صدرت في القاهرة عن دار اسكرايب للنشر 2021 رواية إمام الحكمة بطبعتها الجديدة الثانية، للروائي السوري عبد الباقي يوسف. ويُذكر أن هذه الرواية كانت قد صدرت طبعتها الأولى سنة 2010 عن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في دولة الكويت، وقد تُرجِمَت هذه الرواية إلى اللغة الكردية في إقليم كردستان، وطُبِعَت منها كذلك طبعتان.

2247 رواية لقمان

وقعت هذه الرواية في 150 صفحة من الحجم الوسط، والرواية تتناول سيرة حياة لقمان الحكيم منذ المرحلة المبكّرة في حياته، وتُظهر كيف أنه اكتشف الحِكمة واشتُهِرَ بها، وتروي أحداث حياة هذا الحكيم الذي أصبح قطباً من أقطاب الحكمة البشرية.

كذلك فإن هذه الرواية تتيح لقارئها أن يطّلع على عيون ما قاله هذا الحكيم من حكمة. وذلك بأسلوب روائي جميل يتميّز بعنصر التشويق. ويُعدّ الروائي عبد الباقي يوسف من أبرز الروائيين المعاصرين الذين أثروا المكتبة العربية بأعمال روائية عديدة منها: بلاد ليست كالبلاد، أمريكا كاكا، وقد تُرجِمت إلى الإنجليزية، سورين، جسد وجسد، الآخرون أيضاً، وكانت قد فازت بجائزة منظمة كُتّاب بلا حدود في الشرق الأوسط، هولير حبيبتي، سيامند وخجي، وقد تُرجِمَت إلى اللغة الكردية، روهات، دِين، خلف الجِدار، وكانت فازت بجائزة دبي الثقافية، بروين، المُلحِد.

ويُذكَر أن عبد الباقي يوسف مقيم في مدينة أربيل مع عائلته منذ سنة2012

 

 

2246 المواقفصدر العدد الثامن والثلاثون من مجلة الموقف السياسي الشهرية التي تصدر عن شعبة النشر لقسم الإعلام في العتبة الحسينية المقدسة، وهي مجلة تعنى بالموقف السياسي للمرجعية الدينية العليا في العراق والعالم أجمع، وتضمن هذا العدد كتابات تنشر للمرة الأولى على صفحاتها بالاعتماد على خطب الجمعة في الصحن الحسيني الشريف، فضلاً عمّا يردها من الكتاب والأكاديميين من مقالات ودراسات قيّمة حول الفكر العقائدي والمذهبي إلى جانب استطلاعات وأراء ميدانية وقراءات ثقافية معمقة حول ما تشير إليه المرجعية الدينية العليا. بحسب رئيس تحرير المجلة

وصرح الصحفي والكاتب (حيدر عاشور) لوكالة نون الخبرية ان العدد الجديد احتوى موضوعات منوعة، إلى جانب خطب الجمعة لشهر أيار 2019م، إضافة إلى أن من المواضيع المتنوعة التي تبوبت في العدد (38) الذي صدر في شهر شباط الجاري موضوعات عديدة منها:

- المرجعية الدينية العليا تحذر من انتشار مراكز الفساد في العراق بعناوين مختلفة.

- الشيخ الكربلائي: كيف نتعامل التعامل الإيجابي مع اختلافات.

- السيد الصافي: ماهي المخاطر الكبيرة التي تنشأ من سلخ الحياء عن المجتمع.

- خطبة وكيل المرجعية الدينية العليا في كربلاء تحت مجهر التحليل.. بقلم علي فضل الله الزبيدي.

- المرجعية الدينية العليا ومواقع التواصل ..ضوابط وحدود..! بقلم محمد الساعدي.

- تاريخ ربّان سفينة العراق (سماحة المرجع السيد السيستاني دام الله ظله).. في حلقتها الأولى وستعقبها حلقات حول سيرته واجتهاد.

وأضاف أن مجلة "الموقف السياسي" ترحب بكتابات المثقفين من الأدباء والكتاب والإعلاميين والأكاديميين والمكتبيين والأرشيفين والمهتمين الراغبين برفد المجلة بموضوعاتهم، على أن تكون متخصصة في بالمرجعية الدينية العليا، وعالم الكتب والمكتبات والأرشيف والثقافة العامة، وأن تكون ثقافية، أكاديمية أو صحافية، بحتة وبعيدة عن الحساسيات الدينية والسياسية، لأن نهج "الموقف السياسي" يهدف إلى إبراز المخزون الثقافي للمرجعية الدينية العليا وعمقها التاريخي عبر العصور المختلفة. وعملاً بضوابط الملكية الفكرية والأمانة الصحافية تمتنع المجلة عن نشر أي موضوع لكاتب، يتضمن فقرات مأخوذة من مصادر أخرى من غير أن يشير إليها، كما تمتنع المجلة عن نشر أية صورة منقولة من الأنترنت أو من غير موافقة مالكها الأصلي.

 

كنت خائفا بعض الشيء أن تخذلنا التقنية وضعف النت وأنا أفكر بندوة خاصة لتسليط الضوء على بعض المبدعات اليمنيات، خصوصا بالداخل، لكن الأمور صارت بشكل مدهش ونجحت ندوتنا 37 بعنوان مبدعات يمنيات وحضرت ضيفاتنا وهن القاصة والكاتبة انتصار السري، الشاعرة نجود القاضي، الكاتبة الروائية شذا الخطيب، القاصة سهير السمان ،الكاتبة سكينة شجاع الدين والكاتبة والتشكيلية جهاد جار الله، وبحضور الروائي اللبناني عمر سعيد، الشاعرة اللبنانية حكمت حسن والناقد اليمني د.حاتم الشماع وكان لي شرف

اعداد وتقديم هذه الندوة ضمن نشاطات المنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح وذلك مساء الثلاثاء 23 من فبراير الجاري عبر منصة زووم.

كثيرة هي النقاشات التي امتدت لما يقرب من ساعتين، تعرفنا على وجوه إبداعية نشطة وحققت نجاحات جيدة وبعضهن حصدن جوائز على المستوى العربي، كل هذا يأتي بجهد ذاتي في ظل توقف كامل للنشر الورقي باليمن وفي ظل جمود وتعطل أغلب المواقع الأدبية والثقافية اليمنية فالبلاد مع كل ساعة حرب تفقد الكثير ولم تعد هنالك أنشطة إبداعية للمؤسسات الثقافية الرسمية ومع ذلك نسمع ببعض الأمسيات تنظمها بعض المنتديات أو نادي القصة القصيرة  وكلها بجهود ذاتية تستحق أن نشيد بها.

يمكنكم مشاهدة والاستماع لتفاصيل هذه الندوة على صفحات وقنوات المنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح والمشاركات وكذلك على قناتنا يوتيوب واليكم هذا الرابط

     https://youtu.be/h45UyYkPzHk

ترى انتصار السري أن واقع المرأة اليمنية كثير التعقيد وقد عبرت في قصصها لتكشف هول الظلم والقهر وكذلك لتوغل بداخل النفس لتصور الأحلام والرغبة في الحياة والحب ويمكنكم الرجوع لنص "رماد الروح" والذي تم إلى اللغة العبرية وكذلك نص المحرقة ولحرب واحدة وهنا محاولة للخروج من التقليد والإنفتاح لمسارات حديثة.

2244 مبدعات يمنيات

شذا الخطيب عبرت في تجاربها للتوغل في عالم المرأة العربية ولعل وجودها خارج اليمن جعلها تنطلق للفضاء العربي وبطبيعة الحال فالهموم متشابهة  وبينما تذهب سهير السمان لتولي الموت اهتماما خاصا ولكنها ترى أن الموت مرآة للحياة والحب وليس بالمفهوم السودوي القاتم، وتشدد سكينة شجاع الدين على قضايا الوطن والواقع الذي يزداد تعقيد وتتعدد حكايته ومآسيه وترى نجود القاضي أن نشاط الكتابة هو جلد القبح بكرباج الجمال وأن أي شابة يمنية تمسك القلم لتكتب أو أي نشاط إبداعي يعتبر فعلا جماليا شجاعا يستحق التقدير فالواقع اليمني لا شبيه له والتعقيدات تزداد وكذلك أيدت سكينة هذه النقطة حيث أن أي نشاط هو انتصار للمرأة وتداخلت جهاد جار الله وشرحت محاولاتها لكشف البعد النفسي والروحي كإنسانة لها أحلامها ورغباتها وتحديات كثيرة ومظاهر تحد من حرية المرأة بل وقد تلغي إنسانيتها.

تحدث الناقد حاتم الشماع والذي ينشط حاليا عبر منصة سماها المنتدى الأدبي اليمني ليجري حوارات إبداعية يمنية وهو يرى أنه رغم بؤس وكارثية الواقع اليمني إلا أن إبداعات كثيرة تظهر وتجارب عدة تزداد نضوجا وإشراقا، لا يمكننا أن ننكر تراجيديا وقسوة الصراعات السياسية والتي تضغط بقوة لخنق أي صوت إبداعي والمتنفس الوحيد عبر فعاليات بجهد ذاتي والآن مواقع التواصل الاجتماعي والعالم الإفتراضي يفتح نوافذ جيدة.

