 نصوص أدبية

ريكان ابراهيم: لا لزومَ لما يلزم

ريكان ابراهيم"مشاكسة مع المَعرّي"

غدا لا لزومَ لما يلزَمُ

على عكسْ ماقالَهُ مُبصِرُ العُميِ.

سَيّدُ المُبصرين

فقد كان ملتزماً بالذي لا لزومَ لَهُ

وأكدَّ في مارأى قَولَهُ

ومَرتْ قرونٌ فصرنا على عكسِ ماكانَهُ

فها نحنُ يومٌ بدون قيامةْ

وجيلٌ يسيرُ الظلامُ أمامَهْ

**

غدا لا لزومَ لما يلزَمُ

فقد كانَ يلزمُ أنْ نخجلا

ولكنّنا الآنَ لا ...

وقد كان يلزمُ أنْ لا نهونَ

أمامَ القويِّ  ولكنّنا الآنَ لا ....

وتاريخُنا كانَ يزهو بجغرافيةْ

وأمراضُنا رُغْمَ أهوالِها

تُفتِّشُ عن عافيةْ

وكُنّا بها أجملا

ولكنّنا الآنَ لا ....

سألتُ المعِّريَّ:

لماذا لزِمتَ الذي كانَ لا يلزَمُ؟

فقالَ: لكي تفهموا

بأنّي آختلفتُ عن الآخرينَ،

وأعليتُ صوتي لكي ينهَضَ النُوَّمُ

وكي ينطقَ الأبكمُ

**

إذنْ سيّدي ...

إنّني ها هُنا في أختلافٍ معكْ

فأنتَ لزِمْتَ الذي لا ضَرورةَ فيهِ

ولا صولجانَ لمن يلتزِمْ

وإنّي أضَعْتُ الذي إنْ يضع

مَرْةً ينهزِمْ

***

أجبْني أبي ...

لماذا آلتزمتَ بحرفِ الرويِّ مع

القافيةْ؟

وحين دخلنا عليكَ رفعتَ بوجهي

ووجهِ أخي (لاءكَ) النافيةْ

***

د. ريكان ابراهيم

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (23)

This comment was minimized by the moderator on the site

ماأروع هذه المشاكسة مع المعري في رسم منهج الحياة وفلسفتها
قديما وحديثا بالثورة على كل معتقد أو شعار لا يحرر سنبلة
من قبضة صرصار .. وما أروع اختلافك ووجهت نظرك
-
سألتُ المعِّريَّ:

لماذا لزِمتَ الذي كانَ لا يلزَمُ؟

فقالَ: لكي تفهموا

بأنّي آختلفتُ عن الآخرينَ،

وأعليتُ صوتي لكي ينهَضَ النُوَّمُ

وكي ينطقَ الأبكمُ
***
تقبل تحياتي دكتور ريكان إبراهيم ودمت في رعاية الله وحفظه
رمضان كريم وكل عام وأنتم بخير وهناء.

تواتيت نصرالدين
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المبدع تواتيت نصر الدين . طال غيابك ونحن في انتظارك . بارك الله عليك واهلك رمضان د اشكر لك رضاك عن المعري وعن القصيدة ، ودمت مبدعا وننتظر جديدك يا بن الجزائر الحبيبة .

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الشاعر دكتور ريكان
أرى قصيدتك هذه تحرّشا فكريا
انها اكثر من وخزة لكنها ليست موجعة انما ملفتة وذكية
وللتذكير قبل سنوات كنت في سوريا وصممت على زيارة معرّة النعمان
وهالني ما شاهدت من دمار أقترفه بغاة الاسلام السياسي فقد هدموا ضريح المعري
وعاثوا فسادا بمثواه
انهم يخافونه حتى في موته يخافون حتى من رؤوس التماثيل
قبلاتي لك على عناد الوباء الكوفيدي

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع شاعر المعذبين في الارض حبيبي جواد غلوم . حدث معي الشيء نفسه عند زيارتي قبر قمر الفكر العربي رهين المحابس ابي العلاء .اشكر لك رضاك ودمت لاخيك

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

لا أراها مشاكسة ، بل : هي تشخيص لأفدح أمراض الأمة العربية ـ الأمة التي أرادها الله أن تبقى خير أمة أخرجت للناس ، لولا أن أولاة أمرها عملوا ـ وما يزالون ـ لجعلها أسوأ الأمم :

إدانة لواقح حال الأمة :

فقد كانَ يلزمُ أنْ نخجلا

ولكنّنا الآنَ لا ...

