 نصوص أدبية

عبد الستار نورعلي: وبالوالدينِ ...

عبد الستار نورعليأمي التي

نبتَتْ على شفتيَّ

زاهيةَ الثمارِ

عظيمةَ الرسمِ،

وعلى فؤادي ختمُها

بالماسِ، بالعينينِ، بالشمسِ.

لَكَمِ اشْتهيْتُ رغيفَها المعجونَ مِنْ

أضلاعِها

بالحبِّ، بالنفسِ.

لم يبقَ شيءٌ نلتقي

في ظلّهِ الظليلِ بالظلِّ.

**

كانَ أبي يعتمرُ العمامةَ،

ويحفظُ القرآنَ والسُنةَ والفقهَ،

وتاريخَ جميعِ الأنبياءْ،

أحبَّ كلَّ الناسِ: أتقياءَ، أشقياءْ،

أحبّهُ الناسُ جميعاً

سيرةً،

لا تعرفُ التزويرَ،

والتدليسَ، والرياءْ.

كانَ أبي

في صولةِ الحقِّ نصالاً،

لا تني تغرزُ في

صدورِ خبثِ الأدعياءْ.

**

يومَ تباهَتْ أمّي

ما بينَ باقي النسوانْ

بأنّني الأولُ في الصفِّ

انطلقَتْ

منْ قفصِ الصدرِ

كونشرتو مِنْ ناياتْ

**  

يوم اعتلى والدي

منابرَ الآياتْ

تفتحّتْ أعيني

فاستقبلَتْ

أجنحةَ الصافّاتْ

**  

شكراً، إلهي، أنّني

على طريقِ هذه الراياتْ.

**

(رسالة):

أنشدَ ذاتَ يومْ

رفيقُنا العتيدُ حمزاتوف:

"أروعُ الجرار

تُصنَعُ منَ الطينِ العاديّ

وأروعُ الأشعار

منَ الكلماتِ البسيطةْ".

 

ياصاحبي البسيطُ والمزروعُ في الألبابْ،

ويا  نشيدَ القريةِ المُشرَعةِ الأبوابْ،

ويارفيقَ الزمنِ (المُضيءِ) في الأهدابْ:

استغفرُ اللهَ،

لا ندّعي الروعةَ في أشعارنا؛

لأنّها بسيطةٌ بساطةَ الوالدِ،

والحجيّةِ النقيّةِ البيضاءْ،

وأهلِ بابِ الشيخِ، والصدريّةِ الأصلابْ،

والخيمةِ الحاضرةِ الأحطابْ.

***

عبد الستار نورعلي

اكتوبر 2021

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (17)

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة جميلة في بر الوالدين، تغمدهما الرحمن برحمته، وأطال عمرك بعطاء وعافية الاستاذ الشاعر القدير عبد الستار نورعلي. مناقب الصالحين، وصفات المؤمنين.
كانَ أبي يعتمرُ العمامةَ،
ويحفظُ القرآنَ والسُنةَ والفقهَ،
وتاريخَ جميعِ الأنبياءْ،
أحبَّ كلَّ الناسِ: أتقياءَ، أشقياءْ،
أحبّهُ الناسُ جميعاً
أي صفات يتصف بها حتى أحبه الناس جميعا؟ أنها ميزة لا يحظى بها إلا النادر من الشخصيات، ذات النفوس الشامخة، والأخلاق الرفيعة. طوبى لهما بك تحي ذكرهما دائما، وتفتخر بهما:
أمي التي
نبتَتْ على شفتيَّ
زاهيةَ الثمارِ
عظيمةَ الرسمِ،
وهكذا أنت حينما تشرق بجمال قصيدتك، فتفتخر المثقف بحضورك. تحياتي واعتزازي دائما