الروائي اللبناني عمر سعيد أكد بضرورة ألا تستحي المرأة العربية من التعبير عن الجسد والحب دون خوف وحجاب فالواقع اليمني يشبه لحد كبر الواقع اللبناني ولذا يجب فضح الممارسات الذكورية وقبح مجتمعاتنا وعدم الهروب لقضايا صغيرة وهامشية.

من جانبها طرحت الشاعرة حكمت بعض الأسئلة وخاصة ما تورثه الحرب من قسوة تجعل التكييف مع الواقع ليس سهلا، وابدت أيضا اعجابها بما سمعته وتعرفها على هذه الوجوه الإبداعية.

تعددت النقاشات وفي ختام الندوة خرجنا ببعض التوصيات أهمها ضرورة تشجيع نشر وتقديم ما تكتبه المبدعات وأن تحضى باهتمام النقد وكسر هذا التهميش والشللية التي تصيب البعض بالاحباط.

من جانبه قدم الروائي عمر سعيد عرضا مهما لدعم المبدعات اليمنيات بمساعدتهن على النشر الإليكتروني.

كما نادت المشاركات بضرورة أن تولي المنظمات العربية اهتماما بالإبداع اليمني الذي لم يستسلم لكل هذه الكوارث وأن هنالك تجاهل متعمد وعدد من التوصيات .

هذا ويستمر المنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح في تكثيف نشاطه عبر ندوات إفتراضيه بحيث تم برمجه أكثر من عشرين ندوة لشهر مارس تحتفل بمبدعات عربيات وشخصيات أدبية وفنية عربية تجدون معلومات على صفحتنا فايسبوك ونرحب بكل تعاون أو مقترح.

 

حميد عقبي /باريس

 

 

كلية التربية الاساسية / جامعة واسط تقيم حلقة نقاشية حول (الطبيعة في شعر يحيى السماوي)

اقام قسم التربية الاسلامية في كلية التربية الاساسية بجامعة واسط حلقة نقاشية بعنوان (الطبيعة في شعر يحيى السماوي) .

تضمنت الحلقة التي قدمها المدرس المساعد (فراس خضير الطابو) الاهتمام بشاعر من شعراء العراق وعلم من اعلام الأدب المعاصر وهو يحيى السماوي والاطلاع على الأثر الفني والتنوع الجمالي الموجود في نتاجه وموقف الشاعر من الطبيعة تطور مع تطور تجربة الشعر عنده فكان عشقه الطبيعة بحركتها وتقلباتها إذ يراها انعكاسا لذاته المتوثبة ٠

تناول الباحث موضوع الطبيعة في شعر الشاعر وما لها من دلالات مختلفة ومضامين عديدة تتغير مع طبيعة الموضوع والغرض الذي يتناوله الشاعر بشقيها الصامت والمتحرك بحرفية عالية فضلا عن تمكنه من المزج بين النوعين في بعض نصوصه الشعرية.

وقد توصلت الحلقة الى نتائج منها الألفاظ الطبيعة الأثر الكبير والفاعل في ديوان نهر بثلاث ضفاف مما يدل على اهتمام الشاعر بالطبيعة ورسم لوحات فنية جميلة ملؤها الحياة والجمال.

 2243 جلسة نقاشية

اعلام جامعة واسط المركزي

 

 

2237 التونجيصدر في مدينة السليمانية النسخة الكردية من مجموعة القصص القصيرة "حكايات من ارباخا" والتي صدرت بنسخته العربية عام ٢٠١٢ من دار فشيون ميديا في السويد. الجدير بالذكر أن الكاتب توفيق التونجي كان قد نشر العديد من قصص الكتاب في الصفحة الثقافية لموقع إيلاف الإلكتروني.

الترجمة الكردية قام بها الصحفي كوران فتحي وكان الفنان صدر الدين أمين قد قام مشكورا بإهداء غلاف ولوحات الكتاب في النسختين العربية بالكردية.

في ندوته 34 موضوع الفن التشكيلي العربي والتصوف

تم عقد الندوة 34للمنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح حول موضوع الفن التشكيلي العربي والتصوف. مساء الجمعة 19 فبراير، بمشاركة الفنان التشكيلي الفلسطيني عبدالهادي شلا ـ المقيم بكندا، الأديب الفنان التشكيلي السوري صبري يوسف ـ المقيم بالسويد، الفنان التشكيلي الجزائري الطاهر ومان من الجزائر، الفنانة التشكيلية اللبنانية فاطمة عثمان منصور ومساهمة مكتوبة من الناقدة والفنانة المغربية د. أسماء غريب، وكان لي شرف اعداد وتقديم هذه الندوة. 2235 سينما

على مدار ما يقرب من 100 دقيقة تم مناقشة مفهوم التصوف بالفن التشكيلي مع نقاشات معمة واستشهادات والتفريق بين الفطرية والصوفية وكذلك استعرض كل مشارك جزء من تجربته الفنية وتوضيح كيفية اكتسابه للميول الصوفي وستجدون كل هذه النقاشات بتسجيل الندوة التي تم توثيقها ونشرها على قنوات المنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح على فايسبوك وصفحات المشاركين وعلى هذا الرابط قناة المنتدى على يوتيوب

https://youtu.be/nid9iz-u-_4

هنا ربما نحاول تلخيص توصيات هذه الندوة ولو بشكل مختصر:

يرى الفنان عبدالهادي شلا، أن النقد الفني في حالة موت ونادرا ما نطالع مقالة نقدية وما يجري الٱن هو عبارة عن وصف صحفي للفعاليات الفنية ومظاهرها وليس للأعمال الفنية التي تعرض وهذه معضلة كبيرة جدا تجعل فراغا مفزعا ونقصا في المشهد التشكيلي العربي ولذلك دعى شلاء الفنانات والفنانين العرب وخاصة الشباب بضرورة أن يكون لكل واحد رسالة ومشروعا فنيا يتعب ويجتهد من أجله رافضا اسلوب الفوضئ والصدف، مؤكدا أن أي عمل فني فيه الجمال والقبح، فكلهما علم  وبدون الاثنين معا لا يصبح وجود لوحة فنية وبذلك فالفن التشكيلي يعد علما متكاملا لا يأتي بالصدف ولا المغامرات وأن الوصول للشكل التجريدي أو الالتصاق بالمنهج الصوفي يمكن أن يأتي مع الخبرة والممارسة الطويلة .

 كما قدمت الفنانة  فاطمة عثمان منصور، عدة ملاحظات بنهاية الندوة مؤكدة على ضرورة معرفة مفهوم وجماليات القبح وليس الجمال فقط واتفقت مع مداخلة للفنان صبري يوسف أن الحب موجود في كل الأديان وأكدت أن الصوفية والتصوف موجودة أيضا بكل الأديان، وترى منصور أن التصوف فلسفة وليست سلوكا فطريا عفويا، فالتصوف ينبع من الإيمان وتأسفت علىواقع  المشهد التشكيلي العربي كوننا نفقد بريقه وكنا نلهم الغرب الذي عشق فنوننا بما فيها من روحانية وجمال وربما تكون الدراسات الغربية وتوثيقهم لفنوننا أكبر بكثير منا، فالفن الإسلامي الصوفي مرتبط بالفن الزخرفي والتصوف مثار اهتمام فناني العالم بسبب عالمنا  الرديء والمادي والذي ينمي الصراعات والحروب والعنف بكل أشكاله ولا خروج من هذا المأزق إلا بعودتنا للروح والتصوف والنقاء.

بدوره أكد الفنان الطاهر ومان  أن المنهج الصوفي ونتاجاته الفنية جاء عن علم ومعرفة واجتهادات وليس عبطيا وأننا نجهل كثيرا تراثنا الصوفي وعلومه وفنونه التي تتعرض للإندثار أيضا ودلل بوجود متاحف للفنون الإسلامية في عدة دول غربية وعلينا أيضا التذكير بدراسات وأعمال فنية روحية عربية نجهلها وطالب بضرورة تنشيط الملتقيات والندوات التشكيلية وأن نولي الفنون العربية والإسلامية اهتماما أكبر.

وكان الختام مع الفنان صبري يوسف والذي دعى الجميع للمشاركة بمجلة السلام الدولية التي أسسها ويرأس تحريرها، مؤكدا على ضرورة إنسانية الفن وتضمينه مفاهيم السلام والتعايش السلمي وأن يحل الحوار بدلا من الصراعات والحروب وهذه النظرة بحد ذاتها نظرة صوفية حيث لا كراهية ولا تفرقة بين البشر ولا حواجز دينية ولا عرقية، فأي فنان يمتلك وينمي هذه الرؤية ويترجمها بالفعل والسلوك والفن فلا شك أنه سيصل لمرتبة روحية وسيكون راضيا عن نفسه وخادما للإنسانية والسلام وكل الأديان تحتاج أن تعانق بعضها وتتعاون مع بعضها لتحقيق السلام وسعادة البشر.

