 نصوص أدبية

صادق السامرائي: إذا كانَ الإمامُ بها وَديعا!!

صادق السامرائيألا تبَّتْ وما بَلغتْ مُناها

أياديهمْ إذا قَتلتْ أباها

 

بسامــــــراء مَوعِدُنا وإنّا

على أمَلٍ يُباركُ مُرْتَقاها

 

بها التأريْخُ مَمْشوقٌ تليدٌ

وأشْهادٌ كما سَطَعَتْ أُلاها

 

بأفْكارٍ تلاقتْ ثمَّ فازتْ

بساميةٌ تباهَتْ في رُباها

 

بها الإسْلامُ منْ أنوار إلاّ

يواشِجُ أمّةً عَبَدَتْ إلاها

 

فلا فُرَقٌ ولا فَرَقٌ عليها

تلاحمَ كلّها في مُحْتواها

 

كعاصِمَةٍ مِنَ الويْلاتِ تَبْقى

مؤيّدةً بمَنْ أزْكــــى ثَراها

 

على أفُقٍ تُنوّرهُ السَجــــــــايا

تَنامى خَطْوها وسَمى هُداها

 

وسامــــراء مَوئِلنا المُعَلى

ومَنْهَلُ ومْضَةٍ فينا رؤاها

 

شَمَخْنا رُغْمَ تَعْويقٍ وقَهْرٍ

فقد جَذَبتْ لعاليةٍ ذراها

 

بأسْفارٍ مُعــــــزّزةٍ بفِعْلٍ

وأبْطالٍ تُسابقُها خُطاها

 

ومَنهَجُها على الأيّامِ إلْفٌ

يُآخينا ويَمْنَحُنا انْتِباهــــا

 

فهلْ شقُّ الجبالِ يكونُ سَهْلا

بصَخْرٍ من جبالٍ أو سِواها

 

"كناطح صخرةٍ" أنتمْ كأنْتمْ

وقد كسَبَ النَطيحُ بها أساها

 

دهورٌ في مَرابعها وكانتْ

على أهُبٍ إذا دارتْ رَحاها

 

فهلْ أنتمْ منَ المَجْهولِ جِئْتُمْ

بلا كُتبٍ تُذكّرُكمْ قِواهـــــا؟

 

حَضاراتٌ بها بَزَغَتْ كفَجْرٍ

ومِنها كلّ إبْــــــــداعٍ تَلاها

 

سَلوا بربُوعِهــــا زمَنا بَعيداً

أشادَ مَواطِناً رَسَخَتْ قُراها

 

وعَنْ فَيْضٍ مِنَ الأفكارِ يَسْعى

بأجْيالٍ إلــــــــــى أمَلٍ دَعاها

 

سَتبقى رُغمَ عُدوانٍ جَديدٍ

وشيطانٍ تُسانِدهُ عِداها

 

فسامراء خالدةٌ بأرْضٍ

تنوّرها بما مَلكتْ يَداها

 

قِبابُ الروحِ يا وطنَ الغَيارى

بعَسْجَـــــــدها تُبادلنا سِماها

 

ومأذنةٌ تُغذينا شُموخاً

وتَدْعونا لفائقةٍ عُلاها

 

إذا انْقلبَ الزمانُ فلا جَديدٌ

وكمْ دارتْ تخاصِمُ مُجْتباها

 

وأرضٌ ذاتُ سلافٍ لمَجد

ستلهمُ أهْلها شمَماَ وجاها

 

وتوصلهـــــمْ بينْبوعٍ دَفوقٍ

وتُعْلِمُهمْ بما كنزَتْ حِماها

 

هيَ الحُضْنُ الذي فيهِ ابْتدأنا

ودُمْنا فــــي مَواطِنها سَناها

 

فسُرَّتْ حينَ سِرْنا نحوَ مَجْدٍ

يُواكبهـــــــا ويُعْبِقُها شَذاها

 

فبيتُ الروحِ في كَهْفٍ ونَهرٍ

ومأذَنةٍ تلــــــــوّى مُعْتلاها

 

أبا حَسَنٍ بمَرْقدهِ المُزكــى

يُباركُ ذوْدَنا عَمّا اعْتراها

 

إذا كانَ الإمامُ بهـــــا وَديْعا

فكلُّ الناسِ إنْ حَقَّتْ فِداها!!

***

د. صادق السامرائي

8\5\2021

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (10)

This comment was minimized by the moderator on the site

شَمَخْنا رُغْمَ تَعْويقٍ وقَهْرٍ

فقد جَذَبتْ لعاليةٍ ذراها

بأسْفارٍ مُعــــــزّزةٍ بفِعْلٍ

وأبْطالٍ تُسابقُها خُطاها
---
دامت سامراء شامخة مرفوعة الجبين لا تنحني للطغاة الظالمين
ودام عز ساكنيها ومحبيها من أبناء العراق الحبيب.
تحية تليق الشاعر د. صادق السامرائي على هذه الخريدة التي وسعت
معانيها بقعة عزيزة في أرض العراق
ودمت في رعاية الله وحفظه.