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الاعز ابا حيدر،
"وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوٓاْ إِلَّآ إِيَّاهُ وَبِٱلْوَٰلِدَيْنِ إِحْسَٰنًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ ٱلْكِبَرَ أَحَدُهُمَآ أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّۢ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا"
صدق الله العلي العظيم
وخير إحسان إلى جانب البر بهما هو تخليد ذكرهما، وذكر مأثرهما، وفضلهما علينا، وعلى ما نحن عليع. فمهما قلنا فلن نوفيهما حقهما.
ممتن لكلماتكم الطيبة.
مع محبتي

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

اعتذر عن السهو، الصواب:
" وعلى ما نحن عليه"

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

( أمي التي

نبتَتْ على شفتيَّ

زاهيةَ الثمارِ

عظيمةَ الرسمِ،

وعلى فؤادي ختمُها

بالماسِ، بالعينينِ، بالشمسِ.

لَكَمِ اشْتهيْتُ رغيفَها المعجونَ مِنْ

أضلاعِها

بالحبِّ، بالنفسِ.

لم يبقَ شيءٌ نلتقي

في ظلّهِ الظليلِ بالظلِّ )

أنعمْ بها من أمّ ، وأكرمْ برغيفها من رغيف ..
حُقّ لك اشتهاء رغيفٍ فيه رائحة يديها ... أمّا وهي في الفردوس الأعلى بإذن الله ، فإنها ما برحت تخبز لك أشهى أرغفة الدعاء . ..
طوبى لك بدعائها ، وطوبى لها بالإبن البار .
*
( يومَ تباهَتْ أمّي

ما بينَ باقي النسوانْ

بأنّني الأولُ في الصفِّ

انطلقَتْ

منْ قفصِ الصدرِ

كونشرتو مِنْ ناياتْ )

ما أجمل استخدام كلمة " النسوان " في المقطع أعلاه ...
قد يظن البعض أن كلمة النسوان عامية ـ لكن هذا الظن غير صحيح ، فكلمة النسوان كلمة فصحى تعني جمع " إمرأة " ( هي من بين كلمات قليلة يكون فيها الجمع من غير لفظ المفرد ) ..
" النسوان " في المقطع أكثر حميمية من " النساء " ، فالمقطع يتحدث عن محيط شعبي ... ليس الوزن ولا القافية ما حمل الشاعر على استخدام هذه المفردة ، إنما : ثراؤه اللغوي وتمكنه في فقه اللغة ..

*

( يوم اعتلى والدي

منابرَ الآياتْ

تفتحّتْ أعيني

فاستقبلَتْ

أجنحةَ الصافّاتْ

**

شكراً، إلهي، أنّني

على طريقِ هذه الراياتْ.)

الكبار ـ في مدائحهم وفخارهم ـ يأنفون التزويق اللفظي والمبالغة المفرطة والزعم بما ليس فيهم ... الكبار ـ وأعني كبار النفوس ـ يتفاخرون بما هو حقيقي وواقعي ومنطقي كهذا التوصيف الجليل للأب : رجل منبر ، صادق ، متديّن ، طاهر الردن ـ أي : متّسم بمكارم الأخلاق ـ وصفة كهذه هي مبعث الزهو والفخار ..

*
أعجبتني كثيرا فقرة تضمين بعض ما قاله شاعر داغستان الكبير رسول حمزاتوف :
" "أروعُ الجرار

تُصنَعُ منَ الطينِ العاديّ

وأروعُ الأشعار

منَ الكلماتِ البسيطةْ"

وموضع الإعجاب ليس في قول رسول حمزاتوف ، إنما : في جعله عتبة للإطلالة منها على بساطة : أهلِ بابِ الشيخِ، والصدريّةِ الأصلابْ،

والخيمةِ الحاضرةِ الأحطابْ.