في الختام استنتج أن ندوتنا كانت غنية وثرية وهي بمثابة وثيقة ومرجعا جيدا لمن يحب هذا الموضوع الشائك حيث أن المشاركين بهذه الندوة لكل وأحد مسيرته ومنجزه الفني وتوجد دراسات عن بعض أعمالهم ذات الميول الصوفي ونلاحظ أن أحدا منهم لم يدعي أنه وصل للصوفية وكلهم أكدوا رفضهم للتيار المادي وأن الفن يستمر بالعمل والجهد والصبر والمشاريع والإطلاع الدائم فالجهل والإتكال والمزاجية لا يمكنها أن تورثا فنا جميلا ونقيا.

أود في ختام هذه المادة توجيه التحية للمشاركين والمشاركات ومن حضر معنا ولتعاون الفنان صبري يوسف معي بالتنسيق ونلفت انتباهكم أننا سنقدم ندوات فنية تشكيلية مساء الخميس 25 فبراير نكرم ونستضيف الناقد الفنان الكويتي د. على العنزي، الجمعة 26  فبراير نكرم ونستضيف الفنان السوري اسماعيل ابو ترابة و في مساء الثلاثا 2 مارس نكرم ونستضيف الفنان السورية سلوى الصغير وتحفل برامجنا لبقية شهر فبراير ومن ثم مارس بندوات مكثفة لتكريم مبدعات تزامنا مع الاحتفال باليوم العالمي للمرأة ثم اليوم العالمي للشعر وكذلك اليوم العالمي للمسرح ويمكنكم متابعة صفحاتنا خاصة على فايسبوك لمعرفة تفاصيل أكثر وكذلك التواصل على بناء حيث نرحب بالمقترحات وعقد شراكات تعاون كون هدفنا تنشيط المشهد الثقافي والفني العربي ونعتبر أنفسنا في بداية الطريق وهو طريقا صعبا وشائكا.

 

باريس ـ حميد عقبي

 

2234 بن يونس ماجنعن منشورات ألوان عربية في السويد صدر ديوان جديد باللغة الانكليزية للشاعر المغربي المقيم في لندن بن يونس ماجن، وهو عبارة عن قصيدة طويلة استحوذت على صفحات الكتاب البالغة 64 صفحة. وقد قدمت للكتاب الدكتورة باربرا كيللي من جامعة ويستمنستر- لندن، ومما كتبت:

" هذا التأمل الشعري الممتد حول طبيعة المنفى والمعاناة مكرس لعائلة الشاعر في باريس ولندن ومكناس ووجده. إن استحضار صور تشتت المهاجرين في مختلف الأصقاع والمدن البعيدة يصنع أيضًا نقشًا مناسبًا لموضوعات العزلة والضياع والتذكر. هذه القصيدة هي أغنية المنفى المغربي، لكنها أيضًا أغنية كل المنفيين والمهاجرين، " أيتام '' العالم الذين تنفتح عليهم القصيدة من خلال الحنين إلى طفولة ووطن يسوده الشعر في تشكيل مشاعر ورغبة عارمة لفهم الذات والعالم، والبحث عن هوية بين اللغات والثقافات التي تتكرر هنا بقوة عاطفية.

هذه الرغبات والأشواق هي أيضاً لنوع من المعرفة لا يخص المهاجر فحسب، بل لكل من عرف ألم التهجير والاقتلاع. في هذا التوحد، يسمع الكثيرون أغنية بن يونس ماجن كتجربة انسانية تُحكى للأخرين".

والشاعر بن يونس يعتبر من أهم الشعراء المغتربين الذين يحسبون على الجهة الشرقية في المغرب الأقصى، بدأ النشر منذ أواخر ستينيات القرن الماضي وله العديد من الدواوين المطبوعة والقصائد المنشورة في العديد من الصحف والمجلات العربية بالإضافة على الشبكات الاليكترونية العربية والأجنبية.

 

بن يونس ماجن

صدرت حديثًا عن دار المفكر العربي للنشر في القاهرة، رواية "ملائكة في غزة"، للكاتب والناقد محمد بكر البوجي، الذي عمل ردحًا من الزمن في التدريس الجامعي، استاذًا للأدب والنقد في جامعة الأزهر. وهي حكاية شعب يعيش القهر ويعاني الفقر والجوع ويقاوم الحصار بكل صلابة لأجل الحرية.

وقد اختار البوجي عنوان الرواية بناءً على قصة موجودة في الرواية. فغزة التي تعيش منذ اربعة عشر عامًا وصلت التعبئة الدينية فيها حد الاحتراق والهوس الديني، وفي إحدى ليالي القدر في شهر رمضان رأى اهلها إضاءات بين الغيوم فاعتقدوا أنها ملائكة.

ويحاول محمد البوجي من خلال هذه الرواية المكثفة والزاخرة بالأحداث والأفكار والمواقف، طرح رؤية جديدة لمفهوم العمل الروائي، ويوظف التكنولوجيا الحديثة

2233 محمد بكر البوجي.

يقول محمد البوجي:" معظم الرواية في فلسطين تحمل جزءًا من حكاية كاتبها ، إنها حكاية شعب وأنا جزء من هذه الحكاية ، قبل حرب 1967 أرسلتني أمي ومعي طعام للضباط المصريين الذين كانوا في غزة ، يرفض الضابط أخذ الطعام  بذوق  رفيع وطلب مني مغادرة المكان ، أحببت هذا الضابط ، وكنت أتابع وهو يطلق من مدفعه نحو طيران العدو ، ثم هاجمته الطائرات وبقى  الضباط الأربعة على المدفع في حرب ضروس مع الطائرات المعادية ، إلى  أن رأيت جثثا متفحمة ، كانوا أبطالا شجعان ، إنها سيرة شعب تعرض لأكبر عملية تطهير عرقي في التاريخ ، إنها أمريكا وأوربا ضد الشعب الفلسطيني الأعزل من السلاح ، سلاحه الوحيد إيمانه بالحق وعدالة فضيته ، هذا هو محور أحداث الرواية ووسائل السرد فيها".

"ملائكة في غزة"  فلسطينية، قلبًا وقالبًا، وهي رواية التاريخ والمقاومة والصمود والمواجهة والحلم الفلسطيني المنشود، ترصد الواقع الفلسطيني المعيشي والحياتي في غزة، وتصور المقاومة والثورة الجديدة التي ستنهي الحصار وتحرر الوطن من ربقة وبراثن المحتل الغاشم.

أبارك لصديقي الكاتب والأديب والروائي الفلسطيني ابن مخيم الشاطئ الأستاذ محمد بكر البوجي، بصدور روايته وتمنياتي له بالمزيد من العطاء والأبداع في مجال الرواية والقصة والبحث والنقد، مع خالص التحيات. 

 

كتب: شاكر فريد حسن 

 

أصدرت دار ماركيز للنشر والتوزيع العراقية، كتابا جديدا للباحث سعيد بوخليط، تحت عنوان: ألبير كامو ورسائل إلى ماريا كازارس.تضمن بين دفتيه، ترجمة لأولى الرسائل الغرامية، التي تبادلها كامو والفنانة المسرحية والسينمائية ماريا كازارس، شملت فقط غراميات سنوات(1948- 1944).

2229 رسائل البير كامو

علاقة حب مميزة جدا، عاطفيا وجسديا وفكريا، مثلما تكشف عن ذلك مضامين الرسائل وكذا الاعترافات الشخصية لماريا كازارس، سواء عبر سيرتها الذاتية أو من خلال بعض همساتها الإعلامية، امتدت لحقبة زمنية قاربت خمسة عشر سنة؛ابتداء من تاريخ 6 يونيو 1944، موعد أول لقاء جمع بين كامو وماريا كازارس في باريس، بدعوة من صديقهما المشترك ميشيل ليريس، بمناسبة نشاط ثقافي محوره قراءة في قطعة فنية لبيكاسو، غاية يوم30 دجنبر 1959، حينما بعث كامو إلى حبيبته ماريا، رسالة تحدد الموعد القادم. لقاء لن يتحقق قط، للأسف الشديد، نتيجة الرحيل التراجيدي المفاجئ لكامو؛بعد حادث السيارة المفجع، يوم 4 يناير1960 .

إذن، تبلورت إرهاصات اللحظة الأولى لهذا المسار العاشق، بعد اللقاء بين ألبير كامو وماريا كازارس عند ميشيل ليريس، يوم 19 مارس/آذار 1944، خلال عرض قرائي في المسرحية السيريالية لبابلو بيكاسو المعنونة ب"رغبة ممسوكة من الذيل"، حينئذ اقترح كامو على الممثلة الشابة والتلميذة السابقة في معهد الفن الدرامي، المتعاقدة مع مسرح ماثورينس، أداء دور شخصية مارتا في مسرحيته "سوء تفاهم''. بدأت التدريبات على العرض المسرحي، في غضون ذلك أغرم كامو بالفنانة ذات الأصول الاسبانية، ليلة 6 يوليو/تموز 1944، وبعد نهاية مراسيم أمسية أقيمت عند المخرج شارل دولان، أصبح كامو وكازارس عاشقين بامتياز.

