المثقف - نصوص أدبية

إنـصـهـار

فـأمِـيـتـيـنـي شـهـيـدا ً ..

واخْـلـقـيـنـي مـن جـديـد ٍ:

نـاسِـكَ الـقـلـب ِ .. شــفـيــفـا ً ..

طـاهِــرَ الأردان ِ أفـراحـا ً وهَـمّـا ..

yahia alsamawi

إنـصـهـار / يحيى السماوي

 

يـا الـتـي تـخـتـزلُ الأشـيـاءَ والأسـمـاءَ

حـتـى أصـبـحـتْ إسْـمـا ً

لِـمـا لـيْـس يُــسَـمّـى ..

 

يـا تُـرابـا ً .. وسَـمـاءً ..و نـخـيـلا ً .. وفـراتـيـن ِ ..

ولـيـلايَ .. ونـجـوايَ .. ونـسـريـنُ ..

وسـلـمـى:

 

نِـعَـمُ الـلّـه ِ كـثـيـراتٌ ..

وبـعـضُ الـوَجَـعِ الـقـاتِـلِ نُـعْـمى

 

حَـبّـةُ الـقـمح ِ

إذا لم تـنـفـلـقْ داخـلَ طيـنِ الـحَـقـل ِ

لن تصبحَ لـلـبـيـدرِ رَحْـمـا

 

ورغـيـفُ الخـبـز

لـولا الـنـارُ

مـا اسْــتُـعْـذِب طـعْـمــا

 

فـأذيـبـيـنـي كـمـا شِـئــتِ

فـإنّ الـذهَـبَ الإبـريـزَ لـولا الـجَـمْـرُ (**)

مـا كـان الأتَـمّـا

 

وأنـا لـولا ذنـوبُ الأمْـسِ

مـا جـئـتُ إلى واحـاتِـك ِ الـقُـدسـيـةِ الأشـجـارِ

تـوّابـا ً مـن الـشّـوك ِ

وأسْــتـسْـقـي هَـديـلا ً يُـوقِـظُ الــنّـايَ الأصَـمّـا

 

ولـمـا أصْـبَـحْـتُ فـي مِـحْـرابِـكِ

الـنّـاطـورَ.. والـسّـادِن َ..

والـنـاهِـلَ مـن يـنـبـوعِـك ِ الـضّـوئـيِّ حِـلـمـا

 

فـأمِـيـتـيـنـي شـهـيـدا ً ..

واخْـلـقـيـنـي مـن جـديـد ٍ:

نـاسِـكَ الـقـلـب ِ .. شــفـيــفـا ً ..

طـاهِــرَ الأردان ِ أفـراحـا ً وهَـمّـا ..

 

وابـعـثـيـنـي مـرّة ً أخـرى لأغـدو

لعـيـون ِ الـحُـلـم ِ حُـلـمـا

 

وانـفـضـي عـن شـجَـري: الـذابـلَ والـيـابـسَ ..

والـغـصـنَ الـذي يـجـلـدُ عـصـفـورا ً ..

خـذيـنـي لِـلـمُحِـبـيـن ظِـلالا ً

وعـلى مُـسْـتـذئِـبٍ قـوسـا ً وسَـهْـمـا

 

وطّـنـيـنـي الـنـهـرَ ..والـبـسـتـان َ ..

بـيـتَ الـطـيـن ِ ..

لا بـدرا ً ونـجـمـا

 

فـأ نـا قـبـلـك ِ يـا مُلـهِـمـتـي

كـنـتُ بـلـيـدا ً:

بَـصَـري كـان ســلـيـمـا ً

غـيـرَ أنّ الـقـلـبَ أعـمـى

 

وزنُـنـا الـيـاقـوتُ والـدرُّ

ووزنُ الـمـارقِ الـمـنـبـوذِ مـاجـاوزَ

فَـحْـمـا

 

فـاعـذري الـشـوكَ إذا نـابَـزَ ورداً

وسـقـيـطَ الـقـومِ لـو يـقـطـرُ

لـؤمـا

 

أبَـةً صِـرتُ لأسـرابِ الـفـراشـاتِ

وأصـبـحـتِ بـوادي الـعـشـقِ للأزهـار

أُمّـا

فـاشـربـي كـوثـرَ نـبـضـي

لـيـس يـعـنـيـنـا إذا يـمـضـغُ تِـبْـنـاً " كـامـلُ الـنـقـصِ "

وأنْ يـشـربَ سـمّـا

***

.........................

(**) الذهب الإبريز: الذهب الصافي الخالي من الشوائب

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (38)

This comment was minimized by the moderator on the site

واصلْ غناءَك أيها الكروان

ويا يحيى خذْ الغناء بقوة

دمت في صحة وإبداع .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

وهل وُجِدَ الوَتَرُ لغير العزف ؟ الغناء هو مبرر وجود الوتَر ياصديقي الحبيب ..

القلمُ بدون الحبر ليس أكثر من قصبة ، سأبقى شاهراً أوتار حنجرتي ومِدادي ذودا عن الوردة والفراشة والسنبلة والعصفور ما حييتُ .

