 نصوص أدبية

سعد جاسم: سيلفي مع قمر وشجرة وغزالة

سعد جاسمأُمُّنا الطيِّبَةُ الاُولى

وأَعْني: أَرضَ اللهِ

والحياةِ والاشياء

دائماً تهمسُ لي

أَرجوكَ ياولدي وحبيبي

خُذْ لنا سيلفي

أَنا وأَنتَ

وهذا القمر الخجول

وصديقتي شُجرة التوت

وجميلتنا المُدللة

غزالة المسْكِ والغرام

*

وحتى تكونَ الصورةُ

حلوةً ومُلوّنةً وساحرة

أختارُ لها كلَّ ألوانِ

قوسِ فرحِ الفاتنة

ثُمَّ أُهيءُ لها

حشداً من النرجسِ

والجوري والياسمينْ

وكذلك الرازقي والقرنفل

والبنفسج الذي لاأُريدُه

أَنْ يكونَ مستوحشاً وحزينْ

وكذلكَ أَستدعي اصدقاءَنا

العصافيرَ والحمائمَ

والفراشات القزحية

حتى يكونَ المشهدُ

ليسَ مُجَرّدَ صورةَ سيلفي

وإنَّما هو حفلٌ سحريٌّ

وكرنفالُ حُبٍّ وغبطةٍ وجمال

*

وعندما يكتملُ المشهد

أدعو الاصدقاءَ كلَّهم

أَن يبتسموا إبتساماتٍ عريضةً

وسْعَها السماواتِ والارض

حتى تطلعَ الصورة جميلةً

وتبقى خالدةً في ذاكراتنا

وأَرواحِنا وقلوبنا الناصعة

والمُلوّنة مثل روحِ

إِمِّنا الطبيعةِ الخضراءْ

التي علَّمَتْنا أَنْ نُحبَّها

ونُحبَّ كائناتِها الكثيرة

التي ظهرتْ معَنا سابقاً

أَو ستظهرُ بصحبتِنا الآنَ

في صورةِ سيلفي جديدة

***

سعد جاسم

2020-10-29

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (8)

This comment was minimized by the moderator on the site

ما أعذبه من تماهٍ بالطبيعة ياسعد الجميل !

جميل اختيارك " أرض الله " وعدم تخصيص أرض بعينها حتى لو كانت أرض العراق ... لقد أسبغتَ على القصيدة بُعداً إنسانيا كونيا :

" أُمُّنا الطيِّبَةُ الاُولى

وأَعْني: أَرضَ اللهِ

والحياةِ والاشياء "

الشاعر مواطن كونيٌّ يُعنى بالإنسان ـ أي إنسان ـ لمجرد كونه إنسانا وبالتالي فهو ابن الأرض كلها ببساتينها وصحاراها وأنهارها وطيورها :

" وحتى تكونَ الصورةُ

حلوةً ومُلوّنةً وساحرة

أختارُ لها كلَّ ألوانِ

قوسِ فرحِ الفاتنة

ثُمَّ " أهيئ " لها

حشداً من النرجسِ

والجوري والياسمينْ

وكذلك الرازقي والقرنفل

والبنفسج الذي لاأُريدُه

أَنْ يكونَ مستوحشاً وحزينْ

وكذلكَ أَستدعي اصدقاءَنا

العصافيرَ والحمائمَ

دت مبدعا شعرا ومشاعر ياصديقي البابلي الجميل .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

سلام ... سلام ... وسلام
لكَ ياالسماوي يحيى
ياأبانا في الشعر والعشق والجمال
سلام لكَ وأنتَ تأخذ نصي هذا بقوّة :
هي قوّة الإنسان في صيرورته وكينونته وحضوره
وقوّة الشعر في اشراقاته ومعناه وجوهره وتجلياته
وقوّة الروح في طاقاتها الخلّاقة وحضورها النوراني
وقوّة الشاعر بوصفه مواطناً كونياً معنياً بالانسان أولاً
وكل كائنات ارض الله ... وأعني ارضنا نحن ...

كبير الشكر ونور المحبّة لك أخي وصديقي ابا الشيمياء الانسان الحقيقي والشاعر الكبير
كونك كنتَ ومازلتَ وستبقى تغمرني بفيض محبتك الفراتية الناصعة والنقيّة
وكذلك تولي قصائدي ونصوصي وخاصة التي انشرها هنا في صحيفتنا { المثقف } الزاهرة ؛
نعم ترعاها وتهتم بها كأنها قصائدك ونصوصك الجميلة .

وأرجو ان تسمح لي أخي وصديقي : أََن أقول وجهة نظري هذه بكل صراحة ووضوح وشجاعة :
وهي : انك واحد من الاخوة والاصدقاء والزملاء القلائل جداً الذين بقوا يسألون عني ويتصلون بي
ويعلّقون على قصائدي بكل اهتمام وعناية ومحبّة ؛ وخاصةً خلال فترة وفاة زوجتي وأُم ابنائي ؛
رحمها الله وأَسكنها فردوسه الأعلى .
وكذلك خلال أوقات تعبي ومرضي وعزلتي الذهبية.. حيث انك كنت ومازلت دائم الاتصال والتواصل الحميم
وليس على طريقة البعض من المتشاعرين والادعياء والمنافقين والمتملقين والذئاب
والخراف والثعالب والافاعي والخراتيت والديناصورات
الذين يُمارسون لعبة { علّقْ لي ... حتى أُعلّق لكْ } هههههههههههه

دمتَ بصحة وعافية وحب وشاعرية أخي وصديقي الانسان النقي
و الشاعر الحقيقي الذي رأى كل شيء .