حوار عاطفي استثنائي قارب متنه الأصلي ثمانمائة وخمسا وستين رسالة، عرضها عمل أثار صدى مدهشا على امتداد ألف وثلاثمائة صفحة.شكَّل في نهاية المطاف، هذا المجموع الهجين المتأرجح بين الرسالة التقليدية، والمذكرات الشخصية، وحكايات الأسفار ثم الحماس الممجد للرغبة، رواية مرتكزة على علاقة إيروسية قوية، لم نكن ننتظرها أصلا من كامو.شخص فاتن وجذاب، لكنه متحفظ في ذات الوقت، وقليلا ماينزع نحو البوح عن أسراره الشخصية، نفس الحقيقة تنطبق على كازارس بل وبامتياز، وقد لاحقتها شهرة كونها ممثلة صاحبة مزاج حاد ومتقلب.

 

 

صدر العدد الجديد (شباط 2021، المجلد التاسع عشر) من مجلة الإصلاح الشهرية المستقلة للأدب والثقافة والتوعية والاصلاح، التي تصدر عن دار "الأماني" في قرية عرعرة بالمثلث.

واشتمل العدد، الذي جاء في 50 صفحة من الحجم الكبير، والورق الصقيل، على العديد من المقالات الأدبية والمعالجات النقدية والمتابعات الثقافية والابداعات الشعرية والقصصية.

في كلمة العدد "العروة الوثقى" يتحدث رئيس التحرير عن شهر شباط والمناسبات التي تصادف فيه، ثم يتطرق لمناسبة احتفال المجلة بعيدها الخمسين، ويتوقف عند الملاحقة السياسية للفنان محمد بكري صاحب المسيرة الابداعية المتراكمة والمتميزة، كونه مبدعًا ملتزمًا بهموم وقضايا شعبه، وصاحب قضية، ويحمل أفكارًا انسانيًا، ويلقي الضوء على فيلمه الشهير "جنين جنين".

وفي العدد مساهمات لعدد من الأقلام والكتاب والشعراء والمثقفين وهم: الأساتذة محمد علي طه في مقالة عن روني سوميك شاعر حداثي من بغداد، وسعود خليفة يعرفنا على آيا صوفيا وما أدراك ما آيا صوفيا، وعبد اللـه عصفور عن طبيعتنا الخلابة وتراثنا الجميل، ود. بسام بركة في لقاء مع البروفيسور الصيني تشو وي ليه حول تعليم اللغة العربية في الصين، ود. يوسف بشارة عن الراحل بروفيسور موشيه برافر صاحب مشروع الأطالس العبرية ثم العربية، والأديب شاكر فريد حسن في قراءة نقدية واستعراضية لديوان " عتبات الحنين" للشاعرة نهاية كنعان عرموش، ود. علي مبروك في مقال فكري بعنوان " كيف حضرت الشريعة عند مفكري النهضة الأوائل"، ومحمود خبزنا محاميد يجول في كتاب "أفكار وخواطر" للمربي حسني بيادسة، وعمر سعدي من الذاكرة عن أم زيدان من هذا المراح ما في رواح، وعلي هيبي في خواطر من قلب الكابوس عن غاندي، وحسين مهنا في عين الهدهد عن العقل السليم في الجسم السليم.

وفي باب النصوص الشعرية يحتوي العدد على قصائد للشاعرات روز اليوسف شعبان (أتوق إليكَ)، وسناء جمال سيد أحمد (تبكيك الدار)، ونادرة شحادة (ثوب الحرير)، وسامية ياسين شاهين (سلام الله يا لغتي)، وقصيدة (بلدي) باللغة العامية الفلسطينية للأستاذ يحيى طه.

أما في مجال القصة فنقرأ قصة (حياة) للقاص محمد علي سعيد، وقصة (الأسيرات) للأطفال للكاتب مصطفى مرار.

وفي العدد كذلك زاوية "خالدون في ذاكرتنا" عن الحاج أحمد صالح أبو عقل "أبو عمر"، والزوايا الثابتة "نافذة على الأدب العالمي"، و"نافذة على الشعر العبري الحديث، و"أريج الكتب"، بالإضافة إلى بعض المقتطفات والمواد الخفيفة.

 

  عرعرة- من شاكر فريد حسن 

 

 

 

للأديب الباحث: عمر عبد الرحمن نمر

صدر منذ أيام قليلة كتاب "حكايا من القرايا" للأديب والباحث: عمر عبد الرحمن نمر، في جزأين الجزء الأول يتكون من 293 صفحة، يضم مئتين وثلاثاً وتسعين حكاية، والجزء الثاني في 284 صفحة،ويضم مئتين وثلاثاً وثمانين حكاية، ليكون أول كتاب يجمع هذا القدر من حكايا التراث تصور طقوسه وتجلياته كلها: السياسية والاقتصاديةوالاجتماعية، كما يصفها الكاتب.

الحكايا تسرد حياة الفلسطيني، وتعمل على إحياء التراث من أمثال ومفردات ومواسم زراعية وأزياء وأكلات شعبية فلسطينية وأغان وأهازيج وفلكلور ومعتقدات شعبية.

كان الإهداء للوطن أولاً إلى الشهداء والأسرى، وإلى أبطال حكاياته، وما هؤلاء الأبطال سوى أجدادنا حيث سرد طقوس حياتهم الأصيلة، وقرأ ماضينا في تلك الحكايا.

وَثّق الكاتب ذاكرة المكان التي جالت في أحداث حكاياته، وإختزل تعابير كثيرة وربطها بمواسم الأرض ليرمم ذاكرتنا.

تناول الكاتب بأسلوب سردي مشوق عادات وقيم اجتماعية يغلب عليها البهجة والفرح، وتبث في القارئ روح إيجابية بأسلوبه المحفز للحياة، المتدفق محبة وحنين، غلب عليها اللهجة القروية الفلسطينية في سجيتها وعفويتها.

عمل كتاب " حكايا من القرايا بجزأية الأول والثاني على جمع التراث وحفظه، وعمل أيضاً على توثيق حقبة من تاريخ الشعب الفلسطيني، كتاب يستحق أن تتناول دراسته المناهج الفلسطينية، فهو شاهد على الزمان والمكان، مقابل محاولات  التزوير والسرقة، الذي يتعرض لهما التراث الفلسطيني مِن قِبل الحكومة الإسرائيلية.

 

اسراء عبوشي

للشاعر مصطفى محمد غريب

صدرت عن دار النخبة للطباعة والنشر والتوزيع المصرية المجموعة الشعرية "اين سرى وجهي الجديد في القدم" وهي تضم (56) قصيدة موزعة في اتجاهات عديدة  لها ارتباط جذري بالواقع الإنساني الحياتي وبين الاهتمامات الوطنية والطبقية ومن خلال تصفح المجموعة ظهرت قصائد في طور آخر يختلف عن القصائد التي جاءت في مجموعات  سابقة، التطورات التي طغت على مجموعة " اين سرى وجهي...الخ هي تنوع في وجهة قصيدة التفعيلة وحتى العمودية في تناولها في قضية الوطن وتعرية التوجهات الداعية للأصولية أو والسلفية، من خلال التنقل بين القصائد التي امتدت على (152) صفحة من  الحجم الوسط نجد التطورات الحاصلة في جوهر القصائد في مناحيها التي تحاول إضفاء روح من الشفافية الشعرية والتطور في مجريات اللغة للوصول الى إيجابية جوهر النص وابداعاته فقصيدة (المستجد كورنا) نجد الترابط العضوي بين مفردات تبتعد عن السرد الشعري المتخصص بموضوع الجائحة التي غزت المعمورة بقسوة متجاوزة الحدود الجغرافية مهددة بواقع التدني العلمي في الحصول على الإنقاذ

" مغلقة هي الطرق / مركونة النوافذ الشرقية في الشمال والجنوب/ وكانت النوافذ الغربية في الضباب/ مخطوطة بالطين"

لقد كتبت التوريخ البشرية على الواح من الطين وفخرت وذكرت فناء الأمم حيث بقت الاطلال من المدن اكتشفت بفعل التنقيب عن الاثار تدل على الحضارات هو تدرج عقلية العلم الإنساني، " كيف ترى الأفق؟ / كما الطرق/ كما الجبال العاصية بلا شجر! / او شحة الأنهار في الشتاء والربيع / او رجعة الأموات في الاحياء كالموتى يصيحون النجاة/ ام انها التوريث! / أهي السبيل للضجيج! / " اذاً هو التوريث في عقدية الفناء الذي جابه الانسان ومازال يعيشه بقلق مشروع يسعى بكل السبل لإيجاد المخرج، " كيف النزوح! / أهو الصريخ! / كيف السبيل الى الخروج! / من ظلمة التهريج! / كيف تراها قائمة / كورونة الفقر الجديد / أهو انغلاق! / أم انفتاحٌ مغلقٌ بلا جوابْ".

واخيراً يصل جوهر النص في الجواب بدلاً من الاستفسار "العالم القديم ينهارْ في عالم الفخار والتلقيح"

نعم العالم القديم ينهار بلا شك ولا يستطيع المقاومة الطويلة وخير مثال ما فعلته الجائحة كورونا من كشف عيوب العالم القديم الرأسمالي الذي يظهر عنجهية القوة والسلاح بما فيها السلاح النووي، هكذا يتناول النص القلق الإنساني الجديد على مصير الانسان وهو قلق يضاف الى محن الحروب والأسلحة المدمرة بكل انواعها الى جانب الجوع والفقر والعوز والبطالة المنتشرة في ظل نظام جائر بحق الانسان.