دمت كبيرا شعراً ومشاعرَ .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

نِـعَـمُ الـلّـه ِ كـثـيـراتٌ ..
وبـعـضُ الـوَجَـعِ الـقـاتِـلِ نُـعْـمى
-------
أعرفُ أن مروري يا سيد الشعر فقيرا، مساء الورد أقولها لحروفٍ تبهجنا ، تلامس القلب واساريره
احترامي وتقديري

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي الأخت الشاعرة المبدعة ذكرى ، كيف نعرف الوردة الطبيعية من الوردة الإصطناعية إذا لم تمسّدها الفراشة بأجنحتها وتحطّ بين أفوافها ؟

مرور فراشة ذائقتك بقصيدتي قد أعطاني الدليل على أن وردتي ليست وردة اصطناعية ، فشكرا لك سيدتي ومحبتي الأخوية البيضاء بياض زهور اللوز .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

وأنـا لـولا ذنـوبُ الأمْـسِ
مـا جـئـتُ إلى واحـاتِـك ِ الـقُـدسـيـةِ الأشـجـارِ
تـوّابـا ً مـن الـشّـوك ِ
وأسْــتـسْـقـي هَـديـلا ً يُـوقِـظُ الــنّـايَ الأصَـمّـا
ـــــــــــــــــــــــ
كعادتك أخي الشاعر الكبير يحيى،
تدعو الشعر فيلبي دعوتك،
و تأمر البلاغة فتطيع أمرك،
قصيدة مكتوبة بأنامل من ذهب.
سلمت سيدي الفاضل.

مصطفى معروفي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المبدع مصطفى معروفي : محبتي المخضبة بندى الود وأريج الشوق .

أعترف لك صادقاً سيدي : الشعر لا يُلبي طلبي حين أدعوه ، فهو كريم كأيّ فرسٍ عربيٍّ أصيل كريم النسب ـ لكنه يُرخي لي لجامه لأنني ألبّي شروطه ... للشعر شروطه ـ وأنت أعرف بها مني ... من بين هذه الشروط أن أكون صادقاً أبيض القلب والضمير والأبجدية وأن يكون هدفي من كتابة القصيدة إضافة وردة جديدة الى حديقة المحبة الكونية أو إقتلاع شوكة ناتئة نبتت في غفلة من العشب والورد والفراشات والجمال .

لك شكري الجزيل وامتناني الأجزل .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذنا يحيى السماوي

قرأت هذه الباقة من الزهور التي فاح عطرها

في حدائق المثقف

فأميتيني شهيدا
واخلقيني من جديد

دمت في سماء الابداع

رند الربيعي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي الإبنة / الأخت الشاعرة العذبة رند الربيعي : لك مني المحبة المشفوعة بالودّ والثناء ..

خيمة المثقف بمثابة بيتي الروحي ـ وقد كان لي شرف أن أكون وتداً من أوتادها منذ وضع ناطورها وعميد فلاحيها المفكر الإسلامي التنويري الأخ ماجد الغرباوي حجرها الأساس لتغدو صرحاً على سعة الضاد .

لك ، وللمثقف الشكر والود والمحبة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

من الروائع حقا يا صديقي....للّه درّك في قولكم


ورغـيـفُ الخـبـز

لـولا الـنـارُ

مـا اسْــتُـعْـذِب طـعْـمــا



فـأذيـبـيـنـي كـمـا شِـئــتِ

فـإنّ الـذهَـبَ الإبـريـزَ لـولا الـجَـمْـرُ (**)

مـا كـان الأتَـمّـا

سُوف عبيد
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المبدع سوف عبيد : تحاياي ومحبتي وودي ..

ثمة سؤال فلسفي قرأته يوماً نصه : ( لماذا يبكي الشيخ على شبابه ولا يضحك الشاب لصباه؟ ) .

خلافا للمتوقّع من الجواب ، أعدتُ صياغة السؤال فكان جوابي سؤالا آخر : ماذا لو أنّ المرء بدأ شيخوخته وهو في مقتبل الشباب ؟
أجبت على نفسي بنفسي : سأبدأ الطفولة في شيخوختي لأستمر في الحياة فأجتاز الطفولة فالصبا فالشباب ..
وفق هذه الرؤى : عدت طفلاً في الستين .. طفلاً دُميته من لحم ودم ، وملعبه القصيدة .

شكرا ومحبتي وودي ..

