 نصوص أدبية

يحيى السماوي: مدينة العشقِ الفاضلة

يحيى السماويمدينةً فاضلةً

يدخلها الأطفالُ والعشاقُ

والغزلانُ والظِباءُ


  حـيـن فـمـي

ذاتَ عِـنـاقٍ تـحـتَ فَـيءِ بـتـلـةٍ ضـوئـيـةٍ

بـثـغـركِ الـعـذبِ الـتـقـى

*

وأسْـهـبـا فـي لـغـةِ الـلـثـمِ

فـكـانـا غـسـقـًا شــدَّ إلـيـهِ

الـشَّـفَـقـا

*

ورتَّـلا ( إنّـا خـلـقـنـاكـمْ .. ) (*)

فـمـا مـن مَـيْـسَـمٍ

إلآ الـى تُـويـجـةٍ فـاضَ هـيـامـاً شَـبَـقـا ..

*

عـلـى سـريـرٍ الـوجـدِ ..

كـلٌّ:

حـارقٌ مُـحـتَـرِقٌ ..

وآسِــرٌ مُـؤتَـسَـرٌ ..

ومُـبـحِـرٌ يـأبـى مـن الإبـحـارِ

إلآ الـغَـرَقـا

*

تـعـاهـدا أنْ يـزرعـا الـسـنـبـلَ لـلـطـيـورِ

والـزهـورَ لـلـنـحـلِ ولـلـفَـراشِ

والأعـشـابَ لِلأنـعـامِ حـيـثُ انـطـلـقـا

*

وأنْ يـقـودا الـضـوءَ لـلـعَـتـمـةِ

والأمـطـارَ لـلـقـفـارِ

والـرَّصـيـفَ لـلـبـصـيـرِ إنْ أعْـجَـزَهُ الـعـكّـازُ ..

أقـسَـمـا عـلـى أنْ يـجـمـعـا بـالـحـبِّ فـي أوروكَ

مـا تـفـرَّقـا:

*

أدركـتُ

أنـنـي سـأغـدو سـادنَ الـعـشـقِ ..

ونـاطـورَ بـسـاتـيـنِ الـتُّـقـى

*

وأنَّ صـحـرائـي سـتـغـدو جَـنَّـةً أرضـيـةً ..

ويُـصـبِـحُ الـحـصـى يَـواقـيـتَ

وأشـواكُ دروبـي زنـبـقـا

*

وأنـنـا

سـوفَ نـقـيـمُ لـلـهـوى مـديـنـةً فـاضِـلـةً

نـمـنـعُ مـن دخـولِـهـا الـمُـلـثَّـمـيـنَ الـمِـسْـخَ ..

والـمُـجـاهـديـنَ الـزُّورَ ..

لا مـكـانَ فـيـهـا لـلـمُـضـاربـيـنَ فـي سـوقِ الـمـحـاصـصـاتِ

أو لـسـاسـةِ الـصـدفـةِ بـاعـةِ الـشـعـاراتِ

ومَـنْ جـاءَ بـهِ الـمـحـتـلُّ مَـأمـوراً

فـأضـحـى بَـيـدقـا

*

فـي لُـعـبَـةِ الـنـهـبِ

وفـي تـحـويـلِ أوروكَ شـتـاتـاً مِـزَقـا

*

مـديـنـةً فـاضـلـةً

يـدخـلـهـا الأطـفـالُ والـعـشـاقُ والـغـزلانُ والـظِـبـاءُ

لا يُـعـرَفُ فـيـهــا الـفـرقُ بـيـنَ حـاكـمِ الـقـصـرِ ومـحـكـومٍ

وبـيـن عـازفِ الـقـيـثـارِ فـي الـشـارعِ

والـنـاسِـكِ فـي مـحـرابـهِ تـخـنـدَقـا

*

نـشــيـدُهـا الـهـديـلُ والـخـريـرُ والـحـفـيـفُ

لا وجـودَ للآثـامِ فـي دسـتـورِهـا

والـظـبـيُ لا يـخـافُ نـابَ الـذئـبِ

والـعـصـفـورُ لا يــفـزُّ إنْ رأى الـشَّـواهـيـنَ

فـيُـردى فَـرَقـا (**)

*

ســبـعـةُ أنـهـارٍ ومِـثـلُـهــا سَــواقٍ

وأنـا:

أسـقـي الـغـيـومَ الـوَدَقـا (***)

*

أنـتِ الـتـي جَـعَـلـتِ مـن وسـادتـي

أشـرعـةً ..

ومـن سـريـري

زورقـا

*

وأنـتِ مَـنْ صَـيَّـرَ مـن صـخـورِ كـهـفِ غـربـتـي

أجـنـحـةً ..

فـمَـرةً أُبْـحِـرُ مـا خـلـفَ الـمـدى

ومـرَّةً مُـحَـلِّـقــا

*

وأنـتِ مَـنْ بَـعَـثْـتِـنـي مُـبَــشِّــراً بـالـفـرَحِ الـحـنـيـفِ

والأمْـرِ بِـدِيـنِ الـنـورِ

والـنـهـيِ عـن الـظـلامِ

لَـبَّـيْـتُ

وكـنـتُ الـعـاشِـقَ الـمُـصَـدِّقـا

*

جُـبـتُ الـطـبـاقَ الـسـبـعَ بـالـعـشـقِ بـشـيـراً هـاديـاً

وقـبـلَ أنْ أبـتـدئَ الـثـامـنـةَ:

انـتـهـى بـيَ الـمـطـافُ فـي نـارِ جـنـوحـي

وَرَقـاً مُـحـتـرِقـا

*

وهـا أنـا بُـقـيـا رمـادٍ

كـان يـومـاً فـي فـراديـسِ الأمـانـي

عـنـدلـيـبـًا طَـلِـقـا

*

أغـوَاهُ مـا حَـرَّمَـهُ الـعـشـقُ ونـامـوسُ الـهـوى

تـابَ .. ولـكـنْ

حـيـن لا تـمـيـمَـةٌ تُـنـجـي مـن الـحَـتـمِ إذا مـا أطـبَـقـا

*

فَـلـيْـتَ خـطـوي شُــلَّ قـبـلَ خـطـوتـي ..

ولـيـتَ قـلـبـي ـ قـبـلَ عـيـنـي ـ حَـدَّقـا

*

فـأيـنَ مَـنْ تـأخـذهُ كُــحـلاً لـعـيـنـيـهـا (****)

يَـقـيـهـا الأرَقـا

*

ونـازفٌ نـبـضـاً

ولا مـن بـلـسَـمٍ لِـجُـرحِـهِ مـذ عَــشِــقـا

*

وأيـن مـنـي الـنـخـلُ والـطـيـنُ الـفـراتـيُّ

ومَـنْ يُـغـمِـضُ مـنـي إنْ غـفـوتُ

الـحَـدَقـا !

***

يحيى السماوي

أديليد 12/4/2021

...................

(*) إشارة الى قوله تعالى: (إنّا خلقناكم من ذكر وأنثى ..) سورة الحجرات

(**) الفَرق: الفزع الشديد .

(***) الودْق ـ بتسكين الدال: المطر بحالتيه، الشديد الهطول واللين الهطول .وقد حرّكت الدال جوازا .

(****) الضمير في " تأخذه " يعود على الرماد .

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (59)

This comment was minimized by the moderator on the site

وأنْ يـقـودا الـضـوءَ لـلـعَـتـمـةِ

والأمـطـارَ لـلـقـفـارِ

والـرَّصـيـفَ لـلـبـصـيـرِ إنْ أعْـجَـزَهُ الـعـكّـازُ ..

أقـسَـمـا عـلـى أنْ يـجـمـعـا بـالـحـبِّ فـي أوروكَ

مـا تـفـرَّقـا:
------------------------------
بوركت ياسليل المجد والشعر.. ياكاهن العشق السومري السماوي الفريد..
سأحكي لنخيل السماوة هذا اليوم خبر هذه القصيدة
قبلاتنا واشتياقنا الدائم

أنمار رحمة الله
This comment was minimized by the moderator on the site

مزاوجة فنية مدهشة بين شعور العشق الذاتي والمشاعر الإنسانية المنطلقة إلى مجرات إبداع بعيدة لكن القلوب تنظر لها بمنظار الإحساس المسحور
مع يحيى السماوي نشعر ان الشعر بخير
تحيتي ومحبتي واعجابي بهذا الشاعر المدهش

خالد صبر سالم
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الجليل الشاعر المبدع القدير خالد صبر سالم : تحيات ولا أشذى وأندى ، ومحبة ولا أصدق وأنقى ..

تشخيصك الدقيق والمصيب لمزاوجتي بين عشقي الذاتي ومشاعري تجاه الإنسان : موضع غبطتي سيدي .. فقد قدمت لي دليلا جديدا على أن قافلتي تسير في الإتجاه الصحيح وأنا أغذ السير بها نحو المدينة / الإنسان ..
الصدقَ أقول سيدي : حقاً وصدقا إنني أعشق حبيبة من ماء وتراب وضوء ، وأعشق وطنا من لحم ودم .. وهذان العشقان هما الضفتان اللتان أسهمتا في سيرورة نهر حياتي فتماهيت بهما شعرا ومشاعر .