الانتقال من نص الى آخر يحتاج الى الوصول لتحليل معاني المفردات وتحليل التجريد في الإشارة ولهذا نأخذ قصيدة (بقايا أنهر الدمع في ليل السقم) " هو لوحٌ مكتوبٌ، بهِ سفن الصحراء في المنفى / عصافير تموت من الظمأ / وتلوح أشرعة بالريح ترقص كي يذكرها الفرج / كانت الأنهار زخم من رواء /  جفت في الجفاف حسرات ضفاف/  بأمر غولات الحدود من الحقد الكظيم / كان نهرٌ هنا، وله ضفتان / وأمٌّ سماويةٌ أرضعتهُ السحابَ المُقطّر/ ونهرٌ صغيرٌ بسيرْ/ باتجاه المراعي والحقول/ نهران مهران اصبحنا خطا رهانْ" النص يتناول محنة العراق المائية بعد ان أغلقت او غيرت حوالي 45 نهر وجدول ايران وحولت مياه المبازل الى الأراضي العراقية ثم قيام تركيا ببناء السدود واخرها سد اسو على دجلة والفرات ." ألا يا ليت الحزن مأخوذ من البراعم! / ينمو ثم يقوى من الندرة!/ لكنما، هيهات الخرف فكرة / زوايا من فرح هارب / ونوحٌ ساطع الفطرة / إلا إذا رقصت عمائم من التخريف...! وينتهي النص بعد ان يبين جوهر الفكرة" كان هنا نهران من عهد به عبرة / يجفان من صنم مفروض في حسرة / يجفان من غبرة وأفكار من الزفرةْ"

تستمر القصائد في كشف المشاعر الفياضة في حب الناس من قصيدة "رجاء التأمل" وحتى اخر 56 قصيدة " فيك العلامة " يل عراقي / كنت لا انساك / من فرط جنوني / وامتحاني في عيوني / وانطباعي/ في اتخاذك بلسما / صار وقتا من شجوني " وتستمر القصيدة في كشف تداعيات حب الوطن " يا عراقي /وانا فيك العلامة واليقين / وعلى وجهي الوضوح / وانا فيك التحدي والسطوع / يا عراقي / يا يسوعْ"

الاختصار اصبح ضرورياً لإنهاء هذا الاستعراض البسيط ففي كل قصيدة تفعيلة او قافية موضوع يناقش اهم القضايا العقدية التي تمر في العراق وبما اننا ليس من باب النقد الشعري فنكتفي بذكر القصيدة التي هي عنوان المجموعة "

اين سر وجهي الجديد في القدم "

اين سرى وجهي الجديد في النحيب /

في لجة الزحمة والضجيج /

في زلة اللسان بالزمان والقدر /

شوارع الأنهار فيه هائجاتٌ من ثغاءْ؟ /

اين سرى وجهي من علة الفراق /

والعالم المخبول يركض من وباء/

القصيدة معاناة عصرية في سبر الالتصاق وعدم الهروب.

" ما زلت اتقن الخروج حافيا دون غطاء/

حتى اذا نكل القريب/

ما زال وجهي كالجواد/

يهب في هجيرة الضباب/

وينتقي الفصول في روعة من التعبير/

ما زال وجهي في الغبار/

مستلهما صور المسير/

متحديا في جزء من شموخه إشارة النذير/

اين سرى وجهي الجديد في القدم/

وجهي الذي صار نديما في المنافي

وتستمر التداعيات حول متاهات الغربة والقلق من اجل احياء الطريق وعدم النكوص

" ولا الطريق للأصيل / لكنه بقى كعهده المنوال/ يحلم للوراء بالحدود/

ويبقى الامل التي تنفرد به المجوعة في الوصول الى الطريق وعير الحدود ولكن ما جرى من مآسي دمر اللحظة.

بقى القول ان جمالية لوحة الغلاف الامامي تدل على القهر الإنساني وهي المعبرة عن جوهر المواضيع المطروحة في استكمال ال 15 عشر من دواوين شعرية صدرت في بلدان عربية واوربية والعراق كما للشاعر عدة روايات وقصص قصيرة .

 

 

عبد الجبار الرفاعيفاز المفكرُ العراقي الدكتور عبد الجبار الرفاعي بالجائزة الأولى التي تمنحها البطريركية الكلدانية في العراق لأفضل الأعمال الفكرية المنجزة في سنة2020 . وقدّم الكاردينال لويس روفائيل ساكو الجائزةَ للدكتور عبد الجبار الرفاعي في مقرِّ البطريركية ببغداد، ومنعت ظروفُ جائحة كورونا من إقامة حفلٍ بهذه المناسبة.

مُنح الرفاعي هذه الجائزة لإسهامه الفكري الجادّ في ترسيخ القيم الأخلاقية والإنسانية السامية في الدين، وإشاعة ثقافة الحقّ في الاختلاف والتنوع والتعددية، ودوره الرائد في بناء لاهوتٍ إنساني وعلمِ كلامٍ جديد ينشد إيقاظَ القيم الروحية والأخلاقية والجمالية في الدين.

وكان عبد الجبار الرفاعي قد فاز بعدّة جوائز، منها:

1- الجائزة الأولى للإنجاز الثقافي في الدوحة على منجزه الفكري الرائد وآثاره في تأصيل المعرفة وثقافة الحوار وترسيخ القيم السامية للتنوع والتعددية والعيش المشترك، الدوحة - قطر 14 ديسمبر 2017.

2- الدرع الذهبي للحركة الثقافية بأنطلياس في لبنان، لدوره في إغناء المنجز الثقافي في العالم العربي، 1 مارس 2013.

3- اعترافًا بالمهمة التي نهضت بها مجلةُ قضايا إسلامية معاصرة في بناء علم الكلام الجديد وفلسفة الدين باللغة العربية، وبوصفها الدوريةَ الأهمّ المتخصصة في الأديان بالعربية خصّص "المعهد البابوي في روما التابع للفاتيكان" كتابَه السنوي عام 2012 لهذه المجلة. وقضايا إسلامية معاصرة مجلة فكرية فصلية تهتم ببناء فلسفة الدين وعلم الكلام الجديد، أسّسها ويحرّرها عبد الجبار الرفاعي منذ ربع قرن تقريبًا، ومازالت تصدر حتى اليوم.

4- الجائزة الأولى على أطروحته للدكتوراه، في مباراة تنافست فيها أكثر من 200 رسالة وأطروحة جامعية، نظّمها مكتب الشهيد الصدر سنة 2009.

5- الجائزة الأولى لكتاب الوحدة الإسلامية في طهران على جهوده في الكتابة والنشر والدعوة للوحدة والعيش معًا في فضاء التنوع والاختلاف، سنة 2005.

6- الجائزة الأولى للمؤرخ العلامة حسن الأمين في بيروت على منجزه المعرفي والثقافي، 2003.

2176 ساكو والرفاعي

يذكر أن عبد الجبار الرفاعي من مواليد الرفاعي في محافظة ذي قار في العراق، سنة 1954، وبعد أن تخرج في المعهد الزراعي ببغداد سنة 1975، انخرط في دراسة علوم الدين في الحوزة العلمية في النجف الاشرف سنة 1978، وحضر دراسة المقدّمات وبعض السطوح فيها، ثم أكمل ما بقي من دراسة السطوح والبحث الخارج في الحوزة العلمية في قم . وتتلمذ في المنطق والنحو والصرف والبلاغة والفقه وأصول الفقه من المقدّمات والسطوح على الشيخ حسين جودة و الشيخ عبد الأمير الساعدي، والشيخ أحمد البهادلي والشيخ هادي آل راضي والشيخ باقر الإيرواني والسيد أحمد المددي. ودرس جزءا من كتاب "تجريد الاعتقاد في علم الكلام" على يد السيد محمد محمد صادق الصدر، وقسما من منظومة السبزواري على السيد مسلم الحلي، والعقائد على الشيخ أحمد البهادلي، في حوزة النجف. كما درس في حوزة قم: بداية الحكمة على الشيخ باقر الإيرواني، ونهاية الحكمة على الشيخ غلام رضا الفياضي، والأسفار الاربعة على الشيخ عبدالله الجوادي الآملي، وتمهيد القواعد لابن تركه، وفصوص الحكم لابن عربي على السيد كمال الحيدري. كذلك حضر دروسَ البحث الخارج في الفقه وأصول الفقه لمدة ثمان سنوات، في حوزة قم، حتى تأهل علميا للاستناد الى نظره الخاص في الاستنباط الفقهي. وحضر دروسَ البحث الخارج عند:  السيد محمود الهاشمي الشاهرودي، والشيخ محمد حسين الوحيد الخراساني، والسيد أحمد المددي، والشيخ باقر الايرواني، والشيخ محمد هادي آل راضي.

وحصل عبد الجبار الرفاعي على الدكتوراه في الفلسفة الإسلامية، بتقدير امتياز، 2005. والماجستير في علم کلام، بتقدير امتياز، 1990، وبكالوريوس المعارف الإسلامية، بتقدير امتياز، 1988. ولقب الأستاذية سنة 2012، وأشرف على وناقش أكثر من 60 اطروحة دكتوراه ورسالة ماجستير في الفلسفة وعلم الكلام والدراسات الإسلامية. وبلغت آثارُ عبد الجبار الرفاعي المطبوعة حتى اليوم خمسين عنوانًا.

