 نصوص أدبية

الغناء في الأماكن المعتمة

فتحي مهذبهكذا تسعل أصابعي

مثل جثة لم يكتمل موتها السريري..

أسمع فرقعات داخل مفاصل البرواز..

أظن أن ثمة جاسوسا ميتافيزيقيا ..

يمسح نظارات أبي الميت

منذ تعفن أقدام القمر ..

واصابته بحمى المستنقعات..

ليختلس كنوز الضوء المتبقية

في منحدرات عينيه..

أنا مستاء من قرقعة العربات

المليئة بالهواجس..

المسرعة مثل صحون طائرة..

تهبط من تلة رأسي المأهولة بزيزان غريبة..

باتجاه أمكنة موحلة..

أنا محارب قديم

أجر رهائن كثرا من جواري الكلمات

أصغي الى ايقاع كروان

يقيم تحت لساني..

عزائي الوحيد ..

نسيان آثار الجريمة..

مكوثي على حافة الهاوية..

واستنباط طرائق أكثر جدوى

لإحياء طفولتي المضطهدة..

واستئصال المسامير من رسغ

الوعي الأشقى..

هكذا أنعى الورقات الصفراء

التي سقطت من شجرة العمر..

مثل طائر يبكي بمرارة

في بهو كنيسة آيلة للسقوط..

هكذا أنا وحصاني..

مدججين بشهوة فظيعة

بمسدسين فصيحين

لاعتقال قطار الليل والنهار..

وقطع أصابع الحتميات..

واعادة المطلق الى حضن العائلة..

هكذا مهمتنا الذهاب الى لامكان

لترويض فهود الفراغ اليومي..

والغناء في الأماكن المعتمة .

***

فتحي مهذب

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي. فتحي.


أخشى. عليك. من. سطوة. هذا. الخيال. العبقري

الهائل. .

مع. خالص. الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

فتحي مهذب

الخيال انه براقي الشخصي ..
بواسطته أكتشف عوالم سرية قد لا تخطر بال على بشر..انه ضرورة لاستبطان بكر السبيل ..انه الشعلة المقدسة لاضاءة المساتير وهتك الحجب.


تقبل شكري ومحبتي .

الأستاذ مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

" هكذا أنا وحصاني..

مدججين بشهوة فظيعة

بمسدسين فصيحين

لاعتقال قطار الليل والنهار..

وقطع أصابع الحتميات..

واعادة المطلق الى حضن العائلة..

هكذا مهمتنا الذهاب الى لامكان

لترويض فهود الفراغ اليومي..

والغناء في الأماكن المعتمة . "
الصديق و الشاعر المجيد بكسر الجين و فتحها ما هذا يا رجل كم كنت رائعا و أنت تعبث بكل ينبغيات الكتابة و نواميسها و منجزها النقدي من خلال نص وفي لتربته المنحازة لقصيدة النثر حقيقة أول مرة أطلع على ما كتبت و صراحة استمتعت أيما متعة بقصيد باذخ التحنان عليه غلالة من غموض الفن الحق و الحداثة و مابعدها في أجمل تجلياتها و انفتاحه على سجلات متعددة تفتح للتأويل أبوابا شتى دمت شقي العبارة باسق التحنان تغرد خارج السرب غريب كصالح في ثمود

الشاعر أمين دمق
This comment was minimized by the moderator on the site

فتحي مهذب

ضمن تلافيف هذه الصحيفة الرائدة ثمة نقدة كثر أعتز بما يقدمونه من مقاربات مختزلة ومكثفة تشي بعمق وطول باعهم في استغوار النصوص واستشفاف دلالاتها وأبعادها العميقة..
وفي هذا السياق جاءت قراءتك المائزة والمستكشفة لما يبطنه نصي المتواضع من قطائع مع السائد والمتواضع عليه..

هكذا من شنشنتي محاولة التغريد خارج السرب..
والعدو مع الوعول في غابة الرمز والمجاز..
لقد أسعدتني قراءتك أيما سعادة..
آمل أن أكون عند حسن الظن.
وافر شكري ومحبتي وتقديري .

الأستاذ الشاعر أمين دمق
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4599 المصادف: 2019-04-09 08:58:37


Share on Myspace