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

السماوي الكبير
القصيدة عند السماوي لها خاصية منفردة ومتميزة بلونها الخاص , اي انها تتحرك على خاصيتين . اولاً : الجمال الشعري الابداعي في الشكل المعماري المتكامل , في البنية التركيبة والصياغة , في عمق تحديث القصيدة الشعرية العربية والعراقية . والخاصية الثانية , انها تقدم شيء جديد وجسور في طرح المضمون بالصياغة الايحاء التعيبر بالرمز البليغ , في عظم الجمل الشعرية , في صورها المعبرة بشكل بليغ , بان تحمل في عمقها الرؤيا والرؤى البصيرة , في جوهر الواقع . هذه الخصائص جعلت القصيدة عند السماوي تتربع على قمة الابداع في القصيدة العربية والعراقية , ليس بشهادتي , وانا قارئ شغوف للسماوي , وانما بشهادة النقاد العرب والعراقيين , في اسماءهم المرموقة والمشهورة . ان القصيدة عند السماوي , مثل المطرقة , التي تضرب على العقل والقلب , لكي تكسر حالة الجمود والطوق الشرنقي , لانها تعطي الزبدة الجوهرية , وليس باللف والدوران , وانما يختزل الاشياء والاسماء , وينزل الى عمق الجرح . انه يحمل مهمة ورسالة الكبار , لانه شاعر الشعب , الناطور والسادن . واذا كانت القصيدة السابقة ( قاب فردوس أو أدنى ) حملت رسالة المبشر الرسول , من اجل خلق عالم جديد على انقاض العالم القديم المتهرى , ففي هذه القصيدة ( الانصهار ) يتجاسر اكثر في مهمة المبشر والرسول , وهذه خاصية صفة الذين لهم منزلة الكبار , انه يتعامل هذه المرة بالعظمة , في موضوع الموت والشهادة والانبعاث , من اجل خلق عالم جديد على انقاض العالم القديم , الذي جلب الخراب والدمار . انه يبني لعالم جديد , طاهر الاردان , افراحاً وهماً . في شهادته يستقيم العدل وينبعث العالم الجديد , ليحلق به الصفاء واسراب الفراشات تحلق , في وادي العشق , انه يعطي حياته ثمناً , في الاصلاح والتغيير , ليتهدم العالم القديم الذي جلب الشقاء والمرارة والعذاب . هذا الموقف الابي الشجاع في اصلاح الامة وانبعاثها من الجديد , وقفه الامام الحسين سيد شباب اهل الجنة عليه السلام . حين قال : إن كان دين محمد لم يستقيم إلا بقتلي , فيا سيوف خذيني , هكذا يقدم المدلولات الدالة عن فحوى الشهادة والموت والانبعاث من جديد ( حبة القمح / اذا لم تنفلق داخل طين الحقل / لن تصبح للبيدر رحما ) و ( ورغيف الخبز / لولا النار / ما استعذب طعما ) انه معنى الموت في الانبعاث من جديد , من اجل عيون الحلم حلما . في الاساطير القديمة , وفي حكايات الف ليلة وليلة وحكايات السندباد , هناك طير العنقاء ( فينيكس ) عندما يموت يحرق نفسه ومن الرماد , يولد طير العنقاء من جديد
فـأمِـيـتـيـنـي شـهـيـدا ً ..

واخْـلـقـيـنـي مـن جـديـد ٍ:

نـاسِـكَ الـقـلـب ِ .. شــفـيــفـا ً ..

طـاهِــرَ الأردان ِ أفـراحـا ً وهَـمّـا ..



وابـعـثـيـنـي مـرّة ً أخـرى لأغـدو

لعـيـون ِ الـحُـلـم ِ حُـلـمـا
نعم ستظل ايها الشاعر الكبير , الناطور والسادن لتحرس العالم الجديد .
واذا يسمح لي السماوي الكبير . اريد ان اذهب ابعد قليلاً . اقول بعد كل هذا الخراب والكوارث المدمرة والمجازر الدموية , التي اصابت العراق في منحره , هل يولد الشعب العراقي من وسط هذا الرماد الهائل والحطام , لينبعث من جديد في ولادة جديدة , تحطم العالم القديم , الذي جلب البلاء والمصائب , هل يخلق عالماً جديداً من وسط الدماء النازفة . ان الامام الحسين العظيم ( ع ) فعلها بكل شجاعة وجسارة , وفاز فوزاً عظيماً في الدنيا والاخرة . واصبح نبراساً مضيئاً ومشرقاً لكل شعوب العالم , التي تتطلع الى الحرية والانعتاق . وهل الشعب العراقي قادراً على اخذ مأثرة الحسين العظيم , من اجل انقاذ العراق من هذا الحطام المدمر , هل قادر ان يفعلها والحسين ابو الاحرار في كربلاء المقدسة ؟ ونحن اولى بمآثره العظيمة في الاقدام
ودمتم في خير وصحة وعافية , يا ناطور وسادن مملكة العشق / العراق

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحميم الناقد الفذ جمعة عبد الله : لك من مشتل قلبي بتلة نبض أزهارها تضوع محبة ما بقيَ التبتّل رديفَ النسك والطهر واليقين ..

لو أنّ القصيدة لم تمنحني إلآ رضاك لكفاني بها شرفاً وإرضاءً لغرور قلبي ونرجسية عينيّ اللتين تكبّرتا على المتكبّرين فأبتا إلآ أنْ تنظرا للطيبات والطيبين ممسدة وجوههن ووجوههم بأهدابهما ومطبقة أجفانهما عليهن وعليهم ..

