 نصوص أدبية

الماعات

فتحي مهذبالى القطب الكبير

 الشاعر صلاح فائق.

***

ناداني ميت

ناشدني بتغيير مكانه..

قبره مليئ بمعارضبن جدد ..

وذكريات جميلة تصفر

مثل حجل بري..

يده مضيئة..

صدره مليء  بالأوسمة..

قدماه يلمعان مثل عيني صقر..

وعلى كتفه اليمنى ببغاء..

تردد براهينه الهشة..

***

حررت شجرة من مخالب طيور كاسرة..

طاردت كوابيسها بضحكة مريبة..

عالجت غصنا مريضا بالحمى..

شكرتني كل الأغصان الخجولة

مثل راهبات في كنيسة..

وعدتني بزيارة عائلية

في احدى مناماتي..

وتنظيف مخيلتي بعطور

نادرة جدا.

***

أسلي حصان جاري الضرير

بايقاع كلارنيت أهدنيها

تمثال لم يعد من حرب المتناقضات..

تارة يبكي ويشير الي بعينين

عميقتين ..

شاكرا اياي بصهيل عذب

يشبه قداسا في غابة الصدر..

بينما ذيله يكتب في الهواء

كلمات غامضة

لا أفك شيفراتها الا عند النوم.

***

أنا لص في منطاد..

أتجسس على سكان الميتافيزيق..

لا أختلس سوى كنوز النائمين

في الهواء..

أتبخر تدريجيا مثل غيمة

تحن الى سجين في معتقل سري..

أهديت كل ثرواتي

الى فقراء الموتي..

الى عميان بأغصان مترامية .

***

هذه الليلة

لم ينم مثل الاه الكتب المقدسة..

لم يستسلم لخفاش المخيلة..

يفرغ قاع روحه من زيت النسيان..

سمكا ميتا على ضفة قلبه..

يساعده عمال من كواكب مجاورة

بينما جاره الملتف بأوراقه

مثل سنديانة هرمة..

يسعل مثل قطار يطارد مسافة

هاربة .

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4623 المصادف: 2019-05-03 08:31:37


Share on Myspace