تواتيت نصرالدين
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية الى العلامة الأديب الشاعر الكبير دكتور صادق السامرائي.. قصيدة رائعة جدا تستحقها سر من رأى الشامخة بك وبأصالتك أيها المثقف العراقي البار لوطنك ومدينتك الشامخة سامراء دمت بحفظ الله

Ahmed Mahmood
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ تواتيت نصر الدين الحترم
تحية طيبة
تقديري لتفاعلكَ مع النَص
وأملنا أن تنتشر ثقافة المدينة في مجتمعاتنا
مودتي

https://www.almothaqaf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=951619&catid=299&Itemid=777

د. صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ أحمد محمود المحترم
أطيب التحايا

شكرا لكلماتكَ ولحسن ظنكَ

أمنياتي بالسعادة والسرور

إرنست هرتزفيلد مُكتشف حضارة سامراء!!

أرنست هرتزفيلد عالم آثار ألماني (تموز31879 – كانون الثاني201948) , درس العمارة في ميونخ وبرلين , وأخذ دروسا عن الآشوريين والتأريخ القديم , وهو أول أستاذ بآثار الشرق الأوسط في العالم , وذلك في جامعة برلين عام 1920.
وفي الفترة (1911 – 1913) أجرى أول تنقيبات في مدينة سامراء , وقد ترك (30000) وثيقة وصورة ورسم ومدونة عن حفريات سامراء وآثارها , وما إكتشفه فيها من حضارة إنسانية غائرة في أعماق التأريخ, تعززها اللقى والتحف التي عثر عليها.
وهذه الآثار القيمة محفوظة في برلين وبريطانيا وفرنسا والمتاحف التالية في أمريكا:
(Freer Gallery of Art, Arthur M. Sacker Gallery, Smithsonian Institution in Washington, DC)

هذا الرجل الذي جاء إلى سامراء من برلين في بداية العقد الثاني من القرن العشرين , وعسكر بين آثار بني العباس في زمنٍ كانت المدينة مسوّرة , ولا يبيت خارج أسوارها أحد إلا وأصابه مكروه.
فأية شجاعة هذه , ومغامرة ومخاطرة وإصرار على إظهار حضارة سامراء , وتنوير الدنيا وإعلامها بأن الحضارة الإنسانية قد إنبثقت منها.

حيث برهن بتنقيباته في (باب الناصرية) , (تل الصوان) , أن سامراء مدينة حضارية قديمة , وأول مدينة أسست لأنظمة الإرواء في الدنيا , حيث إبتكرت نظام إروائي متقدم , وسكنها الآلاف من الناس , وأوجدوا أنظمة لحياتهم كمجتمع , وذلك قبل أكثر من (6000) سنة قبل الميلاد, ودلل بما عثر عليها من لقى أثرية تعود إلى الألف السادس قبل الميلاد , كتمثال الأنثى المشهور.
كما أكد أن المدينة قد إشتهرت بالصناعات الفخارية والزجاجية , وكانت منتوجاتها هي الأجود والأرقى , وسائدة ولا تُظاهى.
كما أن الأشكال الهندسية المرسومة على الأواني والمصنوعات تشير إلى تقدم في الذوق والفنية والجمالية , وهذا يعني أن المجتمع كان متطورا ومتفاعلا في منظومة إجتماعية ذات معاني وقيم حضارية واضحة.

وحضارة سامراء هي ثاني حضارات الدنيا بعد حضارة (جرمو) جنوب شرق كركوك , ومنها إنطلقت حضارة (عبيد) , وبعدها بدأت الحضارات المعروفة (السومرية والأكدية والبابلية والآشورية) , ولهذا كان العالم أرنست هرتزفيلد يرى أن سامراء كانت مركز العالم , أو هي مركز العالم الحضاري وينبوع إنطلاق التقدم والرقاء الإنساني على جميع المستويات , فمن رحمها ولدت الحضارات الأخرى التالية لها.

والعالم أرنست هرتزفيلد هو الذي كشف قصور بني العباس , وقدمها للدنيا , بما جمعه من أدلة تشير إلى هندستها ومواقعها , وعمرانها ورسمَ خرائطها , ودون مشاهداته بدقة وحِرفية ومهنية عالية.
وبفضله صار للمدينة قاعات في متاحف الدنيا في برلين وبريطانيا وأمريكا وفرنسا وغيرها من متاحف ومراكز الفن والآثار في العالم , أي أنه هو الذي عرّفنا بحضارتنا وتأريخنا , وكشف النقاب عن الكنوز الحضارية الكامنة في مدينة سامراء.

تحية للعالم أرنست هرتزفيلد , وتقديرا لإضافاته المعرفية الإنسانية , فهو يستحق أن يُقام له تمثال في مدينة سامراء , إعترافا بجهوده وتثمينا لما قام به من عمل أصيل , وضع مدينة سامراء في مقدمة المدن التأريخية الحضارية , وجعل العديد من مراكز البحوث الحضارية تهتم بها أيما إهتمام , وتتسابق على إحتضان آثارها متاحف الدنيا الكبرى.

فهل سنعرف قيمة سامراء الحضارية ؟!!