*

أخي وصديقي وأستاذي الشاعر الكبير عبد الستار نور علي : دمتَ قدوة لي ولمثلائي في كتابة القصيدة / الإنسان ... القصيدة التي يُتعلّم منها .
محبتي وكل الشوق ـ ودعائي لسيديَّ والديك بالمقام المحمود في الفردوس الأعلى بإذن الله .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أبا الشيماءِ، ما جاوزْتُ حدِّي
بذكركَ ، بيدَ أنَّ ليَ افتخارا

ذكرْتُ المبدعينَ، فزدْتُ طيباً
وحينَ ذكرْتُكَ اجتزْتُ المدارا

( مع الاعتذارِ منَ أحمد شوقي)!

أمبالغةٌ هذه؟
لا، واللهِ.
أمجاملةٌ؟
لا، وعيونِ أولادي.
إنّها أباريقُ الذائقةِ، تملأُ كؤؤسَ الكلمات، بما احتسَتْ منْ أطايبِ الكلمات.
كلماتُكَ اجتيازٌ للمرئيِّ الى المخبوءِ، خلفَ ظواهرِ النصوصِ. فيا لَحُسْنِ حظِّها منَ الاستقراءِ، والتحليلِ، والتصويرِ، والاستنباطِ، المستندةِ كلِّها الى جدارٍ صُلبٍ من تاريخٍ أدبيٍّ شعريٍّ فذٍّ، برّاقٍ، جاوزَ السحابا.

مع تحياتي
عبد الستار

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

وعلى فؤادي ختمُها

بالماسِ، بالعينينِ، بالشمسِ.

لَكَمِ اشْتهيْتُ رغيفَها المعجونَ مِنْ

أضلاعِها

بالحبِّ، بالنفسِ

**
يوم اعتلى والدي

منابرَ الآياتْ

تفتحّتْ أعيني

فاستقبلَتْ

أجنحةَ الصافّاتْ

**
لا ندّعي الروعةَ في أشعارنا؛

لأنّها بسيطةٌ بساطةَ الوالدِ،

والحجيّةِ النقيّةِ البيضاءْ،

وأهلِ بابِ الشيخِ، والصدريّةِ الأصلابْ،

والخيمةِ الحاضرةِ الأحطابْ

الشاعر الانسان الاستاذ عبدالستار نور علي
ما أروع الوفاء للوالدين واذكاء ذكرهما الطيب. في هذه القصيدة التي أراد الشاعر أن يظهر فيها ان الشعر الجميل هو كجمال الاب والام، بسيط كبساطة وطيبة اولئك الناس الذين امتازوا بطيبتهم وكرمهم. لقد ذكرتنا ونحن صغار ننتظر الوالدة كل مساء لتخرج لنا من التنور ذاك الخبز الحار اللذيذ الممزوج بحنانها، خاصة تلك (الحنّاوة) التي تتركها لنا نستمتع بقرمشتها.

رحم الله والديك وعطر ذكرهما، وشكرا لهذه القصيدة المضمخة بحبهما والاقتداء بسيرتهما.
أطال الله في عمرك وابداعك

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر المتألق الأستاذ د. عادل الحنظل،
يبقى الوالدان منحوسين في القلب والذاكرة، مهما كبرنا نظل اطفالا نشتاق إلى صدريهما الرحبين وحبهما وحنانهما. كل الكلمات تصغر امامهما.
مرورك اضاءة ، وذوقك محبة.
شكرآ من الأعماق داعيا لك بالرقي والصحة والعلو

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

أضلاعِها

بالحبِّ، بالنفسِ.

لم يبقَ شيءٌ نلتقي

في ظلّهِ الظليلِ بالظلِّ.

