 نصوص أدبية

فلاح الشابندر: رسام ومزمار..

فلاح الشابندركان يا ما كان

قديمُ رسامٌ ومزمار

في رحِاب اللامرأي

نَفخَ مزمارهِ

ساحَ المِدادْ

الشارعُ مرأةُ الشارع

يتراصفُ الصمتُ وقوفاً

لجة سسُراب

الدَهشةُ جاحظةً

الدمعُ يلمعُ فاغراً فاهْ

سسوراتُ الطوق

لا تلتقي

لا تفترقْ

من فجوِة الصمتْ

فراشةُ فَرتْ

على رفِ السمعِ

حطَّت......

أغويتنا

أضللتنا

فما معناك.....؟

الاسطوري.... القدسي... خرافة

أيُّ سِحْرٍ

أيُ سر

أغويتنا.....

فما  معناكَ

خطأٌ في المدينةِ

خطأُ في الشارعِ

خطأُ في رأسي

خطأٌ ما......

في مكانٍ ما...؟

سَوراتُ الطوق

تتعثرُ بعلامتي

على هامةِ رأسي تماماً

علامتي......!؟

صُلبانُ.....

راحةُ قَدَماهُ

أبعدُ مِن الصدى

تتشوف الذنب والخوف

مايُرى

ما يتوارى

صفيرَ صواعق .... مَطرُ ودخان

سوراتُ الطوق

ما هي برقصةٍ

ما هي برعشةٍ

ألا شللٍ

سِرُ عجيب علامتي... عدلاً معكوساُ

علامتي...؟

ولتحيا الفاحعة

الصلبانُ آستطالت أستطالت

أبعد من الصدى.....

ماتَ الليلُ...!!

برزخٌ  رأسْهُ ....

***

فلاح الشابندر

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5562 المصادف: 2021-11-27 03:41:33


Share on Myspace