أشكرك كل الشكر ، متمنيا على الزمن أن يجود عليّ بفرصة لقائك ذات سماوة أو ذات الشطرة والناصرية بإذن الله .
دمت مضيئا ودام إبداعك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحميم الشاعر المبدع والقاص القدير أنمار رحمة الله : مذ كنتُ في مقتبل القلق حتى بلغت من الحزن عتيّا وأنا أفترش بساط الأماني مترقّبا إطلالة الهدهد ليزفّ لي النبأ اليقين بمجيء الذي يُسرج قنديل المسرة في كهف الأسى الممتد من نخيل البصرة حتى آخر شجرة تفاح في كردستان ، وليس في الأفق ما ينبئ عن أن الغد سيكون أقلّ ظلمة من يومنا الراهن المصلوب على خشبة باعة الشعارات في حوانيت دهاقنة المنطقة الخضراء ..
*
أبهجني حضورك المضيء ، وسيبهجني أكثر لقاؤك في جنتي وجحيمي السماوة ـ فعسى أن تخف قيود السفر في أستراليا فأحجّ الى السماوة ذات غد أرجو أن يكون قريبا بإذن الله .
أرجوك كن بخير كي تغدو السماوة أبهى في عينيّ .
شكرا وباقة نبض من حديقة قلبي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

ويستمر تدفق الجمااااال.. ويستمر انسكاب السحر...ما أسعدني واتا أبدأصباحي متنقلا من بستان جميل الى خميلة أجمل...دمت شاعراكبيرا...اخي وصديقيالعزيز ..تقبل منيكلمودةوتقدير ايها الكبير

عبد الكريم رجب الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بنخلة البرحي البصرية أخي وصديقي الشاعر الكبير عبد الكريم رجب الياسري ومحبتي الشاسعة الشوق ..

من حسن حظنا ـ نحن العراقيين ـ أنّ الأحلام وحدها التي لا يستطيع سرقتها لصوص المنطقة الخضراء ... ومن سوء حظنا أن أمطار الأحلام لا تُنبِت ولو عشبة واحدة في أرض اليقظة ..
ما أصدق قول بشار بن برد :
متى يبلغ البنيانُ يوما تمامهُ
إذا كنت تبنيه وغيركَ يهدم

لكأنّ بشار بن برد كتب بيته عن حالنا العراقي الراهن !

دمت بإبداع ورغد ومسرة وبراحة بال في زمن اللاراحة هذا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

قلب سماوي فاض حبا و عشقا
و كلمات من نور تملأ النفس ما شاءت من الرضا و الحبور. فيها من صوفية يحيى السماوي ما لا تشبهها صوفية الحلاج و لا ابن الفارض.. فقلمك لا يشبهه إلا قلمك و مفرداتك خاصة بك و حدك و لهذا فأنت رمز من رموز الإبداع في العصر الحديث.
صباحك شعر
و رمضان كريم
و كل عام و انت بالف خير أخي الحبيب و شاعري الأثير ابا الشيماء يحيى السماوي

د. جمال مرسي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وقلبا وبخورا بأخي وصديقي الشاعر العربي الكبير د . جمال مرسي ، ونهر محبة ضفتاه مزدحمتان بشجر الود وزهور الشوق ..

قبل لحظات ، حيث المطر يواصل هطوله منذ نحو ساعتين : شاكستني رغبة طفولية أن أخرج من مكتبي لأتأكد من أن عشّ الحمامة في أعلى شجرة الرمّان لم يهدمه المطر ..
ولقد خرجت وتأكّدت فاطمئن قلبي وشعرت بفرح طفولي ..
أسألك أبا رامي الحبيب : هل صحيح أن الأطفال هم ملائكة أرضيون ؟
إذا كانوا كذلك ، فلماذا أكثر من نصف أطفال أمتنا الممتدة من خيج النفط حتى محيط القحط يعيشون في مستوى خط الفقر ؟ ألا يعني أن ساستنا شياطين وأبالسة ؟ الشياطين والأبالسة وحدها التي تكره الملائكة ..
ترى كيف ستقوم مدينة العشق الفاضلة إذا كان غير الفضلاء يتحكمون بمصير العشاق ؟

شكرا سيدي السادن الجميل في محراب العشق الضوئي .
دمت شاعرا كبيرا ودام بهاؤك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

ترانيم جميلة ومؤثرة
شكرا يا صديقي الشاعر الكبيرعلى ما تتحفنا من ابداع رائع وانتاج في القمة
كل التبجيل والتقدير
رمضان مبارك وكل عام وانتم بخير

بن يونس ماجن
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بصديقي الشاعر المبدع بن يونس ماجن وقبلة بفم المحبة بحجم قلبي أضعها على جبينك المعطّر بعرق الكدح .

شرف لشعري ولي أن ننحني لك تشرّفاً ومحبة وتبجيلا سيدي ..

دمت ذائدا عن الإنسانية في عصر " أسبرطة الجديدة " حيث العهر العولمي الساعي لأمركة الحياة ..

كل الشكر ، وكل الثناء ، وتمنياتي لك بما أتمناه لنفسي وأهل بيتي .

كل رمضان وأنت على ما تتمنى بإذن الله .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

مدينة الجمال , تكتظّ بخيال مجموعة شعراء خرج بين يديهم مارد الشعر , يأتمر بما مستطاع وغير مستطاع من تراكيب الجمل الشعرية بكثافة عالية تتسع كلّما تأمّلها المتلقي , تسابقه في الرؤى فتسبقه --

كان الاستهلال يقطر عذوبة وتذكّرا ( بحين ) الظرف الزماني --و(ذات عناق ) تحيلنا الى الماضي -- الاستهلال العاطفي في العودة الى دقائق العشق والقبل -- كانت القبلُ تترى , مزدحمة ---يطرح الشاعر الكبير اعترافاته -- ويكشف للمتلقي عن عشق هائم --- اجتمع فيه الضدان -- السهل والمستحيل ( كان غسقا شدّ اليه الشفقا ---- في هذه الجمل الشعرية الناطقة وراء زمنها بكلّ معاني الذوبان --( وأسهبا في لغة اللثم ) فكان غسقا شدّ اليه شفقا -- جاء التمهيد المتّقن ليولج الشاعر الكبير في عقدة النصّ المرصودة في خاطره -- ينفض من اطرافها جمال حبكته وشجون مدينته التي تحمل وجه الحبيبة ووجه الوطن -- هما ماؤه الذي تكوّن منه ككائن شعري حيّ يواصل صعوده النفسي والمعنوي , ويطهّر ذاته بينهما - الحبييبة , الوطن -
ورتّلا انا خلقناكم -- اشارة ذكية وتأكيد على نواميس الوجود في طبيعة الخلق --ذكرا وانثى -- هو سرّ التوازن في العالم الكوني مهما اختلفت طرق التعبير عن شكل الانثى والذكر في كلّ حالة من المخلوقات -- والاجتماع ربّما كان في تضاد --كالشفق مع الغسق او النهار مع النهار -- على ما تقتضيه حالة التوازن الكوني --ذلك التوازن الازلي المديد الحتمي , يتمّ فيه تبادل الادوار بين الاضداد بعفوية وحتمية مثمرة رقيقة , تعطي الوجود ديموته وفاعليته من عصر الى آخر( فما من ميسمٍ -- الّا الى تويجة فاض هياما شبقا
على سرير الوجد --- كلٌّ حارقٌ محترق - وآسر مؤتسرٌ-- ومبحرٌ يأبى من الابحار الّا الغرقا ) هكذا حقيقة الصراع في الحياة جسّدها الشاعر الكبير بمقطع ولا اجمل منه وبخاصة ( ومبحر يأبى من الابحار الا الغرقا ) يسلط الضوء على هذه الحتمية الجدلية وسرّ بقاء الوجود وعلى مسرحه العريض الانسان العاشق المضحّي من اجل حبّه حارقا محترقا -- لا فرق بين السلب والايجاب في عشق المحبوب المعشوق او الوطن الذي هو جذر العشق وفرعه الاصيل .
جاء التمهيد للدخول الى ضمير المعشوقة ورحاب الوطن تمهيدا محترفا جدا -- حين استدعى -الشاعر الكبير -- استدعى جمهورية افلاطون رمزا تأريخيا وفكريا وهو يتصفّح اوراق وطنه او محبوبته --( لا فرق بينهما في هذا النصّ ابدا )
الجمهورية التي رسمها الفيسلوف الكبير حققها شاعرنا المبدع بلغة سلسة ومخيّلة كثيفة جمعت بين الممكن وللامكن في الواقع السياسي --- حدد مدينته بقياسات نبيلة -- وهو يبعد الضالين والمنافقين والعملاء عن مدينته --محبوبته - وطنه --- فقد ازاح عن نفسه الشاعر ولو قليلا وتجمّع في شخصية المفكر الفارس المنقذ لحبيبته ( وطنه ) -
(سوف نقيم للهوى مدينة فاضلة --- نمنع من دخولها الملثمين المسخ -- والمجاهدين الزور -- لا مكان فيها للمضاربين في سوق المحاصصة -- او الساسة الصدفة باعة السفارات --ومن جاء به المحتل مأمورا -فاضحى بيدقا ) هكذا وصل الشاعر الكبير باقل ما يمكن من الاسهاب وباجمل ما يمكن من الصور الشعرية ليقف موقفا وجدانيّا ومبدئيا من قضية الوطن عبر المحبوبة التي هي الوطن بدمها وقلبها -- القراءة تمت على عجالة ومباشرة -- النصّ يستحق الكثير عند الدخول بتفاصيل اللغة الشعرية والازاحات المبتكرة --خالص تقديري للاستاذ الشاعر الكبير : بحيى السماوي .