 

 

2171 فاطمة تنها 1سيميائية أدب المقاومة في شعر العراق على ضوء نظرية ميشائيل ريفاتير

(يحيى السماوي، سعدي يوسف، وجواد الحطاب أنموذجا)

 شهدت قاعة كلية الآداب والعلوم الإنسانية ـ قسم اللغة العربية وآدابها ـ جامعة الشهيد مدني بأذربيجان ـ إيران، يوم الإثنين الموافق 25/1/2021 مناقشة رسالة الدكتوراه التي أعدتها الباحثة السيدة فاطمة تنها والموسومة:

(سيميائية أدب المقاومة في شعر العراق على ضوء نظرية ميشائيل ريفاتير  - يحيى السماوي، سعدي يوسف، وجواد الحطاب أنموذجا)

بإشراف أ. د. مهين حاجي زادة، والمشرف المساعد الأول د. أبو الحسن أمين مقدسي، والمشرف المساعد الثاني د. عبد الأحد غيبي.

وتكونت لجنة المناقشة والتحكيم من الأستاذ الدكتور رسول بلاوي والأستاذ الدكتور حميد ولي زادة والأستاذة الدكتورة نرجس أنصاري.

وبعد مناقشة الرسالة، أجمعت لجنة المناقشة والتحكيم على منح الباحثة درجة الإمتياز.

 2171 فاطمة تنها 2

تنشر مجلة نزوى الصادرة عن وزارة الإعلام في عددها الـ(105) ملفًّا خاصًّا بمناسبة مرور مائة عام على رحيل الشاعر العُماني أبو مسلم البهلاني، درس فيه الباحثون جوانب متباينة من شخصية البهلاني، فقد كتب محمد المحروقي عن البهلاني بوصفه شاعرًا، ودرس إنجازه الصحافيّ كل من عبدالله الكندي وشميسة النعمانية، كما تناول ناصر السعدي البعدَ السياسي في مراسلاته، وتتبّع يونس بن مرهون البوسعيدي تأثيره في المدوّنة الشعريّة العُمانية الحديثة، أعدّ الملف الشاعر يونس البوسعيدي. كما نقرأ في العدد الجديد ملفّا ثريّا حول دراسة المخطوطات العربيّة العلميّة في أوروبا، يتتبع الملفّ اهتمام الباحث الغربيّ بالحركيّة التاريخية للعلوم في البلاد العربية، ويدرس تقنيات الكتابة ونسخ المخطوطات القديمة وترجمتها، أعدّ الملف وقدم له الهواري غزالي، واشتمل على مشاركات ومساهمات بحثيّة رصينة.

يفتتح سيف الرحبي العدد بنصٍ عنوانه "شجرة الفجر، شجرة العالم المسمومة".

تطالعنا في باب الدراسات، قراءة شاملة تدرس تجربة أنسي الحاج قدمها علاء خالد. كما تناول همدان دمّاج بالدرس والتحليل الأعمالَ النقديّة لعبدالله البردوني. ونقرأ في باب الدراسات أيضا بحثًا لحسن المودن تناول فيه محكيّ اليُتم وقلق الانتساب العائلي في رواية "العين القديمة لمحمد الأشعري. أما محمد صلاح بو شتلة فحلّل في دراسته رؤيةَ الفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه تجاه اللغة والثقافة الفرنسية مقابل الألمانيّة. كما ناقشت فوزية الفهدية "الوصف في فكر ابن رشيق".

وفي باب الحوارات، نقرأ عن تجربة عبداللطيف الوراري في الشعر والكتابة وعلاقته بالجيل الشعريّ في حوار أجراه صدام الزيدي، كما حاور حسن الوزاني المترجم الإيراني موسى بيدج حول رحلته في الترجمة بين اللغتين العربية والإيرانية، ونقرأ أيضا عن تجربة الشاعر ياسين عدنان وممارسته الإعلاميّة الطويلة في البرامج التلفزيونية في حوار أجراه محمد طروس.

وفي المسرح، يحلل عبيدو باشا واقع مسرح الستينيّات في بيروت، تحت عنوان "مسرح التخويض"، أما في باب السينما فيكتب خالد عزت عن تجربة مارلين ديتريش السينمائية تحت عنوان "وجه مارلين".

 تطالعنا في باب الشعر نصوص للشاعر فرانسيسكو برينيس الفائز بجائزة سرفانتس للآداب 2020 بترجمة وتقديم خالد الريسوني، كما نقرأ نصوصًا مختارة للشاعر الهولندي تون تليخن من ترجمة صلاح حسن، وإلى جانب ذلك نطّلع على نصوص شعرية من الهند تتناول قضايا عربية عديدة من اختيار وترجمة فيلابوراتو عبدالكبير، كما نقرأ مختارات شعرية للشاعر البلجيكي جيرمان دروجنبروت بترجمة محمد حلمي الريشة. تطالعنا في باب الشعر أيضا الشاعرة ظبية خميس بنصوص "قسوة ومحبة"، ونضال برقان بنص "حرب تعبث في دفتر العائلة" ويطل علينا زاهر الغافري بـ "مرثية مروين وقصائد أخرى" كما نقرأ لنجاة علي مجموعة قصائد، أما محمد نجيم فيكتب "جيوبي غامضة وفيها شجر أسود".

وفي باب النصوص، يسجّل جبار ياسين "أوراق من أيام العزلة" أما محمود الريماوي فيكتب قصة بعنوان " دالي في قصر غالي" ومنيرة الفاضل "نماسكار"، ويترجم عزيز الحاكم نصًّا بعنوان "المتشرد الأمريكي يلاعبه الأطفال وتطارده الشرطة" للكاتب الكَنَديّ جاك كرواك، كما يترجم أحمد الرحبي عن الروسيّة نصًّا جديدًا لمكسيم جوركي بعنوان "جامعاتي"، وعن الأدب الصينيّ يترجم علي عبدالأمير صالح قصة بعنوان "في المنتزه" لغاو شينغجيان. أما إستبرق أحمد فتكتب "باب عمانويل" وليلى عبدالله "نفايات الشعب".

وفي باب المتابعات، يكتب أحمد برقاوي مقالا بعنوان "قول في المفكر" أما أميرة الشحية فتتبع "ذاكرة الخليج في مدن منيف الملحية" ويكتب عبدالرحمن إكيدر مقالا فلسفيا بعنوان " الحياة العادية نظرة مغايرة" أما عبدالكريم الفرحي فيكتب عن "ألبرتو مانغويل: الآخر في مرايا الكلمات" ويحلل حمزة قناوي من منظور نفسيّ رواية "عقل سيئ السمعة لزينب حنفي" أما آنا حداد باتيستا فتكتب عن تجربة المستعرب البرازيلي "ماركو لوكيزي: الحوار بين الشرق والغرب" بينما عمل عز الدين بوركة على دراسة "أفق الكتابة في تجربة صلاح بوسريف".

وتفتح المجلة ملفًّا خاصا عن لويز جليك الفائزة بجائزة نوبل للآداب عام 2020، شارك فيه رضا عطية بدراسة بعنوان "رؤية الشعر ومعرفة الوجود" أما الخضر شودار فقد ترجم مختارات من قصائدها.

وإلى جانب ذلك، تضمن العدد الجديد من مجلة نزوى ملفّا عن تجربة الروائي البحريني فريد رمضان، كتب فيه حسن مدن عن "الهويّة في رواياته.. من الحيز المحلي إلى الأفق الخليجي"، كما كتب عنه عبدالحميد القائد بوصفه "كاتب الهويات". كما ناقشت المجلة في ملف خاص تجربة القاص المصري الراحل سعيد الكفراوي، حيث كتب حسن عبدالموجود عن "الصبا والموت ولعبة الحنين في أعماله" وكتب جرجس شكري شهادة بعنوان "كتب قصصًا قصيرة وعاش رواية طويلة".

صدر برفقة العدد مجموعة قصصية بعنوان "تمثال الضحك" للقاص بدر الشيدي.

 

 

عن دار الهدى للنشر والتوزيع ع. زحالقة في فلسطين صدرت المجموعة القصصية الثانية للكاتبة حوا بطواش «حياة جديدة».

يقع الكتاب في 126 صفحة ويضمّ ست عشرة قصة قصيرة تتناول مواضيع اجتماعية، عاطفية وإنسانية تخصّ المرأة وعلاقتها بالرجل، قصص عن الحبّ والخيبة، الصداقة والمحبة، الشّوق والطموح والخيانة.

تتميّز بطلاتها بالطموح والبحث عن حياة أفضل ومستقبل أجمل. منهن المرأة التي تتمرّد على حياتها التعيسة وعلى وجبروت الرجال، وتلك التي تتنازل عن كل شيء من أجل الحب، والمرأة التي تحتفظ بذكريات حبها القديم في دفتر وهي على فراش المرض، وتلك التي تضمر الأحقاد الخفيّة والغيرة المبطّنة بسبب عدم زواجها، والمرأة التي تستغلّ المواقع الاجتماعية لإثبات ذاتها لنفسها بإحصاء عدد معجبيها ومعلّقيها.