**

كانَ أبي يعتمرُ العمامةَ،

ويحفظُ القرآنَ والسُنةَ والفقهَ،

وتاريخَ جميعِ الأنبياءْ،

أحبَّ كلَّ الناسِ: أتقياءَ، أشقياءْ،

أحبّهُ الناسُ جميعاً

والدي الجليل استاذ عبد الستار نور علي مساء الخيرات والعافية وتحية البر والبركات لهذا السيل من الوفاء والبر والحنين الى قطعتين من معارج الجنان خصهما الله بكل صنوف البر والعاطفة ..
لعمري يكبر الانسان ويبقى طفله الداخلي صغيرا ابدا يحن الى ابويه يتمرغ باحضان الذكرى فيض وفاء واشتياق لركن كان ومازال يحتل الحياة..
للشاعر اسرة كريمة عكف على احياء ذكراها وتلك سمة الانسان البار بوالديه الذي استسقى الفضيلة والنبل من ابوين كريمين تركا بصمتهما واضحة على تفاصيل الشاعر ..
فانعم واكرم بمن توج حياته ببر والديه واقول رحم الله أرواحا لاتعوض واسكنها فسيح جناته وكل انسان طيب وابي الذي كان ومازال يحتل كياني لما خصه الله من الجمال والنقاء فقد كان جميلا بكل شيء وترك لنا ارثا من القيم الفاضلة السامية التي جعلت منه محراب دعاء ،واطال الله بعمر والدتي سائلة المولى القدير ان يمن عليكم بموفور الصحة والعافية
خالص التحايا

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

ابتنا الغالية المبدعة الأصيلة مريم لطفي،
رحم الله كل الأموات الطيبين الطاهرين، وخاصة الآباء الذي تركوا بصمات الخير والفضيلة والرقي، وخلفوا خلفا صالحا، ومنهم الذين تركوا، والذين يتركون تراثا من الكلمات المبدعة التي تغذي روح الإنسانية بالسمو والرفعة وقيم الخير والجمال، وانت منهم، مبدعة تنثر الجمال في النفوس.
لك باقات من الورد تفوح بالمحبة

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

يومَ تباهَتْ أمّي
ما بينَ باقي النسوانْ
بأنّني الأولُ في الصفِّ
انطلقَتْ
منْ قفصِ الصدرِ
كونشرتو مِنْ ناياتْ

يوم اعتلى والدي
منابرَ الآياتْ
تفتحّتْ أعيني
فاستقبلَتْ
أجنحةَ الصافّاتْ
الأستاذ الشاعر المتميز عبد الستار نور علي المحترم
تحية وسلامًا:
هذا هو سر الخلود، أن يحمل الشاعر في وجدانه، وقلبه، وروحه مرارة الذكرى..هذا عزاء الفقد المستمر . وهو يعود مع رحلة الحياة مجددًا التَأَسٍّ وفقًا لهذه المشاهد. ومع هذا النص أجدد بدوري آيات الصبر بقراءة الفاتحة، وياسين، والصافات لوالديك رحمهما الله!
محبتي مع خالص الاحترام والتقدير!
عقيل

عقيل العبود
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي المبدع الراقي عقيل العبود
مشكور، أخي المبدع، على دعواتك، ومشاعرك الراقية.
وممكن اجميل حضورك، وكلماتك الرقيقة. ليس علينا الا ان ندعو بالرحمة لكل الأمهات والاباء..

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحباً بك أخي الكبير الشاعر الرائي عبد الستار علي نور..
يسعدني ان أجد من جديد قصيدةً لك في المثقف وكأنك استجبت لطلب مَن يحبك ويحترم صوتك ووجودك ..
هناك وسائل كثيرة لاِسناد الحق والانتصار للعدالة وتمجيد الجمال وتخليد الأحباب وتأبيد الحب ، والكلمة والأدب من أهمّها وأروعها ..
الوالدان مدرسة الاِنسان الأولى ، وطريقه نحو التعرف الى وطنه وانسانيته ..
البيت الأول بيت العائلة هو الممهد للانتماء الى بيت الوطن وبيت الاِنسانية .
يبقى للمجهود الفردي والثقافة المكتسبة ومحيط الأصدقاء فيما بعد دور ، لكن الأساس هناك ، في الطفولة وبيت الوالدين وأخلاق الأبوين .
رجوعك الحميم لهذه العوالم عوالم أهلك يسندك في الحاضر ويفجِّر في نصوصك عيون العاطفة وينابيع الحب ، والعاطفة والحب ضروريان في الشعر والأدب حتى تورق اشجار الكلمات وتثمر.
ولسبب شخصي يتعلق بعائلتي ، ولتشابه بين العائلتين وان اختلف زمن ولادتنا ، يحاكيني هذا النص وجميع نصوصك التي تتواشج مع هذا الارث العائلي الرائع وتربط الأزمان في الماضي والحاضر والمستقبل في وحدة كلية متينة وباهرة ..
امنياتي لك بالصحة والتوفيق ودوام الاِبداع أخي عبد الستار..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر القدير كريم الاسدي،
ان تكون القصيدة معبرة عن مشاعر الاخرين، وعما عايشوه في حياتهم من تجارب وأحاسيس لهي غاية ما يريده الشاعر ويبهجه، وهو الهدف وراء صياغتها.
رحم الله اباءنا وأمهاتنا فهم خلف ما وصلنا إليه.
شكرا من القلب على مرورك.