حكيم جليل الصباغ
This comment was minimized by the moderator on the site

حيّاك الله أخي وصديقي الشاعر والناقد القدير وبيّاك عين رعايته أيها المنقوش في قلبي بإزميل نبضي ..

قراءتك النقدية المبهرة لقصيدتي لم تملأ قلبي مسرة فحسب ، إنما وأعشبتْ صخور وحصى كلمات القصيدة ، فغدت واحة مشمسة الخضرة ـ وهي التي كانت أكثر خشونة من برادة الحديد ياسيدي ..

كما عهدتك منذ غرس الله نخلتك في بستان قلبي : حاذق في نقدك ـ وقبل ذلك حاذق في اصطياد غزلان الصور المبتكرة في شعرك ـ فكيف لا أنتشي فرحاً إنتشاء عرفانيا يسري خدَراً لذيذا في روحي وقد سترتَ عورة حزني بما ألبستنيه من حرير الفرح !
أجل والله ، لقد جاءت سطورك كما لو أنك كنت شاهد الصدق في قولك : " كان الاستهلال يقطر عذوبة وتذكّرا ( بحين ) الظرف الزماني --و(ذات عناق ) تحيلنا الى الماضي -- الاستهلال العاطفي في العودة الى دقائق العشق والقبل -- كانت القبلُ تترى , مزدحمة ---يطرح الشاعر الكبير اعترافاته -- ويكشف للمتلقي عن عشق هائم --- اجتمع فيه الضدان -- السهل والمستحيل ( كان غسقا شدّ اليه الشفقا ---- في هذه الجمل الشعرية الناطقة وراء زمنها بكلّ معاني الذوبان --( وأسهبا في لغة اللثم ) فكان غسقا شدّ اليه شفقا -- جاء التمهيد المتّقن ليولج الشاعر الكبير في عقدة النصّ المرصودة في خاطره -- ينفض من اطرافها جمال حبكته وشجون مدينته التي تحمل وجه الحبيبة ووجه الوطن -- هما ماؤه الذي تكوّن منه ككائن شعري حيّ يواصل صعوده النفسي والمعنوي , ويطهّر ذاته بينهما - الحبييبة , الوطن " ، فأنا حقا أطللت على حاضري من نافذة الأمس ، مُدلِيا باعترافاتي دون لبس ، مستهلاً إياها بنهر عاطفة كنت غريقه .. اعترافات ناصعة كالسيف لحظة تجرّده من غمده لأنتهي حفنة رماد بعد إحراقي نفسي لا لأتطهّر من ذنوبي ، إنما : لأذيب بجمر احتراقي الجليد المتجمّد في عروقي ياسيدي .
أكرمني بقبولك انحنائي لك عرفانا بجميل فضلك ، ومحبة وتجلّة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

دمت بكل هذا البهاء المشرق بالجمال وبصوره الشعرية المتفردة بلغتها الخاصة..لا يكتبها سوى الشاعر الكبير والمتألق دائمآ.. يحيى السماوي... تحياتي وأحترامي.. ورمضان كريم.

لطيف الشمسي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المبدع لطيف الشمسي : تحاياي ومحبتي يقفوهما شوقي الحميم ..

الان ، حيق الليل البهيم ، الممطر ، الشديد الظلمة ، الناضح برداً : كيف لا يغدو ضاحك الأفق وقد تعمّد بـ " لطيف " النسيم ، وبالدفء " الشمسي " العذب ياصديقي ؟
دمت مضيئا مشرقا صديقي الشاعر المبدع .
محبتي وكل الشكر .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

مـديـنـةً فـاضـلـةً
يـدخـلـهـا الأطـفـالُ والـعـشـاقُ والـغـزلانُ والـظِـبـاءُ
لا يُـعـرَفُ فـيـهــا الـفـرقُ بـيـنَ حـاكـمِ الـقـصـرِ ومـحـكـومٍ
وبـيـن عـازفِ الـقـيـثـارِ فـي الـشـارعِ
والـنـاسِـكِ فـي مـحـرابـهِ تـخـنـدَقـا

يحيى السماوي الشاعر الشاعر
ودّاً ودّا

قصائد السماوي الأخيرة وهذه تحديداً مدائن فضـلى أو فضليات
فيها ما لا وجود له إلا في الشعر وفي الفن وفي المحبّة .
مدينة السماوي الفاضلة أبهى من مدينة الفيلسوف فقد طرد الفيلسوف
منها الشعر والشعراء وإذا خلت المدينة الفاضلة من الشعر فقد خلتْ
من الخيال ومن الروح لذلك هي محدودة ومؤطرة مهما برع فيلسوفها
وتـفـلسف .

وأنَّ صـحـرائـي سـتـغـدو جَـنَّـةً أرضـيـةً ..
ويُـصـبِـحُ الـحـصـى يَـواقـيـتَ
وأشـواكُ دروبـي زنـبـقـا

دمت في صحة وإبداع يا استاذ يحيى , دمت في أحسن حال .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بصديقي شاعر الـ " جمال " وسادن الشعر الـ " مصطفى " للقصيدة الإنسان والإنسان القصيدة ومحبتي الصادقة صدق قصدك في قصيدك .

كنت ولازلت ـ وسأبقى ـ أؤمن بأنّ الإنسان هو مَنْ يصنع جنّته وجحيمه ، وبالتالي فإنه بمقدور الإنسان أن يعيش الجنة في الدنيا قبل الآخرة ، كما بمقدوره أن يعيش جهنم في الحياة قبل الموت ..
ترى أيّ فردوس رائع سيقوم فوق الأرض لو أن بني الإنسان تعاضدوا في المحبة وتكاتفوا في المحبة وتأخوا في المحبة ، واتخذوا من العشق مذهبا ؟

من حماقاتي أنني أعرف هذه الحقيقة ومؤمن بها كل الإيمان ، والمؤسف أنني جنحت عنها ذات نزق ! ولقد ندمت لكن : لات وقت ندامة .. ندمت ولكن لم أقنط ، فمن حسن حظ المخلوق أنّ خالقه رؤوف رحيم غفور لطيف ..

قد تتساءل داخل قرارة نفسك ما هي حماقتي التي ارتكبتها ؟
أجيبك ياصديقي : هي خطأ وليست خطيئة .. أعني أنني آمنتُ بالمدينة الفاضلة والعشق في أسمى تجلياته في الوقت الضائع من عمري ، لذا فأنا حزين لعدم تمكني من دخول مدينة الحلم هذه ، وسأبقى حزينا حتى يقيمها بعدي أحفاد عروة بن الورد وقيس بن الملوح والحلاج وابن الفارض ومحي الدين بن عربي وأبي نؤاس وبشار بن برد ( لا تعجب لهذا المزيج غير المتجانس : محي الدين بن عربي / أبو نؤاس ..
الحلاج / قيس بن الملوح .. بشار بن برد / ابن الفارض .. فجميع هؤلاء سيتماثلون كالتوائم السيامية في مدينة العشق الفاضلة لتماثل مذهبهم في العشق ) ..

عذرا صديقي الشاعر الشاعر ، سأتوقف عن الكتابة هنا ، ، خشية أن أسرف في أحلام اليقظة .
دعائي لك بكل ما تدعو به لنفسك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الكبير الكثير يحيى السماوي . رايت في منامي مجموعة من رجال يخططون ويكتبون الببان الرقم ١ لاقامة المدينة الفاضلة وهم : افلاطون ، توماس مور ، الفارابي و يحيى السماوي
واذكر ان الاختيار وقع على يحيى لاذاعة اابيان وبناء مدينته هو . مبارك

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب الكبير شعرا وشأناً وقدْرا الشاعر الشاعر د . ريكان ابراهيم : السلام على الإنسان فيك والسلام على الشاعر فيك والسلام على العراقي الأصيل فيك ورحمة الله وبركاته .

نقل لنا الأقدمون في كتبهم أنّ إعرابية دخلت على الخليفة تشكو حالها فقالت له جملة واحدة هي : " بيتي يشكو من عدم وجود الفئران "
فقال الخليفة للحاجب والعاملين معه : إملؤوا بيتها قمحا وسمنا وكل صنوف الطعام ..
*
الان لو دخلت امرأة عراقية على أحد خلفاء إمارة لصوصستان الإسلامية في المنطقة الخضراء وقالت له إن بيتي يشكو من عدم وجود فئران ، لطلب من سكرتيره وحرسه الخاص أن يملؤوا بيت المرأة فئ بالفئران ..