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

أبا مصطفى العزيز ، واصل غرس زهورك في حديقة الشعر وامضِ ... كفاك من الشعر شرف الإبداع ومحبة الفراشات لزهورك ..

المؤسف أنّ " البعض " يريد من المعلقين إطراء نصوصهم حتى لو كانت تخلو من الإبداع ..

أمس كتبت وجهة نظري عن نص قرأته فأبديت رأيي فقلت بالحرف الواحد : " النص فيه مشاعر جميلة ولكن الشعر فيه قليل " ... تم نشر التعليق ـ ولكن بعد نحو سويعة : تم حذفه من قِبَل صاحب النص !!!
يقينا أنه ماكان سيحذفه لو أنني أطنبتُ في مدحه !!

ما أبلغ قولالأقدمين في مثلهم السائر : " صديقك مَنْ صَدَقَك لا مَنْ صدَّقك " !

*

دمتَ شاعرا حقيقيا ومبدعا حقيقيا ودام بهاؤك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي يحيى السماوي الشاعر الحقيقي
وصديقي الذي صدَقَني منذا معرفتي الاولى بك ولغاية الآن
أَكبر من الشكر ... أَقصى من المحبّة لحضرتك
ولقلبك الناصع والشاسع ولروحك المضيئة والمتوهجة حباً وشعراً ونوراَ

كلماتك ومشاعرك وانطباعاتك النبيلة في تعليقيك الرائعين والنبيلين ؛
لقد كانت بلسماً شافياً لما قد يتسببه لنا من ألم وانزعاج من قبل " البعض "
من المتشاعرين والادعياء والمتثاقفين "
الذين قلتَ انتَ عنهم جملتك العميقة هذه :

{ المؤسف أنّ " البعض " يريد من المعلقين إطراء نصوصهم حتى لو كانت تخلو من الإبداع .. }
ولا يُمكنني إلّا ان اشاطرك مااوردته من مثل مهم لاجدادنا الاقدمين الحكماء والنبلاء :
{ما أبلغ قول الأقدمين في مثلهم السائر : " صديقك مَنْ صَدَقَك لا مَنْ صدَّقك " ! }

دمتَ أَخاً وصديقاً وشاعراً شاعراً نحبّه ونعتز به دائماً وأبداً .

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

ما أجمل واعءب وارق تجلياتك الشعرية، ذات المبنى والمعنى والاحساس المرهف، والموسيقى الداخلية العازفة على أوتار المشاعر المناسبة.
قصائدك علامة بارزة في فن قصيدة النثر

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

{ قصائدك علامة بارزة في فن قصيدة النثر }

أخي وصديقي الشاعر الغالي
عبد الستار نور علي
تحياتي ومحبتي والورد

شهادة رائعة ونبيلة من شاعر مبدع ورائع ونبيل
خالص الشكر والامتنان لك اخي العزيز

دمتَ بصحة وعافية وابداع متوهج

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر البابلي الرهيف سعد جاسم
ودّاً ودّا

إِمِّنا الطبيعةِ الخضراءْ
التي علَّمَتْنا أَنْ نُحبَّها
ونُحبَّ كائناتِها الكثيرة
التي ظهرتْ معَنا سابقاً
أَو ستظهرُ بصحبتِنا الآنَ
في صورةِ سيلفي جديدة

في هذا النص الهادىء الفيّاض برغبة كبيرة في أن تغدو الحياة أجمل وأغنى وأحلى ,
في هذا النص يعانق الشاعر الأرض وما فيها وما حولها عناقاً شاعرياً والصورة
السيلفي هي رمز لهذا العناق الجامع فهي صورة تلقائية وعن قرب وخالية من أي
افتعال .
دمت في صحة وإبداع ومسرات أخي سعد

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

{ في هذا النص يعانق الشاعر الأرض وما فيها وما حولها عناقاً شاعرياً والصورة
السيلفي هي رمز لهذا العناق الجامع فهي صورة تلقائية وعن قرب وخالية من أي
افتعال . }
اخي الشاعر الرائي جمال مضطفى
سلاماً ومحبّة

لقراءتك المكثّفة في نصي ؛ عمقها ونبلها وجمالها المتوهج ؛
حيث أنك قد اضأت النص وجوهره ومعناه
وقد أضفتَ له بعداً روحياً ورؤيوياً رائعاً وخلّاقاً

لك الشكر وابتهالات الشعر واشراقاته وتجلياته
دمتَ بعافية وألق وابداع أخي جمال الشاعر الرؤيوي المتفرد ..

سعد جاسم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5571 المصادف: 2021-12-06 01:17:59


Share on Myspace