2165 حوا بطواش

من قصص المجموعة: «عازفة البيانو»، «الزوج المثاليّ»، «وردة تستجدي الحياة»، «صمت»، «شوق مؤجّل»، «الهاربة»، «ليلة الرحيل الأخير» و «حياة جديدة».

«واقفةٌ في غرفتي أمام الـمرآة أحدِّق في صورتي.

بعد قليل سألبس أجمل ثوب، يبرز مفاتن جسدي الغضِّ الرَّشيق، وأختار أثمن قلادةٍ من بين قلاداتي الفضِّيَّة والذَّهبيَّة لأضعها حول رقبتي، وأغطِّي وجهي بطبقات الـماكياج، وأتعطَّر بأفخر العطور، وأصفِّف شعري الأسود الطَّويل عاليًا فوق رأسي، ليضفيَ عليَّ سحرًا ووقارًا، وسأرسمُ أجمل ابتسامةٍ على وجهي، وتلمعُ عينايَ بفرحٍ وبهجة... ولن يدري أحدٌ بمكنون قلبي.

كلُّ شيءٍ على ما يرام.

بعد قليل، سيتوافد الضُّيوف ليمتلئ بهم البيت وتنطلق نغماتُ الـموسيقى الهادئة والرَّاقصة. روائح عطرة ستغطِّي الـمكان، قبلاتٌ على الخدود، تحيَّاتٌ متبادلة، ضحكاتٌ ستُطلق، كؤوسٌ ستُرفع، وأصوات صديقاتي ستصل إلى مسمعي، يتهامسنَ بينهنَّ: «كم هي محظوظة»، وسوف تتأمَّلني صديقاتي بنظراتٍ محدِّقة، حاسدة، بعضها حاقدة، وسوف أشعر بالفخر والزَّهوِ وأنا أخطو مع زوجي بفخرٍ ودلال، وسيهمسُ لي أعذب الكلمات في أذني، وسيطبعُ أحرَّ القبلات على خدِّي، وسوف أوزِّع عليهم أجمل الابتسامات، وأنا أمشي بينهم وأرفع رأسي عاليًا فخرًا به.» (من قصة: حياة جديدة).

وهذا هو الإصدار الثالث للكاتبة بعد «الرجل الخطأ» (قصص، 2013) و «حبّ في أتون العاصفة» (2019).

 

 

برواق الفنون علي القرماسي (22جانفي الى 04 فيفري)

حالة وجد تلون ما بدا من مشهديات مختلفة يجمع بينها العزف والبهجة والقراءة.. والحلم..

الفن هذا الذهاب الى عوالم مختلفة ومتخيرة من حيث حالاتها وشؤونها وشجونها وفق قول بالكامن في الذات من شجن وحلم وبهاء..هي لعبة الجمال يبتكر ألوانه وتفاصيله لا يلوي على غير العبارة الباذخة تعلن شيئا من طفولة مقيمة تعيد للأشياء ألقها ومجدها المكلل بالنشيد.

و الرسم تحديدا وهنا حالة وجد تلون ما بدا من مشهديات مختلفة ولكن يجمع بينها العزف والبهجة والقراءة وما في ذلك كله من دلالات جمالية وانسانية وسوسيو- ثقافية...ضمن حالات من الانسجام مبثوثت في الأعمال الفنية..انسجام الذات مع رغباتها في هذا الكم من الضجيج المعولم وما يصحيه من سقوط مربك.

2163 سنية الغزي

الفنانة سنية الغزي المزغني تخيرت في لوحاتها الزيتية هذا القول بالانسجام كعنوان دال حيث اللوحة كون نظر وتأمل وبهجة وغيرها ..أعمال فنية يشهدها فضاء العروض يرواق الفنون علي القرماسي بالعاصمة بداية من ظهر يوم الجمعة 22 من جانفي الجاري ليتواصل ذلك الى غاية يوم 4 فيفري المقبل ..معرض فني بعنوان " انسجام ".

لوحات متعددة فيها دقة رسم وجمال تلويني لنسافر مع الشيخ يغوص في تفاصيل الجريدة في حالة الشغف والغرام بالخبر ومنه القراءة ..كذلك في لوحة أخرى استراحة مع الجريدة والقهوة خلال شغل على الحاسوب ..عزف النسوة وحالة تفاعل مع الطرب والموسيقى..

لوحات فنية فيها شغف الفنانة التشكيلية سنية الغزي المزغني بالذهاب عميقا لكشف حالات الانسجام في ضرب من التعاطي التشكيلي فكأنها تأخذ الزائر للمعرض الى عوالم فنها طوعا وكرها فقط لمشاركتها هذا الاحساس الدفين المنبثق من هيئات الوجوه والألوان .

هي دعوة بالفن للانسجام كحالة وقيمة جمالية بوجه ما يتهدد الكائن من احباط ودمار تعيشه الانسانية حيث الفن يشير الى مكامن ومواطن الجمال في بساطتها وعمقها.

الفنانة سنية تقترح عددا من لوحاتها على جمهور رواق علي القرماسي في هذه الايام التي تشهد تداعيات وأخطار الكورونا والعدوى وكأنها تقول بالفن والرسم تحديدا كعنوان أمل وحلم وانسجام تتطلبه الانسانية للخروج من نفق الأحزان والاوبئة والصراعات .

هذا المعرض يأتي بعد معارض ومشاركات جماعية للفنانة التي تقول بشأن تجربتها هذه "... هو انسجام لحد الالتحام والنشوة بين الانسان والشيء ، يظهر هذا من خلال الحركات والتفاعلات الجسد ية، طريقة التعامل مع ذلك الشيء والامساك به، تقاسيم الوجه... أعبر عنها بلمسة ريشة والوان زيتية  .. دراستي كانت اختصاص هندسة مدنية  ثم تصميم الأزياء والاكسسوارات وقمت بتربصات في بعض ورشات الفن التشكيلي  ...". لوحات متعددة في هذا المعرض بعد تجربة مع رسم الطبيعة الميتة والمشاهد وغيرها.

انسجام هو معرض الوجوه والحالات والذات المفعمة بالأريحية والسكينة في تواصلها مع الآخر بكثير من البساطة والحلم المرسوم  الذي يكتشفه متقبل العمل الفني في اللون وفضاءات اللوحة عموما…معرض وتجربة مفتوحة على الابداع والتواصل.

 

شمس الدين العوني

 

 

2161 عبد النبي ذاكرضمن منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة ابن زهر بأكادير، صدر حديثا للباحث المغربي أ. د. عبد النبي ذاكر كتاب: تجليات المحكي القصير ـ الحكاية، الكرامة، الأقصوصة، القُصَيصَة. ويستهدف هذا الإصدار إضاءة أهم خصوصيات النص السردي القصير في الثقافة المغربية والعربية، بدءا بمحكي الكرامة وفن الخَبر والمقامة والنادرة والخرافة والأحدوثة والمُزحة والحكاية الشعبية، وانتهاءً بجنس الأقصوصة والقصة القصيرة جدا، قاصدا من وراء ذلك الوقوف على الفروقات النوعية الدقيقة بينها، واستيعاب المقتضيات المنهجية التي تطرحها أثناء التحليل والدراسة. وكذا تبيان تقاطع ما تطرحه من إشكاليات مع القضايا النظرية العامة في نظرية الأدب وتاريخه. والقصد من وراء ذلك الوقوف على مختلف أساليب وطرائق القصّ القصير التي تنوعت في الثقافة المعاصرة بتنوع سياقات إنتاجِ خطاباتٍ سلكت الإيجاز والتركيز ذريعة لإنتاج محكيات قصيرة مختلفة الوظائف والتوظيفات.

يتكون فهرس مواد الكتاب من:

مدخل إلى دراسة أنماط المحكي القصير

موقف القدماء والمحدثين من القصّ

سوسيولوجيا القصة القصيرة: قراءة في النشأة والتطور

محطات القصة القصيرة بالمغرب

الغابر الظاهر في "دراية" محمد زفزاف

عتبات "مرثية رجل": قراءة في النصوص الموازية

واقعية زفزاف

فواتح وخواتم أقاصيص مجموعة "النظر في الوجه العزيز" لأحمد بوزفور

تجارب بوزفور القصصية

دينامية الأقصوصة عند محمد زنيبر

تحليل سيميائي لخطاب الأقصوصة: من الملفوظ إلى الملفوظية

ما  القُصَيْصة؟

تاريخ القصيصة: من التأسيس إلى التجنيس

القصيصة المغربية: من التأسيس إلى التجنيس

القُصَيْصَة في المحافل الثقافية

تخييل الاستيهامات في: 'جسد رشيق' تحليل سيميائي – نفسي

تناصُّ "الدَّيْناصورات"

الحكاية الشعبية: من التناص إلى وحدة البناء الأنثروبّولوجي للمتخيل الإنساني

بيبليوغرافيا الأقصوصة والقصيصة المغربيتين

 

 

صدر العدد العاشر لشهر كانون الثاني 2021، من مجلة "الإصلاح" الثقافية- الفكرية الشهرية، التي تصدر بانتظام عن دار "الأماني" للطباعة والنشر في عرعرة- المثلث، ويرأس تحريرها الكاتب مفيد صيداوي.

