 نصوص أدبية

سامي العامري: هَلاّ ترَينْ؟

سامي العامريراغدهْ

تتحاشى حماقةَ همسٍ رصينٍ

وقرطاً أشعَّتُهُ باردهْ

ورأيتُ

فهلّا ترَينْ؟

وسنونَ

وكافورُها نبتَ الريشُ فيهِ

فطارَ على الضفتينْ

ونَدَّتْ مواسمُ أيلول تيناً،

وعندي ضفافُ الغد المنتشي

كسؤال المنافيَ

والأينُ ينهلني خمرةً

ثُمَّ يصحو بـ لا أينْ

وعندي حدائقُ فاقدةُ الوعي

والوردُ يَغلي اشتياقاً كما القِدْرِ

في لحظةٍ تركتْ جمعَها رُكَّعاً

وهوتْ ساجدهْ

راغدهْ

ومن جنبها اندلعتْ ضجةُ الجانْ

فراحت تُهازِجُ فجراً ببعضِ دلالٍ

لكي تُغضبَ البانْ

ورقدتُ أنا مثلما الشاهدهْ

وما بيننا صاحَ عفريتْ

بأنَّ يراعيَ سهرانَ يبقى على ساحلٍ

ساحباً بخيوط الكآبة مستقبَلاً

قائلاً هل وفيتْ؟

وذنوبكَ ما ذنبُها

من دمي صاعدهْ؟

فقلتُ له لم أرَ الخيزران يلوِّح لي

ويلوِّحني مثلما الشمس تسقطُ

كأسين في قبضة المائدهْ

راغدهْ

فأسمعُ ما يتنفَّسها خللَ الزعفرانْ

ومن خلف ظهري قصورُ سليمانْ

تحرسها نملةٌ،

نملةٌ فاسدهْ !

***

سامي العامري - برلين

أيلول ـ 2021

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (26)

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر المتميز الأستاذ سامي العامرة،
خنقتني الحيرة وأنا أحاول تأويل هذه القصيدة ذات الموسيقى الجميلة والقافية الرغيدة.
محبكم: علي القاسمي

علي القاسمي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكراً للأستاذ الراقي د. علي القاسمي
في الحقيقة هي تداعيات صور من الذاكرة كانت على غير نسق محدد
ولكنها ألحَّتْ في الظهور والتجلي فسمحتُ لها بذلك !!
وأما راغدة فهي اسم علم ..
ودمتم في عافية ومسرّة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر الموهوب سامي العامري عليك سلام الله واسعد الله صباحك بالف خير ..
نص شعري جميل حدا .. مبني بناء رصينا .. لغته حلوة عذبة مستساغة ..
انه ياخذ افكاره ومعانيه من بئر شديدة العمق..
اهنئك من صميم القلب على هذه التجربة الرائعة..

محبتي

وذنوبكَ ما ذنبُها

من دمي صاعدهْ؟

فقلتُ له لم أرَ الخيزران يلوِّح لي

ويلوِّحني مثلما الشمس تسقطُ

كأسين في قبضة المائدهْ

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

محبة موفورة للشاعر السمح قدور رحماني
مع امتناني لعذب كلماتك
بقيت أحاول التحايل على الفعل ( يلوِّح ) حتى استقررتُ على هذه الصياغة وهكذا فالعربية شاسعة في إمكانياتها وبالطبع وكما رأيتَ فهناك إشارات إلى قصة النبي سليمان مع الجن والعفريت والنمل!

لك أحلى الأماني

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

في لحظةٍ تركتْ جمعَها رُكَّعاً

وهوتْ ساجدهْ

راغدهْ

سامي العامري الشاعر المبدع
ودّاً ودّا

يدخل العامري الى قصيدته كدرويش يدخل كوخه الصغير على سفح جبل
أو على ضفة نهر أو في غابة .
الهدوء هو السمة الغالبة على كل شيء في القصيدة حتى في حضور
الغضب والعفريت وضجيج الجان , هدوء مترع بخفة الظل وبشاشة التعبير .
قصيدة العامري راغدة والرغد فيها عام وليس خاصاً ببطلة القصيدة فقد
تعوّد العامري أن يجعل من قصيدته لوحة يوزّع عليها الظل والضوء وتلك
إذنْ قسمةٌ عادلة شعرياً حتى لو كانت خارج الشعر قسمةً ضيزى .
وعندي حدائقُ فاقدةُ الوعي
والوردُ يَغلي اشتياقاً كما القِدْرِ
هذه العوالم وغيرها في القصيدة لا تزهر إلا في حدائق العامري الفنتازية
فهي بحاجة الى مخيلة ومزاج عامريين حتى تنبض بالحياة والدهشة .
دمت في صحة وإبداع ونعناع يا سامي

