 نصوص أدبية

جاسم الخالدي: طيرٌ فضاؤه قلبي

جاسم الخالديوجهٌ يحاورنِي

يحدثُني عن حلمٍ فائتٍ

 طير يطيرُ ويحطُّ

يتلفت يمينًا وشمالًا

ينفلتُ من حضنِي

يرددُ

 "أغلقتُ بابَ القلبِ بالآهاتِ"

*

وجهٌ محلقٌ في الفلوات

أعياه التحليق

ولم يتعطلْ جناحاه

*

منذ شهور

وانت تطرق بابي

ولا تدخل

*

ما زالت أقدامك

توشِم عتبة الدار

كلما صعدتُ السلَّم

وجدتك أمامي

كلما فتحتُ بابك

وجدت الغرفة

عائمة في سيل من الذكريات

*

 لا تحزنْ

ما زال خطك ساري  المفعول

هاتفك حار

برودة جسدك لم تصل إليه

*

آخر الاخبار

آثرتَ البقاء

بعيدا عني

كي لا تكرر أخطائي

أعتذر

يقولها ويغيب

***

د. جاسم الخالدي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحميم الشاعر / الناقد / والأكاديمي القدير د . جاسم الخالدي : محبتي التي يعرفها قلبك المشعّ بياضا ..

أزعم أن قصيدتك هذه : من أجمل ما قرأته لك من قصائد .. بل من أجمل قصائد الرثاء التي قرأتها مؤخرا ..

كم هو شاسع وكبير فضاء قولك :
" منذ شهور

وانت تطرق بابي

ولا تدخل "

لقد قلتَ بجملة مركّبة واحدة ما تعجز عن قوله أبيات كثيرة في الرثاء .

تغمّد الله ولدك الغائب الحاضر " حسن " بعظيم رحمته ورضوانه وألبسك ـ وأهل بيتك ـ ثوب الصبر والسلوان بإذنه تعالى .

يحيى السماوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5569 المصادف: 2021-12-04 09:54:51


Share on Myspace