 مقاربات فنية وحضارية

كاظم شمهود: من هي الاسبق الحضارة السومرية ام المصرية ؟ (2)

كاظم شمهودكان من الضروري التعرف على نشوء بداية الحضارات الاولى وان نتصور ذلك المحيط القاسي الذي كان يعيش فيه الانسان القديم مهددا بين ضراوة الطبيعة وبين قسوة ادغال الفطرة الاولى حيث بدات حياة هذا الانسان يعتمل فيها الخوف والقلق من المجهول ومن عوادي الطبيعة التي يعيش في كنفها كما صاحب هذا الخوف ايضا الامل والرجاء وثقته العالية بنفسيه واعتقاده بانه سيجتاز بعقله وفكره هذه المحنة، فخلق الاساطير والخرافات وبدا اعتقاده بالعالم الروحي الذي يجيش قي دقائق هذا الكون وتصور ان لهذا الكون آلهه تسيره وتحافظ عليه وان الاعتقاد بها واللجوء اليها هو محاولة حمايته من قساوة الطبيعة.. وبالتالي نشأت عنده فكرة الاعتقاد بالالهه والاديان والافكار والمعتقدات والتقاليد، ثم تطورت هذه المفاهيم وظهرت الحضارة والمدنية..

وعندما نتكلم عن الحضارة يعني ذلك ان هناك بقعة جغرافية وامة قائمة لها دولة ونظام وقوانين وجيش ولغة ودين وثقافة وادب وفن وشتى صنوف المعرفة، اما الحديث عن التجمعات السكانية وقرى منتشرة هنا وهناك فهذه ظاهرة نجدها في كل انحاء الارض، واحينا تشكل هذه القرى النواة الاولى للحضارة .

ذكرنا في المقالة الاولى بان الحضارة الرافدينية كانت قد سجلت السبق على الحضارة المصرية بدليل علم الاثار وما كتبه الاجانب في هذا المضمار وان الحضارة المصرية ولدت من رحم الحضارة السومرية، وهنا نكمل الحديث ونظيف بعض النقاط الاخرى منها:

2663 الحضارتان السومرية والفرعونية 1

1 - يذكر بعض علماء الاثار ان اللغة المصرية اصلها من ارض الرافدين والخليج العربي وقد تطورت وواصلت عبر اللغة القبطية التي يتكلم بها اليوم ملايين المصريين،اما الكتابة المصرية الهيروغليفية فقد ظهرت حسب بعض المصادر عام 3100 ق م وكانت بدايتها عبارة عن لغة تصويرية على غرار لغة اهل الرافدين التي سبقتها . وفي هذا التاريخ توحدت مصر شمالا وجنوبا في زمن الملك او الفرعون نارمر (او مينا). ثم تطورت اللغة الهيروغليفية وبقت قائما حتى القرن الرابع الميلادي . وكلمة هيروغليفية تعني الخط المقدس وهي كلمة يونانية الاصل اطلقت على الكتابة المصرية القديمة ومن المؤكد انه كان لها اسم مصري اخر .

2 - وجد علماء الاثار ان الموميات القديمة ظهرت فيها جينات الشرق الاوسط بشكل واضح وهذا من الدلائل التي تشير الى نزوحهم من بلاد الهلال الخصيب . ويعتقد ان هذه الطبقة هي التي غالبا ما كانت تحكم البلاد . كما يعتقد علماء الآثار ان هناك لازال اكثرمن 10 الاف موميا غير مكتشفة في ارض مصر . في حين ان المصريين الحاليين اكثر ارتباطا في افريقيا ورغم مرور الاف السنين فانه لم يحدث تغييرا كثيرا في الحمض النووي في المجتمع المصري . ولكن اليوم اصبح المجتمع خليطا من كل الاجناس كما هو حادث في عالمنا العربي .

2663 الحضارتان السومرية والفرعونية 2

3 - من اهم ما يميز الحضارة المصرية هي الاهرامات، وقد شيد المصريون 138 هرما اشهرها اهرام الجيزة التي شيدت عام 2650 ق م، وهي عبارة عن قبور للفراعنة حولت الى غرف زينة وجنات وجمال حيث تغطي جدرانها من الداخل الاف الرسوم والكتابات والزخارف والرموز التي تعكس المعتقدات الدينية المصرية وطرق حياتهم، ولهذا كان الفن المصري يسمى فن المقابر، وكأن القبور تحولت الى متاحف للفن المصري القديم.. اما اقدم الاهرامات فهو هرم سقارة المدرج والذي جاء على غرار الزقورات السومرية وقد شيد عام 2667ـ ق م، بمعنى انه كان متأثر بعمارة الزقورات ذات الطوابق او المصطبات المدرجة التي كلما ترتفع تصغر . علما ان زقورات وادي الرافدين اول ما شيدت في مدن اريدو ثم في اور والوركاء وغيرها من المدن السومرية، وهي سبقت بناء اهرامات سقارة والجيزة بعدة الاف من السنين . ويذكر علماء الآثار بان زقورة اريدو كانت اقدم و اكبر الزقورات في تاريخ وادي الرافدين حيث يرجع تاريخها الى تاريخ تشييد المدينة الى حوالي 5600 ق م، وتعتبر مدينة الالهه .