لن أشرح ما أريد قوله من خلال هذه الحكاية ، ليس لأن مثلك أكبر من أن يشرح له مثلي فحسب ، إنما ولأنك أعرف مني بالسبب الجوهري الذي يحول دون قيام مدينة العشق الفاضلة في عراقنا المفجوع بالمجاهدين الزور وساسة الصدفة يا سيدي .

دمت شاعرا كبيرا وإنسانا كبيرا في إنسانيته .
كل المحبة وكل الشكر .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

جُـبـتُ الـطـبـاقَ الـسـبـعَ بـالـعـشـقِ بـشـيـراً هـاديـاً

وقـبـلَ أنْ أبـتـدئَ الـثـامـنـةَ:

انـتـهـى بـيَ الـمـطـافُ فـي نـارِ جـنـوحـي

وَرَقـاً مُـحـتـرِقـا

أستاذي المبدع الشاعر الكبير يحيى السماوي المحترم

لاتحيط الكلمات بحجم شاعريتك ويعجر الوصف عن الاحاطة بجمال ابداعك مازال يراعك يسقينا كؤوس الشهد بقوافيك المترعة بالشهر
دمت قامة لايطاولها يراح
حفظك الله ورمضان كريم عليك وكل عام وانتم بالف خير وصحة وعافية

عامر هادي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا بأخي الجليل الشاعر المبدع الجميل عامر هادي ، وتحايا عاطرة عطر قهوة مضائف بني عبس ، ومحبة راسخة رسوخ مكارم بني حجيم ..
بي لك شوق كبير وربي ..
حتى متى لا تتزامن زيارتانا للسماوة ياصديقي ؟ أزور السماوة فتكون أنت قد غادرتها ... وأغادرها فتكون أنت قد زرتها !

لابد من لقائك في زيارتي القدمة بإذن ، فإن تعذّر مجيئك ، فسأحجّ اليك في كركوك .

دمت نخلة باسقة في بستان الشعر .
شكرا وتجلّة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

بوركت يا دوحة الشعر ودهشته وألقه .. شاعر السماوة والعراق الكبير ... وسلم اليراع بما جادت به قريحةٌ اذا هاجت سَرَت بأوصال سامعيها رعشة الأدب .. قبلات على جبينك الأشمّ استاذنا المفدّى والى لقاءٍ تمنّيه النفس ..

عائد شاهين إسماعيل
This comment was minimized by the moderator on the site

يا الله ! ما أجملها من مفاجأة !
أحقا أنت في خيمة قصيدتي صديقي الجميل أ . عائد ؟
كم مرّ من الزمن على عدم لقائنا ؟ أربعون سنة ؟ لا .. أكثر من أربعين سنة !
وربي يا عائد لازلت أتذكر لا ملامحك فحسب ، إنما وأتذكر حتى مكانك في الصف ... كنت تجلس في وسط خطوط الرحلات / المقاعد في الصف ، ورحلتك كانت الثانية .. وأتذكرملامحك : وسيم كأحد آلهة أوروك ، طويل ورشيق كرمح أنكيدو ، وذكيّ ـ بل ذكي جدا ، وكنت أحد أفضل طلابي في اللغة العربية وبخاصة في النحو والتعبير ( وأعتقد تتذكر أنك كنت من بين الطلاب الذين أطلب منهم قراءة كتاباتهم في الصف .. وربما تتذكر أنني توسّمت فيك ولادة شاعر .. ) .
كم سألت عنك في السماوة أيها العزيز .. في زيارتي قبل الأخيرة التقيت سيدي العم الجليل والدك في مختبر الأخ رسول عبيد ـ في الطابق الثاني من بنايتكم ـ وقبّلت رأسه ورجوته إبلاغك تحياتي ( أظنك تعرف أن سيدي العم والدك كان صديق والدي رحمه الله كما كان بيتكم على قهقهة طفل من بيتنا .. ) .
عرفت منه أنك في مشيغن ، وفرحت كثيرا لنجاحك في عملك ، فقد كنت مهندسا مائزا في العراق قبل هجرتك ..

دمت مسيّجا بسياج من ملائكة الله ..
سأكتب لك ، آملا أن تكتب لي أيضا .
شكرا وكل الشوق .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

استهل شاعرنا الكبير نصه مرتلاً لغة العشق
ثم ارتقى مسلة الكلمات ينقشُ الحكمةَ شعراً
تباركت اللغة وأقسمت ْ :
" وأقسما على أن يجمعا بالحب
في أوروك
ماتفرقا
وإننا سوف نقيم للهوى مدينةً فاضلةً "

فسقانا من ينابيع الدهشة
كما أضاء عتمتنا انشراحا

هذا هو شاعرنا السماوي كما عهدناه متفرداً
ينسج من مفردات الجمال وترانيم الحكمة
وشاحا للقصيد بمهارة لايطالها سواه

رمضان مبارك وكريم
وكل عام وأنتم بخيرٍ عميم

فاطمة الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وشعرا وقرنفلا وندىً بسيدتي الأخت العزيزة الشاعرة المبدعة القديرة فاطمة الزبيدي ، ومحبتي متنامية تنامي الزمن ..
عين رضاك أبدلتْ بثوب قصيدتي الجنفاص ، فستاناً من قزّ وزبرجد ، وخلعت عن قلبي أسمال الحزن فألبستني بردةً من حرير الفرح في هذا الفجر الأسترالي الحجري الوحشة ـ فما عساني أن أقول عن تكريمك لي بيواقيت حسن ظنك ـ أنا الذي ذبحني سوء ظني بنفسي الأمّارة بالمحبة في زمن الضغينة هذا !

شكرا لك ما بقيت شحمة مقلتي رطبة ، وامتنانا مؤبّدا أيتها المباركة بمكارم الأخلاق وبالإبداع .
كل رمضان وأنت بخير عميم وتمام الصحة ودوام المسرة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الحبيب الكبير أبا علي تحية الإخاء وتجلة الصداقة الحقيقية الحقة لقلبك الندي...

ما عساي أن أقرأكَ أيها الجبل العلي الشامخ الصابر ... ماذا أكشف من شفرات عصية وماذا أبوج لك من كلام يشفي الغليل ويطفئ نار قلبك الحرى الملتهبة... ؟
هذه الخريدة الترنيمية والتسابيح العشقية المتلاطمة بهيجان القلب وجيشانه المائرة التي أحتوتها طيات الدفقات الأربع عشرة التي تمثل القداسة في هذه المدينةالجمالية (مدينة العشق الفاضلة ).
فهذه المدينة العشقية الفاضلة على الرغم من كونها جمعت في أنساقها ومراجعها الثقافية المعلنة والمضمرة الخفية بين النسق العشقي الآيروتيكي (الحسي الروحي) الجمالي أي الرؤية الشعرية الشاعرية (الثقافة الصوفية العرفانية)، وبين النسق الآيديولوجي العقائدي (السياسي الوطني) الذي يتداخل مع موضوعة العشق، فعلى رغم تلك التسابيح الصوفية المهيمنة على أقانيم المدينة، إلّا أنني أحسُّ بوجعك المدمي ألما من تباريح هذا العشق وكأنني أقرأ رثاءً عشقيا طافحا بما أفضت إليه عذابات القلب وجراحات قلقه الندية، وهذه هي أقصى لواعج النفس المعذبة التي ترى في المدينة ضالتها الوجودية وخلودها الفني الجمالي...كأني أراك قد تسلقت قمة العشق في هذه المدينة التي لا يبلغها إلا من ارتقى بها وبعذابات موتها البطيء ...وماذا بعد هذه القمة اتهبط إلى أسفل الهرم كما هبطت إينانا العشق لتموز الحياة ....؟ أتقف متأملا ما قصدته من قطاف دانية ام تعيد التجربة مجددا إياها ...
والقصيدة مملوءة بالجمال حبلى بسنابلها وتضاداتها و تناصها الديني ونشاطاتها الشعرية الكبيرة التي تؤكد أن شعربة السماوي لا تعرف النضوب أو الجفاف مازالت هناك ملهمات جمالية وروحية ماتعة ...
فتحية لعذاباتك وطوبى لآلامك التي لا تنتهي إلا بمباضع الشعر الشافية..
ر مضان مبارك، وكل عام وأنت ترفل بالصحة والسعادة والوئام.

