيلة كاملة والشطر الذي يليه هو :
هنالك في الموج نرمي الهموم
فأحسست ان كلمةً ربما نسي الشاعر كتابتها .
خانني سمعي هذه المرّة فمعذرةً أخي جميل .
أعرف ان هذه الصيغة واردة في المتقارب ولكنني أميل الى أن يأتي الشطر
كما هو في : هنالك في الموج نرمي الهموم
على ان هذا مجرد تذوق شخصي ويبقى المتقارب بحراً يتقبّل الحالتين .
فأن يقول الشاعر : أجبتُ هو البحر منتظرٌ
أو أن يقول : هو البحرُ منتظراً لا يزال
كلاهما صحيح .

دمت في صحة وإبداع أيها الشاعر العذب

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الرومانسية القدير
قصة رومانسية من امهات الحب الرومانسي الجارف والملتهب بنار لوعته , بصدق بمشاعره واحاسيسه, الملتهب بنيران الجوى والهوى والهيام , الملتهب في جوانح الروح والقلب . حقاً العشق الصادق موجود في كل زمان ومكان , ويسجل آيات الحب الملتهب . لكنه ما يثير الاسى , انه ينتهي بنهايات حزينة ومؤلمة . كأن الحب والهيام الصادق , لابد وان يولد مع المعاناة المؤلمة , تولد معه كظله ولا تفارقه ابداً , وبعد الفراق يزيد من عذاباتها اكثر واكثر , لانها تبقى كجرح مؤلم في القلب وجوانح الروح . لذلك عزفت هذه الغنائية الشعرية , على الجرح القديم , بمشاعر ملتهبة بالحزن. وهذه القصيدة تبرهن بأن لا يمكن لاي شاعر رومانسي ان يحوز هذا اللقب , إلا بتسلق سلم العذاب والحزن في الهوى والعشقبجوان الاحساس الصادق . لا يمكن أن ينالها , إلا من اكتوى بنارها , وتعذب بالمعاناة الذاتية والنفسية والروحية . مثل لايمكن لاحد ان يعزف على العود إلا من تعلم ودرس وتدرب , وعرف النوطات والسلم الموسيقي . وهذه القصيدة هي قطعة حياتية من السيرة الحياتية في محطات العمر . في تصدع القلب ولوعته , في الهيام الملتهب . لذلك جاءت هذه القصيدة , ترجمة حقيقية لمشاعر العشق وعذابه ومعاناته بالفراق
تمنيّت ُ أنّـــي نســـــــيت ُ الوجـــود َ

ونفســــي وعشــت ُ بلا ذاكـــــــــره ْ

فقلْــت ُ وإنّــي أحبّـــــــك ِ جـــــــدا ً

بكُثْـــــــــر ِ نجـــــوم ِ السما الزاهره ْ

مكـــــانك ِ في القلْب ِ يا حلوتــــــي

وليس َ ببغـــــــداد َ والقاهـــــــــــره ْ

وخيّــم َ حزْن ٌ علــــــى وجههـــــا

بلوْن ِ غيــــــــوم ِ السمــــا الماطره ْ
اعتبر هذه القصيدة زهرة ياسيمين في الرومانسية الحزينة الحقيقية , وهي تؤلم وتعصر قلب القارئ . فكيف من تجرع نارها واحترق , وتعذب في مرارتها . الله يساعد قلبك بالصحة والعافية
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الناقد الفذ جمعة عبداللة
اشكرك على هذه القراءة النقدية المتميزة بلغتها الرومانسية وبعمقها في تحليل المشاعر والأحاسيس وإظهار انعكاساتها على القصيدة . لقد أجدت في تطرقك إلى المعاناة ودورها في التجربة الشعرية، وما التجربة الشعرية إلا تجربة شعورية والهزات العنيفة هي التي تخلق الشعراء والأدباءالمبدعين
والشعر يبقى هو المتنفس الذي يخفف عن الشاعر آلامه ومعاناته
أنا فخور بك ناقدا متحسسا لما وراء الكلمات من مشاعر وأحاسيس نافذا بنظرته الفاحصة إلى أعمق الاعماق
ألف شكر
مع خالص الود
ودمت بخير وسلام

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير جميل حسين الساعدي

نخـــطُّ علـــى الرمْل ِ أسماءنـــــا

كطفليْــــن ِ في دهْشـــــة ٍ غامـره ْ

ونرشــف ُ في الليل ِ كأسَ الهوى

تســـامرُنــــا نجمــــــة ٌ ساهــره ْ
.....
رغم الحزن الطاغي على القصيدة لكن صدق المشاعر
في الأبيات تجعل من القاريء واجب عليه التوقف عند
كل بيت منها فالمتذوق يشعر بحلاوة الكلمة وروعتها
قصيدة من الطراز الأول
دمت مبدعا بأمتياز

رند الربيعي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة
المبدعة رند الريعي
سررنا بإطلاللتك من جديد بعد انقطاع طويل عسى أن يكون المانع خيرا
ألف شكر سيدتي على كلّ حرف خطته أناملك الكبيرة
نعم القصيدة يغلب عليها طابع الحزن لأنّ المناسة التي كتبت فيها حزينة
وأعتذر أنني تأخرت في الرد بسبب مشاكل تحدث بين الفينة والأخرى في النت
تحياتي الأخوية
ودمتِ بخير وسلام

جميل حسين الساعدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4536 المصادف: 2019-02-05 08:34:30


Share on Myspace