 نصوص أدبية

سعيد الشيخ: عزلة في عزلة

سعيد الشيخوباء خلف الأبواب والشبابيك

وباء في البر والبحر والأجواء

وباء في كلّ البلدان

وفي كلّ مكان

 

جائحة تدفع الكون

إلى غرفة

ما أضيق الكون

ما أوسع الغرفة

 

عزلة في عزلة

نضع أنفسنا/ تتجلى في الوحشة

 

ندنو من النافذة

فتردنا النسمة

 

يقولون:

أنّ الفيروس يطير مع النسيم

 

شخصياً، وفي عمق عزلتي

كنت أفكر وأسأل نفسي:

هل بقي حياة خارج الغرفة

هل ما زال الورد يتفتّح صباحاً

والقطارات تحمل المسافرين

 

هل ينام الفيروس في الليل

ليتسنى للناس الخروج

إلى حياة أُهملت في النهار

 

ظلالنا في البيوت تغيّرت

أشياء البيت التي آلفتنا

صارت تحتار بتقلباتنا

وتتوه عنا

 

في الأسواق صرنا نترك مكاناً للفراغ

والمقاهي أغلقت بوجوهنا

من سيعبئ الفراغ

من سيشغل الكراسي؟

 

هل يختارنا الفيروس

أم نحن نختاره

حين ننخرط في الزحام

 

ما عادت تعرف بعضها البعض

الأرحام

والمرء يتوجس من ظلّه

 

ضاقت البيوت بالموت

وتلك الجثث الملقاة بين النفايات

تعود لموتانا

ما أضيق الوقت

ونحن نتفحص بنظرة خاطفة

إنْ كانت وجوهنا بين الفضلات

 

وحيدون مع الروح

والكلّ يريد تأجيل موته

 

ليس من الواضح

أنّ شفاء في اللقاحات،

فهل نلجأ إلى الشعر والموسيقى

إلى الجنون والصراخ

وهل نعلّق في أعناقنا تميمة من السحر

كي ترد الفيروس عن صدورنا

ونحمي رئاتنا

 

نرتجّ مع اضطراب الحياة

تسكننا الهواجس والكوابيس

نتخبط...

ونلهث خلف نجاة

 

في وقت مضى

كانت الجنازات تحتشد بذوي القربى، الأصدقاء والجيران

أمّا في ظل الجائحة،

كم شخص؟

واحد.. اثنان

ربما هما من عمال البلدية أو بالإيجار

 

ماتت زنبقة حديقة البيت

هل كورونا

تُهلك النبات أيضاً؟

أم بتنا نتقاعس عن بث حياة

في وردة

أم في سعينا لحفظ أرواحنا

نسينا أنْ نسقي روح الحديقة؟

 

مسكونون بالخوف

ولكي يكون الحجْر متكاملا

توقف العشاق عن تبادل الورود النباتية

وسمحوا للبلاستيك أن يكون تعبيراً

للعواطف

 

لا قُبل بعد اليوم

كيف سنوقّع الحب

هل سنكتفي بالجلوس خلف النوافذ

ونراقب الحمام؟

 

الغرف التي كنّا نمضي بها

حياتنا السعيدة

باتت مغلقة على ذكرياتنا

حيث الوحدة ابتنت أعشاشها

لتوالد الكآبة

 

الحجْرُ

أنْ ندور حول أنفسنا

داخل غرفنا المغلقة

أو فوق السرير

نشتبك مع كائنات لا نراها

من أجل الهواء والاوكسجين

 

الوجوه ما عادت تُقرأ تحت الكمّامات

الكمّامات تحجب القسمات

صرنا وكأننا في حفلات تنكرية

نتنكر لأنفسنا

قبل أنْ نتنكر للآخرين

 

مرايانا تنكرنا

حين يكون الحزن صاحياً في الروح

وجوهنا مخطوفة وصفراء

من أثر الخوف

 

هل نأكل الفاكهة

أم مرّ عليها الفيروس

وهل لكي نطمئن

يجب غسلها في غسالة الثياب؟

 

رخويون بعد الرخاء

بين السياسة والمناخ

يجمعنا الكون في اناء واحد

نتجمد فيه أو نسيح

هل بتنا مجسدات بلاستيكية

بلا قلوب وبلا مشاعر؟

 

نعيش في نقصان

وما عاد شيء يكفينا

ونرضى بأي شيء لمجرد أن تبقى دماء الحياة

تتدفق في عروقنا

 

لقاحات.. لقاحات.. لقاحات

يتسابق المخترعون في ايجادها

ولكن السؤال يبقى يحوم في الفكر

أمن أجل الشفاء

أم لأجل زيادة رأس المال؟

قال العارفون وقرأنا وسمعنا

انّ كورونا تستهدف رئاتنا نحن البشر

ولكن ما بال الطير توقف عن النشيد

والشجر لم يعد يطرح الثمر؟

 

لماذا يخبو صوت القصيدة

هل أصيبت بنزلة برد

فأحيلت إلى الحظر

 

هل تشكلنا الجائحة

ام نحن نشكلها؟

 

تتلاشى الأجوبة

وتبقى الأسئلة كالزمهرير

 

كنا نعتقد ان الكون تخطى الهشاشة

ودخل في زمن ما بعد الحداثة

ولكن ها هو فيروس كورونا

فضيحة الكون

في الهشاشة

 

كيف الشفاء

والأفكار بلا يقين

والدواء بلا يقين

 

لماذا فقدنا اليقين؟

 

عدم اليقين

أن تدور بنا الدنيا

وتدور

 

هل نحن في النهايات

أم في بدايات خلق جديد

لكون جديد

***

سعيد الشيخ/ كاتب وشاعر فلسطيني

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر الموهوب سعيد الشيخ
حياك الله
استمتعت جدا بقصيدتك الرنانة المليئة باحاسيس شعرية صادقة ومنسجمة مع ما يجري حاليا في هذا العالم البئيس
دمت شاعرا متجددا على الدوام
الف شكر لما اتحفتنا به
محبتي الخالصة

بن يونس ماجن
This comment was minimized by the moderator on the site

سلمت عزيزي الشاعر بن يونس، ولك مني أجمل تحية وأطيب أمنية

سعيد الشيخ
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5562 المصادف: 2021-11-27 03:36:17


Share on Myspace