د. جبار ماجد البهادلي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأخ وصديقي الصديق ونديمي النديم الناقد الكبير د . جبار ماجد البهادلي : لك من زهور التحايا حديقة على سعة الأفق ، ومن المحبة ما تعجز أبجديتي عن التعبير عنها ..
أنت لا تقرأ ما كتبته فحسب ، إنما وتقرأ ما سوف أكتبه ـ ولا عجب في يقيني هذا ، تأسيسا على حقيقة أنك لا ترى جذع وأغصان وقطوف شجرتي ، بل : وترى جذورها المختفية في أعماق طين قلبي ..
أقسم أنني ليل أمس ، وفجر أول من أمس ، ماكان لبحر حزني أن يشهد جزراً لولا محادثتنا الهاتفية ... محادثتنا / الأحرى حديثك هو الذي أوقف المدّ فجعله جزرا ( تصوّر : والله كنت قبل محادثتك بقليل أحدّث مع مولاتي أم الشيماء عن ضرورة العودة الى العراق لأكون قريبا من مقبرة دار السلام في النجف الأشرف ـ ففزعتْ وبسملتْ وحوقلتْ وحمدلتْ وتعوّذتْ ـ وأنا نفسي فزعتُ وربي يا أبا أحمد .. فزعتُ لمجرد أن تذكّرتُ أن موتي سيفضي بمولاتي أم الشيماء الى التأرمل وببناتي وابني الى اليتم ... هذا الشعور هو الذي أفضى بي أمس الى نشر هذه الومضة في متصفحي :

( أيها الحزنُ : لا تحزنْ
سأعيش لأجلكَ
كي لا تعيشَ بعدي يتيما )

أنت تعرفني جيدا أبا أحمد الحبيب ، أنا لست متشائما ، ولا أعرف لليأس معنىً ، وبيني والفاقة سدٌّ منيع بفضل الله ، فأظافري ممتلئة طحينا ولله الحمد ، وبيتي عامرٌ بمولاتي وبناتي وابني ـ أقصد أننا عائلة سعيدة ـ ومع ذلك فالعائلة كلها تشتكي الحزن والقلق جرّاء ما يجري في العراق : لا حيتان الفساد المالي توقفت عن سرقة ثروات الشعب ، ولا ساسة الصدفة أجادوا قيادة العراق نحو الضفة الآمنة ، ولا الجياع شحذوا أسنانهم ليقضموا الآلهة التمر ... جُلّ أصدقائي ماتوا جرّاء الجائحة أو جراء الفاقة والقهر ، وبعضهم ثقّب أجسادهم رصاص " الطرف الثالث ـ التابع لميليشيات أحزاب المنطقة الخضراء .. وثمة سبب جوهري آخر للحزن تعرفه أنت ياسيدي ـ سبب الشعور بلا جدوى الصراخ في براري العشق الأرضي مادام أن هذا الصراخ لا يتجاوز حدود حنجرتي مما يُحجّم من حلمي بإتمام مشروعي الذي وصفته أنت بـ " الحسي الروحي " و المفضي ـ حسب توصيفك الرائع الى تحقيق أحلامي : " التي تمثل القداسة في هذه المدينةالجمالية (مدينة العشق الفاضلة ) باعتبارها : " أقصى لواعج النفس المعذبة التي ترى في المدينة ضالتها الوجودية وخلودها الفني الجمالي " حسب تشخيصك الدقيق
*

دمت شقيق قلبي ، وأدام الله على حقول حياتك أمطار خيره العميم .
شكرا موصولا بمثله ، وامتنانا مؤبدا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

ـديـنـةً فـاضـلـةً

يـدخـلـهـا الأطـفـالُ والـعـشـاقُ والـغـزلانُ والـظِـبـاءُ

لا يُـعـرَفُ فـيـهــا الـفـرقُ بـيـنَ حـاكـمِ الـقـصـرِ ومـحـكـومٍ

وبـيـن عـازفِ الـقـيـثـارِ فـي الـشـارعِ

والـنـاسِـكِ فـي مـحـرابـهِ تـخـنـدَقـا

*

نـشــيـدُهـا الـهـديـلُ والـخـريـرُ والـحـفـيـفُ

لا وجـودَ للآثـامِ فـي دسـتـورِهـا

والـظـبـيُ لا يـخـافُ نـابَ الـذئـبِ

والـعـصـفـورُ لا يــفـزُّ إنْ رأى الـشَّـواهـيـنَ

فـيُـردى فَـرَقـا (**)
.............................................................
لك كل الود والتقدير لهذا الشعر الاصيل
النابع من اعماق قلب باحث عن العدالة
دمت مبدعا ايها الشاعر الفذ الكبير يحي السماوي
مع اطيب تحية .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي شاعر الطبيعة المائز سالم الياس مدالو : لك من فضاءات قلبي شمس محبة لا تغيب ، تشعّ ودّا وتجلّة .

لحضورك أثرُ الربيع على العشب ، ولرضاك عن قصيدتي أثر الرحيق على الفراشة العطشى ..

أنا مثلك ياصديقي : أنشد العدالة لأننا أولى ضحاياها ، فعسى أن يكون الغد العراقي على ما يتمناه الفقراء الطيبون والعشاق الطيبون والشعراء الطيبون .

دمت مبدعا كبيرا ودام أفقك رحبا مضيئا .
جزيل الشكر ودوام الإمتنان .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أنـنـي سـأغـدو سـادنَ الـعـشـقِ ..

ونـاطـورَ بـسـاتـيـنِ الـتُّـقـى

*

وأنَّ صـحـرائـي سـتـغـدو جَـنَّـةً أرضـيـةً ..

ويُـصـبِـحُ الـحـصـى يَـواقـيـتَ

وأشـواكُ دروبـي زنـبـقـا

*

بل لقد غدوت .. فانت السادن والناطور ولقد ادخلتنا جنتك بصدر بيت واخرجتنا منها بحرف روي ...لاصحراء ألّا حين الارض التي لاينبت فيها شعرك وإذا ماوطأ مطرك دروبا فسيكون الزنبق دليل الحائرين والمحبطين ...لانضب لك شعر ولاجف لك حبر.

محمد آل حسوني/ السويد
This comment was minimized by the moderator on the site

لا صحراء إلّا الارض ..وردت حين سهواً في التعليق عذراً

محمد آل حسوني/ السويد
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الأديب محمد آل حسوني : لك من حديقة قلبي بتلة من زهور نبضه ، ومحبة ليست أقلّ صدقا من تسابيح الروح ..

لا مطر يهطل من السماء هذا النهار ـ لكنّ مطراً من نمير الفرح هطل فملأ أخاديد يومي ... مطراً ولا أبهى ، مبعثه أنت يا صاحبي فطوبى لقلبي بهذا اليوم السعيد وأنت تقلّدني وسام حسن ظنك ... وطوبى لشعري برضاك عنه ، وحمداً لله على رزقه لي بنعمة صداقتك .
*
بي طمع لمعرفة المزيد عنك فإن خلف سطورك أديبا رشيق العبارة ، عذب اللغة بليغها ، فليتك تكتب لي على بريدي :
yahia.alsamawy@gmail.com

لأتواصل معك وأهديك بعض أرغفتي من طحين الشعر ولك عليّ العهد أنني سأصون نخلتك في بستان قلبي صيانة أجفاني لأحداقي ..

شكرا وودا وامتنانا كثيرا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

السماوي الكبير
×× بيان المدينة الفاضلة
هذه التحفة الشعرية النادرة , فاقت على كل الاطر الشعرية , التي تميزت بالقصيدة الضوئية في ضوئية اللغة الشعرية , في ضوئيتها المدهشة في الابداع الشعري المدهش في الابهار . انها عجينة ضوئية رسمت وشكلت ونحتت ونطقت بالمطلق الشعري في العشق ( وهذه حالة نادرة في الافق الشعري الذي يعوم على نسبية الاشياء / لكن هذه الخريدة الشعرية تعاملت بالتحديد المطلق الواضح , الذي لايمكن التلاعب عليه في الدخول الى مدينة الفاضلة أو مدينة العشق الفاضلة ) انها طرحت بيانها أو بالاحرى ناموسها وشريعتها العشقية , على فخامة اللغة الشعرية التي حلقت في العلى الاعالي , في ابجدية ضوئية حيكت بحروف الاحساس الداخلي , في مشاعرها الانسانية , التي انهكها القبح والجدب ثماني عشر عاماً من سنوات القحط العراقي الجاف بالعجاف , ليس فيها يخفق سوى رياح السموم الملبدة بغيوب الخراب والعطش . ثماني عشر عاما يرفل الانسان البسيط في مستنقع الاحزاب الدينية العفن والكريه وعفونته تزكم الانوف . ليأتي رسول العشق ( عشقائيل ) رحمة وهداية للناس , ليضيء الدروب المظلمة الى منصة النور الفسيح . هذا القنديل العشقي يفرش سجادته الضوئية بالامل والطموح والرغبة اليقينية وليس تهويمات في خيال السراب . أي ان السماوي تعامل في القصيدة بأفعال اليقين بالمطلق , لا هوادة فيها . هذه التعامل هو خميرة اليقين المختمرة والمتراكمة في حواس المشاعر واكتمل قمرها في البيان العشقي للمدينة العشق الفاضلة . على هذا المخمل الحريري من الحروف الشعرية , التي تملك خلفية عميقة ورصينة من الرؤية الفكرية والفلسفية في بناء المدينة الفاضلة للعشق . مدينة من قبس من النور من الصوفية العشقية . التي فاضت انهارها السبع وسواقيها بالبهاء الجمالي , أن القصيدة حصيلة اختمار التجارب الاسطورية والدينية والموروثات الآخرى . في صياغة بيان عشقي في محراب العشق وسادن وحارس هذه المدينة الفاضلة , هي ناموس الدخول , ليس لكل من هب ودب ان يدخل الى هذه المدينة الفاضلة , كما فعل ( نوح ) في سفينته , لكل من شاء الدخول الى سفينة الانقاذ , وليس هي مدينة افلاطون الفاضلة . أو جمهورية افلاطون الذي منع الشعراء من الدخول اليها . لذا فأن هذه المدينة تفرق وتميز في العلية والسلوك بين الانسان والوحشي , بين الصالح والطالح العفن والكريه , فأن بيان مدينة العشق واضح لعشاق الحياة وجمال ان يدخلوا جنة العشق بسلام آمنين وهم :
مـديـنـةً فـاضـلـةً

