 نصوص أدبية

عبد الله سرمد الجميل: من مِعطف سعدي

عبد الله سرمد الجميلإلى الشاعر العربي العراقي الكبير

سعدي يوسف وهو يُصارع المرض..

من مِعطفِ سعدي،

يخرجُ شعراءٌ،

ورِوائيّونَ،

وبحّارةْ،

**

وهو المشّاءُ،

فلو يحدثُ أن تفتحَ أطلسَ هذا العالمْ،

لرأيتَ الخُطُواتِ الحمراءَ لسعدي،

وهو يجوبُ أماكنَ لم تُستكشَفْ بعدْ،

لرأيتَ مساراتِ النَّسْرِ يُؤالِفُ بينَ القارّاتْ،

ورأيتَ على دغَلِ الغابةِ آثارَ النزفْ،

**

بينَ السيّابِ وسعدي بعضُ صِلاتْ،

البصرةُ واسمُ الزوجةِ إقبالْ،

والنجمةُ عاليةً عاليةً،

يتدلّى منها نهرُ بُويَبْ،

**

الآنَ انهَضْ يا سعدي،

ثَمَّ ملاكٌ أخضرُ يَطرُقُ شُبّاكَ الردهةِ في المشفى،

فانفُضْ عنكَ الأسمالْ،

وارحلْ معهُ صوبَ النُّسغْ،

**

أنتَ تحبُّ المَوصِلَ مثلي،

وكثيراً ما تسألُني عنها،

وتقولُ: احذرْ يا ولدي،

(لا تقلِبْ سِترتَكَ الأولى حتى لو بَلِيَتْ)،

**

حذفوكَ من المَنهجِ يا سعدي،

حرَقوا كُتْبَكَ في الساحاتْ،

لكنْ سنظلُّ نُغنّي أشعارَكَ كالمنشوراتِ السِّريّةْ،

نَمزُجُها بحليبِ الأطفالْ،

فيَشِبُّونَ على معنى الحريةْ

***

د. عبد الله سرمد الجميل

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

من مِعطفِ سعدي،
يخرجُ شعراءٌ،
ورِوائيّونَ،
وبحّارةْ،

عبد الله سرمد الجميل الشاعر المبدع
ودّاً ودّا

لا شك في إنّ سعدي يوسف سيفرح بقصيدتك هذه فرحاً كبيراً
يخفف عنه الكثير مما يعاني , فهذه قصيدةُ وفاء كبير لهذا الشاعر وكأن
شاعر هذه القصيدة يخاطب سعدي بأسلوب سعدي وبالصياغة الشعرية التي
يحبها , ناهيك عمّا في القصيدة من براعات في المعنى والإشارة والإقتباس
الإقتباس من شعر سعدي : (لا تقلِبْ سِترتَكَ الأولى حتى لو بَلِيَتْ ) .
دمت في صحة وإبداع أخي عبد الله , والصحة والعمر المديد للشاعر
سعدي يوسف .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة محبة حقيقية
ووفاء روحي وشعري
باذخين بصدقهما ونبلهما الناصعين

قصيدة مشغولة بمهارة شعرية عالية
وتقنية وحرفة لايمتلكها إلا شاعر حقيقي

تحية إعجاب واعتزاز لك
أخي الشاعر المبدع

دمت بخير وعافية وشاعرية وابداع

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع د سرمد الجميل... احلى تحية واطيب سلام... قصيدة جميلة بحق الاستاذ سعدي يوسف...البناء اللغوي والموسيقي والسردي جاء متناغما بشكل مؤثر وشفاف مع الغرض الشعري... دمت مبدعاً ومتألقاً.

احمد فاضل فرهود
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5334 المصادف: 2021-04-13 04:06:01


Share on Myspace