إذا كان الشاعر ربّان سفينة ، فإنّ الناقد هو الدليل والفنار ، فطوبى للبصر المهتدي بالبصيرة ...

مَنْ القائل : ( ليس للحياة قيمة لآ إذا وجدنا فيها شيئا نناضل من أجله ) ؟ لا أظنه من أقوال جيفارا رغم أنّ القول يُفضي الى الإرادة الجيفارية في فتح قفل المستحيل ..
هذا القول سيدي رسّخ قناعتي في أنّ العشق يمكن أن يكون قضية النضال العادلة للإنسان ( كما يرى ذلك شاعر داغستان العظيم رسول حمزاتوف ) . .. لم يرسّخ قناعتي الراسخة أساساً ، إنما زاد من إصراري على هذا الرسوخ ، الأمر الذي جعلني أسمح لنفسي بإضافة رحلةٍ للسندباد لم تسمح الحياة بإنجازها فتطوّعت لإنجازها ( وهذا ما قصدته في نص غير منشور خاطبت فيها الأنثى الذهبية بأنها الجزيرة التي عجز السندباد عن اكتشافها فأوكل لي مهمة اكتشافها لينام في قبره قرير العين ) .

أراني قد شططتُ بخيالي سيدي ، فالتمس لي مخرجا من هذا الشطط ، وأضِئْ ببصيرتك بصري ..
أنا لست " ماجلان " .. لكنك الدليل " ابن ماجد " ... فشرِّفْ بصري ببصيرتك مادمتُ عقدت العزم على مواصلة الإبحار نحو مدينة العشق الفاضلة متخذاً من قلبي سفينة ومن التبتّل شراعا سيدي .

محبتي ومحبتي .. وشكري وشكري .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

" حَـبّـةُ الـقـمح ِ
إذا لم تـنـفـلـقْ داخـلَ طيـنِ الـحَـقـل ِ
لن تصبحَ لـلـبـيـدرِ رَحْـمـا

ورغـيـفُ الخـبـز
لـولا الـنـارُ
مـا اسْــتُـعْـذِب طـعْـمــا " = هذه قناديل حكمة وحصافة وحُنكة من خرز الكلمات
معلمنا الكبير يحيي السماوي قال الرسول الأعظم إن الحكمة تزيد الشريف شرفا .. وترفع العبد المملوك حتى تضعه موضع الملوك .. كما يقول أبو حيان التوحيدي : الحكمة ضالة المؤمن أين ما وجدها أخذها، وعند من رآها طلبها ... زادكم الله بسطة في الفكر والعلم والحكمة وسعة في العمر والحياة ..

الشاعرة التونسية رجاء محمد زروقي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي الصديقة / الأخت الشاعرة المبدعة رجاء محمد زروقي : أهدي مائدتك أدفأ أرغفة تنّور قلبي مع كأس من كوثر دعائي بالغد المرتجى ..

قبل آلاف السنين ، قدّم الفيلسوف سقراط نصيحته المجانية للإنسان في قوله : ( إعرفْ نفسك بنفسك ) ... هذا القول الذي أضاء بصيرة افلاطون فقال : ( إنّ كل ما يتعلمه الإنسان هو في قرارة نفسه أصلاً ) ..
مَنْ عرف نفسه فهو متصالح معها ـ وبالتالي لا يمكن أن يقدم على ما يسيء إليها إنطلاقا من حقيقة أنّ النفس هي أثمن شيء عند صاحبها ، وهذا ما هدف إليه الشاعر مسلم بن الوليد الأنصاري في قوله :
يجود بالنفس إذ ضنّ الجواد بها
والجود بالنفس أقصى غاية الجودِ

أما غير المتصالح مع نفسه فإنه يبلغ من السفاهة والإبتذال حدّ أنه يستجدي إهانتها فلا يتوانى عن الموبقات ، ولسبب جوهري هو أن الحكمة ليست ضالته ..

صدقتِ ، وصدق نبي الحق والهدى محمد " ص " في قوله الشريف إن الحكمة تزيد الشريف شرفا ) ..

زادك الله شرفاً ونعمى ومسرة وإبداعا سيدتي .. فتقبلي مني تحايا الصديق ومحبة الشقيق .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

إنصهارٌ
ويالهُ من إنصهارْ
توحّدُ روحينِ
وتماهٍ مشرقٌ
وكونٌ من الاسرارْ
ياالسماوي الشاهد - الشهيد
دمتَ عاشقاً
تضوعُ بخوراً وجُلّنارْ

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الجميل وجها وشعرا وقلبا وعشقا سعد جاسم : محبتي التي تعرف ،/ وشوقي الذي أعرف ..

أنا مثلك ياصديقي .. مثلك : لم أجد كالحب سلاحاً أقاوم به الموت إكراما للحياة ... ولا كمثله نورا أردم به مستنقع الظلام ، وليس من بديل لعشب كلكامش غيره !

دمت شاعرا مبدعا ، وحفيدا جميلا لأنكيدو .