2663 الحضارتان السومرية والفرعونية 3

4 - شيد المصريون المعابد لتكون سكنا للالهه ومن اشهرها معبد الكرنك والذي يتكون من سلسلة من الصروح او المعابد ويمتاز بالاعمدة الضخمة والتيجان المزخرفة ويرجع تاريخ بنائه الى 2134 ق م،و يقع في مدينة الاقصر . كما ذكر معبد اخر وهو ابو سمبل في مدينة اسوان ويعود الى 1264 ق م.. اما في بلاد الرافدين فكان ظهور المعابد يرجع الى دور العبيد والذي ادى الى نظام المعبدية والحكومة الكهنية في بداية القرن الخامس قبل الميلاد . وكان هذا التطور والاتساع في النظم والادارة مقدمة لبداية ظهور الحضارة السومرية .

 وذكر القرأن الكريم قصة نوح والالهة التي عبدت بعده (ود، سواع، يغوث، يعوق، ونسر) وكانت هذه الالهة موضوعة في معبد كبير ربما في اريدو او اور، علما ان نوح ـ ع ـ ذكر في النصوص السومرية باسم (اتونابشتم) . كما ذكرت في القرأن الكريم  قصة النبي ابراهيم ـ ع ـ حيث هاجم اكبر المعابد في بابل واخذ يكسر الاصنام التي كانت تعبد .

2663 الحضارتان السومرية والفرعونية 4

5 - في حوالي عام 1650 ق م، غزا الهكسوس مصر وسيطروا على الشمال وهم اقوام خليط جاءت من بلاد الهلال الخصيب ، وفي عام 671 ـ 667 ق م، سيطر الاشوريون على مصر، وفي عام 525 ق م، غزا الفرس مصر، وكانت هذه الاقوام قد نقلت معها ثقافاتها ومعتقداتها وتقاليدها الى المجتمع المصري.. وفي عام 332 ق م، انتهت الدولة المصرية وسيطر اليونانيون على مصر .

6 - لماذا اشتهرت اليوم الحضارة الفرعونية في الغرب اكثر من الرافدينية؟. اعتقد ان هناك اسباب كثيرة منها اولا: ان الاثار الفرعونية عملت من الحجر واخفيت تحت الاهرامات العملاقة وتحت الارض كما حفرت في الجبال بحيث من الصعب ان تطالها يد السراق والغزاة او قادرة على نقلها، لهذا بقت سليمة ومحافظة على شكلها وسحرها الى يومنا هذا . ثانيا، انها كانت مثيرة للعلماء الاجانب في الغازها واسرارها ومعتقداتها الاسطورية ولازالت تشكل لغزا غامضا وسريا وجدلا بين العلماء في حل رموزها . ثالثا، ان اكتشاف الموميات ونقلها الى الخارج لفحصها وتحليلها ودراستها كان عاملا اعلاميا كبيرا انتشر في كل انحاء العالم . اما الحضارة السومرية فقد نشأت في ارض سهلة طينية تكثر فيها المياه والفيضانات والرطوبة.. وكانت زقوراتها ومعابدها شيدت من الطين المفخور والمحروق كما كانت فنونها من تماثيل ورسوم جدارية واختام اسطوانية عرضة للتلف اما بسبب الرطوبة والكوارث الطبيعية او بسبب الحروب والغزاة الاجانب الذين يهدمون ويحرقون كل شئ على الارض . ورغم ذلك بقت سالمة بعضا من الآثار السومرية والاختام الاسطوانية وخاصة الآشورية التي ظهرت في ارض جافة وصخرية، والذي كشفها الاجانب ونقلوها الى متاحفهم . ويذكر بعض علماء الاثار الاجانب ان بلاد سومر لازالت غير مكتشفة فهي تربض تحت المياه..

2663 الحضارتان السومرية والفرعونية 5

7- يذكر انه كان هناك 260 عيدا في مصر طيلة السنة بمعنى كل يوم وربع هناك عيد وكان المجتمع المصري يمتاز بالفرح والبهجة والسرور والطرب والنكته السجية، وقد كشفت نصوص قديمة تؤكد ذلك مثل (اطرح الهموم خلفك وافتح قلبك للسرور).. وقد ذكر المقريزي في ـ خططه ـ والمسعودي في كتابه ـ مروج الذهب ـ بان الخليفة عمر بن الخطاب طلب من عمر بن العاص ان يكتب ويصف له اهل مصر، ومن جملة ماكتبه (مصر نيلها عذب وترابها ذهب، ونسائها لعب ورجالها طرب.. .).. ولازالت روح النكته ولباقة الحديث والبهجة والطرب واللهو تسود المجتمع المصري، يضاف لها انها من المراكز العلمية الاولى في الادب والقصة والفن والدين، ويشهد على ذلك جامع الازهر الذي اسسه الفاطميون..

 

د. كاظم شمهود

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5438 المصادف: 2021-07-26 02:41:20


Share on Myspace