جاء العدد حافلًا بالموضوعات المختلفة، بالنصوص الشعرية والقصصية الإبداعية، والمقالات الأدبية والسياسية والمتابعات النقدية، وزينت غلافه الداخلي لوحة للفنان التشكيلي حاتم عويضة، عضو جمعية إبداع في كفر ياسيف.

في كلمة العدد "العروة الوثقى" يستعرض رئيس التحرير المناسبات الأخيرة، ويودع أديبين عربيين فلسطينيين، هما الأديب القاص جمال بنّورة (بيت ساحور)، والشاعر الشعبي صديق المجلة يوسف سعدة (أبو نسيم)من بلدة شعب في الجليل.

بينما الأستاذ الشاعر رجا خطيب، رئيس مجلس دير حنا سابقًا، والأديب شاكر فريد حسن فيرثيان الشاعر يوسف سعدة بقصيدتين مؤثرتين. 

ويكتب د. نبيه القاسم في فراق البروفيسور فاروق مواسي، والمحامي جواد بولس عن سقوط المحكمة العليا الاسرائيلية الوشيك، ود. يوسف بشارة يقدم قراءة في كتاب "جورة الذهب" للدكتور حاتم عيد خوري، والمربي المتقاعد حسني حسن بيادسة في وجهة نظر، والأستاذ سعود خليفة عن معنى قِنيِّه، والصحفي محمود محاميد خبزنا عن وعد بلفور بين النوايا والتطبيق، وفتحيه أمين في بقعة ضوء على قصة "دجاجة دندن" للكاتب مصطفى عبد الفتاح، في حين يكتب علي هيبي خواطر من قلب الكابوس، والأديب حسين مهنّا عن الرياضة تربية جسدية ونفسية.

وتنشر المجلة دراسة حول نقد الآثار الأدبية للدكتور شوقي ضيف، ومقال فلسفي عن سقوط الأقنعة بين الفلسفة والدين والسياسة للدكتور غيضان السيد علي، ومقالًا عن أبي نواس ودع عنك لومه لسعدية مفرح، وقصة للكاتب الفلسطيني الراحل جمال بنّورة.

وفي باب النصوص نقرأ في العدد قصائد للشعراء: نادرة شحادة (عندما تغرب الأسوار)، وصالح أحمد كناعنة (همس الروح المتأملة)، وحسين حمود (كورونا والربيع)، ود. منير توما (حيفا)، ود. رقية زيدان (وتكون ما أروعك)، وقصصًا للكتاب: سعيد نفاع (صاحب البئر)، ويوسف جمّال (عملتها خديجة)، والكاتب مصطفى مرار(عدو نفسه) للأطفال.

ويحتوي العدد أيضًا على الزوايا الثابتة "نافذة على الأدب العالمي" و"نافذة على الشعر العبري الحديث"، و"أريج الكتب"، و"خالدون ذاكرتنا" عن الحاجة المرحومة فاطمة فضل ياسين قادرية كتبتها وفاء قادرية/قدري، وتقرير عن وفاة المخرج المسرحي والمذيع ذائع الصيت يعقوب أغمون، وغيرذلك من مقتطفات وأقوال وشذرات ومواد خفيفة.

 

عرعرة- من شاكر فريد حسن 

 

صدر كتاب جديد للدكتور بليغ حمدي إسماعيل أستاذ المناهج وطرائق تدريس اللغة العربية بجامعة المنيا بعنوان: اتجاهات معاصرة في تدريس اللغة العربية ـ بحوث في تطوير تدريس اللغة العربية بالمرحلة الجامعية " وهو يتضمن فصولا أعدت من أجل المساهمة في تطوير تعليم اللغة العربية والتربية الدينية الإسلامية بالمرحلة الجامعية، موجهة في المقام الأول إلى القائمين على تدريس وتعليم اللغة العربية ومهاراتها، وكذلك يمكن أن يفيد منها طلاب شعب اللغة العربية بكليات التربية والآداب ومعاهد إعداد المعلمين، بما يتضمنه الكتاب من توجيهات وإرشادات تهدف إلى تنمية المهارات اللغوية لديهم. وكذلك الاستعانة باستراتيجيات التدريس أثناء قيامهم بالتدريب في التربية الميدانية. وكانت فصول هذا الكتاب نتيجة عدة تساؤلات من واقع خبرة المؤلف بالتدريس في المرحلتين الجامعية، حاول المؤلف أن يبحث عن إجابات وافية وشافية لها.

2156 بليغ حمدي

ومن هذه التساؤلات التي فرضت نفسها ما يلي: هل واقع تعليم اللغة العربية بالمرحلة الجامعية، لاسيما في معاهد ومؤسسات إعداد معلم اللغة العربية يرقى إلى منزلتها؟، وإلى الدور الذي ينبغي أن تحققه والوظائف التي ينبغي أن تقوم بها، ويمكنها من أن تكون أداة فاعلة في مساعدة المناهج الدراسية على مواجهة التحديات المطروحة؟ أم أن هذا الواقع هو التحدي الأكبر والحقيقي للمناهج الدراسية؟.

ورصد المؤلف في الكتاب الصورة الحالية لتدريس اللغة العربية بالمرحلة الجامعية من كونها تحتاج إلى إعادة النظر من حيث تحديد أهدافه، والاهتمام بتنمية التفكير والإبداع، ومعرفة طرائق تدريسه، الأمر الذي نتج عنه ما نراه اليوم من ضعف ملحوظ، وتدن واضح في مستوى الطلاب في ممارسة عمليات التفكير، والكفاءة اللغوية، بالإضافة إلى معاناتهم في الفهم القرائي للنصوص الأدبية .

ويقع الكتاب الصادر عن نور نشر في 120 صفحة جاءت فصوله على النحو التالي:

الأول: تدريس النصوص الأدبية

الثاني: تدريس الكتابة العربية

الثالث: تدريس القراءة

الرابع: تدريس البلاغة

الخامس: تدريس المفاهيم اللغوية

السادس: تقويم المحتوى التعليمي

السابع: تطوير تدريس اللغة العربية بالمرحلة الجامعية

الثامن: تدريس التفسير

وهذا الكتاب هو الكتاب الثامن عشر للدكتور بليغ حمدي إسماعيل، حيث قام بتأليف عدد من الكتب من أهمها:

ـ اسْتراتِيْجِيَّات تَدْريْسِ اللُّغةِ العَربِيَّةِ " أطُرٌ نَظَريَّة ونَمَاذِج تَطْبيقِية .

ـ اسْتراتِيْجِيَّات تَدْريْسِ التَّرْبِيَةِ الدِّيْنِيَّةِ الإسْلامِيَّةِ وتَنْمِيَةِ مَهَارَاتِ التَّفْكِيْرِ .

ـ فِقْهُ الخطابِ الديني المعَاصِر (هَل الدِّين والسِّياسَة لحظتان مُتَعَاقِبَتَان؟) .

ـ القرائِنُ اللَّفْظِيةُ في القُرآنِ الكَرِيْمِ (دِراسَةٌ في بَلاغَة النَّصِّ القُرآنِيِّ ).

ـ الوَقَائع الجَدلية في السِّيرةِ النَّبَويَّةِ .. أيَّامٌ فِي صُحبة رَسُولِ اللهِ .

ـ الإعْلاءُ الإسْلامِيُّ للعَقْل البَشَريِّ ..دراسة في الفَلسفَات والتَّيارات الإلْحَاديَّةِ .

ـ ليست الدهشة وحدها جوابًا لاسمي ـ .

ـ مقدمة في علم الاتصال الإنساني ـ .

ـ اِسْتِرَاتِيْجِيَّاتُ مَا وَرَاء المَعْرِفَةِ وتَنْمِيَّةُ المَهَارَاتِ اللُّغَوِيَّةِ "مَسَاقَاتٌ إجرائيةٌ لِتَدْرِيْسِ مَهَارَاتِ اللُّغَةِ العَرَبِيَّةِ " .

ـ مَوَاجِيدُ ومَقَامَاتُ الصُّوفِيَّةِ .

ـ الطَّرِيْقُ إلَى دِمِشْق .. كُلُّ الخيَارَاتِ تُؤدِّي بِسُورِيَةِ إلى تَل أبِيْب .

ـ الوصايا .. إشكاليات التلقي ورهانات التأويل .

ـ الفتنة الصامتة .. قراءة في إشكالية التنافي المعرفي للفلسفة العربية المعاصرة .

ـ الجَائِحَةُ و مُسْتَقبَلُ العُلُومِ (اِسْتِشْرَافُ الإصْلاحِ العِلْمِيِّ فِي الوَطَنِ العَرَبِيِّ) . .

ـ الإسْلامُ السِّيَاسِيُّ فِي الشَّرْقِ الأوْسَطِ (مَشَاهِدُ الاسْتِلابِ والاسْتِقْطَابِ والتَّوَاطُؤِ).

ـ رساميل الدهشة .

 

https://www.morebooks.shop/bookprice_offer_52ebf5967b04d45ea25336ecbe3c7541f7b97f15?locale=gb¤cy=EUR