كل كأس نبض وأنت نديمي البهي الجميل .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الودود..
يا نـاسِـكَ الـقـلـب ِ .. شــفـيــفـا ً ..
طـاهِــرَ الأردان ِ أفـراحـا ً وهَـمّـا ..

ايها السماوي ، بالمعنى الحقيقي مسمى ،
ايها الأخ الذي با ركنا الله به ،
ايها الأسم الذي من سبع سموات ،
بُشِّرَ الشعراء به ،
ولم يجعل له من قبل سميّا
انت نعم السماوي ويحى
أنت حي يا سيد الكلمات
ما دام في القلب نبض
وما دام في القلب حياة
فأنت محراب الأماني
ومحراب آهات الثكالى
وأدمع الأيتام حروفك
وتراتيل الجراحات
فسلام لك من قلبي الجريح
والف شكرسيدي
لحرفك البلسم
للجرح حين يئنُّ
أو حين يصيح

مودة القلب للقلب
اخوك ابراهيم

الدكتور ابراهيم الخزعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الصديق وأخي الأخ الشاعر المبدع د . ابراهيم الخزعلي : ها أنا ألملمُ سعفات فسيلتي لأجعل منها فماً ينوب عن قلبي قبل شفتيّ ، فأقبّل نخلتك تقبيل ناسك لكتاب يقينه ..

حدث لي ذات حلم أن وجدت نفسي أتجوّل في بستان كثيف الشجر ... الأغصان مُثقلة بعناقيد لم تعرفها الأطيار ... لم تكن عناقيد كروم ، إنما : كانت قبلاتٍ وضحكاتٍ وحلوىً خرافية ، راح فمي يقطفها وأنا مسترخ ٍ على سرير من الورد تغطيني ملاءة من الندى مطرّوة بأغنية فيروزية ، ثم وجدتني أركب مشحوفاً سومريّاً ، مخرتُ به أهواراً تمتذ من الأرض حتى السماء الخامسة ، أصطاد البط وطيوراً أجنحتها أقواس قزح ... خُيِّل لي أنني أنكيدو .. فجأة خرجت لي من غابات القصب غادة تشبه صاحبة الحانة في ملحمة كلكامش " سيدوري " .. أومأت لي أن أدخل حانتها ... وحين قفزتُ محو باب الحانة : سقطتُ من سريري فاستيقظت من حلمي لأجدني أفترش ظلال شجرة الرمّان في حديقة منزلي ... يومها حزنت حزنا ناعماً فتمنيت لو أنني بقيت حالما فأدخل حانة سيدوري لا طمعا بخمرتها السومرية ، إنما : بكأس زفير من سيدوري ... هذا الحلم كتبته في أغنية منها :

حلمتُ يوماً زارني حبيبي

فكان خمري والسريرُ كوبي


صوتُ حبيبي مطرٌ دافئٌ

قد نثرَ الزهورَ في دروبي


او كلّ يومٍ زرتني بحلم ٍ :

غفوتُ كلَّ العمر يا حبيبي


صديقي الصدوق الحبيب ، أتعلم لماذا ذكرتُ هذه الرحلة في قطار الحلم ؟

ذكرتها الان لأنني حين انتهيت من ارتشاف نبيذ تعليقك ، وددت لو أنّ في الكأس بقية لا تنتهي ياسيدي !

دمت صديقا صدوقا مُصدَّقاً ، ودمت نهر إبداع لا ينضب .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أمام هذه القصيدة التي هي رائعة تضاف الى روائعك احترت بماذا سوف أعلق
عليها فقررت إعادة نشرالبيتين التاليين,
تُرى مــاذا يضيــفُ إليــك مدحــــي*** وأنتَ مُعــرّفٌ كضيـــــاءِ صُبْــــــــــحِ
وشعركَ لوْ وعـــــاهُ الطيرُ يـــــومـا ً*** لهامَ وكفَّ عــــنْ شدْوٍ وصَــــــــــدْحِ
تحياتي العطرة مع خالص الود

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر الشاعر جميل حسين الساعدي : محبتي ومحبتي وودي وودي ..

من حسن حظي أنّ قلبي لا يكذب عليّ ، وأنه يعرف مشاعر المقيمين فيه ..
ومع أنّ قلبي يكره كرهاً مقدّساً كتَبَة التقارير السرية ويمقت أشدّ المقت السفهاء والمتلصصين ـ إلآ أنه ينقل لي أحاسيس أحبابه ـ وحسبك منهم ياصديقي ...
وتأسيسا على صدق قلبي ، فأنا أعرف تماماً صدق مشاعرك ، وبالقدر الذي تعرف فيه منزلتك الكبيرة في قلبي .