د-صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

شعرا لحكمتك التي تصوغها شعرا فتذكرنا بأخلاق جليلة نحن بأمس الحاجة في العودة للالتزام بها
وسلام لك ولروحك الطاهرة
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع

صادق السامرّائي

سامراء في الجغرافية تعني. نهرُ دجلة العظيم

و بحيرة الثرثار المهيبة ثمَّ أرض الجزيرة المترامية

سامراء تاريخاً تعني. المعتصم و أبو دُلَف

كما تعني. البحتري. و أبا تمّام

وفي عصرنا الراهن اعني كمال السامرّائي
و فاضل السامرّائي.

دامتْ و دُمْتَ لها.

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ قصي عسكر المحترم
تحياتي

وأطيب الأمنيات
شكرا لكلماتكَ الوافية

خالص الود

د. صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ مصطفى علي المحترم
تحية طيبة

تثميني لإطلالتكَ الزاهية الوهاجة
عاش إبداعكَ النوّار

مودتي

د. صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والمفكر المبدع الدكتور صادق السامرائي
حياكم الله

ان كتبت و قلت، لهو أجود الكلام و أشعره بحق مدينتنا العريقة
بل هي مدينة لكل أصيل يبغي التنوير و الإفتخار.

أحييك إبن العم بما جاد فؤادك و أزهرت روحك بنوافذها العبقة.

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ زياد كامل السامرائي المحترم
تحياتي

تقديري لتفاعلك مع المقال ولطيب كلماتكَ
سامراء ينبوع حضاري دفّاق يقع على عاتق أبنائها التفاعل مع جوهرها الإبداعي الرائد الأصيل

مودتي

حضارة سامراء!!
الأحد 28 ديسمبر / كانون الأول 2014
د. صادق السامرائي

تعودنا أن نقرأ في كتب التأريخ عن حضارات وادي الرافدين , التي تبدأ بالسومريين وتنتهي بالآشوريين , وعندما نتساءل عن أصل تلك الحضارات لا يكون الجواب واضحا أو وافيا.

ذلك أن معظم المؤرخين والعراقيين خصوصا قد أغفلوا حضارة سامراء , التي هي أصل إنطلاق تلك الحضارات , فهي الحضارة الإنسانية الأولى التي يمكن إطلاق وصف حضارة عليها.

فقد سبقتها بعض البدايات الحضارية في شمال شرق كركوك (جيرمو) , لكنها كانت مجموعة بشرية صغيرة محدودة العدد.

بينما حضارة سامراء إنطلقت بقدرات متقدمة وذات آليات تنظيمية , على المستوى الإجتماعي والزراعي والإروائي والصناعي والعمراني.
وقد كشف عن ذلك عالم الآثار إرنست هيرزفيلد , وأشار لمقابر حضارات عريقة وساحقة في القدم.

كما أن تل الصوان , يعد متحفا حضاريا متكاملا فيه شواهد دامغة على أن حضارة سامراء هي أم الحضارات , ولهذا أتخذ هذا العنوان للإحتفال بحضارة سامراء في متحف برلين قبل عامين.
فلم تكن التسمية إعتباطية , ولكنها أصيلة وتعني ما ذهبت إليه , فحضارة سامراء كانت متزامنة ومتفاعلة مع حضارة (عبيد) التي سبقت السومريين , فحضارة وادي الرافدين بدأت شمالا وإنحدرت جنوبا.

ولا تزال المدينة لم تخضع لتنقيبات كافية وبحوث واعية للكشف عن مزاياها الحضارية المتميزة.
وأغفل الآثاريون جميعا (كهف القاطول) الذي تم ردمه وإزالة الكثير من معالمه , فيما هو على ما يبدو كان موطنا للإنسان القديم , لما يتوفر فيه من أسباب الأمان ووفرة الصيد , وهذا الكهف لم تجري فيه أية تنقيبات , وطمرته المدينة بالنفايات , وخربت جماليته السدة الترابية التي حولت ماءه إلى مستنقع فاندرس وصار ترابا أجردا.

وتستدعي المسؤولية التأريخية من المعنيين وخصوصا كلية آثار سامراء أن تعيد آليات التفكير التأريخي بخصوص المدينة , التي وُجدَت فيها الحضارة قبل ان يختارها المعتصم عاصمة لدولة بني العباس بعدة آلاف من السنين.

فمن الواجب والأمانة التأريخية , أن نكشف عن معالم حضارة سامراء , ونرفد الدنيا بما أنجزته المدينة في مسيرتها الإنسانية الإبداعية الطويلة , وهي التي لعبت دورا مهما ومؤثرا في الصراعات التي كانت قائمة ما بين القوى المتنافسة على الهيمنة والإمتلاك.

ولقيمتها المتكاملة المتعاظمة , غدت أكبر مدينة أثرية في الدنيا , وأغنى بقعة أرضية بالمعلومات والمعارف الواضحة عن الأزمان السابقة.

فهل سيتمكن أبناء سامراء من مواصلة كشف كنوز مدينتهم الحضارية؟!!

د-صادق السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5387 المصادف: 2021-06-05 06:36:47


Share on Myspace