يـدخـلـهـا الأطـفـالُ والـعـشـاقُ والـغـزلانُ والـظِـبـاءُ

لا يُـعـرَفُ فـيـهــا الـفـرقُ بـيـنَ حـاكـمِ الـقـصـرِ ومـحـكـومٍ

وبـيـن عـازفِ الـقـيـثـارِ فـي الـشـارعِ

والـنـاسِـكِ فـي مـحـرابـهِ تـخـنـدَقـا
وكذلك حددت ناموس المنع الى الحثالات البشرية والذئبية والثعلبية , ممنوع من دخولها بأمر من سادن العشق وحارسه الامين . هؤلاء ليذهبوا الى الجحيم وبئس المصير , تلاحقهم لعنات اليتامى والثكالى والجياع والمحرومين , وعاقبة الشهداء , نوارس الحرية في ساحة التحريرير ( بشر قاتل بجحيم الدنيا قبل الاخرة , قبل حساب رب العالمين العسير ) . وهؤلاء شراذم الزمن الاحمق والارعن وهم :
وأنـنـا

سـوفَ نـقـيـمُ لـلـهـوى مـديـنـةً فـاضِـلـةً

نـمـنـعُ مـن دخـولِـهـا الـمُـلـثَّـمـيـنَ الـمِـسْـخَ ..

والـمُـجـاهـديـنَ الـزُّورَ ..

لا مـكـانَ فـيـهـا لـلـمُـضـاربـيـنَ فـي سـوقِ الـمـحـاصـصـاتِ

أو لـسـاسـةِ الـصـدفـةِ بـاعـةِ الـشـعـاراتِ

ومَـنْ جـاءَ بـهِ الـمـحـتـلُّ مَـأمـوراً

فـأضـحـى بَـيـدقـا
هذه المدينة العشقية ليس كما شيدتها الاحزاب الدينية في العقاب الالهي , بثماني عشرة سنة من سنوات القحط والعجاف والمرارة , بل هذه المدينة زاخرة في الاطياب سبع انهار وسواقي تبشر بالفرح .
ســبـعـةُ أنـهـارٍ ومِـثـلُـهــا سَــواقٍ

وأنـا:

أسـقـي الـغـيـومَ الـوَدَقـا

*

أنـتِ الـتـي جَـعَـلـتِ مـن وسـادتـي

أشـرعـةً ..

ومـن سـريـري

زورقـا
ولكن لابد أن يستفز بالسؤال الوجيه والشرعي , أين يقيم سادن العشق وحارسه الامين ؟ , لهذه المدينة العشقية الفاضلة . انها تشيد على الطين السومري على ضفاف الفراتين. فهي البديل الانسب بعدما طفح الكيل بالزبى . من الهوس المجنون الى حد الغرائبية السريالية من الاحزاب الدينية الفاسدة والمنافقة بذيولها الطويلة , زمن الذيول الطويلة , التي مزقت العراق أرباً أربا . ولم يعد التهاون إلا موتاً بطيئاً . هؤلاء تنكروا لطين السومري , الذي سوف يقيم على صرحها المدينة الفاضلة للعشق . هي هداية ورحمة للعالمين . بعدما نزفت الدماء واطبقت بسبع انهار مليئة بالنزيف العراقي , لا يمكن ان يتوقف نزيف الدماء , إلا باقامة مدينة العشق الفاضلة للعشق والعشاق .
وأيـن مـنـي الـنـخـلُ والـطـيـنُ الـفـراتـيُّ

ومَـنْ يُـغـمِـضُ مـنـي إنْ غـفـوتُ

الـحَـدَقـا !
تحياتي ايها الكبير العزيز بهذه الخريدة الشعرية وهي المعلقة الثامنة بحق , بعدما تجاوزت الطباق السبع أو السموات السبع لتكون هي الثامنة الطباق .
ودمت بألف خير وصحة . اهدي اليك ايها العزيز : اغنية رضا الخياط ( تكبر فرحتي بعيني / وشوف الدنيا بعيونك / وتمر بخاطري وظني / أمل وردي من أشوفك / يا كمرة عمري من تهل / يطك ويورد الصندل )

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الحبيب الناقد الكبير جمعة عبد الله : أحييك بالمحبة كلها والشوق كله والتبجيل كله ..
منذ رزقني الله إخاءك ، ومنَّ عليّ بصداقتك ، وأنا أستظلّ فيء شجرتك الباسقة متأبّطا شوقي لك ، ومُهيّئا بصري للإستضاءة بقنديل بصيرتك ، حتى بات رضاك عن أي نص من نصوصي مطمحا ومطمعا أسعى اليه وأحرص عليه ، تلمّساً للنصح ورغبة في رؤية ملامح روحي عبر مراياك النقدية .
*
دراستك الثرة لقصيدتي هذه ، موضع زهوي لأنها قدّمت لي دليلا آخر على حاجتنا لمدينة عشقٍ فاضلة ، لا وجود فيها للدهاقنة ... مدينة تقوم على الألفة ، لا فرق فيها بين معتمر الشماغ ومعتمر القبعة ، ولا بين صاحب الحانة وصاحب التكية ، أو بين ابن الخليفة وابن صاحب حانوت البقالة ، فالجميع متساوون كسعف نخلة واحدة ، والثواب فيها ليس على قدر ما يؤدي مواطنوها من ركعات الصلاة ، إنما : على قدر العشق ..
*
نعم سيدي ، أؤيدك تماما في قولك : " ثماني عشر عاما يرفل الانسان البسيط في مستنقع الاحزاب الدينية العفن والكريه وعفونته تزكم الانوف . ليأتي رسول العشق ( عشقائيل ) رحمة وهداية للناس , ليضيء الدروب المظلمة الى منصة النور الفسيح " ..
فالدين كان أولى ضحايا المتأسلمين .. والعشق أيضا من بين ضحاياهم ... وأما الوطن فقد أضحى مذأبة نتيجة ميليشياتهم وطرفهم الثالث ..
التقدم أضحى سبّة وتهمة في شريعتهم ، وأما التخلف فقد ألبسوه لبوس العودة الى الجذور ..

*
كم أنت مصيب في إدانتك لموضوعة فتح أبواب المدينة الفاضلة لكلّ مَن هبّ ودب : " كما فعل ( نوح ) في سفينته , لكل من شاء الدخول الى سفينة الانقاذ "
أجل سيدي ، فللمدينة الفاضلة شروطها في منح حق المواطنة ، وأول هذه الشروط أن يكون عاشقا حقيقيا ، ومحبّا حقيقيا ، وقبل ذلك كله : أن يكون متصالحا مع الله ومع نفسه ..
أما من لا تتوافر فيه هذه الشروط ، من : " الحثالات البشرية والذئبية والثعلبية , ممنوع من دخولها بأمر من سادن العشق وحارسه الامين . هؤلاء ليذهبوا الى الجحيم وبئس المصير , تلاحقهم لعنات اليتامى والثكالى والجياع والمحرومين , وعاقبة الشهداء , نوارس الحرية في ساحة التحرير " ..

*
مدينة العشق الفاضلة سيشيدها العشاق ، الفقراء الطيبون ، الأطفال ، الغزلان ، الظباء ، وحتى الفراشات والعصافير في تشييدها ، وليس كما تفضلت : " هذه المدينة العشقية ليس كما شيدتها الاحزاب الدينية في العقاب الالهي , بثماني عشرة سنة من سنوات القحط والعجاف والمرارة , بل هذه المدينة زاخرة في الاطياب سبع انهار وسواقي تبشر بالفرح " ..

شكرا صديقي الرائي الجميل والناقد المبهر .. شكرا أبا سلام الحبيب .
دمت ناقدا كبيرا ، ورائيا كبيرا ، وعاشقا كبيرا لكل فعلٍ جميل .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الرسم بالكلمات يحاكي كل الحواس، ويتغنّى بعذوبة الحسن، تحاياي ايّها القدير

إحسان الناصر
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بصديقي الشاعر المبدع الجميل إحسان الناصر وقبلة محبة بحجم شاعريتك لرأسك .

بمثل حضورك الجميل : تفرّ ذئاب الوحشة من يومي ... ولمثل فراشات ذائقتك الأدبية : سأتخذ من ندى زهور اللوز مداداً لقلمي ..
شكرا وودا وتمنياتي لك بما أتمناه لنفسي والخُلّص من أحبتي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الشاعر الاستاذ يحيى السماوي.
سلاماً واعتزازاً
أؤكّد شاعريتك أصالةً ومعاصرةً.وللشعر أهله ومريدوه.تبارك صوتك الشعريّ مع فرحي بدوامه وتطوّره المبين.سلمت ودمت شاعراً مشرقاً.