وقد كان يلزمُ أنْ لا نهونَ

أمامَ القويِّ ولكنّنا الآنَ لا ....

وتاريخُنا كانَ يزهو بجغرافيةْ

وأمراضُنا رُغْمَ أهوالِها

تُفتِّشُ عن عافيةْ

وكُنّا بها أجملا

ولكنّنا الآنَ لا ....

ها أنا أضم صوتي الى صوتك ، وأرفع معك إصبع الإتهام بوجه قادة شعوب الأمة : ملوكا وأمراء ورؤساء وشيوخا وجترالات .

محبتي وشكري أخي الشاعر الكبير .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الكبير الكثير يحيى السماوة وليس السماوي لانها هي التي تنتسب اليك وبك تتشرف على جلالة قدرها وقدر الرارنجية . سعيد انا برضاك عن القصيدة لان رضاك ثروة .

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

كلمات بصدى استنهاض الهمم في زمن التيه .....

الحسين بوخرطة
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الحسين المحترم . اظنك شمالي افريقي . حياك الله مم كنت . اشكر لك رأيك في ماقالته القصيدة . تحياتي اليك

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

العلم القلم الطبيب ريكان ابراهيم المحترم
حماك الله
قيل ان هناك تواصل بين المُشاكَس و المُشاكِس فالاول لظمه في الحادية عشر و الثاني لظمه والقاه في التاسعة
فكان التواصل الذي تعَّمق مع الوقت ليصل الى المشاكسات الكثيرات المحببات للاثنين والتي محورها العقل ومحاولة تنظيف الاصل مما ترك عليه الخلفاء الزعماء
اليوم تريد ان تستفزه لينهض من جديد وبعصاه التي عرف دروبه بها رغم اعتكافة عسى ان ينهض من يبحث عن مثلها و يهديها الى اهل تلك وهذه الامة اليوم عسى ان تصرخ بعد ان كان يصرخ وحيداً ف(نُومُ) اليوم تخدروا واسترطبوا حتى شمس الظهيرة و صُمُ اليوم ثقبوا آذانهم وزادوها فوضعوا سدادات فيها عازلة للصوت و الشعور و الاحاسيس
سألتُ المعِّريَّ:
لماذا لزِمتَ الذي كانَ لا يلزَمُ؟
فقالَ: لكي تفهموا
بأنّي آختلفتُ عن الآخرينَ،
وأعليتُ صوتي لكي ينهَضَ النُوَّمُ
وكي ينطقَ الأبكمُ.
..............................
ربما كان لا يستطيع العد او الاحصاء او قراءة الوجوه و مشاهدة الافعال لكنه كان يزنها بالعقل
لكنك ترى وتميز وتعقل و تعد وتحصي الموبقات هو وحده كان يصرخ وربما بصمت لكنك اليوم صرخت بفم الملايين
رافقتك السلامة

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الاديب عبد الرضا . شكرا لاضافاتك الجميلة وتهميشاتك النقدية الرائعة . انك تزيد النص حلاوةد

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

يقولون أن الشعر الوصفي يستطيع أن يصور الحركة المتتابعة في الزمن، وهذا ما لا يستطيع الفنان رسمه بالريشة مهما حاول فالمنظر يبقى ساكناً. أما في شعر الدكتور ريكان ابراهيم فنجد كلا الفنين حاضراً في قصائده بل يزيد عليه من فلسفته الحياتية وفهمه للواقع الذي نعيشه بكل مرارته وحقيقته المأساوية وخلاصة فهمه لمهنته كحكيم نفساني.. القصيدة هنا تصور الواقع في ذاته ومدى تأثير وقعها في نفس القارئ، وليس أي قارئ، فمن خلال التعليقات على كتابات الدكتور ريكان أحس بوقع قصائده على أنفس أولئك الأشخاص وأدرك عمق فهمهم لما يريد إيصاله.. ورغم وضوح الصورة فهناك من يقرأ ولا يدري بماذا يعلق، فالموضوع أعمق من أن نعبر عنه بسطرين أو أكثر..