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع

نور علي.

إذا كان نجيب محفوظ من أرضِ الكنانة أفضلَ من نقل لنا روح و عبق أحياء القاهرة القديمة

ونكهة ماضيها سَرداً فإنَ غائب طعمة فرمان

هو أفضل من غاصَ في أعماق أحياء الرصافة

العتيقة روايةً و سرداً.والشاعر المبدع عبد الستار نور علي بقصائده مرآةٌ صقيلة تعكسُ

لنا أجواء محلات الرصافةِ القديمة وأزقتها العتيقة و شخصيّاتها الموشّحة بالطيب

والصدقِ و نكران الذات متخذًا من والديه الجليلين نموذجًا مشرّفاً.

دمْتَ مبدعاً

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الشاعر العالي د. مصطفى علي،
في تلك الازقة والبيوت البغدادية القديمة، وبين اضرحة الأولياء والصديقين قضينا أجمل أيام عمرنا بالطول والعرض، لذا بقيت بأجواء زواياها ونكهة تقاليدها، وعطرها وريحة أهلها خالدة في النفس، وذكرى جميلة تبعث في نفوسنا الحنين والحسرة، ومن دينها علينا أن نخلدها لتبقى حية في النفوس، زارثا للأجيال القادمة.
فخر لي أن ترى في هذه القصائد ما رأيت.
محبتي

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا العزيز الشاعر المبدع عبد الستار نور علي
ودّاً ودّا

أمي التي
نبتَتْ على شفتيَّ
زاهيةَ الثمارِ
عظيمةَ الرسمِ،
وعلى فؤادي ختمُها
بالماسِ، بالعينينِ، بالشمسِ

الشاعر يبقى طفلاً طول عمره والأم عند الشاعر تبقى ملاكه الأقدس وهذا
أنبل ما في النفس البشرية , أمّا الأب فمنزلته كبيرة ولكنها تختلف عن منزلة الأم ,
الأب قدوة في الحياة والعلاقة بالأب علاقة مهابة وحب لهذا السبب هي في الغالب
واقعية وعلى تماس مع المكان والتعلّم والإقتباس والتقليد , الطفل يتخذ أباه مثالاً
يحتذى في السلوك والقيم بينما الأم عند الشاعر تحليق فردوسي ونبع حنان أبدي .
قصيدة استاذنا عبد الستار تناولت الحالتين واستغرقت باسترجاع تلك الأيام التي
صنعت من عبد الستار الإبن شاعراً ومناضلا .
رحم الله والدتك ووالدك يا استاذي انهما في عليين ولك طول العمر والإبداع .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي ومولاي الأخ جمال مصطفى،
لحضورك نكهة الفن الأدبي الراقي، نقدا وشعرا ونثرا.
قراءات متأملة، ناحية في أعماق النصوص، لاستخراج من مهاجمنا المعدن النفيسة المحبوبة في اعماقها.
شكرا لك، ورحم الله والديك.
محبتي

عبد الستار نورعلي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5570 المصادف: 2021-12-05 00:55:31


Share on Myspace