 نصوص أدبية

العَمَى!

عبد الله الفيفي(ما لم يقله ابنُ الوَرْد)

بَلَغَ السُّكُوْتُ بِـهِ العَمَى

                               حَـتَّى عَـمَـاهُ تَـكَـلَّـما!

فَـرَمَى بِطَرْفٍ في الدُّجَى،

                             أَمْ أَنَّ مَـرْمَــاهُ رَمَــى؟

مـا عَـادَ يَـدْرِيْ أَيـَّـمـا

                          الرَّمْـيَـيْنِ أَصْمَـى مِنْهُما؟

                     * * *

فـي رِحْلَةٍ زَيـَّـافَــــةٍ

                           تَطِـسُ الدِّمَاءَ على الدِّمَـا

تَـدْرِيْ ، ولا تَـدْرِيْ ، إذا

                            سِيْسَتْ كأَخْشَابِ الدُّمَى

لا تَـنْـخُ فـيهـا يَـعْـرُبًـا

                            أو تَـدْعُ مِـنْهـا المُسْـلِـما

فَـلَأَنْ يُجِـيْـبَـكَ أَرْقَــمٌ

                             أَدْنَـى إِلَـيْـكَ وأَرْحَـمـا!

                       * * *

لَـهِجَتْ بِصَوْتٍ وَاحِـدٍ

                            لا صَـوْتَ فِيْـهِ ولا فَـما

مـا أَتْـأَمَـتْ فـي خُـطَّـةٍ

                             أو عَـاشَ رَأْيٌ تَـوْأَمــا

مـا صَـاغَـهُ قُـرْصَـانُهـا

                           صَاغَـتْ عَلَـيْـهِ الأَنـْجُما

صَلَّتْ بِهِ، وتَلَتْهُ كالتَّـ [م]

                               ـنْزِيْلِ آيـًا مُـحْـكَـمَـا!

                        * * *

رَضِعَتْ حَلِـيْبَ نِـيَاقِهـا

                           الأُوْلَى بِـأُخْـرَى بِـئْـسَـما

فصَبَاحُـهـا لا تَـشْتَرِيْـهِ

                                 بِـلَـيْـلَــةٍ بِـيَـلَـمْـلَـمـا

وتَـدُوْرُ في الثَّـقَـلَـيْنِ لا

                          تَـلْـوِيْ على: «يـا رُبَّـما»

ضَاعَ السَّـبِـيْلُ بِهـا وأَنـْـ

                             ــهَجَ بُـرْدُهُ فـتَـخَـرَّمـا!

                        * * *

مُـذْ ذَرَّ قَـرْنُ وُجُـوْدِهـا

                            بِـوُجُوْدِها .. أو مُـنْـذُمـا

لَـبِـسَ الزَّمَـانُ شِـفَاهَـهُ

                               بِـرَبِـيْـعِــهِ فَـتَـبَـسَّـمَـا

لا شَمْسَ تُغْرِيْـنِـيْ عـلى

                                أَكْـتَـافِــهَـا لِأُسَــلِّـمـا

قَـصُـرَتْ أَنـَامِلُ كِـبْرِيـا

                              ئِــيْ عِــزَّةً وتَـكَــرُّمـا

لَيْسَتْ تُـصَافِحُ كَفَّ إِبْــ

                               ــلِـيْـسٍ تَـمَـثَّـلَ آدَمـا!

                         * * *

تَـرْضَى الظَّلامَ سَفِـيْـنَـةً

                            والصَّمْتَ بَحْـرًا عَـيْـلَما

فـإِلامَ تَـمْضِي؟ لا تَـرَى

                            قَـاعًا ولا تَـرْجُوْ السَّـما

مَـنْـهُوْكَـةَ الضَّبْعَـيْنِ في

                             جِـلْـبَـابِهـا رِيْـحُ الظَّـما

لَـوْلا مَطَـايـَـا أَعْـظُـمِي

                             فِـيها لَـكُـنْتُ الأَعْـظَما!

                        * * *

سَلَـبَتْـنِـيَ المَـشْيَ القَوِيْمَ

                              وعَـوَّجَــتْ مـا قَـوَّمـَـا

وسَـقَـتْـنِـيَ الأَرْيَ الَّذي

                             قَدْ كَـانَ يَـوْمًـا عَـلْـقَـما

أَنـَـا مِنْ ضَحَايَـا عِـيْدِها

                          الأَضْحَى المُـؤَبَّدِ مَـأْتـَما!

                          * * *

بِاسْمِ الحِمَى تَسْبِيْ الحِمَى

                             وتَـزُمُّ فِـيْـنَـا زَمْــزَمــا

أَحْيَتْ هُنالِكَ مَجْدَ (قَيْصَرَ)

                             واسْـتَعَـادَتْ (رُسْـتُّـمَا)

شَـنَـقَتْ بِحَـبْلِ وَرِيْدِها

                           شَدْوَ العُـرُوْبَـةِ في الدِّمَـا

وبِتُهْمَـةِ الإِقْـدَامِ صَفَّتْ

                               (خَـالِـدًا)؛ إِذْ أَقْـدَمَـا!

                         * * *

كَمْ دَمْشَقَتْ مِنْ (داعِشٍ)

                              كَمْ بَغْـدَدَتْ مُـتَـأَسْـلِـما

كَـمْ صَـادَرَتْ أَعْـمارَنـا

                            في كُـلِّ شِـعْبٍ مُـنْـتَـمَى

مـا وَحَّـدَتْ شَيْـئًا كـما

                                قَـدْ وَحَّـدَتْــنَـا نُــوَّمـا

ما أَنـْجَبَتْ مِنْ أَلْـفِ عَـا

                             مٍ فُـرْعُـلًا أو ضَيْـغَـمَـا

ما بَـرْعَمَتْ مِـنْ وَحْـيِ

                          أَرْضٍ أو سَـمـاءٍ بُـرْعُـما

مَـثَـلًا مِنَ الأَمْـثَـالِ سَـا

                             رَتْ لِلْبَكَـاءَةِ مُـعْـجَــما

لَيْسَ الهِجَـاءُ ولا المَدِيْحُ

                               إِلـَى نُهـاهــا سُــلَّــمـا

لكِنَّما هُوَ صَوْتُ صَمْـتٍ

                               بِـالسُّكُـوْتِ تَـلَـعْـثَمـا:

ذَهَـبَ الزَّمَـانُ بِها ، فَـوا

                             أَسَـفَـا عـلى ما هَـدَّمـا!

                          ***

شِعر: أ. د. عبد الله بن أحمد الفَيفي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي اليك ايها الفيفي الراقي . في هذه القصيدة كنت استاذا في السعر. وليس شاعرا في الأستذة . غلبت عليك ثروتك اللغوية في أحداث فقر في الصور الفنية والرهافة الشهرية . لكنك كبير ثقيل الوزن في المعيار النقدي .اخوك د. ريكان ابراهيم

عبدالله الفيفي المحترم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4619 المصادف: 2019-04-29 08:35:48


Share on Myspace