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

جمال مصطفى الناقد العميق والشاعر المفوَّه
سلام ومحبة
السر في هدوء قصيدتي ربما بسبب هذا البحر فهو بطبعه لا يقبل القسوة
وإنما يتدفق كجدول وصلاة
وأغنية يعزفها ضوء ويرتلها عبير
وما أحلى انطباعاتك هنا
لك مني أبهى الأماني

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

ومن جنبها اندلعتْ ضجةُ الجانْ
فراحت تُهازِجُ فجراً ببعضِ دلالٍ
لكي تُغضبَ البانْ
----
ومن خلف ظهري قصورُ سليمانْ
تحرسها نملةٌ،
نملةٌ فاسدهْ !
وليتها تحرسها نملة مسكينة، وحتى لو كانت فاسدة، فلا ضير! ولكن يا عزيزي إنّ ما يحرسها تماسيح وحيتان وأبالسة وجان ما أنزل الله بها من سلطان!
كلمات عذاب بتناغم موسيقي هادئ دون اصطخاب يجيدها الشاعر الغرّيد سامي العامري.
تحياتي مع بنفسج هاينه.

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

فعلاً عزيزي الشاعر والمترجم والعالم د. بهجت عباس،
فعلاً ما يحرسها التماسيح، والعلم يقول أن التماسيح لا تتذوق وإنما تلتهم فرائسها التهاماً !
ولعل في هذا مأساتي !
فكلما حاولت ولوج أبواب القصر أرتعش فأعود أدراجي لاعناً !!
فرحتُ بفيض مشاعرك هنا جداً
وبمناسبة هاينرش هاينه
فأنا أكاد أحفظ واحدة من أشهر أغانيه وبلغته الرومانسية المحببة ألا وهي
Die Lorelei
ــــــــــــــ

Ich weiss nicht، soll es bedeuten،
Dass ich so traurig bin؛
Ein Märchen aus alten Zeiten،
Das kommt mir nicht aus dem Sinn.
Die Luft ist kühl، und es dunkelt،
Und ruhig fliesst der Rhein؛
Der Gipfel des Berges funkelt
Im Abendsonnenschein.
Die schönste Jungfrau sitzet
Dort oben wunderbar،
Ihr Goldenes Geschmeide blitzet، Sie kämmt ihr Goldenes Haar.
Sie kämmt es mit Goldenem Kamme
Und singt ein Lied dabei ؛
Das hat eine wundersame ،
Gewaltige Melodei.
Den Schiffer im kleinen Schiffe
Ergreift es mit wildem Weh؛
Er schaut nicht die Felsenriffe،
Er schat nur hinauf in die Höh.
Ich glaube، die Welllen verschlingen
Am Ende Schiffer und Kahn؛
Und das hat mit ihrem Singen
Die Lorelei getan.
وتصبح على جمال وتفاؤل