في قصائد الدكتور ريكان نرى شيئاً جديداً وغير مألوف، سواءاً في شمولية الموضوع الذي تتناوله قصائده أو بطريقة التعبير عنه، فهذه القصائد لا تنتمي للشعر الوصفي التقليدي ولا الهجائي، وإنما أستطيع أن أقول إنها قصائد تشخيصية لواقع الحال صيغت بطريقة اختزل فيها الشاعر ما يريد أن يعبر عنه في كتب كثيرة، وهذه وحدها تستحق الثناء..

تشرفت في أن الدكتور ريكان ابراهيم نشر هذه القصيدة لأول مرة على موقعنا آفاق معرفية الذي أختار هو إسمه، والذي نتمنى أن يكون منبراً لجميع المثقفين في الوطن العربي..

/https://afaqmaerifia.com

دمت بخير وعافية وعطاء مستمر أخي وصديقي العزيز الدكتور ريكان ابراهيم

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي ناقل الحضارات الاديب اللامع عامر السامرائي . شكرا لوضعك النقاط عاى الحروف في موضوع شائك تعيشه الامة . مبارك موقعكم الجديد .

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
وانت ايضاً تشاكس الواقع في الصياغة الشعرية التي تحمل رؤية فكرية مشاكسة في لا لزوم لما يلزم . وتفتش عن العصب الحساسة للواقع والوجود لتدخلها في دائرة المشاكسة . وهذه المحاججة مع ( المعري ) تطلب منه اكثر مشاكسة بالذي يلزم وبالذي لا يلزم . ولكن تتفق معه بأن سيد المتبصرين بما يلزم وكذلك بما لا يلزم في اللزوم . ولكن الواقع يحرث ويفعل بالعكس من مقولة ( فولتير ) الذي قالها وابتلى على عمره في صولجان بما يلزم ( قد اختلف معك في الرأي , ولكني مستعد ان ادفع حياتي ثمناً لحقك في التعبير عن رأيك ) شريعة الواقع الفعلي تقول : من يختلف معك ضع في رأسه كاتم الصوت وانتهى الامر على خير ما يلزم وبما يلزم . ان واقعنا بامراضه وعلله المزمنة بحاجة الى مصحة عقلية لتدويه من امراضه . ولكن ماذا تقول للسياف والقاتل , اصبح اجرام عندهم رزق وعيش حياتي , هل تستطيع ان تحرمه من هذا الرزق ؟ ما رأيك في ذلك بما يلزم ولا لزوم فيه؟ . وتريد ان تنطق الابكم هل تضمن حياته في حق التعبير من صولجان كاتم الصوت , أم تدفعه الى التهلكة ؟
سألتُ المعِّريَّ:

لماذا لزِمتَ الذي كانَ لا يلزَمُ؟

فقالَ: لكي تفهموا

بأنّي آختلفتُ عن الآخرينَ،

وأعليتُ صوتي لكي ينهَضَ النُوَّمُ

وكي ينطقَ الأبكمُ
تحياتي بالخير والصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الناقد المثقف جمعة عبدالله . اشكرك على تعليقك الجميل . لقد اصبت الكثير من كبد الحقيقة .ان واقعنا فيه الكثير مما يلزم النظر والمراقبة والاصلاح وكلها لزوميات واجبة ومستحقة الدفع . اكرر شكري لك .

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

ريكان ابراهيم الشاعر المبدع والنفساني المخضرم
ودّاً ودّا

قصائد الأستاذ ريكان تغنيني عن الشرح والتأويل لأنها تقول الأشياء
بوضوح تقريباً وبهذا فإن التعليق على أفكار القصيدة لن يضيف اليها شيئاً
فلا شرح ولا تأويل أبلغ من متن القصيدة ذاته , لهذا سأقول شيئاً عن الصنعة
الشعرية فيها :
لم ينس الشاعر وهو يخاطب المعري أن يداعب المعري بشيء من المحاكاة
في الصياغة وتحديداً في التقفية فقد التزم الشاعر بما لا يلزم في أكثر من قافية :
القافية , النافية و ينهزم ويلتزم , ولكن الشاعر شاكس في التقفية في مواضع أخرى
فلم يلتزم بما لا يلزم بل استعمل القافية دون أن يلتزم بما قبل الروي .
وبما أن القصيدة قصيدة تفعيلة فقد جاءت المشاكسة شعرية بحق من الناحية التشكيلية
للقصيدة , أما الحوار مع المعري فلا أظن ان فيه مشاكسة بل هو حوار مطلوب والمعري
لا يريد مَن يردد وراءه بل كتب ما كتب كي يطلق الفكر والحوار الى أفق أرحب وأغنى .