عبدالاله الياسريّ
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا أخي الشاعر المبدع القدير عبد الإله الياسري ، وشوق المحب الشغوف ..
دعني أختبر ذاكرتي سيدي :
كان أول لقاء لنا ، عام 1970 في كلية الآداب في موقعها القديم ـ في الوزيرية قرب السدة .. كنت أنت وقتذاك في الصف الثاني ـ لغة عربية ـ جامعة بغداد ، وأنا في الصف الأول ـ نفس القسم ـ جامعة المستنصرية ، لكن الكليتين كانتا في بناية واحدة .. كان اللقاء تحديدا أمام قاعة ساطع الحصري ، وأتذكر أنك سقيتني " إستكان شاي " من " كشك " أبي علاء المقابل لمدخل باب القسم ..
وتوالت اللقاءات .. وأتذكر أنك قرأت في حفل التعارف عام 1971 قصيدة رائية مضمومة الروي مبهرة على بحر البسيط أو الكامل ..
تعددت لقاءاتنا ومن بين أصدقائنا آنذاك الشعراء : حميد الخاقاني ، نبيل ياسين ـ جاسم الياس ، مرشد الزبيدي ، وصادق صاحب الزعيري وعباس حويجي العوفي وعبد المطلب محمود ، وضرغام الدرة " كان وقتذاك يُلقب ضرغام الخفاف "
ترى هل مايزال طين ذاكرتي رطِبا ؟ أم أتى عليه هجير السنين فجفّ وتيبّس ؟ أنت أعلم مني ، وها أنا قدّمت لك ورقة الإمتحان عبر بعض ذكريات أمسنا البعيد .

سألت عنك في أواخر الثمانينيات في النجف الأشرف ، فأُخبرت أنك غادرت العراق ،والذي أخبرني هو أستاذي وصديقي الذي درّسني في السماوة المرحوم " حسن راشد " أفاد بأنك قد انتهى بك المطاف في كندا ..
*

شكرا لتجميلك يومي بشروقك الجميل ، وشوقي الحميم .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الاستاذ يحيى السماويّ
سلاماً آخر مضمّخاً بأرج الشوق.
تباركت ذاكرتك الفتيّة.نتيجتك في الاختبار عشر على عشر.تَذكُّرالاصدقاء هو على قدر حبّهم .سلمت ودمت محباً وفياً.وبالمناسبة :منذ سنين ابحث عمّن يدلّني على الصديق (صادق الزعيري)،ولمّا أصل اليه بعد.إن كنت على تواصل معه ارجو أن تبلغه سلامي، وتخبره انّ إيميلي هو:
aalyasiri@hotmail.com
وحسابي على الفيسبوك هو:
Abdulilah Alyasiri
جزيل شكري لك ولصحيفة المثقّف الغرّاء مع كلّ التقدير.

عبدالاله الياسريّ
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي البعيد القريب الشاعر عبد الإله الياسري : محبتي وشوقي ..
الصديق صادق صاحب الزعيري بخير ولازال في السماوة ، ورقم هاتفه :
‭07805301531‬
سأبلغه سلامك وأوصل اليه إيميلك .. هو أحد أقرب أصدقاء عمري .
أنعمْ به وأكرمْ بك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الاستاذ السماويّ
تحيّة شكر ومحبّة لا تريم هي هي.

عبدالاله الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

ولك عشرة أمثالها صديقي الشاعر المبدع القدير .
شكرا وودا وكل الشوق .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

حين يكون النص هو الخروج من سكونية اللغة الى حركة مشهدية الروح تكون هنا العلاقة علاقة ايقاعية تصاعدة وفق توهج الرؤيا داخل روح الشاعر حين تكون هنا العلاقات ترابطية الفكرة ( ظاهراتية) المتماسكة من خلال الفكرة المشعة بالمعنى وفق تقارب المدلول من دلالاته الحية في جذب العمق في ما توحية هذه الرؤيا من دلالات ترميزية أو رؤيوية ليس بالطريقة المباشرة بل بطريقة العمق الحسي الوجداني وهذا ما يجعل النص يحقق التكامل الوجداني داخل النص معتمدا على فكرة النص العميقة ..

خالص تقديري واحترامي
جوتيار

جوتيار تمر
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وشعرا وكل المحبة صديقي الصائغ الماهر ليواقيت الشعر والناسج الجميل لحرير النقد الشاعر / الناقد القدير جوتيار تمر ..

أبوح لك بأمر سيدي : لم يكن يومي هذا سعيدا ، فقد ابتدأته بقراءتي خبرا عن موت أحد أصدقائي في السماوة بسبب الجائحة ، وعند انتصاف النهار جاءني خبر مفرح بتحسّن صحة أحد معارفي بعد إصابته بالجائحة ، فكان يومي موزعا بين فرح وحزن ... أما الان ، وقد حلَّ المساء منه ، فقد فضت فرحا وأضحى يومي سعيدا حين قرأت رأيك المُفرح بقصيدتي ..

حسّك النقدي مبعث إعجابي الكبير بثقافتك النقدية كما أنت موضع اندهاشي بشاعريك الكبيرة ياصديقي البعيد القريب .
أنحني لك محبة وشكرا وامتنانا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي وصديقي ابا الشيماء
هذه القصيدة أعادتني الى حلمي ومناي الكسيرة في ان تكون بلادي مدينة فاضلة بعد سقوط الدكتاتورية
انها في تخيلي مدينة فينوس الجمال والجلال والإلفة والمحبة والرخاء والاخاء وتكاد تمسك حوافي يوتوبيا المدينة الفاضلة
قلت في نفسي ستكون ربوعنا واحة للديمقراطية واشعاعا للعرب ولكل شعوب الشرق الاوسط
ستكون بغداد واحة الليبرالية السمحاء والتعايش النموذجي والتآخي القائم على المدنية والرقي في اجمل نموذجه
سيلتقي التاريخ المزهر ويؤاخي الحاضر ويبنيان بلا كلل مقبلنا الحلم
كم خاب املي وأملك وأمل كل الانقياء في وطني
وجميل منك انك تسلينا بشعرك وتخفف عنا ما نعانيه من / ديستوبيا بعثرها الاسلام السياسي في ارضنا ونشرها -- بكل شرورها -- في ربوعنا
اللعنة على صندوق باندورا المليء بعقارب وأفاعي ساستنا الاراذل اللصوص المردة غير الانقياء
اسف لازعاجك ومعذرة لاني اشعرك بالاسى استاذي ومعلمي وشاعري الاحب

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي العتيد الشاعر الكبير جواد غلوم : السلام على أمسك ، والسلام على يومك ، والسلام على غدك ورحمة رب الأمس واليوم وكل الآغاد وبركاته ..

لا يخالجني أدنى شك في أنني أجد نفسي في شعرك ، وأنك تجد نفسك في شعري ، ليس لأننا شربنا من ماء نهر واحد ، ولا لأننا ننشر ثيابنا المبللة تحت سماء واحدة ـ إنما لأن السوط الذي نهش جلدك هو نفسه الذي سلخ ظهري ، والرعب الذي تلبّسك في الزمن المرّ نفسه قد تلبّسني ، ، والقلم الذي كتب عنك الكثير من التقارير السرية كان مداده نفس مداد القلم الذي كتب عني الكثير من التقارير السرية ، ولأننا كنا ـ ولازلنا ـ ننتظر " غودو " المنقذ ... نحن شفتان لفم واحد أبا وميض الحبيب ... شفتان لفم واحد .. وضفتان لنهر واحد .. ضفتان لنهر واحد .. فلا عجب في تماثلنا : حزنا وفرحا .. حلما ويقظة .. وألماً وأملا ..

قبلاتي لرأسك الباسق ، وشوقي المجمر سيدي .
دمت شاعرا كبيرا وعراقيا كبيرا في زمن باتت العراقة فيه موضع ريبة منذ دخل المجاهدون الزور وساسة الصدفة قصور الخلافة في وطننا المعروض للبيع والإيجار في سوق نخاسة المحاصصة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

وأنـتِ مَـنْ بَـعَـثْـتِـنـي مُـبَــشِّــراً بـالـفـرَحِ الـحـنـيـفِ
والأمْـرِ بِـدِيـنِ الـنـورِ
والـنـهـيِ عـن الـظـلامِ
لَـبَّـيْـتُ
وكـنـتُ الـعـاشِـقَ الـمُـصَـدِّقـا

الشاعر والانسان الكبير يحيى السماوي.. احلى تحية واطيب سلام وامنيات بالعافية.... في ذاكرة وضمير السماوي الفاضل اكيد تكمن مدينة فاضلة تسكنها المحبة والتسامح... مازال التماهي والتآلف والانصهار مابين الروح والجسد .. الخالق والمخلوق... الحلم واليقظة هي ادوات السماوي التي يشيد بها المدينة الفاضلة التي يكون فيها الروحي والمادي في بوتقة الطهارة المطلقة والبراءة التي تضع القُبلة والصلاة في مسار واحد مادام المنبع
- الى المصب - يصدر من سراج واحد. حبي واعتزازي واعجابي الدائم.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحميم الجليل الشاعر المبدع أحمد فاضل فرهود : تقبّل من ابن جحيم هذه الدنيا سلام أهل الجنة مقرونا بمحبتي الشاسعة الشوق والمترامية الود ..