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
قصيدة شفافة ومنعشة في بريق الامل لهذه الغادة ( راغدة ) ينمو على جناحيها الريش الطاووسي , وتوقظ حدائق الوعي والاحساس بما تحمل من فرح وابتهاج في مزاج الدلال والغنج المعطر بالرياحين , ففي يمينها مسك الزعفران , وفي شمالها قصور سليمان لترقص في ابتهاج على الضفاف و ولكن آخ من لكن من هذه النملة الفاسدة ( من اين اتيت بهذه المفردة والتعبير !! ) تخرب المشهد الكامل في بريق الامل . يعني هذه البراعة في الانتقال السلس من الواقعية الى الفنتازية . هذا يدل ان الخيال والمخيلة الشعرية واسعة , ترى الاشياء بعينين وليس بعين واحدة . هذه المخيلة الشعرية تلعب بالصياغة الشعرية كما يلعب الطفل في دميته في براءته واحساسه الشفاف , أو ان الشاعر يسكب معينه الداخلي بكل صدق في الاحساس الذي يمور في الوجدان بدون زيف وتحايل , وهذا ما عودنا عليه في اسلوبه الشعري الشاعر العامري , يسكب بما يقدح في البال والذهن بعفوية بريئة . لذلك يجمع الواقعية والفنتازيا معاً , يجمع الطيبة وسذاجتها معاً بدون تزويق وتجميل . المهم ان يعزف مقطوعته الشعرية , حتى لو كان حوله الحيتان والشياطين , أو الكأس ولكنه اصبح كأسين على المائدة وثالثهما معزوفة الناي . الله يلعن هذه النملة الفاسدة
كأسين في قبضة المائدهْ

راغدهْ

فأسمعُ ما يتنفَّسها خللَ الزعفرانْ

ومن خلف ظهري قصورُ سليمانْ

تحرسها نملةٌ،

نملةٌ فاسدهْ !
تحياتي ايها العزيز بالخير والصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية قلبية لروعتك أستاذ جمعة عبد الله
سعيد كثيراً وأنا أرى اهتمامك البديع بقصيدتي
ولا شك أنه خطأ فادح وإثم كبير أن ينظر المرء إلى الأشياء بعين واحدة
وروعة منك اكنتشاف ميولي إلى الطبيعة البريئة والسذاجة
مع أني حكّمتهما بلغة طمحتُ بأن تكون حديثة وتستشرف ما هو غير مرئي خلفهما
راجياً أني وُفِّقتُ
مع الشكر والتقدير

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

.. ( وعندي ضفاف الغد المنتشي

كسؤال المنافي

والأين ينهلني خمرة ً

ثم ّ يصحو ب لا أين

وعندي حدائق فاقدة الوعي )

القصيدة عميقة المعنى ، مبتكرة في فضاءات لغتها .. ذات إيحاءات خصبة ، شدّني إلى هذا المقطع فضلاً عن بقيّة المقاطع

الخلق التعبيري ، والغموض الآسر

دام أبداعك ياصديقي

ودمت بكلّ صحّة ٍ ، وسرور ... محبّتي

أبو يوسف المنشد
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الأصيل أبو يوسف المنشد
تحية مني ومن أنفاس حقول ليست على وفاق مع الخريف
كان تركيزي على الصورة الشعرية حتى لم أفكر بالمعاني بما يكفي
وإنما في طريقة تجعل هذه الصور منسجمة مع بعضها ومتوافقة وتقبل الصحبة والجوار فيما بينها
أما رضاك عنها فهذا عين فرحي
ودمت للمحبة والجمال

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الغريد سامي العامري
قصيدة فنتازية .........
لكنها تدخل نافذة مزاج قارئها كنهار
بنفسجي مضيء
دمت بالق .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع الرهيف سالم ألياس مدالو
طاب يومك بحبور وصحة
شكراً على توصيفك القصيدة بنهار بنفسجي
فأنا أساساً كتبتها ومزاجي أقرب إلى الريحان
وهذا قلما يحصل في هذا العالم الكئيب !!
كل الود

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع

سامي العامري.

ومن خلف ظهري قصورُ سليمانْ
تحرسها نملةٌ،
نملةٌ فاسدهْ !

أدارَ ظهره لقصورهم وحراسها من عبيد

السلاطين مستأنسًا بكأس الطِلى عِنْدَ

فتاةٍ واعِدة

دمْتَ مبدعاً

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

نعم عزيزي الشاعر المضيء مصطفى علي
ونستطيع أيضاً أن نسرح في الخيال أبعد
فنتصور أن القصور هي الحياة المثلى التي ننشد
وهي مقدسة بكيفية ما
ولا ترضى بحراس مفسدين !
صباحك كمسائك فُلّ وعافية

