 نصوص أدبية

الحَينُ

صحيفة المثقفيتربص في الزوايا

بعيون بئريّةْ

يسكنها الظل الباردْ

يسير فوق خطانا

ويرتدي ستراتنا

يمشي بلا رجلين

لا جرسٌ يطوق عنقهُ

ليلفتنا

ولا ارتباكَ على شفاههْ

هدفاً تحددَ .. واصطبارْ

وعلى كتف النهارْ

رصدت خناجرُه النحورْ

لا بأس إما تماهت

آهاتنا معْ صفقاتهِ

وخطانا اللواتي اختلست منه نظرةً

مسَّ  شعاعَها الرعبُ

فارتدت خشية ً مثل جلباب راهبْ

بنينا حولنا سوراً من موانع الصدأْ

حلمنا بانفلاتٍ ... حلم يقظةْ

حلمنا بانفلاتٍ ... محالْ

نمشي على أصابعنا

خوف أن نوقظ الموت من حياض الغيابْ

قد عرفناه على العهد يوُاضبْ

سيأتي إلينا بألف وجه ووجهْ

يستبيح ساحات الطفولة

غلّف جدارك بالقضبانْ

لن يجديك هذا

فالحين كالهواء يخترق الثقوبْ

ويخترق الزمان مع المكانْ

يخترق الشغاف الى قلب البراءةِ

ويفتعل الشجار مع الجوارحْ

وربما يحلُّ بنا  بغير شجار ْ

***

سمية العبيدي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة لافتة الانتباه. لمن مازال يعيش في غفلة. اتمنى لو كان العنوان الاجل أو الذي لا يرد. للخلاص من غموض كلمة الحين ونحن في موقف الحاجة إلى الوضوح
دمت. . مبدعة

سمية العبيدي المحترمة
This comment was minimized by the moderator on the site

وجهة نظر جيدة قلت صوابا مع جزيل شكري للأستاذ ....

سمية العبيدي

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدةٌ. تحملُ رحيقَ و سلافَ.

فذكّرْ إنما انت مُذكّر

ابدعت. وأحسنت

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

باركك الله ودمت للشعر ومحبيه أستاذنا
سمية العبيدي

سمية العبيدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4620 المصادف: 2019-04-30 08:25:13


Share on Myspace