دمت في صحة وإبداع يا استاذ ريكان , دمت في أحسن حال

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع الكببر جمال مصطفى . اشكرك عاى تعليقك كلمة كلمة وحرفا حرفا . ان الوضوح لا يعني البساطة واعتقد ان هذا امر يتفق معي اخي جمال عليه . اكرر شكري

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

هذه حلقة أخرى في سلسلة قصائد الدكتور ريكان التي يذم فيها الحاضر بمرارة شديدة، وليس لديه من سلوى سوى الالتفات الى الماضي، فمرة شكوى ومرة عتاب ومرات حسرات. هذه القصيدة فيها الكثير من الصنعة الشعرية الماهرة، وهي ليست منفتحة تماما للقارئ العجول، لان فيها ايحاءات تستبطن أكثر مما تظهر، وهذه من ميزات شاعرنا الكبير.

دمت بصحة وعافية وافرة عزيزي الدكتور ريكان

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع الكبير الايتاذ عادل الحنظل . صدقت من لم يجد هنا ضالته يجدها هناك . الموضوع واسع ومتشعب ولذلك يجب علينا ان لا نكرر . اشكرك على ملاحظاتك ودمت يا كبير .

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير الدكتور ريكان ابراهيم... احلى تحية واطيب سلام وامنيات بالعافية...ونكران اللزوم لشيء على طريقة ريكان ابراهيم انما هو تاكيد لحاجته الماسة التي أُهْمِلت وتم تخريبها بخراب النفوس ...ريكان ابراهيم في مشاكسته للمعري مابين (( لزوم مالايلزم )) و (( لا لزوم لما يلزم )) انما يلكز خاصرة النوَّمِ بالحقيقة الثالثة المفقودة وهي (( لزوم مايلزم )) ... والتي نحن الان بحاجة ماسة اليها كفطرةٍ للدفاع عن كرامتنا وكرامة من ضحّى من سبقنا ومن سيأتي....لك الحب سيدي والاعجاب الدائم .

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد المبدع الجميل احمد فاضل فرهود . خطرات نقدية رائعة . مقارنة موفقة بين لزوم مالا يلزم عند المعري ولا لزوم ما يلزم في القصيدة . اكرر تحيتك .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

فها نحنُ يومٌ بدون قيامةْ

وجيلٌ يسيرُ الظلامُ أمامَهْ
د.ريكان ابراهيم صباح الخير
نحن أمام أطروحة مجتمعية لجأ إليها الحكيم معاتبا تارة ومحتجا أخرى فأبدع في سبر أغوار الزمن ليؤثث وجهة نظر فلسفية بامتياز تدعو إلى البحث والتحليل النفسي والاجتماعي والثقافي الذي أصيب به الزمن ومايحمل من ارهاصات ونكبات وظواهر ماانزل الله بها من سلطان ..
ويبدو لكل زمن لزوماياته التي انعكست على أبنائه وطريقة تفكيرهم وتعاملهم مع معطيات العصر ،فما كان بالأمس تاج تتباهى به بات اليوم سلعة لاتباع ولاتشترى!
وقد اعجبني البيت الذي اقتبسته كثيرا وانبهرت به لأنكم وضعتم مبضعكم على ام الموضوع
فنحن أمام جيل ماانزل الله به من سلطان وحقيقة يخيم عليه الظلام ويرافقه دليلا!الا مارحم ربي وخصوصا السنابل الفارغة التي اينما تميل بها الرياح تميل..
خير الكلام ما كان معناه ابلغ وهذا ما نجده بقصائد الشاعر الكبير ..
بوركتم ابونا القدير ورمضان كريم اعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

مريم لطفي المبدعة اللامعة . كل يوم تغلين عندي اكثر .شكرا لتعليقك الناقد الجميل . هل تعرفين لماذا احببتك بعنف ؟ بعنف مذ سميت ابا ماضي بالعظيم فانصفته .تحياتي بنيتي

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

اشكركم الشكر الجزيل والدي القدير على اعجابكم بكتاباتي وشهادتكم كبيرة لها كل الاحترام والتقدير وحقيقة ابو ماضي
عظيم بفلسفتهه الحياتية التي اضافت للشعر كثيرا وانا من اشد المعجبين باشعاره التي اكتنزت بالحكمة والموعظة..

مريم لطفي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5335 المصادف: 2021-04-14 03:30:40


Share on Myspace