لك من قلبي المحبة كلها ـ يقفوها نهر تمنياتي لك ببستان فرح لا يغادره الربيع .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الصديق الاديب السامق الشاعر الكبير الاستاذ يحيى السماوي

رائعة من روائعكَ السماوية كلها طاقة متفجرة وشاعرية مبهرة لكن يبقى سؤال لشاعري الكبير عن قوله :
[ حتى أصبحتْ اسمًا لما ليس يُسمى ] والمعروف عندنا ان الاشياء التي لا تُسمى هي الاشياء المكروهة كأن يكون مرض خبيث
عافاك الله أو شيئً من قبيله .
وسـؤالي الثاني هـو قولكَ [ حـبّـة الـقـمـحِ ...... الى قـولك لـن تـصـبحَ للـبـيـدرِ رَحـمـا ] والـذي أسالـه هـو لـماذا لم تقلْ [ لن
تصبح للبيدر أُمّــا ] والام صفة اشمل ؟

خالص الودّ بعبير التحايا أهديه لك يا نخلة العراق الشامخه .

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الشاعر القدير الحاج عطا الحاج يوسف منصور : السلام عليك أخا وصديقا ، والسلام عليك شاعرا قديرا ، والسلام عليك قنديل هدىً وتقىً ورحمته وبركاته .

أبهجتني مداخلتك الجميلة في سؤاليك سيدي ..

فيما يتعلق بقولي " حتى أصبحت إسماً لما ليس يسمى " فأنا أردت من ورائه أمرين .. الأول : هو دلالة اللامتناهي كما في قوله تعالى : ( وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها ) وهذا ما هدفت إليه .. مَثَلها مَثل كلمتَيْ الحق والمحبة في كتاب الوجود الصوفي ـ ولم أكن أهدف الى هذا المعنى في القصيدة لأن القصيدة ليست صوفية ، فالذي هدفت إليه هو تمجيد المعشوق الأرضي ، والصوفية تمجّد المعشوق اللامتناهي أو المعشوق المطلق الذي هو الله تعالى .

أما الأمر الثاني ـ وهو المهم ـ فإنني لم أشأ ذكر الإسم خشية على عبيره الوضّاء من عفونة السفهاء ، عملاً بقوله تعالى : ( ( فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض ) .

فيما يتعلق بقولك : ( ان الاشياء التي لا تُسمى هي الاشياء المكروهة كأن يكون مرض خبيث ) هو قول لا أراه مُصيباً سيدي ، ودليلي أن الله تعالى ـ وهو الأعفّ والأسمى والأشرف والأعظم والأعطف ـ قد ذكر ماهو أكثر من المرض كالعاهات مثلاً كما في قوله تعالى : ( ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرجٌ ) ... ذكر العاهات بصيغة التكرار للتوكيد اللفظي وليس العطف ..

أما بالنسبة لقولي :
حَـبّـةُ الـقـمح ِ
إذا لم تـنـفـلـقْ داخـلَ طيـنِ الـحَـقـل ِ
لن تصبحَ لـلـبـيـدرِ رَحْـمـا )

فـأنـا ذكرت الجزءَ إنابة عن الكل ( وهذه قاعدة نحوية يقينا أنك تعرفها سيدي كأن ينوب عن الفاعل عدده أو صفته أو بعضه / والرحم هو جزء من الأم )
ومما زاد من قناعتي بصواب استخدامي لكلمة الرحم بدل الأم ، هو أن كلمة الأم مذكورة في مقطع آخر هو :

أصـبـحـتِ بـوادي الـعـشـقِ للأزهـار
أُمّـا

وأنا لا أميل الى تكرار الكلمة في موقع القافية ... و :

قبلة بحجم قلبي لجبينك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

لعمري .. من يبدأ قراءة هذا الإنصهار سوف يذوب فيه حتى الإنبثاق من جديد .

تلميذكم الأبدي ياسيدي وشيخي وأستاذي الأجل .

سعد الصالحي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الكبير سردا وشعرا ومروءة د سعد الصالحي : أهدي فضاءك جمع مافي سواحل عمري من أسراب نوارس المحبة أيها النقيّ كحجر الماس ، الشفيف كحجر الماس ، والثرّ كحجر الماس ، والصلب كحجر الماس ..

سألت سيدة زهور السفرجل والقرنفل و النرجس والياسمين ذات لقاء : أنت كبيرة بحجم شجرة سدرة المنتهى ، وقلبي صغير بحجم تفاحة ، فكيف اتّسع لك ؟
قالت : لأن قلوب المحبين لاتكون بين صدورهم ، إنما في السماوات ، لذا تتسع على سعة العالم .

ليس من عادتي تكذيب ما تقوله سيدة زهور السفرجل والقرنفل والنرجس والياسمين ، فالتي بعثت رمادي من جديد فأضحى شجراً ، لا يمكن أن تكذب ... إنها التي رأت كل شيء فأرشدَتْني الى نفسي بعد طول ضياع ـ ويقينا أنها ستحلُّ لي لغز أبي الهول العصيّ على التفسير ـ أقصد سرّ كونك نقيّاً كحجر الماس ، شفيفا كحجر الماس ، ثرّاً كحجر الماس ، وصلباً كحجر الماس : لا تخشى في النور لوم ظلام ، ولا في الحكمة جهل سفيه !