والله ياسيدي الصديق المبارك ، إن أحلامي هي ذات أحلامك ، وأمنياتي هي ذات أمانيك ، فكلانا لا يحلم بغير وطن حرّ يكون بمثابة خيمة محبة للجميع ، مُشرعة رواقها للنسيم ، يتألف فيها الإنسان مع الطبيعة ..

شكرا لإضاءتك ليل قصيدتي بشروق شمس رضاك ..
شكرا لك ومحبة وتبجيلا صديقي الشاعر المبدع المرهف .
كل رمضان وأنت بخير ومسرة وإبداع .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

إنها مدينة فاضلة من خيال شاعر يجيد توظيف العبارة الشعرية
ليجعل منها تميزا من حيث داخليها وساكنيها وطبيعتها الخلابة برومنسيتها
إنها جنة العشق والحرية ..الحرية التي تمارس طقوسها بقداسة واعتبار
-
مـديـنـةً فـاضـلـةً

يـدخـلـهـا الأطـفـالُ والـعـشـاقُ والـغـزلانُ والـظِـبـاءُ

لا يُـعـرَفُ فـيـهــا الـفـرقُ بـيـنَ حـاكـمِ الـقـصـرِ ومـحـكـومٍ

وبـيـن عـازفِ الـقـيـثـارِ فـي الـشـارعِ

والـنـاسِـكِ فـي مـحـرابـهِ تـخـنـدَقـا

*

نـشــيـدُهـا الـهـديـلُ والـخـريـرُ والـحـفـيـفُ

لا وجـودَ للآثـامِ فـي دسـتـورِهـا

والـظـبـيُ لا يـخـافُ نـابَ الـذئـبِ

والـعـصـفـورُ لا يــفـزُّ إنْ رأى الـشَّـواهـيـنَ

فـيُـردى فَـرَقـا (**)
-
تحية تليق الشاعر يحي السماوي . رمضان كريم
ودمت في رعاية الله وحفظه.

تواتيت نصرالدين
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الجليل الشاعر المبدع تواتيت نصر الدين : لك من حديقة قلبي بتلة محبة من زهور نبضي ، ومن محراب روحي تسبيحة دعاء حميم بتمام الصحة وكمال العافية ودوام المسرة والإبداع .

أشكر لك تخضيبك جدائل قصيدتي بحنّاء رضاك وتعطيرها بأريج لطفك .
نعم ياصديقي ، إن حلمي هو ما تفضلتَ بقوله : " جنة العشق والحرية ..الحرية التي تمارس طقوسها بقداسة واعتبار "
القداسة هي التي تضفي على العشق أسمى التجلّيات ، وليس غير العشق في أسمى تجلّياته ما يجعل الجنة على الأرض .
شكرا وتهنئتي القلبية بحلول الشهر الفضيل .
تقبّل الله قيامك وسجودك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

عـلـى سـريـرٍ الـوجـدِ ..

كـلٌّ:

حـارقٌ مُـحـتَـرِقٌ ..

وآسِــرٌ مُـؤتَـسَـرٌ ..

ومُـبـحِـرٌ يـأبـى مـن الإبـحـارِ

إلآ الـغَـرَقـا

ياسلام عليك ياسماوي ياجميل. اي مدينة فاضلة هذه التي فصلتها في هذه القصيدة. في رأيي انها أفضل من مدينة افلاطون الفاضلة.
نحن نترع من كأسك الملئى بأعذب الخمر الصوفي. عند مقارنتي لقصائدك الاخيرة بالقصائد التي مر عليها زمن طويل والتي تتناول الموضوع ذاته، أجدك اخذت تتعمق اكثر وتجيد في وصف المشاعر بلغة أكثر تأثيرا، هل ترى ذلك نتاج تراكم الخبرة في العشق، أم للشعور ان الوقت بدأ يضيق ولابد من قول كل شيء.

كل المحبة والاعتزاز زوالتقدير لروحك الناصعة الجميلة
عادل

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

أيها الأجمل والأبهى والأبدع والأنصع ، صديقي الشاعر الشاعر أ . د . عادل الحنظل : تحايا لا عديد لها ، ومحبة أين منها التبجيل ..

يمين الله كنت ـ قبل قراءتي تعليقك الجميل ـ بحاجة لشِربةِ فرحٍ أبلُّ بنميرها عطش قلبي ، فإذا بك تهطل عليّ بهذه الزخة من الكوثر في قولك : " عند مقارنتي لقصائدك الاخيرة بالقصائد التي مر عليها زمن طويل والتي تتناول الموضوع ذاته، أجدك اخذت تتعمق اكثر وتجيد في وصف المشاعر بلغة أكثر تأثيرا " ..
أجل وربي : لقد سقَتني من النمير أعذبه ، ومن الرحيق أشذاه !
أدهشني سؤالك الإنكاري العميق الدلالة والمتمثل في قولك : " هل ترى ذلك نتاج تراكم الخبرة في العشق، أم للشعور ان الوقت بدأ يضيق ولابد من قول كل شيء " ..
جوابي ياسيدي : ليس الأمر وليد تراكم الخبرة ، وليس وليد الشعور باقتراب نضوب كأس العمر ، إنما هو وليد عجزي عن إعادة الزمن الى الوراء لا لكي أعيش أكثر ما يمكن ، إنما كي لا أرتكب الحماقات والأخطاء التي لا يُسمح لمرتكبيها بدخول مدينة العشق الفاضلة .. ( وثمة سبب آخر سأفضي به اليك في مهاتفة قادمة ـ ربما غدا أو بعد غد في حال أفشل في تجسيده بقصيدتي " الإعتراف الأخير لأنكيدو قبل انتحاره عشقا " ) .
أرجوك كن بخير وفرح لأفرح كما ينبغي للفرح أن يكون أيها الأجمل والأبدع والأنصع .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

منذ عامين أو اكثر لم أرد بستان المثقف، لرحيل أحبة تركوا في هذا البستان ظل إبتساماتهم وأنفاسهم العطرة ، واليوم قادني الحنين الى هذا المكان فوقعت عيني على صورتك الغالية على روحي، وقرأت سطورك المضيئة الساحرة فأسكرتني موسيقاها الى حد الثمالة، دمت بصحة وسلامة وفرح أيها الكبير قلباً وروحاً وفكرا، قبلاتي لجبينك ابو الشيماء الحبيب.

علي صالح جيكور
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحبيب القاص والروائي المبدع علي صالح جيكور : تحاياي المشفوعة بشوقي الحميم ومحبتي المتجذّرة مل قلبي .

فأل جميلٌ ارتشافي نميرك العذب في هذا الفجر الأسترالي الموحش ، آملا أن تكون والعائلة الكريمة على ما تتمنى ويتمناه لكم قلبي وجميع أهل بيتي ومحبوك ..

رضاك عن بتلة نبضي موضع فخاري ومبعث غبطتي .. أرضاك الله وجعل الغبطة مصطبحا لك ومغتبقا بإذنه تعالى .
شكرا أبا حسن الجميل الجليل .
دمت نهر إبداع لا ينضب .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

للشعر ولجمال ولعمق المشاعر ولتفرد وجمال
وروعة الصور الجمالية والبلاغية عنوان
هو شاعر العرب الكبير #أستاذيحيى_السماوي
دمت وسلمت شاعرنا الكبير

أحمد العلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الجليل الشاعر المبدع أحمد العلفي : لك من قلبي التحية والمحبة والتبجيل .
كفى قصيدتي زهواً أنها حظيت بشرف رضاك .
دمت شاعرا مرهفا مبدعا وأدام الله على حقول حياتك أمطار خيره العميم .
شكرا وودا وعظيم الإمتنان سيدي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

انا تعادل هي وهي تعادل المتكلم وينسجم الإثنان من خلال الطبيعة في بعضهما وفي الطبيعة من خلالهما صورة تألقت جميلة خارقة الإبداع واختصت بأستاذنا شاعر العرب الكبير يحيى السما\وي
مبارك لك رمضان سيدي
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي الأخ والصديق مثلث الإبداع شعراً ونقداً ورواية د. قصي عسكر : قبلة بفم المحبة لرأسك ، ومثلها بفم الشعر لجبينك أيها الكبير إبداعاً وشأنا ..
شرف لي أن أكون ضلعا من أضلاع مثلث إبداعك سيدي .
أكرمْ فسيلة رأسي بقبولك انحناءها لنخلتك ، وامننْ عليّ بقبولي تلميذا في خيمتك المعرفية الابداعية .
كل الشكر والإمتنان .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة شجية تنساب بأنغام وموسيقى صادحة وخفية متدفقة عبر فصوص كلمات مجنحةٍ كأنها اليواقيت تتراءى فيها الذات الوالهة وهي تحلق عاليا في سماوات الملكوت وتقطف ثمار الوجد والتجلي .
أحييك أيها الشاعر .

أحمد الحلي
This comment was minimized by the moderator on the site

زهواً لقصيدتي برضاك عنها ، وطوبى لقلبي بوجودك فيه صديقي الشاعر المبدع أحمد الحلي ..

لك من قلبي المحبة كلها والشكر المشفوع بودي وامتناني .
دمت حديقة شعر تفوح إبداعا شذيا .

يحيى السماوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5334 المصادف: 2021-04-13 04:08:23


Share on Myspace