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

والأينُ ينهلني خمرةً

ثُمَّ يصحو بـ لا أينْ

وعندي حدائقُ فاقدةُ الوعي

والوردُ يَغلي اشتياقاً كما القِدْرِ

في لحظةٍ تركتْ جمعَها رُكَّعاً

وهوتْ ساجدهْ

راغدهْ

تغيب عنا يا سامي ثم تهل بيننا بهذا الشعر العذب، ياترى كم من الالم تحمله نفسك بصمت قاهر، من المفترض أن نتلمس في قصيدتك هذه نوعا من الشكوى لكننا نرى شجنا طافحا على ماء هادئ لا موج فيه، وهذه طبيعتك كما أظن لا تشكو بصوت مرتفع.
أحسنت الشعر فالقصيدة جميلة حقا.
دمت بلا أنين ايها العامري

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

حزرتَ أيها الشاعر البديع
عادل الحنظل
في العمق ألم وشعور مؤسٍ بالخسارة
فما كنا نظن أن العمر يتبدد هكذا بهذا التسارع وبهذه اللامبالاة من الأقدار
وتحت صمت الكون الرهيب !
محبة وكاسات فرح نمير

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الغرد العامري سامي

مودتي

...
ساحباً بخيوط الكآبة مستقبَلاً
قائلاً هل وفيتْ؟
وذنوبكَ ما ذنبُها
من دمي صاعدهْ؟
...


مغمور بوميض اللهاث.. كـنك تعبر بحرًا بلا صخب.. امواجه وسائد رؤيا.. واعماقه
ظمأ نبض لموعد من مواعيد البكاء على كتف سنبلة بهدوء

قصيدة من النوع الذي تغشي بتوهجها كلمح النجوى..

دمت بصحة والق

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق سامي العامري
ما يميز شعرك
هو الصور الشعرية المبتكرة
وهذا يجعلنا نميّزقصائدك بسهولة ، حتى لو لم تذكر اسمك
فالشاعر الذي يلفت اهتمام القارئ اللبيب ، هو من يبتعد عن التقليد ويمتطي صهوة التجديد
وأنا أرى فيك شاعر مجددا

دمت بصحة وعافية

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

دافئة طلَّتك بعد انقطاع
أيها الساعدي الشاعر المتميز
يحيُّرني اللاشعور أو العقل الباطن وما يطفح منه على سطح الوعي
وبما أن وعينا هو وعي شقيٌّ فاللاوعي لا تنبثق منه غير الأحزان في الغالب
ومن هنا جاء دور الأدب والفن
في تطويع هذه المشاعر وتوجيهها الوجهة التي تجعل منها ذات مقبولية وصفاء وتكسب تعاطفاً من قبل المتلقي.
سعدتُ بعودتك ورشاقة قصيدتك الأخيرة
وتحية من أقاح

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع الثر المخيلة طارق الحلفي
تعبيرك : مواعيد البكاء على كتف سنبلة بهدوء.
أخذني بعيداً فتذكرت سليم بركات وهو يقول:
وأخيراً عوَّلتُ على سنبلةٍ أنشر فوق عوارض نهديها جسدي وثيابي ...
فرحتُ جداً بعذب إطلالتك
وابق في مسرة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية طيبة لهيئة التحرير..
كتبت تعليقي هنا للشاعر الجميل سامي منذ مساء أمس
ولم يظهر حتى اللحظة !

مع التقدير و الأحترام.

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الاستاذ القدير زياد كامل السامرائي. شكرا لتنبيهك. للأسف لم يصل اي تعليق منك. ربما حصل خطأ تقني عند الارسال، خاصة نسيان كتابة الاسم. نرجو اعادة كتابة التعليق وسينشر فورا. تقبل احترامنا

المحرر
This comment was minimized by the moderator on the site

ولا يهمك صديقي الوردة زياد كامل السامرائي
إعتبرْها وصلت فأنا أعرف جيداً رقي ذائقتك ونبلك
ودمت في جمال وصحة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

عميق الإمتنان للأستاذ المحرر
على سماحتك ومتابعتك الحريصة
دمتم في عافية وعطاء وحبور

سامي العامري
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5500 المصادف: 2021-09-26 01:48:49


Share on Myspace