ياصديقي الصالحي سعد : بك وبمثلائك " يصلح " الحب ، و يحط طائر الـ " سعد " على مَنْ أحبك في الله والإنسان والعراق والإبداع .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

سألت نفسي ألم يتعب السماوي بعد الربيع العربي ؟ وكلنا مابعد الربيع العربي ضاقت بنا سبل الكلمات لدرجة ، ماعادت المخيلة تستجيب
أتابعك ياصاحبي وفي هذه القصيدة تحديدا ، طاقة الوجد بك بلغت درجة ، استطعت من خلالها الافلات من كل شد وجذب ، وكأنك خارج دائرة السرد
هذه القصيدة بحق تذكرني بالسماوي السما ... وي
هذه قصيدة...
أسجل إعجابي....

كريم الثوري
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الأديب الناقد الجميل كريم الثوري : محبتي المبللة بندى الشوق ..

أين أنت أبا صفا العزيز ؟ مرّ صيف وربيع قبل سفري ولم ألتقِك ـ وها قد عدت من أسابيع قليلة ولم يبزغ هلال وجهك في ليل مقهى الجالية ... أرجو أن تكون على ما أتمناه لكم وتتمنون من الرغد والمسرة والخير العميم ..

أتتساءل عن التعب ؟
أجيبك : الناعور يموت إذا توقّف عن الدوران ـ وأنا لي طباع الناعور : سأموت إذا توقّف جُرمي عن الدوران في مداره ـ تماما كالأرض : ستموت إذا توقفت عن الدوران حول الشمس .

ما رأيك أن نلتقي مساء الجمعة في مطعم وكافتيريا السفرة ؟

شكرا وشكرا لمرور نهرك في صحراء قصيدتي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

حــبــيــي أبـــو الــشــيــماء

أفــصــحــتَ فــأبــنــتَ فـي ردّكَ الأنــيــق الــجــميـل كـجــمال روحـكَ أيــهـا الــنــخــلــة الــشـــامـخـة .

تحــيــاتــي وقــبــلاتــي لــجـبـيــنـكَ الــوضّــاء

دُمـتَ أخًــا مـتـفـضـلاً

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الجليل الحاج عطا ، أنا الذي أشكرك لأنّ سؤاليك الحاذقين قد حرّكا الماء الراكد في بحيرة ذاكرتي اللغوية الموشكة على النضوب .

محبتي ومحبتي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الكبير يحى السماوي
تحية سلاماً بعبق أزاهير الربيع

حروف تدخل شغاف القلب دون استئذان وتلامس فيافي الروح بكل رقة وعذوبة.
دام قلمك المرهف الراقي ودمت بأحسن صحة وعافية.

محبتي الدائمة
كوثر الحكيم

كوثر الحكيم
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحميم الشاعر المبدع د . كوثر الحكيم ، تقبّل من محبك ـ قلبي ـ بتلة ورد من حديقة نبضه ، مشفوعة بشكري للذي تنبّأ بعذوبتك ونقائك فانتقى لك اسم الـ " كوثر " ..

أعتقد أن الشاعر المدرسة نزار قباني هو الذي وصف الشعر بأنه " روح ملحّنة " ..
وتأسيسا على هذا الرأي ـ وأنا أؤمن به ـ فإن الشعر إذا لم يحمل روح الشاعر ودفء نبضه وقلقه الوجودي وهواجسه البيضاء وأحلامه الخضراء فإنه ليس من الشعر بشيء ، فكم من قائلٍ هذرا توهّمه قائله شعرا ، وكم من مستظلٍّ حشائش الحلفاء ظناً منه أنها أشجار ..

دفء شاعريتك وعذوبتها ، هما ما جعلاك تجد في قصيدتي دفئك وعذوبة كوثرك سيدي .

شكرا وودا وشوقا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

صدق أستاذنا الناقد الكبير البروفيسور عبد الرضا علي في قوله :
مٓنْ يريد ( من الشباب وهذا عن يقين تام ) أن يتعلم الإيقاع فعليه بملازمة نصوص يحيى السماوي .
قصيدة تطرب لها النفس فهي ملحنة من تلقاء نفسها .

البتول شامل
This comment was minimized by the moderator on the site

البتول شامل : أهدي فضاءك قوس قزح ألوانه المحبة والتبجيل والندى والعبير ..

أسألك : أيّ فرحٍ أبيض سيُثمِل قلب الفلاح ، حين يدخل بستانه فيرى شجرة باسقة تفيض خضرة قد انتصبت أمامه فجأة ؟
أنا الان ذلك الفلاح الذي فاض قلبه فرحاً أبيض بوجود شجرتك في بستانه ، فشكرا لإضافتك خضرة ولا أبهى لبستاني .

الصدقَ أقول : رأي أخي وصديقي ومعلّمي الناقد العربي الكبير أ . د . عبد الرضا علي بتجربتي الشعرية المتواضعة : وسامٌ أكبر من صدري ـ ولا عجب ، فالعرب تقول في السائر من أمثالها " وعند جهينة الخبر اليقين " ، وسيكون من الصواب تماماً ـ فيما يتعلق بالشعر : وعند أ . د . عبد الرضا علي الخبر اليقين .

حُقَّ لشعري أن يتباهى برأي الناقد العلَم أبي رافد ، وحُقَّ لقلبي أن ينتشي .

شكرا وشكرا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

إنصهار

في دراستنا الجامعية في براغ كنا نجري تجارب خاصة على درجات مرونة المعادن وتحملها للضغط ودرجات حرارة إنصهار المعادن وتكوين السبائك الصلدة . ونجحت بدرجة إمتياز في مادة صهر المعادن وتكوين السبائك .
وبعد التخرج عملت لمدة ستة أشهر في معمل صهر الفولاذ في مدينة - كلادنو - القريبة من مطار العاصمة براغ .
كنت حينها أتذكر رواية نيكولاي أوستروفسكي :والفولاذ سقيناه : أو كيف سقينا الفولاذ.

لكني لم أدرس مادة إنصهار وذوبان العاشق بحبيبته وتكوين سبيكة حب طاهرة لقلبين ناسكين.

وبعد إطلاعي ودراستي لقصيدة أخي وصديقي الشاعر الشاعر الكبير والمعلم الفذ - يحيى السماوي - فهمت الآن الدرس جيدا وسأذهب غدا للامتحان وأنا مطمئن بأني سأنجح .

قصيدتك كتاب حب عن القلوب الناسكة المنصهرة بدرجة حرارة الوجد الصوفي.

لك من قلبي ينابيع ود ومحبة.

دمت بخير وبألق شعري وإبداع متواصل.

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر والمترجم المبدع حسين السوداني : لك من قلبي سماء محبة مطرّزة بنجوم الشوق أيها العزيز العزيز ..

تقول الحكمة : ( أعدل الشهود التجارب )
.
وبحسب تجربتي عبر سنوات صداقتنا ، فإنني عرفت فيك بياض القلب والسريرة كما عرفت فيك الفلاح الجميل في بستان المحبة الكونية والذائد عن النور في زمن العتمة هذا .. وإذن : كيف لا تمتلئ أخاديدي بنمير الفرح وأنت تُلبِسني بردةً من حرير نبضك سيدي ؟

أبهجني قولك : ( قصيدتك كتاب حب عن القلوب الناسكة المنصهرة بدرجة حرارة الوجد الصوفي ) .

نعم سيدي : إنّ العشق الأرضي النقيّ يمكن أن يرقى الى مصاف العشق الصوفي إذا انتهلت نبتته من نمير الطهر ، وتعهّدتها شمس الوفاء بنورها المقدّس .

محبتي وودي وشوقي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

يا سماويَّ المعالي..
كيف أمطرتَ الغماما؟!
كلَّ هذا السحرِ..
ضوعاً وحنيناً
واشتياقاً وغراما!!
كيف في صحراءِ هذا العصرِ
قطَّرتَ النّدى..
كيف أنْبَتَّ الخُزامى؟!
يا نبيَّ الشعرِ قُلْ لي..
كيف طوّعتَ القوافي والخوافي
كيف أسّرتَ الكلاما؟!
فارتَمَوْا طوعَ يراعٍ
طالبينَ الصفْحَ منهُ والسلاما

سيروان ياملكي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر / الموسيقي / المطرب الشجيّ سيروان يا ملكي :

يا سجينَ القلبِ مني
وسميري حين أصبو للندامى

//

أيها الـمُـثـمِـلُ بالـشـدوِ كـؤوسي والـمُـدامـا

//

إنني بـعضـكَ فـي الشعرِ صـديقي
أينَ شوكي منك يا زهرَ الخزامى ؟

//

شكر اللهُ لك الفضلَ
فقد أعليتَ من شأنـيَ حرفاً ومقاما


**

شكرا لك سيدي الأخ والصديق الفنان والشاعر المبدع .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي يحيى ..
تحياتي وأعجابي بهذا الجدول الفراتي من جداولك الكثيرة ..
حينما أقرأ هذا الشعر اصدق ان قائله أو كاتبه سليل أوروك وحفيد أقدم وأبرع شعراء العالم ..

كريم الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

خرسَ الحديثُ على لساني
واستبدَّ بيَ الهُيامْ،
وأنا أمرُّ على حروفٍ
ترتدي البدرَ التمامْ،
ثملَتْ على أعطافيَ الرعشاتُ
منْ فرطِ التوهُّجِ في الكلامْ.
فالشعرُ في محرابِكمْ،
يا سيدي،
نسجٌ منَ الياقوتِ
والماسِ المُغَمَّسِ بالمُدامْ،
فسكرْتُ حتى الروحُ منّي
غابَ منْ فيضِ الغرامْ.
فعلى تباريحِ الهوى
في قلبِكَ الغازي السلامْ!
.................
مع باقاتٍ منْ زهور المحبة
عبد الستار

عبد الستار نورعلي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3856 المصادف: 2017-03-27 12:36:15


Share on Myspace